البحرية الإندونيسية أبعدت قارباً يحمل أشخاصاً من الروهينغا

لاجئون من الروهينغا في مأواهم المؤقت إلى جانب الطابق الأرضي من مبنى حكومي في باندا آتشيه - إندونيسيا (إ.ب.أ)
لاجئون من الروهينغا في مأواهم المؤقت إلى جانب الطابق الأرضي من مبنى حكومي في باندا آتشيه - إندونيسيا (إ.ب.أ)
TT

البحرية الإندونيسية أبعدت قارباً يحمل أشخاصاً من الروهينغا

لاجئون من الروهينغا في مأواهم المؤقت إلى جانب الطابق الأرضي من مبنى حكومي في باندا آتشيه - إندونيسيا (إ.ب.أ)
لاجئون من الروهينغا في مأواهم المؤقت إلى جانب الطابق الأرضي من مبنى حكومي في باندا آتشيه - إندونيسيا (إ.ب.أ)

أبعدت سفينة تابعة للبحرية الإندونيسية في إقليم آتشيه قارباً يحمل عددا من الروهينغا من ميانمار، وسط حالة من العداء من جانب السكان تجاه اللاجئين.

وقال متحدث عسكري إن سفينة تابعة للبحرية الإندونيسية في إقليم اتشيه أبعدت قارباً يحمل عدداً من الروهينغا من ميانمار، وسط حالة من العداء من جانب السكان تجاه الأعداد المتزايدة من اللاجئين المحتملين الذين يصلون إلى البلاد.

وقال المتحدث العسكري نوجراها جوميلار إنه تم التصدي للقارب الخشبي في المياه بالقرب من جزيرة ويه قبالة سومطرة، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وظلَّت القطعة العسكرية الإندونيسية ترافق القارب الذي يُعتقد أنه يحمل عدداً من الروهينغا، وهي أقلية مسلمة مضطهدة في ميانمار، حتى أصبح خارج المياه الإندونيسية و«لن يعود».

وقال نوجراها إنه لا توجد تقديرات لعدد الروهينغا الذين كانوا على متن القارب.

وأحالت وزارة الخارجية الإندونيسية الاستفسارات على الوزارة المسؤولة عن تنسيق الشؤون السياسية والقانونية والأمنية.

ووفقاً لبيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وصل أكثر من 1500 من الروهينغا منذ نوفمبر (تشرين الثاني) إلى إندونيسيا، حيث يواجهون عداء ورفضاً كبيرين مع تزايد إحباط السكان من أعداد القوارب التي تصل إلى البلاد.

واقتحم حشد كبير من الطلاب الإندونيسيين يوم الأربعاء مركزاً للمؤتمرات يؤوي مئات الروهينغا في عاصمة اتشيه، وطالبوا بترحيلهم.

وقالت المفوضية السامية إنها «منزعجة للغاية لرؤية هجوم على موقع يؤوي عائلات لاجئة معرضة للخطر».

وإندونيسيا ليست من الدول الموقِّعة على اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951 الخاصة بوضع اللاجئين، إلا أن لديها سجلاً من استقبال اللاجئين إذا وصلوا إليها، حسبما أفادت وكالة «رويترز».


مقالات ذات صلة

مخاوف من حصار آلاف من الروهينغا وسط قتال في غرب ميانمار

آسيا يعيش ما يقرب من مليون شخص من أقلية الروهينغا في مخيمات لاجئين (أ.ب)

مخاوف من حصار آلاف من الروهينغا وسط قتال في غرب ميانمار

جماعة عرقية مسلحة في ميانمار تستعد لشن هجوم على بلدة ساحلية على الحدود مع بنغلاديش وسط مخاوف من وقوع عشرات الآلاف من أقلية الروهينغا في مرمى القتال.

«الشرق الأوسط» (نايبيداو)
آسيا لاجئون من الروهينغا يظهرون على متن قارب مقلوب قبل إنقاذهم في مياه غرب آتشيه، إندونيسيا، في 21 مارس 2024 (رويترز)

عشرات الروهينغا بين قتيل ومفقود بعد انقلاب زورق قبالة إندونيسيا

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم (الجمعة)، عن مخاوف من مقتل أو فقدان العشرات من اللاجئين الروهينغا بعد غرق قارب فيه نحو 150 منهم.

