الجيش السوداني يؤكد ولاءه لقيادته وسط مزاعم عن محاولة انقلابية

«اعتقال ضباط» في قاعدة بمنطقة وادي سيدنا العسكرية في أمدرمان

البرهان خلال زيارته قاعدة وادي سيدنا الجوية في أمدرمان (أرشيفية- موقع الجيش على فيسبوك)
البرهان خلال زيارته قاعدة وادي سيدنا الجوية في أمدرمان (أرشيفية- موقع الجيش على فيسبوك)
TT

الجيش السوداني يؤكد ولاءه لقيادته وسط مزاعم عن محاولة انقلابية

البرهان خلال زيارته قاعدة وادي سيدنا الجوية في أمدرمان (أرشيفية- موقع الجيش على فيسبوك)
البرهان خلال زيارته قاعدة وادي سيدنا الجوية في أمدرمان (أرشيفية- موقع الجيش على فيسبوك)

أعلن الجيش السوداني أنه يعمل خلف قيادته «بقلب رجل واحد»، في ظل مزاعم انتشرت على نطاق واسع عن إحباط محاولة انقلابية بمنطقة وادي سيدنا العسكرية، في أمدرمان، تورط فيها عدد من الضباط تم توقيفهم من شعبة الاستخبارات العسكرية بالجيش، وسط توتر متزايد في البلاد، بسبب الحرب الدائرة بين الجيش و«قوات الدعم السريع».

وحتى بعد ظهر الثلاثاء لم تنشر صفحة القوات المسلحة السودانية على موقع «فيسبوك» (وهي المنصة المعتمدة لدى وسائل الإعلام) ما يفيد بحدوث شيء غير طبيعي داخل الجيش. واكتفى الفريق أول ركن ياسر عبد الرحمن العطا، عضو «مجلس السيادة» مساعد القائد العام لوفد «الإسناد الشعبي» بالقول على حسابه في منصة «إكس»: «القوات النظامية تعمل خلف القيادة بقلب رجل واحد، وفق تراتبية منظمة». ولم يشر العطا مباشرة إلى مزاعم المحاولة الانقلابية.

لكنه أضاف: «نطمئن الجميع أن منطقة أم درمان ووادي سيدنا في أعلى مستويات التنسيق وتعملان بقوة لتحقيق النصر وليس هناك أي حديث بخلاف الانتصار». وتابع: «القوات المسلحة كلها خلف القائد»، في إشارة إلى رئيس مجلس السيادة قائد الجيش عبدالفتاح البرهان.

وبينما أشارت صحيفة «السوداني» المحلية إلى أن الاستخبارات العسكرية اعتقلت 4 من ضباط الجيش لضلوعهم في الانقلاب المزعوم، ذكرت تقارير إعلامية أخرى أن سبب توقيف الضباط مخالفة الأوامر العسكرية، والاشتباك مع «قوات الدعم السريع» في منطقة أمدرمان دون توجيهات من القيادة العسكرية.

قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان خلال زيارة لقواته في شرق البلاد (أرشيفية- سونا)

وأفادت صحيفة «السوداني»، وفقاً لمصادرها، بأن الضباط وُضعوا في الإيقاف الشديد، ومن بينهم ضابط برتبة عقيد ركن يشغل منصب قائد قوة متحركة احتياطية في معسكر «سركاب»، ومقدم في الإدارة الفنية بالدفاع الجوي وأجهزة التشويش المضادة للطائرات من دون طيار (المُسيَّرات). وذكرت الصحيفة أن الاستخبارات العسكرية تعمل على اعتقال ضابط برتبة عميد يتولى قيادة قوة متحركة بمدينة أمدرمان.

وحسب مصادر الصحيفة، فإن الضباط المعتقلين يعدُّون من أكفأ ضباط القوات المسلحة في الضبط والربط والالتزام بالتعليمات، بجانب أنهم خاضوا معارك شرسة ضد «قوات الدعم السريع» في مدينة أمدرمان، ثاني أكبر مدن العاصمة الخرطوم.

