«الدعم السريع» تسيطر على «الفولة» عاصمة غرب كردفان

تضم حقلاً نفطياً كبيراً وخطوط تصدير بترول جنوب السودان

صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)
TT

«الدعم السريع» تسيطر على «الفولة» عاصمة غرب كردفان

صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لقائد «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو مع قواته في جنوب دارفور (أ.ف.ب)

قالت قوات «الدعم السريع»، الخميس، إنها سيطرت بالكامل على مدينة الفولة ذات الأهمية الحيوية وعاصمة ولاية غرب كردفان، ونشرت حسابات «الدعم» مقاطع فيديوهات لقادتها العسكريين يتحدثون من داخل مقر أمانة الحكومة المحلية للمدينة عن إسقاطها.

وقالت مصادر محلية إن «الدعم السريع» هاجمت الفولة، وجرت اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش السوداني المتمركزة داخل الحامية العسكرية، وقتل خلالها العشرات، لكن لم يتسن التأكد بعد من إجمالي عدد الضحايا من القتلى والمصابين بين المدنيين أو العسكريين.

وتكتسب الولاية التي تقع في الجزء الجنوبي الغربي لإقليم كردفان (غرب البلاد) أهمية استراتيجية، حيث يوجد بها أحد أكبر حقول النفط في السودان.

ومن شأن السيطرة على الفولة الواقعة في وسط الولاية أن تمنح «الدعم السريع» موقعاً متقدماً لمهاجمة مدن أخرى في الولاية التي تتكون من 15 محافظة، كما توفر لها طرقاً حيوية لتزويد قواتها بالإمدادات عبر دارفور.

كما تكتسب الفولة أهمية مضافة، إذ تمر عبرها خطوط الأنابيب الناقلة لبترول جنوب السودان للتصدير عبر ميناء بشائر بالبحر الأحمر.

وقالت «الدعم السريع» في إفادة مقتضبة على حسابها الرسمي بمنصة «إكس»: «إن قواتها حررت اللواء التابع لقيادة الفرقة (22) في بابنوسة (إحدى مدن غرب كردفان) من ميليشيا البرهان (يقصدون قائد الجيش عبد الفتاح البرهان) الإرهابية غرب دارفور»، فيما لم يصدر أي تعليق من الجيش السوداني.

وناشدت حكومة ولاية غرب كردفان في أول تعليق على سقوط العاصمة جميع «المستنفرين والمقاومة الشعبية» الاستعداد لمعركة فاصلة لطرد «الميليشيا المتمردة» من المناطق التي توجد بها داخل حدود الولاية.

وقالت في بيان الخميس: «تدين الحكومة بأشد العبارات الاعتداء الغاشم من قبل ميليشيا آل دقلو الإرهابية على رئاسة الولاية في مدينة الفولة والمؤسسات الرسمية ونهب الأسواق والمدنيين العزل».

وذكرت أن مدينة الفولة تحتضن آلافاً من المدنيين الفارين من اعتداءات الميليشيا في بعض مناطق الولاية، وتقدم لهم الخدمات في كل مراكز الإيواء والمعسكرات، وعدت ذلك جريمة مكتملة الأركان يعاقب عليها القانون الدولي.

ووفق «غرفة طوارئ بابنوسة» استقبلت الفولة الآلاف من الفارين في المعارك التي تدور هناك منذ أشهر بين الطرفين.

وكانت قيادات ميدانية من «الدعم السريع» هددت في وقت سابق باجتياح المدينة وأنذرت قوات الجيش والحكومة بالانسحاب منها.


مقالات ذات صلة

تقديرات بوفاة 990 سودانياً جوعاً ومرضاً في دارفور

شمال افريقيا سودانيون نازحون يصلون يوم الأحد مدينة القضارف شرق البلاد هرباً من ولاية سنار جنوباً (أ.ف.ب)

تقديرات بوفاة 990 سودانياً جوعاً ومرضاً في دارفور

تجددت موجات النزوح في إقليم دارفور؛ إذ فر أكثر من 50 ألف شخص من المعارك المحتدمة بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» في مدينة الفاشر سيراً على الأقدام.

