واشنطن وطوكيو وسيول لتقاسم معطيات التحذيرات من صواريخ كوريا الشمالية

وزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ سوب (يمين) ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (وسط) ووزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا يجتمعون في سنغافورة (د.ب.أ)
وزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ سوب (يمين) ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (وسط) ووزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا يجتمعون في سنغافورة (د.ب.أ)
TT

واشنطن وطوكيو وسيول لتقاسم معطيات التحذيرات من صواريخ كوريا الشمالية

وزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ سوب (يمين) ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (وسط) ووزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا يجتمعون في سنغافورة (د.ب.أ)
وزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ سوب (يمين) ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (وسط) ووزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا يجتمعون في سنغافورة (د.ب.أ)

تسعى الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية إلى تقاسم بيانات التحذيرات من الصواريخ الكورية الشمالية قبل نهاية 2023، حسبما أعلنت الدول الثلاث في بيان عقب اجتماع لوزراء دفاعها في سنغافورة اليوم السبت، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في البيان أن الأطراف الثلاثة «يقرون بالجهود الثلاثية لتفعيل آلية تبادل بيانات التحذيرات الصاروخية في الوقت الحقيقي، قبل نهاية العام من أجل تحسين قدرة كل دولة على اكتشاف وتقييم الصواريخ التي يتم إطلاقها» من جانب كوريا الشمالية.

جاء الإعلان عقب محاولة كورية شمالية فاشلة لإطلاق قمر صناعي للتجسس الأربعاء.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إنه تمكن من تحديد موقع السقوط وانتشال جزء من الحطام المفترض.

ونددت سيول وطوكيو وواشنطن بعملية الإطلاق معتبرة أنها تنتهك عددا من قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر على بيونغ يانغ إجراء أي اختبار باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

كثفت بيونغ يانغ تطويرها العسكري منذ فشل الجهود الدبلوماسية في 2019. وأجرت عددا من اختبارات الأسلحة المحظورة ومنها إطلاق عدد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

والعام الماضي، أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن وضع بلاده بوصفها «قوة نووية» هو أمر «لا رجوع عنه»، ودعا إلى زيادة «كبيرة» في إنتاج الأسلحة ومنها أسلحة نووية تكتيكية.


مقالات ذات صلة

هاريس تشيد بإنجازات بايدن... وتتطلّع إلى تأمين ترشيح الحزب الديمقراطي

الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس تلقي كلمة في أول ظهور علني لها منذ انسحاب الرئيس جو بايدن من سباق الرئاسة 2024 في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض (رويترز)

هاريس تشيد بإنجازات بايدن... وتتطلّع إلى تأمين ترشيح الحزب الديمقراطي

تحرّكت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس بسرعة لحشد المندوبين الديمقراطيين وراء حملتها للبيت الأبيض بعد تنحي الرئيس جو بايدن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث قبل التوقيع على أوامر تنفيذية بشأن الرعاية الصحية في المكتب البيضوي بالبيت الأبيض في واشنطن العاصمة... 28 يناير 2021 (أ.ف.ب)

إرث بايدن: إنجازات لم تُترجم إلى دعم سياسي

بدأت رئاسة الرئيس الأميركي جو بايدن تعمل بهدف شفاء أمة أميركية مصدومة تواجه وباءً وتضخماً. وعلى الرغم من ثقته الأولية، فإن الدعم للرئيس بايدن تآكل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دونالد ترمب محاط بعملاء الخدمة السرية الأميركية أثناء مساعدته على الخروج من تجمع انتخابي في بتلر بولاية بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (أ.ب) play-circle 00:45

جهاز الخدمة السريّة الأميركي يقر بفشله في حماية ترمب

أقرّت مديرة جهاز الخدمة السريّة الأميركي كيمبرلي تشيتل، الاثنين، بأن الوكالة فشلت في مهمة منع محاولة اغتيال الرئيس السابق دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (يسار) تصفق بينما يتعانق الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق باراك أوباما خلال مناسبة بالبيت الأبيض بالعاصمة الأميركية بواشنطن في 5 أبريل 2022 (أ.ف.ب)

لماذا لم يدعم أوباما ترشيح كامالا هاريس؟

يمكن تفسير موقف أوباما، وفق «سكاي نيوز»، على أنه دعوة لمسابقة مفتوحة بين المرشحين عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الولايات المتحدة​ نسخ من صحف اليوم التالي لإعلان الرئيس الأميركي جو بايدن أنه سيتخلى عن ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة في مدينة نيويورك الاثنين (رويترز)

انسحاب بايدن يمنح الديمقراطيين فرصة جديدة بقدر ما يثير الغموض مخاوفهم

يمنح انسحاب الرئيس الأميركي جو بايدن، من خوض الانتخابات في الولايات المتحدة، الحزب الديمقراطي فرصة جديدة وإنْ متأخرة لإعادة إطلاق حملة شابتها العثرات.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

محكمة هندية تمنع إجبار مطاعم على عرض أسماء أصحابها

طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)
طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)
TT

محكمة هندية تمنع إجبار مطاعم على عرض أسماء أصحابها

طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)
طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)

ألغت المحكمة العليا في الهند قراراً مثيراً للجدل يقضي بأن تعرض المطاعم الواقعة على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة أسماء مالكيها ومشغليها.

وبحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، انتقدت أحزاب المعارضة الأمر قائلين إنه يستهدف المنشآت المملوكة للمسلمين، ويمكن أن يؤثر على مصادر دخلهم.

بينما زعمت السلطات الحكومية أن الأمر يهدف إلى حفظ القانون والنظام.

لكن اليوم (الاثنين)، أوقفت المحكمة العليا الهندية الأمر مؤقتاً أثناء جلسة استماع إلى مجموعة من الالتماسات التي تطعن فيه. وقال القضاة إن أصحاب المطاعم يحتاجون فقط إلى عرض أسماء الأطعمة التي يقدمونها.

ما هو الجدل؟

بدأ الخلاف الأسبوع الماضي عندما طلبت السلطات في منطقة مظفرناجار بولاية أوتار براديش من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها، لمنع الارتباك بين المريدين الذين يتجنبون أكل اللحوم وتناول الكحول أثناء الموسم الديني الذي يقام سنوياً خلال الشهر الهندوسي المقدس «سوان».

ويسافر المريدون سيراً على الأقدام، لعدة أيام وقد تصل إلى أسابيع، على طول نهر الغانج لجمع المياه وتقديمها في معابد «شيفا».

وعادة ما يتم فرض قيود على حركة المرور وانتشار رجال الشرطة للحفاظ على النظام، ومع ذلك وقعت بعض حوادث العنف وأعمال تخريبية في السنوات الأخيرة بسبب الازدحام وضعف السيطرة على الحشود.

وبهذا الشأن، أشار رئيس وزراء ولاية أوتاراخاند بوشكار سينغ دهامي إلى حوادث إجرامية وقعت بسبب إخفاء بعض مشغلي الفنادق والمطاعم هوياتهم الحقيقية، وقال إن الأمر يهدف إلى منع مثل هذه الحالات في المستقبل.

ردود الفعل

وصف الأمر بأنه «يسبب الانقسامات»، واتهم حزب «بهاراتيا جاناتا» الحاكم بتسهيل المقاطعة الاقتصادية للمسلمين.

ما هو التأثير؟

قال كثير من الباعة وأصحاب المتاجر إنهم يعتقدون أن الأمر كان محاولة تهدف إلى إبعاد المسلمين.

وعرض كثير من المتاجر والمطاعم وأكشاك الطعام على جانب الطريق على طول الطريق السريعة من دلهي إلى أوتار براديش أسماء أصحابها وعمالها بأحرف حمراء كبيرة وبارزة. وقال البعض إن الشرطة أجبرتهم على ذلك.

وقال وكيل أحمد، صاحب أحد المحلات الشهيرة هناك، إنه أعاد تسمية محله بعد زيارة من الشرطة التي جادلت بأن الاسم لا يوضح أن صاحبه مسلم، وأجبرته على تعديله ليشمل اسم «أحمد».

في السياق ذاته، قال صاحب كشك طعام إنه أقال 4 من موظفيه المسلمين، بما في ذلك مدير مطعمه قائلاً: «أرجو تفهم موقفنا، لا نريد أي جدل».

صاحب مطعم هندوسي آخر قال إن الشرطة زارت محله ونصحته بعدم توظيف أي مسلمين.

وقال صاحب مطعم آخر إن موظفاً مسلماً يعمل في محله قد غادر من تلقاء نفسه، لأنه لا يريد أن يقع آخرون في مشكلة بسببه.

ولم يرد أبيشيك سينغ، وهو ضابط شرطة كبير في مظفرناجار، على الاتهام لكنه وجه «بي بي سي» إلى بيان أصدرته الشرطة جاء فيه أنه طلب من أصحاب المحلات عرض الأسماء طواعية.

وبينما يستمر الجدل، يقول المريدون المارون من الطريق إنهم لا يهمهم من يملك المتجر أو يعمل فيه، ولا يهم ما إذا كان المتجر يخص هندوسياً أو مسلماً... «الجميع هنا يحترم الآخر ولا نبحث أبداً عن اسم البائع».