وقابل الشارع السوداني هذه الأنباء باهتمام كبير، وتم تداولها في وسائل الإعلام بكثافة؛ بيد أن الجيش فرض تكتماً شديداً حيال هذه المزاعم، رافضاً إطلاع الرأي العام على أي تفاصيل بشأنها.

قادة عسكريون خلال تجمع مؤيد للجيش في القضارف بشرق السودان في 16 يناير الماضي (أ.ف.ب)

وذهبت تحليلات سياسية إلى الربط بين زيارة مساعد قائد الجيش السوداني الفريق إبراهيم جابر لقاعدة الجيش في منطقة وادي سيدنا بشمال أمدرمان في الأيام الماضية، والكشف عن المحاولة الانقلابية المزعومة.

وتعد قاعدة وادي سيدنا من أهم المناطق العسكرية للجيش في العاصمة الخرطوم، ويدير منها العمليات العسكرية ضد «قوات الدعم السريع».

وفي ظل إحجام قيادة الجيش عن تأكيد أو نفي المعلومات المتداولة عن الانقلاب المزعوم، كثرت التأويلات والتفسيرات في غياب الحقائق الملموسة.

ومنذ إطاحة نظام الرئيس السوداني، عمر البشير، في ثورة ديسمبر (كانون الأول) 2019، شهدت البلاد عدداً من المحاولات الانقلابية. لكن قادة الجيش الحاليين أقروا بوقوع محاولتين انقلابيتين فقط، شارك فيهما عدد من كبار الضباط.

قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان وسط قواته في شرق البلاد (أرشيفية- سونا)

واستبعدت حسابات على منصات التواصل الاجتماعي تابعة لمحسوبين على تنظيم «الإخوان المسلمين» وقادة الجيش، وجود محاولة انقلاب عسكري في البلاد، وعزت ذلك إلى استحالة حدوث تغيير من داخل المؤسسة العسكرية في الظروف الحالية. ولا يتمتع الجيش في الوقت الراهن بسلطة فعلية وكاملة على البلاد، كما أن بعض أهم وحداته العسكرية باتت تحت سيطرة «قوات الدعم السريع».

وعادة ما يتم توجيه تهمة «التخطيط لمحاولة انقلابية» لضباط في الجيش من المغضوب عليهم، بهدف إبعادهم من القوات المسلحة. وتحفظ الذاكرة القريبة أن عدداً من كبار الضباط وُجهت إليهم هذه التهمة، ثم أعيدوا مجدداً إلى الخدمة بعد اشتعال الحرب الحالية ضد «قوات الدعم السريع».

ولم تستثنِ تهمة «المؤامرة الانقلابية» جهاز المخابرات العامة. فقد وُجّه لمديره العام صلاح عبد الله «قوش»، على عهد الرئيس السابق عمر البشير، اتهامات بالضلوع في محاولة انقلابية، ووُضع تحت الحبس لعدة أشهر، قبل أن يتم العفو عنه، وإعادته مجدداً رئيساً للجهاز، وظل في موقعه حتى إطاحة نظام الإسلاميين بثورة شعبية في أبريل (نيسان) 2019.


مقالات ذات صلة

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

شمال افريقيا البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

أعلنت الحكومة السودانية موافقتها على المشاركة في مداولات غير مباشرة بجنيف بشأن الأوضاع الإنسانية، استجابة لمبادرة الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا مزارع سوداني (مواقع التواصل)

الحرب السودانية تهدد الموسم الزراعي... وفجوة كبيرة في الحبوب

«للمرة الأولى منذ 100 عام، لن تتم زراعة مشروع الجزيرة، وسيؤثر هذا على الإنتاج الزراعي في البلاد، لكن هذا الخلل لن يؤدي إلى مجاعة».

وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا 
البرهان وآبي أحمد في بورتسودان (مجلس السيادة السوداني)

آبي أحمد يلتقي البرهان في «زيارة مفاجئة» لبورتسودان

أدى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أمس، زيارة إلى رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، في بورتسودان، عدّها متابعون مفاجئة بالنظر.

