ما دلالة عودة «داعش» للتهديد باستهداف ملاعب أوروبية؟

خبراء تحدثوا عن محاولات التنظيم لاجتذاب عناصر جديدة

الدمار الذي لحق بـ«كروكوس سيتي هول» في موسكو بسبب هجوم «داعش» (إ.ب.أ)
الدمار الذي لحق بـ«كروكوس سيتي هول» في موسكو بسبب هجوم «داعش» (إ.ب.أ)
TT

ما دلالة عودة «داعش» للتهديد باستهداف ملاعب أوروبية؟

الدمار الذي لحق بـ«كروكوس سيتي هول» في موسكو بسبب هجوم «داعش» (إ.ب.أ)
الدمار الذي لحق بـ«كروكوس سيتي هول» في موسكو بسبب هجوم «داعش» (إ.ب.أ)

عاد «تنظيم داعش» الإرهابي من جديد، وهدد باستهداف ملاعب أوروبية. ورغم أن التهديد الجديد ربما سيكون مثل التهديدات السابقة والمتكررة للتنظيم؛ فإنه دفع إلى تساؤلات حول دلالة ذلك، خاصة على مستقبل التنظيم، الذي يعاني من أزمات في القيادة والعناصر. في حين تحدث بعض الخبراء عن «محاولات التنظيم لاجتذاب عناصر جديدة». وشرحوا أن التنظيم يستهدف من عودة تهديد أوروبا إلى «إثبات الوجود، وتنفيذ عمليات عبر الذئاب المنفردة».

ووفق مراقبين فإن هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها «داعش» الإرهابي نيته استهداف أحداث رياضية، إذ سبق أن هدد باستهداف بطولة كأس العالم في روسيا عام 2018، وهدد حينها عدداً من اللاعبين ونشر أسماءهم، كما دعا عناصره إلى تنفيذ هجمات خلال بطولة كأس العالم في قطر عام 2022. وأصدرت وسيلة إعلامية مرتبطة بـ«داعش» أخيراً، منشورات عدة تدعو إلى شن هجمات على بعض ملاعب كرة القدم في أوروبا.

عناصر لـ«داعش» في منطقة الساحل الأفريقي (أرشيفية - أ.ف.ب)

إحياء الخلايا

وقال الخبير في شؤون الحركات الأصولية بمصر، أحمد بان، إن توعد «داعش» باستهداف الملاعب في أوروبا أمر طبيعي. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «داعش» يراهن الآن على «إعادة تكليف هياكله عبر الأفرع أو الولايات البعيدة لتنفيذ عمليات إرهابية»، موضحاً أن المناطق التي لا توجد فيها فروع له، يحاول إحياء خلايا لتنفيذ هجمات. ودلل على ذلك بأن متحدث «داعش»، أبو حذيفة الأنصاري، وجه في كلمة أخيرة له عبر مقطع فيديو، العناصر المتأثرة بأفكار التنظيم لتنفيذ عمليات في أوروبا، وخصوصاً فرنسا، لافتاً إلى «أن الهجوم الإرهابي الذي نفذه التنظيم في روسيا، الشهر الماضي، فتح شهية التنظيم لتجنيد مزيد من العناصر، وإطلاق منصة جهادية في أوروبا لدفع الذئاب المنفردة للانضمام إليه».

وبث «داعش» كلمة للأنصاري في يناير (كانون الثاني) الماضي، تحت عنوان «واقتلوهم حيث ثقفتموهم»، واستغرقت 33 دقيقة، وهي الكلمة التي طرحت دلالات حينها بشأن مسارات التحركات المحتملة التي يمكن أن يقوم بها التنظيم خلال المرحلة المقبلة. وأكد بان أن التنظيم حريص على «إثبات الوجود»، وتنفيذ عمليات داخل أوروبا؛ لاجتذاب «مزيد من العناصر، خصوصاً في آسيا الوسطى بين الشباب المقتنعين بالأفكار الجهادية».

أفريقيا و«داعش»

وقُتل 144 شخصاً على الأقل في هجوم الشهر الماضي على قاعة «كروكوس سيتي»، وهو الهجوم الأكثر دموية في روسيا منذ 20 عاماً. وأعلن «تنظيم داعش» مسؤوليته عنه. وذكر في العدد الأخير من مجلته الأسبوعية «النبأ» أن الهجوم نفذه «أربعة من العناصر».

وحول تأثير دعوة «داعش» في أوروبا على أفريقيا. أشار أحمد بان إلى أن أي «عملية ينفذها التنظيم ترفع معنويات عناصره في باقي الأفرع»، لافتاً إلى أن التنظيم «لديه صعود في منطقة الساحل الأفريقي، وعنده منافسة في شرق أفريقيا وغربها مع (تنظيم القاعدة) الإرهابي، ونجح في حسم كثير من المعارك لصالحه، وهذا كله يفتح شهية عناصره ويفتح الباب لمزيد من الأتباع الجُدد».

