مصر تنفي «مزاعم» بناء حاجز جديد على حدودها مع غزة

جددت رفضها التواجد الإسرائيلي بمعبر رفح

الحدود المصرية - الإسرائيلية (رويترز)
الحدود المصرية - الإسرائيلية (رويترز)
TT

مصر تنفي «مزاعم» بناء حاجز جديد على حدودها مع غزة

الحدود المصرية - الإسرائيلية (رويترز)
الحدود المصرية - الإسرائيلية (رويترز)

بينما جددت مصر رفضها التواجد الإسرائيلي على معبر «رفح» من الجانب الفلسطيني، نفت ما وصفته بـ«مزاعم إسرائيلية» حول اعتزام السلطات المصرية بناء «حاجز حديدي» جديد على حدودها مع قطاع غزة.

ونشرت وسائل إعلامية إسرائيلية، أن «الإدارة الأميركية طالبت مصر ببناء جدار تحت الأرض بوسائل تكنولوجية متقدمة لكشف أي أنفاق أو عمليات تهريب على طول الحدود بين رفح المصرية وقطاع غزة».

لكن مصدر أمني رفيع المستوى، نفى لقناة «القاهرة الإخبارية»، الاثنين، تلك الأنباء، التي جاءت بموازاة، اجتماع مصري - أميركي - إسرائيلي، عُقد في القاهرة الأحد، لبحث إعادة تشغيل معبر رفح.

وتوقفت حركة المرور في معبر رفح منذ السابع من مايو (أيار) الماضي، بعد استيلاء القوات الإسرائيلية من الجانب الفلسطيني على المعبر ورفض السلطات المصرية التنسيق مع إسرائيل لعودة العمل بالمعبر.

وزعمت قناة «كان 11» التابعة لهيئة البث الإسرائيلية، أن الرئيس الأميركي جو بايدن خصص نحو 200 مليون دولار من أجل بناء هذا الجدار. ولفتت إلى أن وفداً أمنياً إسرائيلياً ناقش في القاهرة، فتح معبر رفح.

وكانت هذه أول زيارة لممثلين إسرائيليين إلى مصر بعد سيطرة الجيش الإسرائيلي على المعبر الشهر الماضي.

وإلى جانب فتح المعبر، أبلغ الوفد الإسرائيلي المصريين، بحسب القناة العبرية، عن «أنفاق اكتشفها الجيش الإسرائيلي على الحدود المصرية، تحت محور فيلادلفيا»، وأنها «مصدر التهريب الرئيسي لـ(حماس)».

ونفت مصر في أكثر من مناسبة وجود أنفاق في أراضيها تستخدم للتهريب، كما شددت على رفض التعامل مع إسرائيل بشأن معبر رفح. وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، الاثنين، إن «معبر رفح الحدودي بالغ الأهمية لتوصيل المساعدات إلى قطاع غزة من مصر لا يمكن أن يستمر في العمل إلا إذا تركته إسرائيل وأعادت السيطرة عليه إلى الفلسطينيين».

ويمثل المعبر شريان الحياة الوحيد الذي يربط سكان القطاع الذي تحاصره إسرائيل والبالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بالعالم الخارجي.

وقال شكري في مؤتمر صحافي مع نظيره الإسباني في مدريد: «يصعب أن يستمر المعبر في العمل من دون وجود إدارة فلسطينية للمعبر على الجانب الفلسطيني». وأضاف: «فيما يتعلق بالاتفاق المصري - الإسرائيلي للسلام، معاهدة السلام مستقرة على مدى أربعة عقود... تظل قاعدة راسخة للأمن والاستقرار في المنطقة وعلى الجميع مراعاة واتخاذ الإجراءات بشكل فيه مسؤولية للحفاظ على هذه المعاهدة المهمة».

وجاءت تعليقات شكري وسط تصاعد التوتر بعد مقتل جندي مصري الأسبوع الماضي برصاص القوات الإسرائيلية.

من جهة أخرى، نقل تلفزيون «القاهرة الإخبارية»، الاثنين، عن مصدر رفيع القول إنه جرى إدخال أكثر من 950 شاحنة مساعدات إنسانية من مصر إلى قطاع غزة خلال الأسبوع الماضي. وأضاف المصدر أن مصر «تتمسك بتوفير أشكال الدعم كافة لمواطني القطاع، وتعمل على تخفيف حدة الأزمة الإنسانية بغزة». وذكر أن القاهرة تواصل اتصالاتها مع الأطراف كافة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.


