تدابير حكومية يمنية لضبط أسعار اللحوم قبل عيد الأضحى

رقابة غائبة في مناطق سيطرة الحوثيين مصحوبة بالجبايات

مركز الملك سلمان يقدم تمويلاً لمشروع توزيع الأضاحي في 5 محافظات يمنية هذا العام (إعلام محلي)
مركز الملك سلمان يقدم تمويلاً لمشروع توزيع الأضاحي في 5 محافظات يمنية هذا العام (إعلام محلي)
TT

تدابير حكومية يمنية لضبط أسعار اللحوم قبل عيد الأضحى

مركز الملك سلمان يقدم تمويلاً لمشروع توزيع الأضاحي في 5 محافظات يمنية هذا العام (إعلام محلي)
مركز الملك سلمان يقدم تمويلاً لمشروع توزيع الأضاحي في 5 محافظات يمنية هذا العام (إعلام محلي)

اتخذت الحكومة اليمنية تدابير لضبط أسعار اللحوم قبيل عيد الأضحى المبارك، بالتزامن مع تمويل سعودي لتوزيع الأضاحي على العائلات الفقيرة في 5 محافظات. وبخلاف ذلك تشهد مناطق سيطرة الحوثيين غياباً للرقابة وزيادة في الجبايات على الماشية.

وتجاوز متوسط سعر رأس الماعز أو الضأن الذي يزن بين 10 و15 كيلوغراماً 200 دولار، في عدد من مناطق سيطرة الجماعة الحوثية، أي ما يزيد على 100 ألف ريال يمني، (حيث تفرض الجماعة سعراً ثابتاً للدولار يبلغ 530 ريالاً).

سوق للماشية في صنعاء (أ.ف.ب)

ولا يتجاوز سعر رأس الماشية نفسه في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن 100 دولار؛ حيث وصل سعر الدولار أخيراً إلى 1767 ريالاً يمنياً؛ إذ يتراوح سعر رأس الماعز أو الضأن نفسه ما بين 120 ألفاً و170 ألف ريال يمني، إلا أن هذه الأسعار قد تتجاوز هذا المتوسط حسب أحجام وأنواع الماشية، أو مع اقتراب العيد وزيادة الطلب.

وتسبب ارتفاع أسعار الماشية في الأسواق المحلية خلال الأعوام الأخيرة في عزوف غالبية اليمنيين عن شراء الأضاحي، بعد تردي قدرتهم الشرائية، واتساع رقعة الأزمة الإنسانية التي تعانيها البلاد جراء الانقلاب والحرب، مقابل غياب الرقابة على الأسواق، وممارسات الجباية وفرض الإتاوات من طرف الجماعة الحوثية، وملاحقة تجار الماشية والجزارين.

وفي هذا السياق، أقرت وزارتا: الزراعة والري والثروة السمكية، والصناعة والتجارة، في العاصمة المؤقتة عدن، تشكيل فريق ميداني مشترك يعمل في أسواق الماشية للرقابة على الأسعار وضبطها، مع اقتراب عيد الأضحى.

ووفق مصادر رسمية، فإن الوزارتين اتفقتا على ضرورة العمل على توفير اللحوم في الأسواق المحلية، وتنويع مصادرها، بهدف الحفاظ على ضبط الأسعار لتكون في متناول المستهلكين، وضبط عملية تصدير الماشية إلى خارج البلد، حتى يتم ضمان تغطية الاستهلاك المحلي، والقيام بعملية الاستيراد وفق اللوائح المنظمة.

تحديد أسعار عادلة

وتم الاتفاق بين ممثلي الوزارتين في الحكومة اليمنية وإدارات الصحة الحيوانية والتسويق الحيواني وتجار الماشية وملاك المسالخ، على تحديد أسعار اللحوم بما يراعي الظروف المعيشية للسكان، ويحقق هامشاً ربحياً نسبياً عادلاً.

لم تعد غالبية اليمنيين يشترون الأضاحي بسبب تراجع قدرتهم الشرائية والأزمة الإنسانية (فيسبوك)

وعقد قطاع تنمية الإنتاج الزراعي في وزارة الزراعة والري والثروة السمكية اجتماعاً مع ممثلي وزارة التجارة والصناعة والصحة الحيوانية وإدارات التسويق في وزارة الزراعة والأسماك وتجار الماشية والمسالخ، ومعنيين بالشأن التسويقي، لمناقشة أسعار اللحوم وتحديدها بما يتناسب والظروف المجتمعية والقدرة الشرائية للمواطنين، بهدف وضع آلية مشتركة لتحديد أسعار اللحوم، وبيعها بأسعار مناسبة خلال أيام العيد.

وناقش الاجتماع الإجراءات الضامنة لعدم التلاعب بتلك الأسعار بعد تحديدها، والهامش الربحي لملاك المسالخ وتجار الماشية، بما يتناسب مع سلسلة القيمة للماشية في الأسواق، والظروف المعيشية للسكان.

