«داخلية مصر» تنفي «مزاعم» سرقة أجنبي بمطار القاهرة

بعد انتشار مقطع فيديو على «السوشيال ميديا»

مطار القاهرة الدولي من الخارج (وزارة الطيران)
مطار القاهرة الدولي من الخارج (وزارة الطيران)
TT

«داخلية مصر» تنفي «مزاعم» سرقة أجنبي بمطار القاهرة

مطار القاهرة الدولي من الخارج (وزارة الطيران)
مطار القاهرة الدولي من الخارج (وزارة الطيران)

بعد أيام من تداول مقطع فيديو لمواطن يحمل إحدى الجنسيات الأوروبية من أصل مصري، يزعم «سرقة أمواله خلال مغادرته مطار القاهرة الدولي في 16 مايو (أيار) الحالي خلال عودته إلى سويسرا». نفت وزارة الداخلية المصرية تلك الادعاءات، عبر مقطع فيديو نشرته عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء. وأكدت «اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المسافر الأجنبي الذي غادر البلاد بالفعل».

وكان مسافر من أصل مصري، يحمل الجنسية السويسرية، قد ادعى في فيديو نشره عبر «يوتيوب»، «قيام مسؤولين في مطار القاهرة باستبدال عملة مصرية بالمبلغ المالي الموجود بحوزته، وذلك خلال عملية مراجعة للمبلغ الذي بحوزته، وكان في طريقه للخروج به من البلاد». واتهم المسؤولين المصريين بـ«استبدال الجنيه المصري باليورو الذي بحوزته».

كما قال في الفيديو الذي لاقى انتشاراً كبيراً على منصة «يوتيوب»، إن «المسؤولين أخبروه بأن الحد الأقصى لحمل الأموال النقدية والخروج بها من البلاد يُقدر بـ9 آلاف يورو، وأنه فوجئ بعد إحصاء النقود في الماكينة المخصصة للأموال بالمطار، بأن ما تسلّمه من رزمة مالية على جانبها 100 يورو، و50 يورو من الجهة الأخرى، بينما وُضعت العملة المصرية بدلاً من اليورو الذي كان بحوزته».

مشهد من داخل مطار القاهرة الدولي (وزارة الطيران)

لكن «الداخلية المصرية» نشرت مقطع فيديو موثقاً للراكب السويسري خلال وجوده في المطار، وجميع الإجراءات التي جرت معه منذ وصوله المطار حتى ركوب الطائرة، وأظهرت اللقطات، بحسب «الداخلية»، «عدم حدوث أي استبدال للمبلغ الذي كان بحوزته، بالإضافة إلى مراجعته النقود في المطار قبل الصعود للطائرة».

https://x.com/moiegy/status/1793012053302448322

وأكدت وزارة الداخلية المصرية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المسافر، قائلة إنه «اختلق الواقعة بغرض إثارة البلبلة بادعائه الكاذب».

وحظي بيان «الداخلية»، الأربعاء، بتفاعل كبير عبر منصات «السوشيال ميديا». ووجّه حساب باسم «عمرو أحمد» على «إكس»، الشكر لـ«الداخلية» على خلفية نشر الفيديو، بوصفه «إجراء يحمل طمأنة».

https://x.com/keshkaah/status/1793026825146282011

ودعا حساب باسم «أحمد الفايد»، على «إكس»، إلى «مقاضاة المسافر». وطالب حساب باسم «محمد منصور» عبر «إكس» بـ«عدم تصديق أي ادعاءات تنشر».

https://x.com/mimimansour47/status/1793227199669026970

قال آخرون إن «رد (الداخلية) لم يفند ما تحدث به المسافر في الفيديو المصور».

وعدّ الخبير الإعلامي المصري، خالد البرماوي، أن رد فعل «الداخلية» في نشر توثيق لجميع الإجراءات التي جرت مع المسافر، وتوضيحها بالفيديو من خلال كاميرات المراقبة في المطار، «أمر جيد ومناسب للوسيلة التي استخدمها المسافر في عرض ادعاءاته»، مؤكداً أن عرض الرد بـ«الدليل القاطع» يعكس استراتيجية مختلفة يتمنى استمرارها.

وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن إصدار رد مدعوم بأدلة وفيديوهات بالتوقيتات واللقطات، أمر أكثر تأثيراً في الرأي العام من مجرد إصدار بيانات رسمية فحسب تشرح الواقعة وتنفيها، لافتاً إلى أن «تفاعل الجمهور مع الفيديوهات ولقطات التوثيق يجعلهم أكثر اقتناعاً بالرد الرسمي».


