تحذير أممي من دوامة «الجوع المدقع» للصومال

ماكين: نتطلع إلى «المانحين الكرماء» خشية خسارة الإنجازات

صوماليون نزحوا إلى مقديشو من مناطق ضربها الجفاف (أ.ب)
صوماليون نزحوا إلى مقديشو من مناطق ضربها الجفاف (أ.ب)
TT

تحذير أممي من دوامة «الجوع المدقع» للصومال

صوماليون نزحوا إلى مقديشو من مناطق ضربها الجفاف (أ.ب)
صوماليون نزحوا إلى مقديشو من مناطق ضربها الجفاف (أ.ب)

حذَّرت المديرة التنفيذية لـ«برنامج الأغذية العالمي» سيندي ماكين من الدوامة التصاعدية لحال «الجوع المدقع» في الصومال، الذي يواجه قَحطاً ونزاعات مسلَّحة، متوقعة أن يواجه ثلث السكان أزمة غذائية ومستويات أسوأ من الحاجات ذات الصلة، بعدما اضطرت «الأمم المتحدة» إلى خفض مساعداتها بسبب نقص التمويل.

وشهد الصومال جفافاً تاريخياً بدأ عام 2020، لكنه نجا من كارثة مجاعة واسعة النطاق، أواخر عام 2022؛ بفضل الاستجابة الإنسانيّة المكثفة.

قالت «الأمم المتحدة» إن الفيضانات في وسط الصومال أثَّرت على ما يقرب من مليون شخص وشرَّدت نحو 400 ألف شخص (أ.ب)

وكانت ماكين تتحدث أمام أعضاء «مجلس الأمن»، في نيويورك، بعد ظهر الخميس، بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة، فأشارت إلى أنها توجهت إلى هذا البلد العربي الأفريقي، الشهر الماضي: «شاهدتُ بنفسي كيف تجتمع النزاعات والتغيّر المناخي لتدمير حياة ملايين الصوماليين وسبل عيشهم»، في خضم أطول موجة جفاف أدت إلى نفوق الملايين من الماشية وإتلاف المحاصيل، تضاعفت عواقبها أخيراً بفيضانات كارثية في الجنوب. ووصفت الحياة اليوميّة هناك بأنها عبارة عن «عنف وخوف وجوع». وإذ حضّت المانحين على أن يكونوا كُرماء، وأن يعيدوا الصومال «من هاوية المجاعة في عام 2022»، محذرة من أن بقاء ملايين الصوماليين على قيد الحياة يعتمد على ذلك. واستطردت قائلة: «إنّنا نجازف، اليوم، بفقدان الإنجازات الثمينة التي تحقّقت منذ تلك الأيّام المظلمة»، موضحة أن الأرقام «تُظهر أن دوامة انعدام الأمن الغذائي تتصاعد في أنحاء الصومال».

وأوضحت ماكين أن أحدث بيانات «الأمن الغذائي» يُظهر أن أكثر من 6.6 مليون من الصوماليين بحاجة ماسة إلى المساعدة، لافتة إلى أن بين هؤلاء 40 ألف شخص «يقاتلون من أجل البقاء في ظروف شبيهة بالمجاعة». وإذ ذكرت بالاستجابة الإنسانية لعام 2022، أكدت أن «برنامج الأغذية العالمي» اضطر إلى قطع المساعدات الغذائية الشهرية، التي وصلت إلى مستوى قياسي بلغ 4.7 مليون شخص، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وإلى 3 ملايين شخص فقط في نهاية أبريل (نيسان) الماضي. وقالت إنه «من دون ضخ نقدي فوري، سيتعين علينا قطع توزيعنا قائمة، مرة أخرى، في يوليو (تموز)، لتصل إلى 1.8 مليون فقط في الشهر». ورأت أن «الأسوأ من ذلك أن هناك 1.8 مليون طفل يتوقع أن يعانوا سوء تغذية حاداً عام 2023».