ولفت تقرير صادر عن الأمم المتحدة، الشهر الماضي، إلى أن الآلاف من مقاتلي تنظيمي «القاعدة» و«داعش» ينتشرون في مناطق مختلفة من قارة أفريقيا، وخصوصاً في منطقتي الساحل والقرن الأفريقي، ليصل التهديد الإرهابي إلى ذروته في القارة الأفريقية، بالتزامن مع تراجعه في مناطق أخرى من الشرق الأوسط.

وأشار التقرير حينها إلى أن «القاعدة» و«داعش» أوقفا الحرب الطاحنة التي دارت بينهما، طيلة السنوات الماضية، في وسط مالي وفي بوركينا فاسو وعلى حدود النيجر، وهو الصراع الذي أودى بحياة كثير من مقاتلي التنظيمين الإرهابيين.

قوات الأمن الروسية انتشرت في الميدان الأحمر بموسكو عقب الهجوم على قاعة للحفلات قرب العاصمة (أ.ف.ب)

التحدي الأكبر

عن تأثير تهديدات «داعش» على القارة الأوروبية خلال الفترة المقبلة. أوضح الخبير في شؤون الحركات الأصولية بمصر أنه «عقب توقيف خلايا للتنظيم في ألمانيا والنمسا، هناك تنسيق وتبادل استخباراتي وأمني بين دول القارة الأوروبية، لكن يبقى التحدي الأكبر أمام جهود مكافحة التنظيم في أوروبا، وهم الذئاب المنفردة».

وأعلنت الشرطة الإيطالية، الاثنين، أنها أوقفت طاجيكياً توجّه قبل عشر سنوات إلى سوريا للقتال، وما زال عنصراً نشطاً في «داعش». وقالت الشرطة إن توقيفه يندرج في إطار إجراء «وقائي» للسلطات الإيطالية، مشيرة أيضاً إلى «الحساسية البالغة» للظروف الدولية حالياً. وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس الماضي، أن بلاده لن تصبح هدفاً للأصوليين، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

تعليقاً على تهديد «داعش» لملاعب كرة القدم. أشار مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن «داعش» يدرك تماماً الشعبية الجارفة لكرة القدم ومدى التفاف الجماهير حولها، لذا يحاول توظيف هذا النوع لـ«تجنيد المزيد من الشباب بغرض تنفيذ عمليات إرهابية». ودعا المرصد الدول الأوروبية إلى توخي الحذر واتخاذ ما يلزم تحسباً لتنفيذ التنظيم هجمات إرهابية؛ إذ إن «التجمعات البشرية الكبيرة تمثل فرصة مواتية له لاستخدام الوسائل غير التقليدية، مثل الدهس بالمركبات لإيقاع عدد أكبر من القتلى والمصابين».

لقطة تُظهر القاعة المحترقة بعد الهجوم المميت الذي وقع الشهر الماضي بروسيا (رويترز)

تحركات جديدة

في سياق ذلك، رأى الباحث المتخصص في شؤون الإرهاب بـ«مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية»، أحمد كامل البحيري، أن كلمة متحدث «داعش» الأخيرة بدت وكأنها «بداية جديدة محتملة لاتساع نطاق عمليات التنظيم الإرهابية خلال المرحلة المقبلة، مع التأكيد على استمرار التنظيم في تنفيذ قاعدة أولويات الاستهداف المرتبطة بما يطلق عليه العدو القريب».


مقالات ذات صلة

«اتفاق سياسي» لـ«مجموعة السبع» على استخدام الأصول الروسية المجمدة لمساعدة كييف

أوروبا زعماء مجموعة السبع خلال اجتماعهم في جنوب إيطاليا 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«اتفاق سياسي» لـ«مجموعة السبع» على استخدام الأصول الروسية المجمدة لمساعدة كييف

اتفق زعماء «مجموعة السبع»، الخميس، خلال قمتهم في إيطاليا على قرض جديد لأوكرانيا بقيمة 50 مليار دولار باستخدام فوائد الأصول الروسية المجمدة.

«الشرق الأوسط» (باري (إيطاليا))
الاقتصاد إيلون ماسك يتحدث في مؤتمر في واشنطن (أ.ب)

إيلون ماسك يعلن أن مساهمي «تسلا» صوّتوا بـ«نعم» على حزمة رواتبه

قال الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» إيلون ماسك على وسائل التواصل الاجتماعي، يوم الأربعاء، إن المساهمين يصوتون للموافقة على حزمة رواتب له بـ56 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الخليج حفاوة وجدها الضيوف منذ أن وطئت أقدامهم الأراضي السعودية (الشرق الأوسط)

وصول 500 حاج فلسطيني من ضيوف خادم الحرمين إلى مكة

وصلت طلائع ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج من دولة فلسطين إلى مكة المكرمة، وسط خدمات متكاملة هُيئت لهم منذ لحظة وصولهم إلى جدة مروراً بمقر استضافتهم بمكة.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج وزير النقل والخدمات اللوجيستية السعودي مع مدير الأمن العام في السعودية خلال تجربة التاكسي الجوي الذاتي القيادة (واس) play-circle 00:31

السعودية تدشن «التاكسي الطائر» لخدمة الحجاج

في إطار تبني التقنيات الحديثة وتسخيرها في كل ما يخدم حجاج بيت الله الحرام، دشنت السعودية، الأربعاء، تجربة «التاكسي الجوي الذاتي القيادة» (التاكسي الطائر)، التي…

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج الحاجة العراقية فوزية جبرين (الشرق الأوسط) play-circle 01:46

عراقيون يروون «رحلة الحلم» من «القرعة» إلى رحاب مكة

الحجاج العراقيون أعربوا عن سعادتهم الغامرة ببلوغهم مكة المكرمة تأهباً لأداء مناسك الحج وأكدوا أن ما وجدوه من حفاوة وترحاب يفوق الوصف.

