سريلانكيون يسعون للفرار من بلاد تعصف بها أزمة اقتصادية

سريلانكي يعد نقودا في كولومبو بسريلانكا (رويترز)
سريلانكي يعد نقودا في كولومبو بسريلانكا (رويترز)
TT

سريلانكيون يسعون للفرار من بلاد تعصف بها أزمة اقتصادية

سريلانكي يعد نقودا في كولومبو بسريلانكا (رويترز)
سريلانكي يعد نقودا في كولومبو بسريلانكا (رويترز)

يصطف سريلانكيون في طوابير هذا العام في مسعى للحصول على وثائق سفر تتيح لهم الفرار من بلادهم التي تعاني من أزمة اقتصادية بعد أن وقفوا في صفوف انتظار طويلة للحصول على الطعام والوقود العام الماضي.

وقف غايان جايواردينا (43 عاما) عند مكتب حكومي ينتظر إصدار جواز سفر لطفلته الرضيعة.

وقال المسؤول في خدمة العملاء، لوكالة الصحافة الفرنسية، «الوضع لا يتحسن»، مؤكدا: «كل ما يبدو طبيعيا هو سراب».

وأضاف: «عندما نفكر في الأمر من وجهة نظر أطفالنا، فإنه من الأفضل المغادرة، نرغب في أن نهاجر إلى دولة مثل نيوزيلندا».

تخلفت سريلانكا عن سداد ديونها الخارجية البالغة 46 مليار دولار في أبريل (نيسان) 2022، وعانى المواطنون أشهرا من نقص المواد الغذائية والوقود والأدوية.

أعضاء اتحاد العاملين في المجال الصحي بسريلانكا يتظاهرون اعتراضا على الأزمة الاقتصادية (إ.ب.أ)

فجرت الأزمة الاقتصادية العام الماضي اضطرابات مدنية استمرت أشهرا وأطاحت بالرئيس آنذاك جوتابايا راجاباكسا.

ورفع خلفه رانيل ويكرمسينغه الضرائب وألغى الدعم السخي للطاقة ورفع الأسعار بشكل حاد لزيادة إيرادات الدولة، في إجراءين لم يحظيا بقبول شعبي.

وتراجعت حدة الأزمة مع إبرام الحكومة خطة إنقاذ بقيمة 2.9 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي في مارس (آذار)، لكن الكثير في البلاد ليسوا متفائلين.

نحاول المغادرة

يفكر مادورانجا (38 عاما) وهو مهندس برمجيات في الهجرة إلى أستراليا بسبب تكاليف المعيشة المرتفعة والضرائب.

وقال: «التكاليف ترتفع، ترتفع كل يوم ولكن الراتب ما زال على حاله»، موضحا: «الشركات لا تقوم بزيادة الرواتب ولهذا نحاول المغادرة».

في مكتب التوظيف الخارجي الذي يتعين على السريلانكيين التسجيل فيه قبل توليهم وظائف خارج البلاد، قفزت الأعداد من 122 ألف شخص في عام 2021، لتصل إلى رقم قياسي بلغ 311 ألفاً العام الماضي. في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام، سجل المكتب نحو 122 ألف شخص غادروا البلاد، وهو العدد نفسه في عام 2021 بالكامل.

بينما يعتقد مسؤولون أن آخرين غادروا بتأشيرات سياحية بحثا عن عمل في الشرق الأوسط وأماكن أخرى في آسيا.

والعام الماضي، تضاعف عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للحصول على وثائق سفر من أكثر من 382 ألف شخص في عام 2021، عندما حقق الاقتصاد نموا بقيمة 3.3%، ليسجل رقما قياسيا في عام 2022 يصل إلى 911 ألف شخص، عند انكماش الاقتصاد بقيمة 7.8%.

وتقول دائرة الهجرة إنه حتى مايو (أيار) هذا العام، تم إصدار 433 ألف وثيقة سفر. ودشن نظام عبر الإنترنت في يونيو (حزيران) الماضي للتعامل مع الطلب المتزايد، لكن يجب على أولئك الذين يسعون بشكل عاجل الحصول على جوازات سفر التقدم شخصياً.

قدم داميثا هيتيهامو (51 عاما) لتجديد جواز سفره، ويقول: «كان رقمي 976 وأعتقد أن هناك نحو 500 شخص ينتظرون بعدي». وتابع: «لم أتوقع رؤية هذا العدد من الناس لأجل هذه الخدمة التي تستغرق يوما واحدا».

هجرة الأدمغة

لعقود، قامت سريلانكا بتصدير العمالة، حيث وفرت عمالا مهرة وغير مهرة خاصة لدول الخليج. لكن تأثير هجرة الأدمغة يبدو ملموسا بشكل أكبر.

وتمتلئ الصحف بتقارير عن نقص في الأيدي العاملة من أطباء وممرضين ومهندسين وغيرهم من العمال المهرة بسبب مغادرة الكثيرين منهم.

وأعلن قطاع الصناعة في سريلانكا وهو أكبر المشغلين في البلاد أنه يقوم بخسارة عمال مهرة بمعدل عال للغاية.

ويؤكد نيسانكا ويجيتراني الأمين العام لغرفة صناعة البناء وجود ما قال إنه «هجرة واسعة النطاق لعمال البناء» مشيرا إلى أن الخسائر «على جميع المستويات» ولكنها «أسوأ في الفئات المهنية».

