«سفاح التجمع» يشغل المصريين

الشرطة أوقفته بتهمة «قتل 3 سيدات»

مشهد علوي للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
مشهد علوي للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
TT

«سفاح التجمع» يشغل المصريين

مشهد علوي للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
مشهد علوي للعاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

شغلت واقعة «سفاح التجمع»، التي تم تداولها إعلامياً بهذا الاسم، (السبت)، اهتمامات المصريين، وذلك عقب إعلان تفاصيل الحادثة، وقيام الشرطة المصرية بتوقيف المتهم، وتوجيه اتهامات له بـ«قتل 3 سيدات» وإلقائهن على طُرق صحراوية مختلفة. في حين باشرت النيابة العامة المصرية التحقيق في الواقعة، والاستماع لشهود العيان.

ونقلت «بوابة الأهرام» الرسمية في مصر، عن مصدر أمني، قوله إنه «يعتقد بأن المتهم متورط في جرائم أخرى بخلاف ما تم اكتشافه»، مشيراً إلى «عدم التعرف على هويات الضحايا حتى الآن، لعدم حملهن أي أوراق ثبوتية، الأمر الذي دفع السلطات لبحث بلاغات التغيب التي تتطابق مع مواصفات الضحايا».

وحادثة «سفاح التجمع» أعادت للأذهان واقعة «سفاح الجيزة»، الذي أيدت محكمة النقض المصرية الحكم بإعدامه، مطلع العام الحالي، لقيامه بـ«قتل 3 سيدات ورجل»، وهي القضية التي جرى اكتشافها بالمصادفة بعد سنوات من ارتكاب المتهم جرائمه.

ووفق التحريات الأولية في واقعة «سفاح التجمع» فإن المتهم، شاب من محافظة الإسكندرية، كان يقيم خارج مصر لسنوات، وقام باستئجار شقة في تجمع سكني بضاحية التجمع الخامس (شرق القاهرة)، ونفذ داخل الشقة تعديلات بوضع عازل صوتي داخل إحدى الغرف، وهو الأمر الذي برره لمالك الشقة برغبته في تجنب الإزعاج، بحسب «بوابة الأهرام».

وتفاعل المصريون مع الأخبار المتداولة عن المتهم، (السبت)، وتصدر هاشتاغ «#سفاح_التجمع»، «التريند» على «إكس». ونشر حساب باسم «خالد»، على «إكس»، تفاصيل الواقعة ومعلومات عن المتهم.

https://x.com/khaledmorad_eg/status/1794344010410246260

كما شارك حساب باسم «حمزة»، عبر «إكس»، خبراً تداوله أحد المواقع المصرية عن «توقيف المتهم».

https://x.com/7amzology/status/1794354751804744025

وكتب حساب باسم «أحمد الرفاعي»، عبر «إكس»، أن «القبض على المتهم جاء عقب مطاردة مع أجهزة الأمن».

https://x.com/ahmedelrafei3/status/1794346695708508531

أيضاً تحدث حساب باسم «ليدي»، على «إكس»، عن «قيام المتهم بإلقاء الجثث في مناطق متعددة بربوع مصر».

https://x.com/19a_0/status/1794353215405957612

مقر وزارة الداخلية المصرية (فيسبوك)

وسائل إعلام محلية، ذكرت أن المتهم كان يستقدم «فتيات» لمنزله، ويقوم بقتلهن بعد «إقامة علاقة معهن»، ثم ينقلهن في سيارته الخاصة ويقوم بإلقائهن في الطرق الصحراوية، مستغلاً تحركه في ساعات متأخرة من الليل. كما قام بـ«وضع عازل صوتي في إحدى الغرف بشقته، حتى لا تصل أصوات استغاثات الضحايا لخارج الشقة».

ورجّح المحامي المصري، هشام رمضان، أن يواجه المتهم اتهامات بـ«القتل مع سبق الإصرار والترصد»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «تكرار المتهم جرائمه مع الضحايا يجعل الحكم المتوقع ضده مشدداً».

و«يحمل المتهم جنسية إحدى الدول الأجنبية، ويبلغ عمره 46 عاماً، وهو منفصل عن زوجته قبل فترة قصيرة، وقام باستئجار الشقة التي ارتكب فيها جرائمه قبل أسابيع عدة، في حين يجري تفريغ كاميرات المراقبة في العقار للتعرّف على ضحاياه»، وفق وسائل الإعلام المحلية.

ورأى استشاري الطب النفسي في مصر، الدكتور جمال فرويز، أن المتهم يعاني من «اضطراب سلوكي» الذي ينتج عادة عن «تعرّضه لصدمة من إحدى السيدات سواء أكانت والدته أم زوجة والده أم إحدى معارفه في الطفولة، أو سيدة ارتبط بها في مرحلة الشباب». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «الاضطراب السلوكي لا يعفي المتهم من تحمل التبعات القانونية لجريمته»، مشيراً إلى أن القانون حدد مريض «الفصام» بوصفه «الشخص غير المسؤول عن تصرفاته»، وهو ما يبدو أنه لا يتوافر حتى الآن مع المتهم.