أحمد يونس (كمبالا ) وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا جوبا عاصمة جنوب السودان (مواقع التواصل)

جنوب السودان يواجه أزمة معيشة متفاقمة بعد تضرر خط أنابيب لتصدير النفط

كان جنوب السودان البالغ عدد سكانه نحو 15 مليون نسمة يعيش معظمهم تحت خط الفقر، يعاني أزمة أصلاً قبل الحرب وتضرّر خط الأنابيب.

«الشرق الأوسط» (جوبا)
الخليج رئيس مجلس السيادة السوداني يستقبل نائب وزير الخارجية السعودي في بورتسودان (واس)

السعودية تؤكد حرصها على عودة الأمن والاستقرار للسودان

أكد المهندس وليد الخريجي، نائب وزير الخارجية السعودي، حرص قيادة بلاده على عودة الأمن والاستقرار للسودان، واستئناف المفاوضات.

«الشرق الأوسط» (بورتسودان)

انسحاب الحزب اليساري المعارض من السباق الرئاسي في الجزائر

لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)
لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)
TT

انسحاب الحزب اليساري المعارض من السباق الرئاسي في الجزائر

لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)
لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)

أعلنت الأمينة العامة لحزب العمال اليساري بالجزائر لويزة حنون، السبت، انسحابها من الانتخابات الرئاسية المقرّرة في الـ7 من سبتمبر (أيلول) المقبل.

وقالت حنون، عبر فيديو بُثّ على الصفحة الرسمية للحزب على منصة «فيسبوك»: «أُعلن رسمياً عدم مشاركة حزب العمال في المسار الانتخابي المتعلق بالرئاسيات المقبلة كلياً، أي وقف حملة جمع التوقيعات، وعدم المشاركة في الحملة الانتخابية، وعدم المشاركة في عملية التصويت يوم 7 سبتمبر» المقبل.

وقال الحزب في بيان إنه «سجّل معطيات سياسية خطيرة استهدفتنا نحن خصيصاً، وقد تحقّقنا منها مركزياً ومحلياً، منذ إعلاننا قرار المشاركة في الانتخابات»، مؤكداً «توفر وقائع تثبّتنا منها بخصوص وجود نية لإقصاء مرشحة حزب العمال من الرئاسيات، وبالتالي مصادرة حرية الترشح للانتخابات، وبالتالي الدوس على حق الشعب في الاختيار الحر بين البرامج».

وتساءل الحزب في بيانه: «أليس من حقنا المشروع الاستنتاج بأنّ مواقفنا السياسية هي المستهدفة؟»، من دون أن يشرح ما يقصد.

وكانت حنون قد أعلنت، نهاية شهر مايو (أيار) الماضي، ترشحها للانتخابات الرئاسية، في حين تراجعت عن خوض الانتخابات يومين بعد إعلان الرئيس عبد المجيد تبون رسمياً ترشحه لعهدة ثانية، وسحبه للاستمارات.

وعدّت الأمينة العامة لحزب العمال اليساري في ندوة صحافية سابقة، نهاية مايو الماضي، أن «الانتخابات المقبلة تأخذ هذه المرة طابعاً غيرعادي، مرتبطاً بالسياق الإقليمي والدولي، وتهديدات الوضع الداخلي، وما يطرحه من تحديات لمساعدة الشعب الجزائري على إزاحة العراقيل والحواجز أمام تحقيق تطلعاته للممارسة السياسية، والحياة الكريمة بكل متطلباتها التنموية».

وهاجمت حنون السلطة، وطالبت بـ«رفع كافة القيود أمام الممارسة الإعلامية، وتوفير شروط المناظرة السياسية، ووقف المتابعات القضائية على أساس الرأي والتعبير، وجدّدت مطلب إطلاق سراح كل معتقلي الرأي».

وتُعدّ لويزة حنون واحدة من أبرز الشخصيات السياسية المعارضة في الجزائر، وكانت قد التقت الرئيس تبون في جلسة رسمية في الـ9 من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، لمناقشة وضعية الأحزاب بالبلاد.