وخلال الركود الذي رافقه تضخم مفرط العام الماضي، ألغيت نحو 200 ألف وظيفة في قطاع البناء، بينما يتطلع الكثير من الذين يزالون يعملون إلى فرصة للمغادرة.

محاسب سريلانكي متقاعد في انتظار إعداد زوجته للطعام (أ.ف.ب)

وأكد ويجيتراني: «عندما تواصلت مع شركة استشارية واحدة كان لديها 70 متخصصاً في هذا المكتب، والآن انخفض عددهم إلى 15».

وبالنسبة للانثا بيريرا (43 عاما) الذي يعمل في مجال التأمين فإن راتبه لم يعد يكفيه مع زوجته واثنين من الأطفال.

وقال: «بعد حملة التظاهر العام الماضي، ارتحنا قليلا. ولكن هذا ليس كافيا وأخطط للذهاب إلى دولة أوروبية». ويقول معهد «إدفوكاتا» الاقتصادي للأبحاث إن عمال الطبقة الوسطى يبحثون عن عمل في الخارج هربا من الفقر في بلادهم.

وأكد مدير المعهد دهاناناث فرناندو أن «الناس الأكثر فقرا قللوا وجبات الطعام» بينما «تحاول الطبقات الوسطى الهجرة».


مقالات ذات صلة

«الأونكتاد»: الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض إلى 1.3 تريليون دولار في 2023

الاقتصاد الأمينة العامة لـ«الأونكتاد» ريبيكا غرينسبان تتحدث خلال حفل مرور 60 عاماً على تأسيس «الأونكتاد»... (رويترز)

«الأونكتاد»: الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض إلى 1.3 تريليون دولار في 2023

قال «مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)» إن الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض في عام 2023 بنسبة اثنين في المائة ليصل إلى 1.3 تريليون دولار.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد مشاة في أحد شوارع العاصمة اليابانية يلتقطون صورا لملصقات المرشح الجديد لمنصب عمدة طوكيو (إ.ب.أ)

غالبية الشركات اليابانية لا ترى حاجة لمضاعفة الرسوم الجمركية على الصين

أظهر استطلاع أجرته «رويترز» يوم الخميس أن معظم الشركات اليابانية لا ترى حاجة لحكومتها لاتباع الولايات المتحدة في زيادة الرسوم الجمركية على الواردات الصينية

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد راكب دراجة في أحد شوارع العاصمة اليابانية طوكيو يمر أمام شاشة تعرض أسعار الأسهم (أ.ب)

تخارجات أجنبية ضخمة من السندات اليابانية قبل قرار «المركزي»

شهدت أسواق السندات اليابانية تدفقات أجنبية خارجة لأول مرة في 3 أسابيع بالأسبوع المنتهي في 14 يونيو (حزيران)، مدفوعة بالحذر قبل قرار «بنك اليابان» بشأن السياسة.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد أطفال يلعبون في حديقة بالعاصمة الصينية بكين (أ.ف.ب)

الصين تحث الحكومات المحلية على شراء المساكن الجاهزة

دعت وزارة الإسكان في الصين الحكومات المحلية إلى الاستحواذ بقوة وبطريقة منظمة وفعالة على مخزون المساكن الجاهزة لعرضها كمساكن ميسورة التكلفة

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد آلاف السيارات الكهربائية في طريقها للشحن عبر ميناء شرق الصين (أ.ف.ب)

الصين: أوروبا طلبت معلومات «غير مسبوقة» في تحقيقات السيارات الكهربائية

قالت وزارة التجارة الصينية، الخميس، إن كمية المعلومات التفصيلية التي طلبتها المفوضية الأوروبية بخصوص صناعة السيارات الكهربائية كانت غير مسبوقة وقوّضت المنافسة.

«الشرق الأوسط» (بكين)

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
TT

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)

أودت الأمطار الغزيرة في جنوب الصين بتسعة أشخاص فيما لا يزال ستة في عداد المفقودين، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية الخميس.

وقد تسببت الأمطار في مقاطعة غوانغدونغ هذا الأسبوع بفيضانات وانزلاقات أتربة، لكن جميع أنحاء البلاد تشهد ظواهر طقس قاسية.

في مقاطعة جياولينغ قرب مدينة ميجو، قضى خمسة أشخاص وفُقد اثنان عقب الفيضانات، بحسب شبكة «سي سي تي في» التلفزيونية.

وفي منطقة أخرى من ميجو، لقي أربعة أشخاص حتفهم وفُقد أربعة، وفق الشبكة.

وأضافت الشبكة أن بعض المناطق شهدت «فيضانات تحدث مرة في قرن... (أو) هي الأكبر منذ بدء تسجيل البيانات».

وجاءت الأمطار الغزيرة في الجنوب بينما تشهد مساحات كبيرة من شمال البلاد مستويات حرارة مرتفعة جداً تجاوزت 35 درجة مئوية.

يقول العلماء إن التغيّر المناخي يزيد وتيرة وغزارة الأمطار وموجات الحر. فالغازات الدفيئة من الأسباب الرئيسية للتغير المناخي، والصين أكبر مصدر للانبعاثات.