ما أوجه التعاون العسكري بين مصر وتركيا؟

عقب مباحثات في أنقرة... وعشية زيارة مرتقبة للسيسي

جانب من المباحثات العسكرية في أنقرة (الجيش التركي عبر «إكس»)
جانب من المباحثات العسكرية في أنقرة (الجيش التركي عبر «إكس»)
TT

ما أوجه التعاون العسكري بين مصر وتركيا؟

جانب من المباحثات العسكرية في أنقرة (الجيش التركي عبر «إكس»)
جانب من المباحثات العسكرية في أنقرة (الجيش التركي عبر «إكس»)

تتوسع مجالات التعاون المصرية - التركية بوتيرة متسارعة، بعد أعوام من القطيعة بين البلدين. وجاء آخرها مساعي القاهرة وأنقرة لتعزيز التعاون في المجال العسكري، وهو الأمر الذي ناقشته زيارة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصري، الفريق أسامة عسكر، الأخيرة إلى أنقرة، بدعوة من رئيس هيئة الأركان التركي، الفريق أول متين غوراك.

وتعد زيارة رئيس الأركان المصري، التي بدأت الاثنين، وشملت استقباله رسمياً في مقر رئاسة الأركان بأنقرة، بحسب إفادة رسمية للجيش التركي، أرفع زيارة لمسؤول عسكري مصري إلى تركيا منذ ما يزيد على عقد.

وتستبق المباحثاتُ، زيارةً مرتقبةً للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تركيا، خلال الأسبوع المقبل، وفق مصادر تركية، تلبيةً لدعوة الرئيس رجب طيب إردوغان، الذي زار مصر في فبراير (شباط) الماضي.

وأنهت مصر وتركيا التوتر الدبلوماسي، بسبب دعم أنقرة تنظيم «الإخوان» المحظور في مصر، عقب ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013، بشكل كامل في الأشهر الأخيرة، في حين صدرت تصريحات إيجابية مشتركة حول ملفات عدة كانت مثار خلاف بين البلدين.

وتحدثت تقارير إعلامية عدة في الأشهر الأخيرة عن تحركات لتعزيز مسارات التعاون العسكري بين القاهرة وأنقرة. وأعلن وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان في فبراير الماضي، الموافقة على «تزويد مصر بالطائرات التركية المسيّرة التي تحظى بشعبية متزايدة»، مؤكداً «ضرورة أن ترتبط بلاده بعلاقات جدية مع مصر من أجل الأمن في البحر الأبيض المتوسط».

ويعكس الاهتمام بالبحث عن مجالات للتعاون العسكري «تقارب الرؤية السياسية» بالبلدين، وفق السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية الأسبق، الذي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك رغبة من البلدين بعد استعادة تطبيع العلاقات لتحقيق استفادة متبادلة بمختلف القطاعات، بما فيها المجال العسكري».

هذا الرأي يدعمه المدير الأسبق للشؤون المعنوية اللواء سمير فرج، الذي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «أوجه التعاون العسكري بين البلدين لا تقتصر على إمكانية حصول مصر على المسيّرات التركية فحسب، لكن تمتد لمجال التصنيع الحربي المشترك، خصوصاً مع التوجه المصري نحو تصنيع المعدات العسكرية محلياً».

وأضاف: «هناك تعاون يمكن أن يحدث بمجال تصنيع المعدات العسكرية في ضوء ما أظهرته المسيّرات التركية من أداء جيد خلال الحرب الروسية - الأوكرانية»، مشيراً إلى أن «مصر حريصة دائماً على تزويد قواتها المسلحة بأحدث التقنيات والأسلحة».

وتقوم تركيا بتصنيع المسيّرة «بيرقدار تي بي 2»، التي تُصدّر لأكثر من 27 دولة حول العالم، من بينها دول عربية وأفريقية، ويمكنها التحليق على ارتفاع 25 ألف قدم مع الاستمرار في التحليق لمدة 24 ساعة، وفق الموقع الرسمي للجيش التركي.

وكانت من بين الاتفاقيات التي جرى توقيعها خلال زيارة الرئيس التركي لمصر إعادة تشكيل اجتماعات مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين بعد توقف دام لنحو 11 عاماً.

ويؤكد هريدي أن «أوجه التعاون العسكري المحتملة لا تقتصر على إمكانية تبادل الأسلحة، لكن تمتد لتشمل إمكانية إجراء مناورات عسكرية مشتركة بين أفرع الجيشين في البلدين، وغيرها من الأمور التي تناقش عادة بشكل أعمق بين العسكريين».

وهنا يشير المدير الأسبق للشؤون المعنوية، الذي عمل ملحقاً عسكرياً بالسفارة المصرية في أنقرة لثلاث سنوات، إلى «طبيعة استباق زيارة الرئيس المصري بزيارة يجريها رئيس الأركان أو أحد مساعدي وزير الدفاع؛ لترتيب بعض التفاصيل المرتبطة بالجانب العسكري».