وزار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الصومال، في أبريل (نيسان) الماضي، «لدقّ ناقوس الخطر» من هناك، داعياً إلى «دعم دولي كبير» للصومال، لكن نتائج مؤتمر المانحين الرفيع المستوى، الذي انعقد في 24 مايو (أيار) الماضي، لمساعدة 3 دول من القرن الأفريقي هي الصومال وإثيوبيا وكينيا، كانت مخيِّبة جداً، إذ جمع أقل من مليار دولار، من أكثر من 5 مليارات دولار طلبها المنظِّمون الذين يأملون في مساعدة أكثر من 30 مليون شخص.

وبدأ الصومال، في الأعوام القليلة الماضية، الخروج من 3 عقود من الفوضى بسبب أمراء الحرب و«حركة الشباب» المتطرفة، المرتبطة بتنظيم «القاعدة»، وغيره من الجماعات ذات الصلة بتنظيم «داعش». وفي مايو الماضي، عاد الرئيس حسن شيخ محمود، الذي شغل المنصب بين عامي 2012 و2017، إلى المنصب بعد منافسة مطوَّلة. وواجهت الصومال هجمات عدة من «حركة الشباب»، وبدأت الحكومة أخيراً ما وُصف بأنه أكبر هجوم ضد الجماعة المتطرفة، منذ أكثر من عقد.

شنَّت «حركة الشباب» المتطرفة هجوماً استهدف قاعدة عسكرية في الصومال (أ.ف.ب)

وقالت الممثلة الخاصة الجديدة للأمم المتحدة في الصومال، كاتريونا لينغ، لأعضاء المجلس إن عمليات الحكومة أدت إلى تدهور وضع «حركة الشباب» عسكرياً، وطرد مقاتليها من عدد من المناطق، في «إنجاز ملحوظ»، لكنها أضافت أن الحركة «لا تزال تشكل تهديداً كبيراً»، مشيرة إلى «عودة ظهورها أخيراً».

ولـ«الاتحاد الأفريقي» قوة في الصومال تقدم الدعم للقوات الحكومية التي تقاتل «حركة الشباب». وفي العام الماضي، وافق «مجلس الأمن» بالإجماع على مهمة انتقالية جديدة لـ«الاتحاد الأفريقي» تُعرَف باسم «أتميس» لدعم الصوماليين، حتى تتولى قواتهم المسؤولية الكاملة عن أمن البلاد، في نهاية عام 2024. وأشارت لينغ إلى أن سحب «أتميس» سيتواصل، لكن تقييمها الأولي «هو أن التعقيد والقيود ووتيرة عملية الانتقال تمثل مخاطر».


مقالات ذات صلة

البنك الدولي: اتساع الفجوة بين أفقر الدول وأغناها لأول مرة هذا القرن

الاقتصاد اتساع الفارق بين نمو دخل الفرد في أفقر الدول وأغناها على مدى السنوات الخمس الماضية (رويترز)

البنك الدولي: اتساع الفجوة بين أفقر الدول وأغناها لأول مرة هذا القرن

قال البنك الدولي في تقرير صدر الاثنين إن نصف أفقر 75 دولة بالعالم تشهد توسعاً بالفجوة بين دخلها ودخل أغنى الاقتصادات لأول مرة بهذا القرن

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني هيكتور حجار (الوكالة الوطنية)

وزير الشؤون الاجتماعية: 82 % من اللبنانيين فقراء

يتخبط آلاف اللبنانيين منذ عام 2019، على خلفية الانهيار المالي الذي هزّ البلد، في فقر فاقمته أخيراً الحرب المستمرة جنوباً منذ نحو 6 أشهر.

بولا أسطيح (بيروت)
آسيا محمد يونس بعد تقديمه استئنافاً أمام المحكمة في دكا 3 مارس (آذار) 2024 (أ.ف.ب)

«مصرفي الفقراء» الحائز على نوبل للسلام يواجه السجن في بنغلاديش

يواجه محمد يونس، الحائز «جائزة نوبل للسلام»، والمعروف باسم «مصرفي الفقراء» اتهامات يصفها بأنها «سياسية» قد تقوده إلى السجن في بلده بنغلاديش.