«الشرق الأوسط» (جاكارتا)
آسيا لاجئون من الروهينغا ينتظرون المساعدة بعد غرق مركبهم قبالة سواحل منطقة غرب آتشيه (رويترز) play-circle 00:41

إنقاذ 69 من اللاجئين الروهينغا بعد انقلاب قاربهم قبالة سواحل إندونيسيا

أنقذت السلطات الإندونيسية 69 لاجئاً من الروهينغا على الأقل غداة انقلاب قارب كانوا على متنه قبالة سواحل منطقة غرب آتشيه.

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
آسيا لاجئات من الروهينغا في ملجأ مؤقت بعد وصولهن إلى إندونيسيا بحراً في 15 ديسمبر (أ.ب)

الفقر والجوع يفاقمان معاناة لاجئي الروهينغا في بنغلاديش

في مخيمات بنغلاديش، يعاني اللاجئون الروهينغا يومياً من تفاقم الجوع والعنف، ما يدفع عدداً متزايداً منهم إلى الانطلاق بحراً باتجاه إندونيسيا أو ماليزيا.

«الشرق الأوسط» (دكا)
آسيا لاجئون من الروهينغا وصلوا حديثاً يظهرون قبالة أحد شواطئ إندونيسيا (أ.ف.ب)

وصول أكثر من 100 من اللاجئين الروهينغا بحراً إلى إندونيسيا

وصل أكثر من 100 لاجئ من الروهينغا بينهم نساء وأطفال إلى إقليم آتشيه بأقصى غرب إندونيسيا اليوم (السبت)، لكن السكان المحليين يهددون بإعادتهم إلى البحر.

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)

محكمة باكستانية تبرّئ عمران خان وزوجته من قضية زواج غير شرعي

مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)
مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)
TT

محكمة باكستانية تبرّئ عمران خان وزوجته من قضية زواج غير شرعي

مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)
مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)

برأت محكمة باكستانية رئيس الوزراء السابق عمران خان وزوجته، اليوم السبت، من تهمة الزواج غير الشرعي، بعد يوم من فوز حزبه بمزيد من المقاعد في البرلمان، مما يكثف الضغط على الحكومة الهشة في البلاد.

وكتب نعيم بانجوتا محامي خان على منصة «إكس»: «تمت تبرئة عمران خان والسيدة بيبي»، في إشارة إلى بشرى خان زوجة عمران خان والمعروفة أيضا باسم بشرى بيبي.

وقال حزب حركة الإنصاف الباكستاني المنتمي إليه خان إنه لا توجد قضايا معلقة ضد خان (71 عاما) لإبقائه في السجن بعد أن برأته المحكمة في العاصمة إسلام اباد.

وكان قد حُكم على رئيس الوزراء السابق وزوجته بالسجن سبعة أعوام في فبراير (شباط) بعدما قضت محكمة بأنهما مذنبان بمخالفة الشريعة الإسلامية لعدم مراعاتهما في زواجهما أشهر العدة اللازمة بعد طلاق بيبي من زوجها السابق.

ولم يتضح بعد ما إذا كان خان وبيبي المسجونان سيُطلق سراحهما عقب قرار اليوم.

رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان (د.ب.أ)

وأُبطلت أو عُلقت جميع الأحكام الأربعة بالسجن التي حُكم بها على خان قبل الانتخابات العامة في فبراير. وبُرئ الزعيم من تهمة تسريب أسرار الدولة وعُلقت العقوبتان الأخريان بالسجن.

لكن محكمة ألغت الإفراج عنه بكفالة الأسبوع الماضي في ما يتصل بأعمال عنف في مايو (أيار) 2023 هاجم فيها مناصرون له منشآت عسكرية للاحتجاج على احتجازه.

وخان متهم في عدة قضايا أخرى، منها قضية العنف ضد الدولة. وبيبي متهمة في قضية أخرى على الأقل تتصل بقبول قطع أراض رشوة من شركة تطوير عقاري خلال تولي خان رئاسة الوزراء.

وحذر حزب حركة الإنصاف من أن إبقاء خان في السجن على الرغم من قرار إخراجه بكفالة اليوم سيؤدي إلى أزمة سياسية أخرى، وفق ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء.