سكان إب اليمنية يرفضون تأجيج الحوثيين النزاعات القبلية

استنكار واسع لحالة الانفلات الأمني في المحافظة

دورية حوثية على متنها مسلحون شاركوا في المواجهات التي اندلعت بين أسرتين في محافظة إب اليمنية (إكس)
دورية حوثية على متنها مسلحون شاركوا في المواجهات التي اندلعت بين أسرتين في محافظة إب اليمنية (إكس)
TT

سكان إب اليمنية يرفضون تأجيج الحوثيين النزاعات القبلية

دورية حوثية على متنها مسلحون شاركوا في المواجهات التي اندلعت بين أسرتين في محافظة إب اليمنية (إكس)
دورية حوثية على متنها مسلحون شاركوا في المواجهات التي اندلعت بين أسرتين في محافظة إب اليمنية (إكس)

على خلفية التأجيج الحوثي للصراعات القبلية في محافظة إب اليمنية وبقية مناطق سيطرة الجماعة، والتي أدت أخيرا إلى مواجهات مسلحة خلف بعضها خسائر بشرية ومادية، ندد زعماء القبائل في مديريتي العدين وريف إب بهذا السلوك الحوثي واستنكروا حالة الانفلات الأمني.

وفي تجمع احتجاجي في مدينة إب طالب المشاركون سلطة الانقلاب الحوثي بوقف ملاحقتها لوجهاء وزعماء القبائل في المنطقة، ومنهم الشيخ عبد الواحد الشهاري وهو الأمين العام للمجلس المحلي في مديرية العدين، وحذروا من استمرار تأجيج الجماعة للصراع وصنع الثأر بين القبائل وقد لا تخمد نيران ذلك بسهولة.

تؤجج الجماعة الحوثية النزاعات القبلية لخدمة أجندتها (إ.ب.أ)

وأكد ماجد وهو اسم مستعار لأحد المحتجين في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن السكان في المحافظة يرفضون مساعي الجماعة الرامية إلى تأجيج الفوضى الأمنية وإشعال نيران الفتنة والاقتتال بين أبناء الأسر والقبائل، بما في ذلك وقوف الجماعة خلف عودة للنزاع المسلح القائم منذ نحو عامين بين قبيلة «آل الشهاري» وبين قبائل أخرى بنطاق عزلة «خَبَاز» بمديرية العدين، ومع قبيلة «آل الدميني» في ريف إب.

ويتخوف ماجد من تحول هذه الاشتباكات وغيرها إلى حرب ضروس بين القبائل، ما لم يجر تدخل حقيقي من قبل وجهاء ومشايخ المنطقة لاحتوائها بعيدا عن تدخلات قيادات ومشرفي الجماعة الحوثية.

ودعا قبائل المحافظة كافة إلى الوقوف صفا واحدا في وجه الجماعة التي تفتعل - بحسبه - الفتن والمشكلات وتؤجج الخلافات والنزاعات، مشددا على أهمية قطع الطريق أمام محاولات الجماعة لشق النسيج الاجتماعي وتوريث الثأر بين القبائل.

استغلال الخلافات القديمة

يؤكد سكان منطقة العدين في محافظة إب، أن الحوثيين يواصلون إذكاء الصراعات وإشعال القتال في أوساط القبائل والفئات المجتمعية على مستوى مناطقهم وبقية مديريات المحافظة؛ بهدف الاستفادة من تفكيك تلك المجتمعات بعد أن أبدت رفضها المطلق للمشروع الحوثي الانقلابي.

صورة يظهر فيها الشيخ القبلي عبد الواحد الشهاري الملاحق حالياً من قِبل جماعة الحوثي في إب اليمنية (فيسبوك)

وعمدت قيادات في الجماعة، بحسب ما يؤكده أحمد، وهو من سكان منطقة العدين، إلى استغلال خلافات قديمة بين عدة أسر وقبائل بمحافظة إب يعود بعضها لسنوات، من أجل تأجيج الفتنة وإشعال نيران الاقتتال.

ولجأت الجماعة الحوثية منذ اقتحامها وفرض كامل سيطرتها على محافظة إب إلى ضرب مراكز قوى قبلية، إلى جانب ضربها قبائل عدة ببعضها بعضاً وتهميش أعيان قبائل أخرى والتنكيل بهم بهدف تطويعهم لخدمة أجندتها.

وتعيش محافظة إب الخاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية على وقع فلتان أمني غير مسبوق يضرب مختلف مديريات المحافظة، ومعه زادت أعمال الجريمة والقتل والنهب والسطو المسلح على ممتلكات المواطنين.

توترات جديدة

في هذا السياق، أكدت مصادر محلية في محافظة إب لـ«الشرق الأوسط»، أن عزلة «خَبَاز» بمديرية العدين غرب المحافظة لا تزال، بفعل تغذية الجماعة الحوثية للصراعات، تشهد توتراً إثر نزاع بين أسر قبلية في المنطقة.

وقالت المصادر إن الصراع المحتدم منذ سنوات اشتد أخيراً بين أسرة «آل الشهاري» وأسر محلية أخرى من بينها أسرتا «بيت الدميني» و«بيت الواصلي»، وازداد حدة في الأشهر الماضية متسببا في مقتل وإصابة ما لا يقل عن 15 شخصا بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى تسجيل وقوع خسائر مادية كبيرة وتدمير وإحراق منازل لمواطنين.

الحوثيون يفجرون منزل أحد السكان المعارضين لهم في محافظة البيضاء (إكس)

ووفق المصادر، فإن الإذكاء الحوثي المتكرر لذلك الصراع هدفه جر قبيلة «آل الشهاري» ذات الثقل الاجتماعي الكبير في العدين، لدوامة صراع واقتتال ضمن مسلسل يهدف للانتقام من الأسر والقبائل التي لم ينخرط أبناؤها بشكل كبير بصفوف وجبهات الجماعة.

واتهمت المصادر قيادات في الجماعة يتصدرهم أبو حسين الهاروني المعين مشرفا في مديرية العدين بالسعي غير مرة لإفشال جهود مجتمعية ووساطات قبلية لإنهاء ذلك الصراع وإخماد نار الفتنة بين قبائل وأسر المنطقة.

ويشير مراقبون محليون إلى استمرار استخدام جماعة الحوثي قاعدة «فرّق تسد»، حيث تمكنت عبرها من التغلغل داخل جميع القوى السياسية والقبلية والاجتماعية بعناصرها التي تعمل على إنعاش التفرقة والشتات والتناحر والاقتتال بين جميع اليمنيين.


مقالات ذات صلة

تأييد شعبي لـ«المركزي اليمني» في مواجهة الانقلابيين

العالم العربي جانب من تظاهرة في مدينة مأرب مؤيدة لقرارات البنك المركزي اليمني (إكس)

تأييد شعبي لـ«المركزي اليمني» في مواجهة الانقلابيين

حظيت قرارات البنك المركزي اليمني لمواجهة الحوثيين وضبط القطاع المصرفي تأييداً شعبياً واسعاً، بالتزامن مع الغضب من مساعي المبعوث الأممي لوقف هذه التدابير.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي الجماعة الحوثية تمنع تداول الأوراق النقدية التي أصدرها البنك المركزي اليمني (أ.ف.ب)

مؤيدو الحكومة اليمنية ينتقدون تدخل غروندبرغ لوقف قرارات «المركزي»

انتقد مؤيدو الحكومة اليمنية بشدة تدخل المبعوث الأممي هانس غروندبرغ لوقف تدابير البنك المركزي اليمني ضد البنوك الخاضعة للحوثيين ورأوا في ذلك انحيازا للجماعة

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي معلم في محافظة مأرب يطبق ما تلقاه من تدريبات حول تحسين الأداء المهني (الأمم المتحدة)

مشروعات أممية وجهود حكومية لاستعادة مسار التعليم في اليمن

تسعى الحكومة اليمنية، بتعاون وتمويل منظمات وجهات دولية وأممية، إلى البدء في مسار تصاعدي لإعادة تأهيل المنشآت التعليمية، وإلحاق الطلاب بالمدارس والجامعات.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (سبأ)

غروندبرغ يضغط لوقف تدابير «المركزي اليمني» خوفاً من عودة الحرب

طلب المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي اليمني التي ألغت تصاريح 6 بنوك في مناطق سيطرة الحوثيين خوفاً من تجدد الحرب.

علي ربيع (عدن)

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
TT

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)

أكدت مصادر مطلعة في حركة «حماس»، مساء اليوم السبت، أن رافع سلامة قائد لواء خان يونس في «كتائب القسام» الجناح العسكري للحركة، قد تمت تصفيته في الهجوم الذي وقع في مواصي المدينة صباح اليوم.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إنه تم انتشال جثمان سلامة من مكان الهجوم، ودفن على الفور.

وأشارت المصادر إلى أن عملية البحث عن جثامين مزيد من الضحايا توقفت مع مغيب شمس اليوم، بسبب عدم قدرة طواقم الدفاع المدني على استكمال أعمال البحث، التي سيتم استئنافها صباح الأحد.

وبذلك يكون رافع سلامة، ثالث قائد لواء في «كتائب القسام» تتم تصفيته بعد اغتيال أيمن نوفل قائد لواء المنطقة الوسطى، وأحمد الغندور قائد لواء الشمال.

ويعد سلامة رافع من الشخصيات المقربة جداً من محمد الضيف قائد «كتائب القسام» الذي قالت إسرائيل إنه كان الهدف من الهجوم الذي وقع اليوم في خان يونس.

ولم تؤكد أو تنفي المصادر في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، ما إذا كان الضيف كان في المكان المستهدف. وظهر سلامة في أول صورة حديثة له برفقة الضيف، بعد أن سرب الجيش الإسرائيلي منذ أشهر قليلة صورة لمحمد الضيف التقطت من مقطع فيديو عثر عليه داخل موقع عسكري لـ«كتائب القسام» داهمته القوات الإسرائيلية خلال الحرب الحالية.

وتعود الصورة لعام 2018، بعدما كان سلامة والضيف وقيادات آخرون من «القسام» في أرض زراعية صغيرة يحتسون الشاي ويتبادلون الأحاديث.

ويعد سلامة من الشخصيات البارزة في «كتائب القسام»، وقد تعرض لعدة محاولات اغتيال، آخرها في معركة ما عرف باسم «سيف القدس» عام 2021، بعد أن تعرض لضربة داخل نفق برفقة محمد السنوار القيادي في «القسام»، وأصيب حينها سلامة بجروح في بطنه.

ويعد سلامة الذي يقطن في مخيم خان يونس من أحد المقربين من محمد ويحيى السنوار، وكذلك من محمد الضيف، وجميعهم من سكان المخيم، وتربطهم علاقة مميزة منذ سنوات طويلة حتى قبل أسر يحيى السنوار.

وكان سلامة من المسؤولين عن أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2006، وكان كذلك مسؤولاً عن حمايته وأمنه طوال 5 سنوات قبل أن يتم الإفراج عنه بصفقة تمت عام 2011. وتتهمه إسرائيل بأنه أحد المخططين الرئيسيين لهجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، الذي قتل وجرح وأسر فيه المئات من الإسرائيليين.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحافي هذا المساء: «إن العملية في خان يونس استهدفت محمد الضيف ورافع سلامة ولا يعرف مصيرهما».