مقالات ذات صلة

تقرير لـ«العفو الدولية» يُجدد الجدل بشأن أوضاع السودانيين في مصر

شمال افريقيا أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

تقرير لـ«العفو الدولية» يُجدد الجدل بشأن أوضاع السودانيين في مصر

جدد تقرير لمنظمة «العفو الدولية» اتهم السلطات المصرية بـ«ترحيل لاجئين سودانيين إلى بلادهم»، الجدل بشأن أوضاع السودانيين بمصر.

أحمد إمبابي (القاهرة)
شمال افريقيا صورة التُقطت لبعض إنشاءات «سد النهضة» في سبتمبر الماضي (أ.ف.ب)

«سد النهضة»: إثيوبيا لملء خامس رغم اعتراض مصر والسودان

تدوولت، الأربعاء، صور حديثة عن استعدادات إثيوبيا لـ«الملء الخامس» لـ«السد» الذي تبنيه أديس أبابا منذ عام 2011، وتسبب في توترات مع مصر والسودان.

عصام فضل (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي خلال استقبال مدبولي بداية الشهر الجاري وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة (الرئاسة المصرية)

ترقب في مصر لتشكيل الحكومة الجديدة

يترقب المصريون إعلان تشكيل الحكومة المصرية الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، الذي كلّفه الرئيس عبد الفتاح السيسي بـ«الحكومة الجديدة».

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا النائب العام المصري خلال لقاء نظيره الإماراتي على هامش زيارته موسكو (النيابة المصرية)

تعاون قضائي مصري - إماراتي لمكافحة «الإرهاب والاتجار بالبشر»

تعزز مصر والإمارات تعاونهما القضائي لمكافحة «الإرهاب، والاتِّجار بالبشر، وجرائم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
سفر وسياحة تلسكوب برج القاهرة يمنحك رؤية بانورامية للقاهرة (الهيئة العامة للاستعلامات)

من أعلى نقطة... إطلالات بانورامية على القاهرة

تتمتع القاهرة بمزيج فريد من التاريخ العريق والحياة العصرية النابضة، ما يجذب إليها ملايين الزوار من حول العالم، الذين يبحثون ويفتشون عن سحرها كل من منظوره الخاص.

محمد عجم (القاهرة )

تقرير لـ«العفو الدولية» يُجدد الجدل بشأن أوضاع السودانيين في مصر

أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
TT

تقرير لـ«العفو الدولية» يُجدد الجدل بشأن أوضاع السودانيين في مصر

أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

جدد تقرير لمنظمة «العفو الدولية» اتهم السلطات المصرية بـ«ترحيل لاجئين سودانيين إلى بلادهم»، الجدل بشأن أوضاع السودانيين بمصر. فيما استبعد مسؤولون وحقوقيون وبرلمانيون مصريون وجود أي «إجراءات تعسفية تجاه السودانيين على الأراضي المصرية».

وزعمت «العفو الدولية» أن «السلطات المصرية اعتقلت لاجئين سودانيين بطريقة جماعية وتم ترحيلهم قسراً إلى السودان». ونقلت في تقرير لها، الأربعاء، إلى أن «3 آلاف سوداني تم ترحيلهم من مصر خلال سبتمبر (أيلول) الماضي». وعدّت المنظمة «إبعاد اللاجئين السودانيين إلى منطقة نزاع نشطة، دون إتاحة أي فرصة لطلب اللجوء، انتهاكاً للقانون الدولي».

يأتي ذلك في وقت، تضاعفت فيه أعداد السودانيين الفارين من الحرب الداخلية بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» والقائمة منذ أبريل (نيسان) من العام الماضي. وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في مارس (آذار) الماضي، إن «بلاده استقبلت أكثر من نصف مليون سوداني منذ بدء الحرب، بالإضافة إلى أكثر من خمسة ملايين سوداني يعيشون في مصر دون تفرقة بينهم وبين المواطنين المصريين».

وأكدت ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى مصر، حنان حمدان، أن «عدد اللاجئين المسجلين في مصر قد وصل إلى 640 ألفاً بينهم سودانيون». وأشارت في تصريحات لوكالة «أنباء العالم العربي»، الأسبوع الماضي، إلى أن «أعداد السودانيين واللاجئين بشكل عام في ازدياد مستمر». ووفق الأمم المتحدة فإن «أكثر من 10 ملايين سوداني هجروا بلدهم منذ اندلاع القتال بين الجيش و(قوات الدعم السريع)».

نازحون سودانيون فروا من قراهم جراء احتدام المعارك (رويترز)

واستبعدت رئيسة «اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر» (لجنة تابعة لمجلس الوزراء المصري)، السفيرة نائلة جبر: «وجود أي إجراءات تعسفية تجاه السودانيين الموجودين في مصر».

وقالت جبر لـ«الشرق الأوسط» إن «القاهرة لا تُرحّل؛ إلا من ارتكب جُرماً ومن لم يحترم قوانين البلاد الداخلية»، مؤكدة «عدم المساس بحقوق اللاجئين داخل مصر؛ خصوصاً أن القاهرة وقعت على الاتفاقية الدولية الخاصة بأوضاع اللاجئين عام 1951».

