ليبيا تتخوف من نذر «حرب مقبلة»

الدبيبة لتعزيز التعاون العسكري مع تركيا

الدبيبة يوقّع في أنطاليا مع وزير الدفاع التركي مذكرة تفاهم في المجال العسكري (حكومة الوحدة)
الدبيبة يوقّع في أنطاليا مع وزير الدفاع التركي مذكرة تفاهم في المجال العسكري (حكومة الوحدة)
TT

ليبيا تتخوف من نذر «حرب مقبلة»

الدبيبة يوقّع في أنطاليا مع وزير الدفاع التركي مذكرة تفاهم في المجال العسكري (حكومة الوحدة)
الدبيبة يوقّع في أنطاليا مع وزير الدفاع التركي مذكرة تفاهم في المجال العسكري (حكومة الوحدة)

على وقع احتقان سياسي حاد، تتداول الأوساط الاجتماعية المختلفة في ليبيا، حالياً، أنباء عن توتر متصاعد بين الأطراف المتصارعة على الحكم، في حين تذكي شخصيات وتيارات مختلفة «أحاديث الحرب»، بل تدعمها، بناءً على قراءة خاصة لمجريات الأحداث في البلاد.

وفي حين شكّك البعض في تدريبات تُجريها القوات الجوية التابعة لـ«الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر، قرب مدينة سرت (وسط)، قال عضو المؤتمر العام السابق، محمود عبد العزيز: إن «الأرتال العسكرية التي اتجهت من شرق البلاد إلى سرت تستهدف الحرب، وليس المناورة».

المفتي المعزول، الصادق الغرياني، تحدّث هو الآخر عن «وجود تحشيد عسكري»، وعدّه «بداية حرب مقبلة تستهدف إسقاط حكومة عبد الحميد الدبيبة».

في المقابل، يشير أبو القاسم أقزيط، عضو المجلس الأعلى للدولة، إلى أنه «لا يتوقع اندلاع حرب في ليبيا بالوقت الراهن، بل موجة من الاحتجاجات ضد حكومة الوحدة الوطنية».

وتواكبت مخاوف «الحرب المرتقبة» مع توجه الدبيبة، صباح أمس الجمعة، إلى مدينة أنطاليا حيث وقّع وزير الدفاع التركي، ياشار غولر، «مذكرة تفاهم حول المجالات العسكرية، ورفع كفاءة وحدات الجيش الليبي، من خلال البرامج التدريبية النوعية».


مقالات ذات صلة

ليبيون ينشدون «رئاسية» تنهي التجاذبات حول عوائد النفط

شمال افريقيا الدبيبة وبجواره عون وبن قدارة وعادل جمعة وزير شؤون مجلس الوزراء في لقاء سابق (حكومة الوحدة)

ليبيون ينشدون «رئاسية» تنهي التجاذبات حول عوائد النفط

عبر سياسيون ومحللون ليبيون عن آمالهم في إجراء انتخابات عامة تنهي التجاذبات المتواصلة بشأن قطاع النفط بالبلاد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا من لقاء خوري مع ممثلي أحزاب سياسية في ليبيا (البعثة الأممية)

3 قتلى في اشتباكات مفاجئة جنوب ليبيا

لقي 3 أشخاص على الأقل مصرعهم، وأُصيب 10 آخرون في أحدث اشتباكات عنيفة من نوعها، شهدتها مدينة سبها بالجنوب الليبي.

خالد محمود (القاهرة)
شمال افريقيا السايح رئيس المفوضية العليا للانتخابات الليبية مستقبلاً خوري (المفوضية)

الانتخابات الليبية المؤجلة محور اجتماعات أممية وأميركية وألمانية بطرابلس

وفد أميركي ناقش «سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والجهود الليبية لحماية السيادة الوطنية وسط عدم الاستقرار الإقليمي».

خالد محمود (القاهرة)
شمال افريقيا صورة تذكارية للمشاركين في مؤتمر أفريقي - أوروبي عن الهجرة عقد في بنغازي (حكومة شرق ليبيا)

ليبيا: مؤتمر دولي عن الهجرة يطلق «صندوقاً لتنمية أفريقيا»

انتهت فعاليات أعمال المؤتمر الأفريقي - الأوروبي حول الهجرة غير النظامية، بمدينة بنغازي (شرق ليبيا) إلى جملة من التوصيات من بينها إطلاق «صندوق لتنمية أفريقيا»

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا الدبيبة مستقبلاً وزيرة الدولة بوزارة الخارجية الألمانية كاتيا كويل في طرابلس (حكومة «الوحدة»)

الدبيبة يبحث مع وزيرة ألمانية الجهود الدولية الداعمة للانتخابات

بحث رئيس حكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، مع وزيرة الدولة بوزارة الخارجية الألمانية كاتيا كويل، «الجهود الدولية المبذولة لدعم الانتخابات».

خالد محمود (القاهرة)

المنسقة الأممية بالسودان: قلقون إزاء الأنباء عن انتهاكات لحقوق الإنسان بالفاشر

أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)
أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)
TT

المنسقة الأممية بالسودان: قلقون إزاء الأنباء عن انتهاكات لحقوق الإنسان بالفاشر

أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)
أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)

عبَّرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان، كليمنتاين نكويتا سلامي، اليوم (الخميس)، عن قلقها البالغ إزاء الأنباء الواردة عن سقوط ضحايا، وانتهاكات لحقوق الإنسان في الفاشر بولاية شمال دارفور بغرب السودان، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت في بيان عبر منصة «إكس»: «نتلقى تقارير مثيرة للقلق البالغ عن استهداف أطراف النزاع مخيمات النازحين والمرافق الطبية والبنية التحتية المدنية في الفاشر».

وأضافت: «المدنيون في الفاشر يواجهون هجوماً من الجهات جميعها».

وأشارت إلى أن العائلات، بمَن فيها من نساء وأطفال، تُمنع من مغادرة المدينة بحثاً عن الأمان.

وذكرت المنسقة الأممية أن أجزاء كثيرة من الفاشر دون كهرباء أو ماء، وأن نسبة متزايدة من السكان يعانون من محدودية الحصول على الخدمات الأساسية.

وأوضحت أن الأُسر في الفاشر «استنفدت مواردها الشحيحة، وتتقلص قدرتها على الصمود بمرور الوقت»، داعية جميع أطراف الصراع إلى احترام قواعد الحرب، وتجنب استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، واتخاذ الاحتياطات لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.

وتشهد مدينة الفاشر، منذ أيام، معارك ضارية بين الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه من جانب، و«قوات الدعم السريع» التي تحاول السيطرة على المدينة بعد أن أحكمت قبضتها على 4 ولايات من أصل 5 في إقليم دارفور من جانب آخر.