المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي

تشمل مكملات غذائية ومستحضرات تجميل

المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي في الصيدليات (غيتي)
المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي في الصيدليات (غيتي)
TT

المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي

المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي في الصيدليات (غيتي)
المغرب يبدأ بيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي في الصيدليات (غيتي)

بدأت صيدليات المغرب في بيع منتجات مصنوعة من نبتة القنب الهندي، تشمل مكملات غذائية ومستحضرات تجميل، وذلك بعد الحصول على التراخيص اللازمة لتسويقها للمواطنين، وسط ترحيب عبر عنه عدد من المواطنات المغربيات، بحسب ما أوردته وكالة «أنباء العالم العربي».

وتشمل المرحلة الأولى السماح ببيع 9 مكملات غذائية، و10 منتجات تجميلية مع انطلاق عملية التسويق في بداية يونيو (حزيران) الحالي. وأكد محمد سلامي، عضو جمعية عالم الصيادلة المغاربة، أن نبتة القنب الهندي تحتوي على جزيئات فعالة ومفيدة، وأخرى قد تسبب أضراراً لصحة الإنسان. وقال بهذا الخصوص إن الإنسان العادي «ربما لا تكون لديه المعلومات الكافية لاتخاذ قرار. فالقنب الهندي مثل باقي النباتات يتكون من مجموعة من المواد الأساسية والمواد الفعالة، وهي جزيئات كيميائية، وبالتالي فمكونات (سي بي دي - كانابيديول) هي جزيئات فعالة مكونة للقنب الهندي ليست لها تأثيرات سلبية أو جانبية».

وأضاف سلامي أن «هناك جزيئات ومكونات أخرى بالقنب الهندي قد تكون بها خطورة، وتؤثر سلبياً على صحة الإنسان، وقد تسبب الإدمان إلى آخره». ويشكل تشريع المغرب ببيع منتجات مصنوعة من القنب الهندي، بحسب عدد من المراقبين، خطوة غير مسبوقة في المنطقة العربية، لكن سلامي يعدّ أن المملكة تحذو حذو دول أوروبية سبق لها تقنين هذا الأمر.

وقال في هذا السياق: «بالتالي فهذا المكون المسموح باستعماله هو الذي تعمل عليه الوكالة الوطنية لتدبير هذا الأمر. وهذا ليس غريباً، فقد سبقتنا إلى ذلك دول أوروبية بهذا المجال منذ سنوات»، مشيراً إلى أن «مكون (سي بي دي - كانابيديول) يستعمل في صناعة مكملات غذائية ومواد التجميل في عدد من الدول حول العالم. والمغرب يساير هذا التطور الحاصل بالعالم في المجال الطبي والصحي».

وعلى غرار كثير من المواطنات، رحبت المغربية رشيدة عبدو ببدء عملية بيع المنتجات المصنوعة من القنب الهندي، خصوصاً في مجال التجميل ومعالجة الآلام، لكنها أشارت إلى أنه يجب استعمالها بطريقة صحيحة. وقالت موضحة: «لأن نبتة القنب الهندي نبتة طبيعية، فإنها تظل بالنسبة لي أفضل من مادة كيميائية، خصوصاً إذا كانت تعالج الآلام. وفي مواد التجميل مثلاً فإنها تقوي الشعر، وهذه هي المعلومة التي لدي عنها وهذا أمر جيد. المهم أن يتم استعمالها بطريقة مناسبة ومعتدلة».

وأفادت الوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي في المغرب، بأن هذه المنتجات ستكون متوفرة حصراً في الصيدليات، بعد استيفاء الشروط الضرورية والتراخيص القانونية الخاصة بتسويقها للمواطنين.

وأعلنت الوكالة الوطنية في أبريل (نيسان) الماضي، أنها أصدرت 2905 تراخيص متعلقة بأنشطة القنب الهندي من بين 2942 طلباً تمت دراستها في 2024، مقابل 609 تراخيص في 2023.


مقالات ذات صلة

شمال افريقيا أغلب ضحايا موجة الحر كانوا من المسنين أو الذين يعانون أمراضاً مزمنة (د.ب.أ)

وفاة 21 شخصاً بسبب الحرّ في المغرب

توفي 21 شخصاً غالبيتهم مسنون، أو يعانون أمراضاً مزمنة، بسبب موجة حرّ في المغرب، وفق ما أفادت وزارة الصحة، اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (الرباط)
رياضة عالمية يوسف النصيري (إشبيلية الإسباني)

المغربي النصيري نجم فنربختشه... أكبر صفقة في تاريخ الدوري التركي

وقّع المهاجم المغربي الدولي يوسف النصيري عقداً لخمسة أعوام مع فنربختشه التركي بعد أربعة مواسم قضاها في صفوف إشبيلية الإسباني، الخميس.

