الصين تسعى لفرض قانون يجرّم الملابس المؤذية لـ«روح الأمة»

سيدة صينية تحمل علم بلادها (أرشيفية - رويترز)
سيدة صينية تحمل علم بلادها (أرشيفية - رويترز)
TT

الصين تسعى لفرض قانون يجرّم الملابس المؤذية لـ«روح الأمة»

سيدة صينية تحمل علم بلادها (أرشيفية - رويترز)
سيدة صينية تحمل علم بلادها (أرشيفية - رويترز)

أثار مشروع قانون يحظر التعبير عن أو ارتداء شيء يضر بـ«روح الأمة» جدلاً في الصين.

لم يتم تعريف التجاوزات بشكل واضح بعد، ولكن، قد يتسبب القانون في حال تشريعه بتغريم المدانين أو سجنهم.

يأتي ذلك في سياق حزمة من الإصلاحات المقترحة لقوانين الأمن العام هناك وهي الأولى منذ عقود.

تضمن تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن قانون الملابس أثار الكثير من الانتقادات ووصف بأنه سخيف ومبالغ به، وطالب خبراء القانون ورواد منصات التواصل الاجتماعي توضيح الأمور لتجنب المبالغة عند التنفيذ.

تقترح البنود المثيرة للجدل أن من يرتدي أو يجبر غيره على ارتداء ملابس أو رموز من شأنها التقليل من أو إيذاء «الروح الصينية» قد يعاقب بالسجن لمدة 15 يوماً وتغريمه مبلغاً يصل إلى 5 آلاف يوان، أي ما يوازي 680 دولاراً أميركياً، وتطبق العقوبات السابقة نفسها أيضاً على من ينشر مقالات أو خطابات مسيئة.

كما يحظر مشروع القانون إهانة أو التشهير أو التعدي على أسماء الأبطال والشهداء أو تخريب تماثيلهم.

يدور الجدل حالياً حول قدرة السلطات التنفيذية على تحديد «كيف يكون التعدي على روح الأمة»، فمثلاً، تساءل أحد رواد موقع «ويبو» الصيني الشبيه لمنصة «إكس»، هل يعتبر ارتداء بدلة رسمية وربطة عنق على الطريقة الغربية مثلاً مؤذياً للروح الصينية؟

وعن صياغة البنود، التي وصفها خبراء القانون بـ«المبهمة»، تقول زاو وانج أستاذ القانون في الجامعة الصينية للعلوم السياسية والقانون إن عدم الوضوح قد يتسبب بانتهاك الحقوق الشخصية، فقد تغلب الانطباعات الشخصية لمنفذ القانون حكمه على الأمور.

ويخلص تقرير الـ«بي بي سي» إلى أن مشروع القانون ليس إلا مثالاً على مساعي الرئيس شي جينبينغ منذ توليه الرئاسة في عام 2012 إلى إعادة تعريف من هو المواطن الصيني النموذجي.


مقالات ذات صلة

اجتماع عربي في الرياض يبحث التعامل مع الإعلام العالمي

إعلام التوجه الاستراتيجي يجسّد إرادة جماعية واضحة لحماية المصالح الرقمية العربية (واس)

اجتماع عربي في الرياض يبحث التعامل مع الإعلام العالمي

ناقش فريق التفاوض العربي الخطة التنفيذية للتفاوض مع شركات الإعلام الدولية وفق إطار زمني، وصياغة التوجه الاستراتيجي للتعامل معها.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق أطفال يشاركون الأبطال في ختام جولة شعلة الألعاب السعودية (الشرق الأوسط)

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

أقرت السويد قانوناً يسمح للأجداد بالحصول على إجازة والدية، مدفوعة الأجر، لرعاية أحفادهم لمدة تصل إلى 3 أشهر في السنة الأولى للطفل.

«الشرق الأوسط» (ستوكهولم)
الولايات المتحدة​ صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)

جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

طلب جراح عام من الكونغرس الأميركي أن يطلب وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي أصبحت إلزامية على السجائر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
إعلام بارديلا... يتواصل عبر «تيك توك»

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق الممثلات في أقفاصهنّ قبل الخروج لإعلان الرفض (الشرق الأوسط)

«شو يا قشطة» مسرحية في بيروت لدسّ الملح في الجرح

الممثلات في أقفاصهنّ، أقدارهنّ المكتوبة، يخرجن في اللحظة الأخيرة لإعلان الرفض. السكوت مرفوض، والتواطؤ، والتستُّر، وتحويل اللاعادي إلى عادي.

فاطمة عبد الله (بيروت)

قبول استقالة وزير الخارجية الصيني السابق تشين من قيادة الحزب الشيوعي

وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)
وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)
TT

قبول استقالة وزير الخارجية الصيني السابق تشين من قيادة الحزب الشيوعي

وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)
وزير الخارجية الصيني السابق تشين جانغ (أ.ب)

أعلنت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، في بكين اليوم الخميس، أن وزير الخارجية السابق تشين جانغ الذي لم يظهر في العلن منذ الصيف الماضي، لم يعد عضوا في قيادة الحزب.

وقالت اللجنة إنه تم قبول استقالة تشين من قيادة الحزب، وذلك عقب جلسة استمرت أربعة أيام. ولم تتوفر تفاصيل أخرى. وما زالت الأسباب وراء اختفاء تشين غير واضحة.

وفي الصيف الماضي، لم يشارك تشين في أي ارتباطات رسمية وبعد أسابيع قليلة لاحقة أقيل من منصبه، الذي شغله لسبعة أشهر فقط عقب تعيينه من جانب الرئيس شي جينبينغ.

وفي شهر فبراير الماضي، تخلى تشين عن منصبه كمندوب للبرلمان الصيني.

وفي صيف 2023، اختفى لي شانغفو، الذي كان حينها وزيرا الدفاع، عن الساحة ولكن الأسباب اتضحت بعد ذلك. وفي نهاية يونيو (حزيران)، أطيح به من الحزب بناء على مزاعم بالفساد.

وقالت اللجنة المركزية اليوم الخميس، إن شانغفو أقيل من جميع مناصبه.