وبحث الاجتماع أهم الأمراض الوبائية الخطيرة التي تنتقل إلى الإنسان بسبب استيراد أو تداول الماشية والدواجن في الأسواق، عبر الوسطاء والتجار، في حال عدم الالتزام بالشروط والضوابط المتبعة، وتم التشديد على اتباع قوانين استيراد الحيوانات عبر المنافذ المحددة، وتمكينها من الحجر الصحي البيطري.

واستعرض مسؤولو التسويق والتجارة الزراعية نتائج الزيارات الميدانية لتتبع سلاسل القيمة للماشية واللحوم، وما جرى بينهم وبين مستوردي الماشية والوسطاء وأصحاب الأسواق، من تفاهمات حول الرؤى الموحدة لتحديد أسعار اللحوم في المسالخ.

وتحدَّث تجار الماشية وملاك المسالخ عن العراقيل والصعوبات التي تواجههم خلال شراء الماشية من الأسواق، والتحديات التي تواجههم بسبب تكلفة الشراء المرتفعة للماشية، وتراجع القدرة الشرائية للسكان، وهو ما يتهددهم بالخسائر والكساد.

إلى ذلك، وقَّعت كل من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ومؤسسة «يماني للتنمية والأعمال الإنسانية» اتفاقية حول الآلية التنفيذية لمشروع الأضاحي لهذا العام، بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والذي يستهدف محافظات عدن ولحج وحضرموت ومأرب والمهرة.

بائع ماشية في عدن حيث تشهد الأسواق ركوداً كبيراً (إعلام محلي)

ويُعد هذا المشروع جزءاً من الجهود المستمرة لدعم الأسر الأشد احتياجاً، وتحسين ظروفها المعيشية.

ويهدف المشروع إلى توزيع الأضاحي على العائلات المحتاجة بواقع نصف أضحية لعدد 4660 عائلة مستفيدة في المحافظات الخمس.

وتعاني غالبية اليمنيين من عدم القدرة على شراء اللحوم في سائر أوقات العام، إلا أن هذه المعاناة ترتفع مع قرب عيد الأضحى الذي يمثل مناسبة لاستهلاك هذا النوع من الأطعمة، إلى جانب متطلبات أخرى كثيرة، وارتباط ذلك بالشعائر الدينية والتكافل الاجتماعي وتبادل الزيارات.

جبايات حوثية

وأبدى السكان في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ومناطق أخرى تحت سيطرة الجماعة الحوثية، استنكارهم من الارتفاع الكبير والمتزايد لأسعار الماشية دون وجود رقابة أو ضوابط، ما يدفعهم إلى العزوف عن شرائها لمناسبة عيد الأضحى، واكتفاء بعضهم بشراء كميات محدودة من المسالخ.

ويقول نذير قادري -وهو اسم مستعار لرجل أعمال مطلع على الشؤون الاقتصادية اليمنية- إن الجماعة الحوثية تفرض جبايات جديدة كل عام على المزارعين وتجار الماشية وملاك المسالخ في المدن والأسواق الرئيسية، وتنصب نقاط جباية على مختلف الطرق المؤدية إليها.

طفل يمني في سوق للماشية بصنعاء (أ.ف.ب)

ويبيِّن لـ«الشرق الأوسط»، أن الجبايات تتضاعف كل عام، فبعد أن كان يجري فرض ما يساوي دولارين (ألف ريال) عن كل رأس ماعز أو ضأن يدخل إلى الأسواق، ارتفع هذا المبلغ إلى 3 دولارات هذا العام، وقد يزيد على ذلك حسب مزاج القيادي الحوثي المشرف على الجبايات، في حين يصل المبلغ المفروض على رأس البقر إلى 10 دولارات.

واشتكى عدد من المزارعين وتجار الماشية من أن بعض نقاط الجبايات ترفض منحهم إيصالات بالمبالغ التي جرى اقتطاعها منهم، ما يعرِّضهم للابتزاز، وفرض جبايات أخرى في نقاط أخرى أو داخل الأسواق.


مقالات ذات صلة

واشنطن تدمر 4 زوارق مسيّرة في البحر الأحمر

المشرق العربي رافعة متضررة على رصيف التحميل في ميناء الحديدة بعد يوم من الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

واشنطن تدمر 4 زوارق مسيّرة في البحر الأحمر

استأنف الحوثيون العمل في ميناء الحديدة على الرغم من استمرار الحريق في مستودعات الوقود لليوم الثالث جراء الغارات الإسرائيلية، بينما دمرت واشنطن 4 زوارق مسيرة.