«الشرق الأوسط» (إسطنبول)
رياضة عالمية المنتخب المغربي يستهل منافسة «أولمبياد باريس» بفوز على الأرجنتين

المنتخب المغربي يستهل منافسة «أولمبياد باريس» بفوز على الأرجنتين

تعادل المنتخب الأولمبي المغربي مع نظيره الأرجنتيني في أولمبياد باريس 2024 بهدفين لمثلهما.

كوثر وكيل (سانت إتيان)
شمال افريقيا صورة-أرشيفية-لمؤسسي-الاتحاد-المغاربي

عودة المياه إلى مجاريها بين الجزائر وأمانة «الاتحاد المغاربي»

تونس «اختارت للأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي دبلوماسياً محنكاً يشهد له تمسكه والتزامه تجاه القضايا التي تعني المنطقة المغاربية».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

«الخارجية السودانية»: ندرس المبادرة الأميركية لوقف إطلاق النار

صورة أرشيفية تُظهر دخاناً يتصاعد فوق الخرطوم مع اشتباك الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع» (رويترز)
صورة أرشيفية تُظهر دخاناً يتصاعد فوق الخرطوم مع اشتباك الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع» (رويترز)
TT

«الخارجية السودانية»: ندرس المبادرة الأميركية لوقف إطلاق النار

صورة أرشيفية تُظهر دخاناً يتصاعد فوق الخرطوم مع اشتباك الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع» (رويترز)
صورة أرشيفية تُظهر دخاناً يتصاعد فوق الخرطوم مع اشتباك الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع» (رويترز)

أعلنت وزارة الخارجية السودانية، الخميس، تلقيها دعوة من الولايات المتحدة الأميركية للمشاركة في محادثات لوقف إطلاق النار تعقد في مدينة جنيف بسويسرا منتصف أغسطس (آب) المقبل، مضيفة: «سنجري مشاورات حولها مع الجهات الأخرى للرد عليها من حيث الشكل والمضمون».

وكان قائد «قوات الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو «حميدتي» أعلن، الثلاثاء، قبوله لدعوة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، للمشاركة في المحادثات.

وقال حميدتي في منشور على منصة «إكس»: «إنني أقدر الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية وسويسرا في تنظيم هذه المداولات المهمة».

محمد حمدان دقلو «حميدتي» أعلن قبوله دعوة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن للمشاركة في المحادثات (أ.ف.ب)

وقال وكيل الخارجية، حسين الأمين، في مؤتمر صحافي بمدينة بورتسودان (شرق البلاد)، إن السودان «يواجه بمعركة دبلوماسية تحت إطار الشأن الإنساني، وندرك أن هنالك حملة شرسة تجاه بلادنا».

وقلل من اجتماعات الفاعلين الدوليين والإقليميين المنعقدة حالياً في جيبوتي لتنسيق جهود السلام في السودان، وقال إن الحكومة السودانية لم تتلقَّ دعوة للمشاركة في الاجتماعات، و«هي غير معنية بها».

وكشف الأمين عن تقديم وزراء الخارجية والإعلام والزراعة والصحة ومفوض العون الإنساني، الخميس، «تنويراً شاملاً للسفراء والبعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى البلاد، فنّدوا فيه عدم صحة ما يتم تداوله عن وجود فجوة غذائية»، على حد قوله.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (د.ب.أ)

وتقتصر المحادثات بين طرفي القتال في السودان؛ الجيش و«الدعم السريع»، وفقاً للمبادرة الأميركية، على بحث وقف إطلاق النار والعنف في جميع أنحاء البلاد، لتمكين وصول المساعدات الإنسانية، بجانب تطوير آلية مراقبة تحقق قوية لضمان تنفيذ أي اتفاق.

ولا تهدف المحادثات إلى معالجة القضايا السياسية الأوسع، وفقاً لوزير الخارجية الأميركي، لكنه أكد «أهمية أن يكون للمدنيين الدور القيادي في تحديد عملية لمعالجة القضايا السياسية واستعادة الانتقال الديمقراطي».

وكانت مجلة «فورن بوليسي» نقلت، الثلاثاء، عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، أن الرئيس جو بايدن يخطط لإطلاق مبادرة جديدة لإنهاء الحرب في السودان، من خلال محادثات سلام من المقرر أن تنطلق في 15 أغسطس (آب) المقبل.

وسيترأس المباحثات المرتقبة كل من وزير الخارجية بلينكن، وسفيرة أميركا لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس.

ووفق «فورين بوليسي»، فإن سويسرا والمملكة العربية السعودية ستستضيفان المحادثات رفيعة المستوى الشهر المقبل.

بدوره، وصف وزير الزراعة، أبو بكر البشري، في المؤتمر الصحافي، التقارير التي تحذر من حدوث مجاعة في السودان بأنها «شائعات»، مشككاً في تقرير التصنيف المرحلي المتكامل الذي تصدره المنظمات الدولية، مؤكداً في الوقت نفسه أن مخزون البلاد من الذرة كافٍ.