منانغاغوا يفوز بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي... والمعارضة ترفض

TT

منانغاغوا يفوز بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي... والمعارضة ترفض

إيمرسون منانغاغوا (80 عاماً) يفوز بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي (أ.ف.ب)
إيمرسون منانغاغوا (80 عاماً) يفوز بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي (أ.ف.ب)

فاز إيمرسون منانغاغوا (80 عاماً) بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي بانتخابات رفضت المعارضة نتائجها، وقال مراقبون دوليون إنها لم تستجب لمعايير الديمقراطية.

وحصل منانغاغوا (80 عاماً) على 52.6 في المائة من الأصوات مقابل 44 في المائة لمنافسه الرئيسي نيلسون شاميسا (45 عاماً) الذي يترأس أكبر أحزاب المعارضة «تحالف المواطنين من أجل التغيير»، وفق نتائج رسمية أعلنتها هيئة الانتخابات في زيمبابوي يوم السبت.

وقال منانغاغوا في مقر الرئاسة اليوم (الأحد) وسط تواجد مكثف للشرطة في أجزاء من العاصمة، «لقد تنافست معهم وأشعر بالسعادة بعد فوزي بسباق‭‭ ‬‬الرئاسة». وتابع، وفقا لوكالة «رويترز»: «يعرف أولئك الذين يشعرون بأن السباق لم يجر على النحو الصحيح إلى أين يمكن أن يذهبوا». من جانبه، وصف نيلسون شاميسا نتائج الانتخابات، على منصة إكس (تويتر سابقا)، قائلا: «إنها عملية تزوير صارخة وفجة».

وقالت رئيسة الهيئة جاستيس تشيغومبا: «نعلن منانغاغوا إيمرسون دامبودزو من حزب (الاتحاد الأفريقي في زيمبابوي - الجبهة الوطنية) رئيساً منتخباً، حسب الأصول لجمهورية زيمبابوي».

وتوجه الناخبون في زيمبابوي الأربعاء والخميس إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيسهم ونوابهم. وناهزت نسبة المشاركة 69 في المائة من الناخبين المسجلين. وكان مقرراً أن تنتهي الانتخابات مساء الأربعاء، لكنها مددت يوماً واحداً.

وشهدت مراكز اقتراع نقصاً في البطاقات، خصوصاً في العاصمة هراري التي تعد معقل المعارضة.

ورفض «تحالف المواطنين من أجل التغيير»، حزب المعارضة الرئيسي، نتائج الانتخابات، وكان سبق أن ندد بعمليات «احتيال» و«عرقلة».

المتحدث باسم حزب «تحالف المواطنين من أجل التغيير» بروميس مكوانانزي (أ.ف.ب)

وقال المتحدث باسم الحزب بروميس مكوانانزي، لوكالة الصحافة الفرنسية: «لم نؤيد النتائج لأنها مشوّهة. لم يكن السياق الانتخابي والسياق ما قبل الانتخابي مناسباً، خصوصاً بالنسبة إلينا»، مشدداً على أنه «لا يمكننا قبول النتائج».

وأقرت هيئة الانتخابات بأن أقل من ربع مراكز التصويت في هراري فتح أبوابه في الموعد المحدد يوم (الأربعاء).

وراهنت المعارضة على رغبة في التغيير لدى الناخبين بسبب تفشي الفساد ونقص في الوقود والخبز والأدوية على وقع اقتصاد متداعٍ منذ نحو 20 عاماً.

مشكلات خطيرة

وأجمع مراقبو الاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا ودول الكومنولث، هذا الأسبوع، على التشكيك في حسن سير العملية الانتخابية.

وتحدثوا عن «مشكلات خطيرة» شابت «انتظام» و«شفافية» الاقتراع، إضافة إلى انتهاك «العديد من المعايير الدولية» التي تكفل إجراء انتخابات ديمقراطية.

إيمرسون منانغاغوا (80 عاماً) خلال إدلائه بصوته في انتخابات زيمبابوي (رويترز)

وتعذر على ناخبين العثور على أسمائهم في القوائم، فيما تعرّض آخرون لمضايقات في مراكز الاقتراع.

كذلك، أشار المراقبون إلى رفض السلطات السماح لبعض وسائل الإعلام الأجنبية بتغطية الاستحقاق الانتخابي، مشككين أيضاً في حياد وسائل الإعلام المحلية الرسمية. وتداركوا أن الانتخابات جرت رغم ذلك في ظروف «هادئة وسلمية».

وتخلل الحملة الانتخابية في زيمبابوي، التي حكمها بطل التحرير روبرت موغابي بقبضة من حديد لعقود قبل أن يطيحه انقلاب عام 2017، قمع للمعارضة.

وندد «تحالف المواطنين من أجل التغيير» بمنع عشرات من تجمعاته الانتخابية واعتقال معارضين بينهم أنصار له بتهمة «التجمع غير القانوني».

وقبل الانتخابات، انتقدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» ما عدته «عملية انتخابية معيبة بشكل خطير».

وقال الخبير السياسي ريجويس نغوينيا، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الانتخابات طبعتها تجاوزات، ولدى سكان زيمبابوي المتضررين، إضافة إلى (تحالف المواطنين من أجل التغيير) أساس سليم للجوء إلى القضاء».

في 2018، انتخب منانغاغوا الذي خلف موغابي بفارق ضئيل بعد حصوله على 50.8 في المائة من الأصوات. وأطلق الجيش النار على متظاهرين بعد يومين من الانتخابات ما أسفر عن 6 قتلى.