علي ربيع (عدن)
المشرق العربي الحوثيون يُرغمون الموظفين الحكوميين على حضور دورات ذات منحى طائفي (إعلام حوثي)

دورات «تطييف» حوثية تستهدف عشرات المسؤولين المحليين

أخضعت جماعة الحوثي نحو 41 مسؤولاً محلياً، استقدمتهم من مديريات تحت سيطرتها إلى العاصمة المختطَفة صنعاء، خلال الأيام الأخيرة الماضية لتلقّي برامج ودروس تعبوية.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
المشرق العربي الجماعة الحوثية استهدفت قطاع الأدوية في مناطق سيطرتها بحملات متكررة (فيسبوك)

شركات الأدوية في صنعاء تتعرض للتعسف بدافع الابتزاز

تعرَّضت نحو 10 مؤسسات دوائية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، لعمليات دهم تعسفية بدافع الابتزاز، على أيدي مسلحين حوثيين.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

شهدت صنعاء ومدن يمنية أخرى، لليوم الثاني على التوالي، أزمة وقود، وسط ارتباك حوثي في احتواء الموقف، وذلك غداة قصف إسرائيل خزانات الوقود في ميناء الحديدة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
شؤون إقليمية صورة الأقمار الاصطناعية تظهر منظراً لخزانات النفط المحترقة في ميناء مدينة الحديدة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون (أ.ف.ب)

مصادر إسرائيلية: الجيش تدرب في اليونان على ضرب بنك أهداف باليمن

الجيش الإسرائيلي وأجهزة مخابراته أعدوا منذ شهور لاحتمال القيام بهجوم على مواقع للحوثيين في اليمن وتدربوا في اليونان على بنك أهداف

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
TT

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أدى التزاحم الكبير لليوم الثاني أمام محطات الوقود في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، وبقية المدن تحت سيطرة جماعة الحوثي عقب القصف الإسرائيلي على خزانات الوقود في ميناء الحديدة، إلى ارتباك موقف قادة الجماعة، ودفعهم إلى التخبط في التعاطي مع الأزمة، التي ستزيد من معاناة اليمنيين المستمرة منذ أكثر من 9 سنوات ماضية.

وأكد سكان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن معظم مناطق سيطرة جماعة الحوثي لا تزال تشهد لليوم الثاني على التوالي أزمة خانقة في مادتي البنزين والديزل ومادة الغاز المنزلي، وارتفاعاً في أسعار غالبية الخدمات والمواد الغذائية، وسط اتهامات واسعة لقادة الجماعة بالوقوف خلف تصاعد الأزمة.

جانب من أزمة محروقات اندلعت في مناطق سيطرة الحوثيين (إكس)

وترافقت الأزمة كالعادة مع انتعاش كبير وغير مسبوق للسوق السوداء بمختلف المناطق في صنعاء ومدن أخرى؛ إذ شهدت أسعار الوقود وغاز الطهي ارتفاعاً ملحوظاً.

وفي حين اكتفت الجماعة الحوثية عبر شركة النفط الخاضعة لها في صنعاء بإصدار بيان تؤكد فيه أن الوضع التمويني، سواء في محافظة الحديدة أو باقي المحافظات، مستقر تمامًا، ولا يوجد أي مبرر للضغط على محطات الوقود، لا تزال هناك طوابير طويلة أمام محطات الوقود.

ووسط الاتهامات الموجهة للانقلابيين بالوقوف وراء افتعال هذه الأزمة، وإخفاء كميات من الوقود في مخازن سرية تابعة لها، بغية المتاجرة بها في السوق السوداء، تشير المصادر إلى قيام قيادات في الجماعة بفتح عدد محدود من محطات الوقود يملكها تجار موالون لها، لكي تبيع المشتقات للمواطنين بأسعار السوق السوداء.

وفي مقابل ذلك أغلقت الجماعة بقية المحطات، وهي بالمئات، ولم تسمح لها ببيع البنزين لضمان تحكمها في السوق السوداء، واستمرار البيع بأسعار مرتفعة، للحصول على أكبر قدر من الإيرادات التي تذهب لجيوبها ودعم عملياتها العسكرية.

هلع شديد

على صعيد حالة الهلع التي لا تزال تسود الشارع اليمني في صنعاء وبقية المناطق؛ خوفاً من تفاقم أزمة الوقود الحالية وتأثيرها المباشر على كل مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية، في ظل غياب أي تدخلات من قبل قادة الانقلاب، هاجم النائب في البرلمان غير الشرعي بصنعاء، عبده بشر، ما سمّاها «السلطة الفاشلة للمزريين إذا لم تحسب حساب مثل هذه الأمور».

أزمة غاز منزلي في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي (إكس)

وفي تعليق آخر، انتقد الناشط اليمني فهد أمين أبو راس، التعاطي غير المدروس للأجهزة التابعة لجماعة الحوثي مع الأزمة. وقال في منشور له بموقع «فيسبوك»: «بينما نحن نطالب الجهات الأمنية الحوثية بالنزول للمحطات وفتحها أمام المواطنين، يفاجئنا أحد ملاك المحطات، ويقول إن إغلاق محطات البترول والغاز جاء بناءً على توجيهات من الجهات الأمنية».

بدوره، أفاد المغرد اليمني أنس القباطي، بأن طوابير الغاز المنزلي هي الأخرى امتدت أمام محطات تعبئة الغاز، لافتاً إلى أن «صمت شركتي النفط والغاز يزيد من تهافت المواطنين».