وأوضحت جبر أن مصر طلبت من جميع الأجانب بمن فيهم السودانيون الموجودون على أراضيها «توفيق أوضاعهم القانونية للإقامة داخل البلاد، كأي دولة تحافظ على سيادتها»، مشيرة إلى أن «مصر قدمت تسهيلات للسودانيين الذين جاءوا بعد الحرب الداخلية، منها، مد فترات توفيق الأوضاع القانونية، والسماح للقادمين بطرق غير شرعية لتقنين أوضاعهم».

وفي مايو (أيار) الماضي، طالبت وزارة الداخلية المصرية، الأجانب المقيمين على أراضيها، بـ«التوجه للإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية لتقنين أوضاعهم وتجديد إقاماتهم والحصول على (بطاقة الإقامة الذكية) لضمان الاستفادة من جميع الخدمات الحكومية المقدمة إليهم، وذلك قبل نهاية يونيو (حزيران) الحالي.

وعدّت عضو «لجنة حقوق الإنسان» بمجلس النواب المصري (البرلمان)، النائبة أمل سلامة، تقرير العفو الدولية «محاولة للإساءة إلى الجهود المصرية»، موضحة لـ«الشرق الأوسط» أن «التقرير منافٍ للواقع». ودللت على ذلك بأن «مصر تستقبل آلاف اللاجئين من الدول العربية والأفريقية وخصوصاً التي تشهد صراعات، ويتم استقبالهم بشكل طبيعي ومعاملتهم، شأنهم شأن المصريين».

مجلس الوزراء المصري خلال اجتماع سابق برئاسة مصطفى مدبولي (مجلس الوزراء المصري)

وتواجه مصر تدفقات مستمرة من مهاجرين اضطروا إلى ترك بلادهم، بسبب صراعات داخلية أو لأسباب اقتصادية ومناخية؛ خصوصاً من دول الجوار العربي والأفريقي. ووفق تقديرات الحكومة المصرية فإن «أعداد اللاجئين والأجانب المقيمين على أرض مصر تتعدى 9 ملايين أجنبي من نحو 133 دولة».

وقال عضو «المجلس القومي لحقوق الإنسان» بمصر، رئيس «المنظمة العربية لحقوق الإنسان»، علاء شلبي، لـ«الشرق الأوسط» إن «القاهرة لا تسمح بدخول مهاجرين غير شرعيين لأراضيها»، مشيراً إلى أن «السودانيين الذين تم ترحيلهم ليسوا لاجئين أو طالبي لجوء، إنما تم التعامل معهم كضحايا (هجرة غير مشروعة) وإعادتهم لبلادهم».

وكانت السلطات الأمنية بمصر، قد قامت الأسبوع الماضي، بضبط 7 حافلات داخلها عدد من اللاجئين السودانيين خلال دخولهم البلاد (بطريقة غير مشروعة) بأطراف محافظة قنا (صعيد مصر)، قبل أن تقوم بترحيلهم إلى السودان «برياً» مرة أخرى.

وانتشرت في الأشهر الأخيرة، حملات على مواقع التواصل الاجتماعي بمصر، تدعو إلى ترحيل اللاجئين والمهاجرين، لكونهم «يتسببون في تفاقم الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار».

ويربط شلبي بين الإجراءات المصرية لتقنين أوضاع الأجانب على أراضيها، وتزايد الأعباء الاقتصادية الخاصة باستضافتهم. وأشار إلى أن «مصر كانت لا تعيد في السابق المهاجرين غير الشرعيين مرة أخرى لبلادهم، لكن مع غياب المساعدات الدولية للاجئين، والظروف الاقتصادية الصعبة داخلياً، لا يمكن طلب زيادة أعداد الوافدين إليها في ظل هذه الأعباء المتزايدة».

وعدّ شلبي أن «القاهرة تواجه أزمة بسبب زيادة اللاجئين على أراضيها، وغياب الدعم الدولي لها»، لافتاً إلى أن «إجمالي الدعم المباشر وغير المباشر الذي حصلت عليه مصر في آخر 15 شهراً أقل من 100 مليون دولار». (الدولار الأميركي يساوي 47.71 جنيه في البنوك المصرية).

وأكد أن ذلك «دعم قليل للغاية مقابل الخدمات المقدمة للأجانب على أرض مصر». واستشهد على ذلك بـ«تقديم القاهرة مساعدات طبية بنحو 380 مليون دولار لعلاج المصابين الفلسطينيين في حرب غزة الحالية بالمستشفيات المصرية».

وتشكو مصر من «عدم تناسب المساعدات الدولية المقدمة إليها، مع زيادة تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أراضيها». وأشار رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، خلال مشاركته في «المنتدى الاقتصادي العالمي» بالرياض أبريل الماضي، إلى أن «تكلفة إقامة 9 ملايين أجنبي بمصر، أكثر من 10 مليارات دولار سنوياً».