«الشرق الأوسط» (دكا)
يوميات الشرق بعضٌ في المجتمعات الفقيرة يغمره رضا الحياة (اليونيسيف)

لِمَ يشعر فقراء بالرضا رغم مرارة الحياة؟

يُقال إنّ المال لا يشتري السعادة، رغم أنّ دراسات عدّة أظهرت ميل أشخاص أكثر ثراء إلى الإبلاغ عن أنهم أكثر رضاً عن حياتهم.

محمد السيد علي (القاهرة)
يوميات الشرق الالتهاب المزمن خطر على صحة القلب (جامعة ستانفورد)

الفقر مع الالتهاب المزمن قد يضاعفان وفيات السرطان وأمراض القلب

وجدت دراسة أميركية، أن الفقر مع الالتهاب المزمن قد يضاعفان وفيات السرطان وأمراض القلب خلال الـ15 عاماً القادمة.

محمد السيد علي (القاهرة)

الحوثيون يستهدفون 3 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط

سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)
سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)
TT

الحوثيون يستهدفون 3 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط

سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)
سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)

أعلن الحوثيون في اليمن أنهم استهدفوا ثلاث سفن، بينها ناقلة نفط، في البحرين الأحمر والمتوسط ​​بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة وزوارق ملغومة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال المتحدث العسكري باسم الجماعة المدعومة من إيران، يحيى سريع، في كلمة بثها التلفزيون إن الحركة استهدفت السفينة «بنتلي 1» والناقلة «تشيوس ليون» في البحر الأحمر. وأكدت القيادة المركزية الأميركية في وقت متأخر من يوم (الاثنين) تلك الهجمات وقالت إنه لم ترد أنباء عن وقوع أضرار أو إصابات.

وأضاف المتحدث باسم المتمردين الحوثيين أن الحركة و«المقاومة الإسلامية في العراق» استهدفتا السفينة «أولفيا» في البحر المتوسط.

وأفاد المتحدث بأن العمليات العسكرية الأخيرة للحوثيين جاءت «انتصاراً لمظلومية الشعب الفلسطيني ورداً على مجزرة المواصي في خان يونس التي ارتكبها العدو الإسرائيلي».

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الهجوم على المواصي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 90 فلسطينيا وإصابة 300 آخرين.

كانت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية ذكرت، أمس الاثنين، أن سفينتين تعرضتا لهجمات في البحر الأحمر قبالة مدينة الحديدة اليمنية، وأن إحداهما أبلغت عن تعرضها لبعض الأضرار.

وأضافت الهيئة أن سفينة منهما تعرضت لهجوم بقارب مسير على بعد 97 ميلاً بحرياً شمال غربي الحديدة، مما تسبب في بعض الأضرار وتصاعد دخان خفيف.

وذكرت الهيئة أن السفينة وطاقمها بخير، وأن السفينة تواصل الإبحار إلى ميناء التوقف التالي.

وقالت الهيئة وشركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري في بيانين منفصلين إن سفينة أخرى تجارية أبلغت عن انفجار ثلاثة صواريخ بالقرب منها على بعد 70 ميلاً بحرياً جنوب غربي مدينة الحديدة، وذلك بعد تعرضها لهجوم من ثلاثة زوارق صغيرة.

وأوضحت هيئة عمليات التجارة البحرية أن السفينة أبلغت عن انفجار صاروخ في الساعة 08:00 بتوقيت غرينتش ثم صاروخين آخرين بعد نحو 45 دقيقة.

وفي وقت لاحق، وفي هجوم آخر على السفينة فيما يبدو، أبلغ الربان في الساعة 15:30 بتوقيت غرينتش عن «رؤية مقذوف مجهول ينفجر على مقربة من السفينة»، وأكد أيضاً أن السفينة والطاقم بخير.

في غضون ذلك، ذكرت هيئة عمليات التجارية البحرية أن زورقاً صغيراً مسيراً اصطدم بالسفينة مرتين وأن زورقين صغيرين مأهولين أطلقا النار عليها.

وذكرت «أمبري» أن السفينتين وطاقمهما بخير ويتجهان إلى ميناء التوقف التالي.