مقالات ذات صلة

انطلاق عرض فيلم «ولاد رزق 3» بالرياض

يوميات الشرق جانب من المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض «ولاد رزق 3» في الرياض (تصوير: صالح الغنام)

انطلاق عرض فيلم «ولاد رزق 3» بالرياض

خلال أمسية احتفالية شهدتها الرياض مع إطلاق العرض الخاص بفيلم «ولاد رزق 3»، أكد النجم أحمد عز أن صناعة السينما السعودية تمضي بخطى واثقة نحو النجومية والعالمية.

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
شمال افريقيا طالبات مصريات يؤدين الامتحانات بإحدى لجان «الثانوية العامة» (صفحة محافظة الغربية على «فيسبوك»)

ملاحقات جديدة لمسرِّبي امتحانات «الثانوية» في مصر

واصلت السلطات المصرية ملاحقة مسرِّبي امتحانات الثانوية العامة عبر التطبيقات الإلكترونية، في إطار جهود الحكومة المصرية لمنع «الغش وتسريب» الامتحانات.

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا الطيار المصري الراحل حسن يوسف عدس (متداولة)

طيار مصري يفارق الحياة في الجو... ومساعده يبلغ الركاب ويغير مسار الرحلة (فيديو)

غيَّب الموت طياراً مصرياً خلال تحليقه بطائرة تابعة لشركة طيران خاصة في رحلة من العاصمة المصرية القاهرة إلى مدينة الطائف السعودية

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الخليج ولي العهد السعودي والرئيس المصري خلال لقاء أخوي في منى (بدر العساكر)

محمد بن سلمان يلتقي السيسي في منى

التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في منى، الأحد، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أدى فريضة الحج لهذا العام.

«الشرق الأوسط» (منى)
يوميات الشرق حديقة «الأندلس» في القاهرة (محافظة القاهرة)

الموجة الحارة تُغير خطط مصريين لنزهات «الأضحى»

اضطر الشاب الثلاثيني محمود عثمان إلى تغيير خطة خروجه للتنزه خلال عيد الأضحى مع زوجته وطفليه الصغيرين لتكون في المساء؛ بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

أحمد عدلي (القاهرة)

السودان: القتال يزداد ضراوة في شمال دارفور

من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)
من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)
TT

السودان: القتال يزداد ضراوة في شمال دارفور

من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)
من عناصر «الدعم السريع» (أ.ب)

تجددت الاثنين الاشتباكات بين الجيش السوداني وحركات مسلحة داعمة له، وقوات «الدعم السريع» في عدة مواقع بشمال دارفور، وتحدث كل طرف عن تكبيد الآخر خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد العسكري.

وقال شهود عيان، إن القتال استؤنف بقوة في وقت باكر من الصباح في محيط العاصمة الفاشر، وحول قاعدة الزرق ومنطقة «أم بعر» التي تسيطر عليها قوات «الدعم السريع».

ويتخوف السكان من أعمال انتقامية بعد تهديدات أطلقها عدد من القادة الميدانيين في «الدعم»، توعدوا فيها الرد «بقوة» على مقتل أحد أبرز قادتها العسكريين اللواء علي يعقوب جبريل يوم الجمعة الماضي.

وشهدت الفاشر في اليوم الأول لعيد الأضحى حالة من الهدوء المشوب بالحذر، التزمت فيها الأطراف بخفض المواجهات إلى أدنى حد، وصمتت فيها أصوات الأسلحة الثقيلة والدانات بعد أكثر من شهر من القتال العنيف.

ونشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مناصرة لقوات «الدعم السريع» مقاطع فيديو، قالت إنها من معارك عنيفة دارت الاثنين في منطقة (أم بعر) الخلوية بشمال دارفور.

وأظهرت التسجيلات المصورة المتداولة آليات عسكرية وسيارات مدرعة للجيش السوداني والقوة المشتركة للحركات المسلحة التي تقاتل إلى جانبه مدمرة تماماً.

ودفعت قوات «الدعم السريع» منذ اندلاع القتال بأعداد كبيرة من قواتها للاستيلاء على مدينة الفاشر التي تعد المعقل الأخير للجيش السوداني في دارفور بعد سيطرتها على الولايات الأربع الأخرى.

وكان قائد قوات «الدعم»، محمد حمدان دقلو الشهير باسم «حميدتي» قال إن الحركات المسلحة تتحمل نتيجة التصعيد الذي يحدث في الفاشر، وإن قواته تدافع عن نفسها.

وقال مقيم في الفاشر إن مظاهر العيد غابت تماماً، وإن الكثير من السكان لم يخرجوا من منازلهم لأداء الشعائر خوفاً من القصف العشوائي الذي يستهدف الأحياء السكنية.