العطل التقني العالمي يُثير سخرية وتندراً في مصر

«الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»
«الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»
TT

العطل التقني العالمي يُثير سخرية وتندراً في مصر

«الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»
«الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»

في حين حبس العالم أنفاسه، صباح الجمعة، أمام العطل التقني العالمي ترقباً لتداعياته، وبينما ظهر تأثير الخلل على نطاق واسع وفي أماكن متباعدة، فإن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حوَّلوا هذا الترقب إلى مادة للسخرية والتندر، واتسمت تعليقاتهم في الغالب بـ«التهكم على ما جرى حولهم على الصعيد العالمي».

وظهر التفاعل على الهاشتاغات التي ارتقت إلى صدارة «التريند»، الجمعة، ومنها: «#الأمن_السيبراني»، «#مايكروسوفت»، «#شركات_الطيران»، «#مطارات_العالم»؛ إذ عبَّر المتفاعلون معها عن فخرهم بـ«عدم تأثر مصر بأي أعطال» عبر اللجوء إلى «الكوميكسات» والتعليقات الساخرة.

ومع الساعات الأولى للعطل، أعلن مجلس الوزراء المصري، في بيان أن رئيسه الدكتور مصطفى مدبولي يتابع الأعطال التقنية العالمية التي سببت مشكلات أثرت على عدد من البلدان بما في ذلك المطارات وشركات الطيران ووسائل الإعلام والبنوك. ووجَّه بتشكيل «خلية أزمة» من الوزارات والجهات المعنية للوقوف على تأثيرات هذه الأزمة وتداعياتها والتعامل معها.

ظهرت أيضاً بعض الهاشتاغات التي تناقل من خلالها رواد «السوشيال ميديا» في مصر فكاهتهم، أبرزها «#مدام_عفاف»، والذي يشير إلى شخصية الموظفة الحكومية التي تلجأ دائماً إلى التعقيدات الروتينية، والتي يعدها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في مصر «أيقونة البيروقراطية الإدارية»؛ إذ دائماً ما يطولها «التهكم في ظل اهتمام الحكومة المصرية بتحويل الخدمات الورقية إلى التعامل الرقمي».

واتفقت كثير من التعليقات على أن «#مدام_عفاف» المصرية تتفوق على تكنولوجيا العالم والأمن السيبراني، في حين أعلن البعض اعتذاره لها بعد ما نالها من تهكم.

وعلى الرغم من الذعر الذي أصاب المسافرين في مطارات العالم بسبب تعطل أنظمة الحوسبة، صعد هاشتاغ «#مطار_القاهرة» إلى صدارة «التريند» أيضاً، وتفاعلت عشرات الحسابات عبر الفكاهة بعدم تأثر المطار بأي خلل.

وكانت وزارة الطيران المدني المصرية قد أكدت في بيان، الجمعة، أن جميع المطارات في أنحاء مصر تعمل بشكل طبيعي، ولم تتأثر أي رحلات مغادرة من الأراضي المصرية طبقاً لجدول تشغيل الرحلات المقرر لها، وذلك على خلفية تعرُّض بعض المطارات العالمية لأعطال تقنية؛ ما أثر على حركة الطيران في كثير من المطارات حول العالم.

كما تداول رواد آخرون فيما بينهم سخرية الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، مالك منصة «إكس»، من العطل التقني الكبير الذي شهدته دول مختلفة حول العالم؛ إذ نشر ماسك، عبر حسابه بالمنصة، صورة ساخرة تبرز رجلاً متكئاً (يمثل إكس) وهو يدخن سيجارة بكل هدوء، ويشاهد ما يجري حوله، في إشارة إلى استمرار عمل «إكس»، في حين أن نظام «مايكروسوفت» العالمي يعاني من شلل نتيجة العطل التقني العالمي.

ورأى المتخصص في الإعلام الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي بمصر، محمد فتحي، أن «التهكم والسخرية من الأحداث العالمية على منصات التواصل الاجتماعي ظاهرة لا تنحصر في المنطقة العربية، ولكنها ظاهرة عالمية أيضاً، وهذا يأتي من خلال نشر الميمز والصور الساخرة وكتابة التغريدات والتعليقات الساخرة على المنشورات المتعلقة بالأحداث الجارية، وهو ما رأيناه، الجمعة، مع العطل التقني العالمي، وحدث أيضاً قبل أيام مع حادث الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب؛ إذ ربط بعض المستخدمين العرب بين الحادث وفيلم قديم للفنان المصري عادل إمام». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «هاشتاغ (#الأمن_السيبراني) جاء الأعلى استخداماً؛ إذ تفاعل عليه نحو مليونَي مستخدم باللغة العربية (حتى كتابة التقرير)، وكانت أكثر المناطق تفاعلاً عليه من دول الخليج ومصر والولايات المتحدة».

بعض «الكوميكسات» الساخرة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي

وأشار فتحي إلى أنه من خلال تحليل مضمون هذه التعليقات التي تبدو طريفة في أحيان كثيرة، وأحيان أخرى لها مضامين ودلالات سياسية واجتماعية أيضاً، فإنها تأتي في إطار «التعبير عن الرأي» بطريقة غير مباشرة أو جذب الانتباه؛ إذ قد يلجأ البعض إلى السخرية بهدف «جذب انتباه المتابعين، وزيادة تفاعلهم على منصات التواصل، أو للمتعة والتسلية».