وجدان طلحة (بورتسودان (السودان))
شمال افريقيا طفل سوداني نازح من دارفور يتلقى العلاج في مستشفى للاجئين شرق تشاد (إ.ب.أ)

«أطباء السودان»: أكثر من 40 ألف قتيل بالحرب

قدّر المتحدث باسم نقابة الأطباء في السودان أن أكثر من 40 ألف شخص قتلوا في الحرب الدائرة بين الجيش وقوات «الدعم السريع» منذ أبريل (نيسان) الماضي.

وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا سيدة في مخيم «زمزم» للنازحين في إقليم دارفور تحمل طفلاً (رويترز)

مقابر دارفور تتضاعف... والموت يتربص بالجوعى

أظهر تحليل لصور الأقمار الاصطناعية أن مقابر في دارفور بالسودان توسعت وتضاعفت مساحتها بمعدلات مختلفة بينما حذرت تقارير من ارتفاع معدلات الوفيات المرتبطة بالجوع.

«الشرق الأوسط» (دارفور)
شؤون إقليمية صورة تظهر امرأة وطفلاً في مخيم زمزم للنازحين بالقرب من الفاشر في شمال دارفور بالسودان... يناير 2024 (رويترز)

«أطباء بلا حدود»: السودان يشهد «إحدى أسوأ أزمات العالم» في العقود الأخيرة

قالت منظمة «أطباء بلا حدود» إن السودان يشهد «إحدى أسوأ أزمات العالم» في العقود الأخيرة. 

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا آثار الدمار في الفاشر (أ.ف.ب) play-circle 01:28

تحذير أممي: حياة 800 ألف سوداني على المحك

قالت مديرة العمليات في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، إيديم ووسورنو في إحاطة لمجلس الأمن الدولي إن حياة 800 ألف سوداني «على المحك»

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))

القضاء التونسي يودع أمين «النهضة» السجن

العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)
العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)
TT

القضاء التونسي يودع أمين «النهضة» السجن

العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)
العجمي الوريمي (الشرق الأوسط)

أصدر قاضٍ بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس حكماً بالسجن ضد أمين عام حركة النهضة الإسلامية، العجمي الوريمي، الموقوف منذ 13 يوليو (تموز) الحالي، بحسب ما أعلن الحزب، اليوم (الأربعاء). وأوقف الوريمي مع قيادي آخر بمجلس شورى الحركة، هو محمد الغنودي، والناشط بالمجتمع المدني مصعب الغربي، عندما اعترضت دورية أمنية حافلة نقل خاصة كانوا على متنها. ولم تتضح معلومات بشأن التحقيقات.

تأتي الإيقافات ضمن اعتقالات سابقة شملت قياديين من الصف الأول بالحزب (من بينهم زعيم الحركة راشد الغنوشي) وسياسيين من المعارضة، للتحقيق في قضايا فساد مالي، والتآمر على أمن الدولة. وقالت حركة النهضة في بيان لها اليوم إن التهم الموجهة للموقوفين «مجرد غطاء لقرار سياسي، و(نوايا) مسبقة لاستهدافهم في علاقة بمحاصرة المعارضين السياسيين، والتضييق عليهم، ومحاولة سد الطريق أمام مشاركتهم في الشأن الوطني العام، خصوصاً ما تعلق منه بالانتخابات الرئاسية المقبلة». ويحقق القضاء مع ثلاثة مرشحين للرئاسة على الأقل، من بينهم اثنان في السجن، في قضايا مختلفة.

وأعلن الرئيس الحالي، قيس سعيد، ترشحه لولاية ثانية. وقال في خطاب الترشّح إنه يعمل على مواصلة «معركة التحرير الوطني». بينما يتهمه خصومه من المعارضة بتقويض أسس الديمقراطية.