وطعن شاميسا، منافسه يومها أيضاً، بالنتيجة لكن القضاء لم يأخذ بالطعن.

وفاز حزب منانغاغوا أيضاً بالغالبية في البرلمان، حاصداً 136 مقعداً من أصل 210 مقاعد يختار الناخبون المرشحين لها بشكل مباشر، في حين فازت المعارضة بـ73 مقعداً. ويبقى 60 مقعداً يتم اختيار شاغليها وفق نظام نسبي.


مقالات ذات صلة

ضرب مرشح للانتخابات حتى الموت في منغوليا

آسيا شعار الشرطة في منغوليا (وسائل إعلام محلية)

ضرب مرشح للانتخابات حتى الموت في منغوليا

أعلنت السلطات المنغولية، يوم الأحد، أن مرشحاً للمعارضة تعرض للضرب حتى الموت قبل الانتخابات البرلمانية المقررة هذا الشهر.

«الشرق الأوسط» (أولان باتور)
أوروبا نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وقائده كيليان مبابي خلال مؤتمر صحافي في دوسلدورف (يويفا - أ.ف.ب)

مبابي عن الانتخابات الفرنسية: أنا «ضد التطرف والأفكار المسببة للانقسام»

نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم كيليان مبابي كان واضحاً في موقفه حيال الانتخابات التشريعية المقبلة المفصلية قائلاً إنه «ضد التطرف والأفكار المسببة للانقسام».

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف )
أوروبا الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس البلاد الأسبق نيكولا ساركوزي في 11 نوفمبر 2023 (رويترز)

ساركوزي يحذر من مخاطر حدوث فوضى في فرنسا مع اقتراب الانتخابات

حذر رئيس فرنسا الأسبق نيكولا ساركوزي من أن قرار الرئيس إيمانويل ماكرون المفاجئ بحل «الجمعية الوطنية» والدعوة لانتخابات تشريعية مبكرة ربما تكون له آثار معاكسة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد تهاوت سوق الأسهم في باريس إلى أسوأ أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022 في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الأصول الفرنسية تحت المجهر مع تنامي قلق المستثمرين قبل الانتخابات

ستتم مراقبة الأصول الفرنسية عن كثب مع ازدياد قلق المستثمرين قبيل الانتخابات المبكرة في البلاد نهاية الشهر، مع احتمال فوز حزب «التجمع الوطني» اليميني المتطرف.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في أكتوبر 2022 (أ.ف.ب)

3 استطلاعات رأي تتوقع خسائر «تاريخية» لحزب «المحافظين» في الانتخابات البريطانية

3 استطلاعات للرأي نُشرت في الصحف البريطانية تقول إن حزب «المحافظين» الذي ينتمي له رئيس الوزراء ريشي سوناك في طريقه لتكبد خسائر تاريخية في الانتخابات المقبلة

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الطاقة الذرية» تريد إعادة التواصل مع كوريا الشمالية

صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم في كوريا الشمالية أمس (أ.ب)
صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم في كوريا الشمالية أمس (أ.ب)
TT

«الطاقة الذرية» تريد إعادة التواصل مع كوريا الشمالية

صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم في كوريا الشمالية أمس (أ.ب)
صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم في كوريا الشمالية أمس (أ.ب)

أعرب مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي في مقابلة نشرتها صحيفة إزفستيا الروسية الاثنين عن رغبته في إعادة الاتصال بكوريا الشمالية لضمان سلامة منشآتها النووية.

وقال غروسي: «أعتقد أننا بحاجة إلى استئناف التعاون مع جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية»، مستخدماً الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين كانوا يزورون كوريا الشمالية بانتظام منذ عام 1992 طُردوا من البلاد في أبريل (نيسان) 2009. وفي الشهر نفسه، انسحبت بيونغ يانغ من مفاوضات دولية بشأن برنامجها النووي بدأت عام 2003، قبل إجراء تجربتها الثانية للقنبلة الذرية في الشهر التالي.

وأضاف غروسي لصحيفة إزفستيا: «من المستحيل إعادة كتابة التاريخ. لقد سارت الأمور بالطريقة التي سارت بها. لكنني آمل في أن نتمكن من إعادة الصلات مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، على سبيل المثال في مجال الأمن النووي».

وتابع: «لدى البلاد برنامج نووي طموح جداً يشمل إنتاج الوقود ومعالجة اليورانيوم، والمفاعلات النووية. وأنا لا أتحدث عن الأسلحة النووية، بل عن عدد كبير جداً من المنشآت النووية، وهي الوحيدة في العالم التي لا تخضع لمراقبة».

وأردف غروسي: «لذلك لا أحد - لا نحن في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولا الدول المجاورة بما في ذلك روسيا والصين - لا أحد يعرف ما إذا كان يتم احترام الحد الأدنى من معايير السلامة أم لا».

وقال: «لقد بدأتُ في الترويج لفكرة محاولة رؤية المستقبل بنظرة جديدة، دون أن ننسى أن لديهم برنامجاً نووياً يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي. في بعض الأحيان يتعين الاهتمام بقضايا عملية تُعدُّ أيضاً مهمة».

كما دعا غروسي إلى عدم تكرار الأخطاء نفسها التي ارتكبت في الملف النووي الإيراني مع كوريا الشمالية.

وزادت كوريا الشمالية من عزلتها عن المجتمع الدولي في السنوات الأخيرة، وقطعت جميع علاقاتها مع جارتها كوريا الجنوبية، وكثَّفت تجارب الأسلحة المحظورة بموجب قرارات الأمم المتحدة، لكنها تتقرب في الوقت نفسه من روسيا والصين.