إبراهيم القرشي (مكة المكرمة)

مصر ترحّل سودانيين لاتهامهم بـ«مخالفة شروط الإقامة»

سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)
سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)
TT

مصر ترحّل سودانيين لاتهامهم بـ«مخالفة شروط الإقامة»

سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)
سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)

رحّلت السلطات المصرية، الخميس، سودانيين لاتهامهم بـ«مخالفة شروط الإقامة»، ودخول البلاد بطريقة «غير قانونية».

وتلقت مديرية أمن قنا (جنوب مصر) إخطاراً يفيد بضبط 7 حافلات بالمحافظة، تحمل ركاباً سودانيين، تبين أنهم وصلوا إلى الأراضي المصرية بـ«طريقة غير مشروعة، ولا يحملون أوراقاً رسمية للإقامة في مصر»، بحسب مواقع مصرية.

ومنذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» في أبريل (نيسان) من العام الماضي، تزايدت أعداد السودانيين الفارين من الحرب إلى مصر، وانتشرت تجمعاتهم في القاهرة وعدد من المدن المصرية.

وفي مارس الماضي، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو، إن «مصر استقبلت أكثر من نصف مليون مواطن سوداني منذ بدء الحرب، بالإضافة إلى أكثر من خمسة ملايين سوداني يعيشون في مصر دون تفرقة بينهم وبين المواطنين المصريين».

وتضاعف عدد اللاجئين السودانيين المسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر 5 أضعاف منذ أبريل 2023، ليصل إلى 315 ألف لاجئ سوداني، يمثلون أكثر من 52 في المائة من إجمالي عدد اللاجئين المسجلين في البلاد، وعددهم نحو 590 ألف لاجئ من 60 دولة أجنبية، حسب بيانات مكتب مفوضية اللاجئين بالقاهرة.

وتواجه مصر تدفقات مستمرة من مهاجرين اضطروا إلى ترك بلادهم؛ بسبب الصراعات أو لأسباب اقتصادية ومناخية، خصوصاً من دول الجوار العربي والأفريقي، ومنها سوريا، واليمن، والسودان وفلسطين. ووفق تقديرات الحكومة المصرية، فإن أعداد اللاجئين والأجانب المقيمين على أراضيها «يتعدى 9 ملايين أجنبي من نحو 133 دولة».

أمين عام الامم المتحدة خلال لقائه بشخصيات سودانية بالقاهرة في مارس الماضي (الأمم المتحدة)

وتشكو مصر من عدم تناسب المساعدات الدولية المقدمة إليها، مع زيادة تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أراضيها. وأشار رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في أبريل الماضي، إلى أن «تكلفة إقامة 9 ملايين أجنبي بمصر أكثر من 10 مليارات دولار سنوياً».

الباحث السوداني المقيم في مصر، صلاح خليل، رأى أن «شبكات تهريب السودانيين زادت خلال الفترة الأخيرة، بهدف تحقيق مكاسب مادية كبيرة». وقال خليل لـ«الشرق الأوسط» إن «تلك الشبكات تستغل ظروف الحرب، والتسهيلات المقدمة من مصر للسودانيين في تهريب أعداد بطرق (غير مشروعة) خصوصاً من الذين لا يريدون انتظار استخراج تأشيرات السفر الرسمية»، مشيراً إلى أن «مصر لم تُوقف التأشيرات المجانية للسودانيين»، كما «تمنح تأشيرات دخول اعتباري للسودانيين الذين يسجلون في مكتب الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالقاهرة».

وفي مايو (أيار) الماضي، طالبت وزارة الداخلية المصرية الأجانب المقيمين على أراضيها بضرورة التوجه إلى «الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية» لتقنين أوضاعهم وتجديد إقاماتهم والحصول على «بطاقة الإقامة الذكية» لضمان الاستفادة من كافة الخدمات الحكومية المقدمة إليهم قبل نهاية يونيو (حزيران) الحالي.

والتقى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في مارس الماضي، بمجموعة من اللاجئين السودانيين في القاهرة، حيث استمع لمعاناة الآلاف الذين تركوا منازلهم وممتلكاتهم وأسرهم بسبب الحرب.

وتشير المؤسسات المصرية إلى تقديم الرعاية للسودانيين دون تفرقة مع المصريين. وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال استقباله رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن، عبد الفتاح البرهان، في القاهرة نهاية فبراير (شباط) الماضي، «مواصلة عمل بلاده على تخفيف الآثار الإنسانية للنزاع على الشعب السوداني».