مقالات ذات صلة

«معبر رفح»: مصر تتمسك بـ«إدارة فلسطينية»... وجهود أميركية لإعادة فتحه

تحليل إخباري معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)

«معبر رفح»: مصر تتمسك بـ«إدارة فلسطينية»... وجهود أميركية لإعادة فتحه

تطورات جديدة أعادت أزمة إغلاق معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة للواجهة، مع جهود أميركية كانت أحدثها محادثات إسرائيلية - فلسطينية لمناقشة إعادة فتح المعبر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي جثة مغطاة لأحد الفلسطينيين قُتل في غارات إسرائيلية في دير البلح وسط قطاع غزة (رويترز)

«هدنة غزة»: الوسطاء يبحثون عن «حلحلة» قبل زيارة نتنياهو لواشنطن

يواصل الوسطاء محادثاتهم على أمل إقرار هدنة ثانية بقطاع غزة، قبل زيارة تحمل مخاوف على المسار التفاوضي، سيجريها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو لواشنطن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
تحليل إخباري فلسطيني يجلس وسط الركام يوم الأربعاء بعد قصف حي الشجاعية شرق قطاع غزة (أ.ف.ب)

تحليل إخباري «هدنة غزة»: حديث عن «خطة حكم مؤقتة» وترقب لـ«جولة القاهرة»

بوتيرة تحمل «تفاؤلاً حذراً» بشأن إبرام هدنة في قطاع غزة، تتقدم مناقشات الوسطاء في «ملفات معقدة» على طاولة المفاوضات غير المباشرة التي انطلقت هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي رد فعل رجل فلسطيني إثر غارة إسرائيلية خارج مدرسة تؤوي نازحين في خان يونس (رويترز)

«تقدم حذر» بمفاوضات هدنة غزة... وترقب لجولتي الدوحة والقاهرة

يكثف الوسطاء مشاوراتهم لإقرار هدنة ثانية في قطاع غزة، وسط حديث مصري أميركي عن «تقدم مشوب بحذر» و«اتفاق على كثير من النقاط العالقة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي فلسطينيون يتفقدون منزلًا دمر في غارة إسرائيلية في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة (رويترز)

نشاط مُكثف من الوسطاء لإزالة «العراقيل» أمام «هدنة غزة»

تتواصل ضغوط الوسطاء للذهاب إلى اتفاق تهدئة في قطاع غزة وسط جولات مكوكية تستضيفها القاهرة والدوحة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«الجامعة العربية» ترحب بتأكيد «العدل الدولية» عدم قانونية الاحتلال

أحمد أبو الغيط (الجامعة العربية)
أحمد أبو الغيط (الجامعة العربية)
TT

«الجامعة العربية» ترحب بتأكيد «العدل الدولية» عدم قانونية الاحتلال

أحمد أبو الغيط (الجامعة العربية)
أحمد أبو الغيط (الجامعة العربية)

رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بالرأي الذي أصدرته محكمة العدل الدولية بلاهاي، الجمعة 19 يوليو (تموز) الحالي، بشأن عدم قانونية الاحتلال الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية في الضفة وغزة منذ 57 عاماً.

وقال أبو الغيط، في إفادة رسمية، إن «الحكم وإن كان يبدو لجميع مناصري القضية الفلسطينية منطقياً وطبيعياً، فهو يمثل ركناً قانونياً مهماً على طريق تثبيت الرواية الفلسطينية وإكسابها مشروعية ومصداقية قانونية تحتاج إليها، في ظل مساعي قوة الاحتلال المستمرة للتشويش على طبيعة الصراع وأصله، بهدف إحكام قبضتها على الأراضي الفلسطينية المحتلة».

وأضاف أبو الغيط أن «ممارسات إسرائيل العنصرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا تحتاج لبيان للتدليل على فظاعتها وخروجها التام على قيم حقوق الإنسان»، بحسب ما نقله المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية، جمال رشدي. وعدّ أبو الغيط الحكم «دليلاً دامغاً من الناحية القانونية لإسكات كافة الحجج الإسرائيلية الفارغة»، مشيراً إلى أن «الرأي الاستشاري للمحكمة له وزن قانوني وأخلاقي كبير».

ولفت الأمين العام إلى ما انطوى عليه الحكم من «وصف السياسات الإسرائيلية بالعنصرية، وما ذكره من التبعات الخطيرة الأخرى لاستمرار الاحتلال، وضرورة إنهائه في أقرب الآجال».

وقال أبو الغيط إن «وقائع النظر في هذه القضية منذ إحالتها من الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى المحكمة، أواخر العام الماضي، كانت ملحمة حقيقية شارك فيها عدد من الدول بمرافعات احترافية»، مشيراً على نحو خاص لمرافعة الجامعة العربية في هذا الصدد.