«حرب غزة»: مصر تُحذِّر من اتساع الصراع في المنطقة

القاهرة دعت إلى تسهيل تدفق المساعدات للفلسطينيين في القطاع

قافلة مساعدات مصرية خلال عبورها معبر رفح في وقت سابق (مشيخة الأزهر)
قافلة مساعدات مصرية خلال عبورها معبر رفح في وقت سابق (مشيخة الأزهر)
TT

«حرب غزة»: مصر تُحذِّر من اتساع الصراع في المنطقة

قافلة مساعدات مصرية خلال عبورها معبر رفح في وقت سابق (مشيخة الأزهر)
قافلة مساعدات مصرية خلال عبورها معبر رفح في وقت سابق (مشيخة الأزهر)

دعت مصر إلى تسهيل تدفق مزيد من المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في قطاع غزة، محذرةً من «اتساع الصراع في المنطقة». وأعاد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، التحذير من «مغبة استمرار الأزمة في غزة، واتساع دائرة الصراع، والزج بالمنطقة في سيناريوهات وشيكة لا يُمكن التنبؤ بعواقبها، وبدأت تظهر ملامحها في التوترات التي تشهدها منطقة جنوب البحر الأحمر، وتأثيراتها على أمن الملاحة الدولية».

ودعا شكري خلال لقاءات مع مسؤولين أوروبيين، في بروكسل، الثلاثاء، إلى «ضرورة وقف إطلاق النار في غزة».

إضافة إلى ذلك، التقى القائد العام للقوات المسلحة المصرية، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، محمد زكي، الثلاثاء، في القاهرة، منسق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمجلس الأمن القومي الأميركي، بريت ماكجيرك. وحسب إفادة للمتحدث العسكري المصري، تناول اللقاء مناقشة الأوضاع في ظل الأزمة الراهنة بقطاع غزة، وانعكاس ذلك على الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك أهمية «تضافر الجهود لتهدئة الأوضاع والحفاظ على أرواح المدنيين، والدور المصري الفاعل في استمرار تدفق المساعدات الإنسانية للفلسطينيين».

وزير الدفاع المصري يلتقي بريت ماكجيرك في القاهرة (المتحدث العسكري المصري)

واستقبل مطار العريش الدولي في شمال سيناء، الثلاثاء، طائرة مساعدات من قطر تحمل 3.4 طن لصالح قطاع غزة. وقال مصدر مسؤول في مطار العريش، إن «إجمالي الطائرات التي وصلت إلى مطار العريش منذ 12 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي؛ بلغ 509 طائرات، من بينها 416 طائرة حملت أكثر من 13.5 ألف طن من المساعدات المتنوعة ومواد الإغاثة إلى قطاع غزة، مقدمة من 50 دولة عربية وأجنبية ومنظمة إقليمية ودولية، بجانب 93 طائرة حملت وفوداً رسمية وتضامنية عربية ودولية».

والتقى شكري خلال زيارته العاصمة البلجيكية بروكسل، على هامش الاجتماع العاشر لمجلس المشاركة بين مصر والاتحاد الأوروبي، رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال. ووفق إفادة لمتحدث وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، الثلاثاء، فإن اللقاء تناول التطورات الإقليمية والأوضاع في غزة. واستعرض الوزير شكري جهود مصر في حل الأزمة الراهنة في قطاع غزة، وضمان النفاذ المستدام لأكبر مقدار من المساعدات الإنسانية إلى القطاع، للتخفيف من الأوضاع الإنسانية المتردية في القطاع؛ مشيراً في هذا السياق إلى «المعوقات التي تفرضها إسرائيل على عملية إدخال المساعدات، والتي تُعقد من الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة الذي أصبح أغلب سكانه من النازحين».

وشدد شكري على «حتمية إيجاد مسار سياسي لتسوية القضية الفلسطينية يقوم على حل الدولتين، للوصول إلى حل شامل ومستدام لها، باعتباره السبيل الوحيدة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة». في حين شدد رئيس المجلس الأوروبي على أن التحديات الإقليمية الراهنة «أثبتت الدور المحوري والإقليمي لمصر كركيزة للأمن والاستقرار في المنطقة التي أصبحت تموج بالاضطرابات، كما أثبتت كون مصر شريكاً يُمكن الاعتماد عليه والوثوق به في مواجهة هذه التحديات».

شكري خلال لقاء رئيس المجلس الأوروبي في بروكسل (الخارجية المصرية)

وفي لقاء آخر ببروكسل، الثلاثاء، استعرض شكري مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، ديفيد ماك ألستر، محددات الموقف المصري إزاء الأزمة في غزة، وكذلك الأوضاع الإنسانية المتدهورة في القطاع، وما تفرضه من حتمية تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2720 لـ«تسهيل وتنسيق ومراقبة عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، لضمان نفاذ المساعدات الإنسانية للفلسطينيين بشكل كامل ومستدام».

وأكد ماك ألستر أهمية الدور الذي تضطلع به مصر في حل الأزمة الكارثية الراهنة في قطاع غزة، وإيصال المساعدات الإنسانية لسكان القطاع، مشدداً على ما تمثله مصر من ركيزة للأمن والاستقرار في المنطقة، ودعم لجنة الشؤون الخارجية للدور المصري وتعويلها عليه لإنهاء هذه الأزمة.

وحسب بيان لـ«الخارجية المصرية»، الثلاثاء، تناول اللقاء تبادل التقييمات بشأن التطورات التي يشهدها أمن الملاحة الدولية في البحر الأحمر، ارتباطاً بالأزمة في غزة، وكذلك الأوضاع في السودان. وتم التوافق خلال اللقاء على «أهمية استمرار قنوات التواصل بينهما بهدف التشاور والتنسيق الوثيق حول التحديات المشتركة التي تواجه الإقليم».

وفي لقاء ثالث، نوه وزير الخارجية المصري خلال لقاء رئيسة البرلمان الأوروبي، روبرتا ميتسولا، بأهمية الدور الذي يُمكن أن يضطلع به البرلمان الأوروبي في المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة، والالتفات إلى معاناة الفلسطينيين غير المسبوقة على مدار أكثر من مائة يوم من الحصار والتجويع والاستهداف.

في غضون ذلك، أكد وزير المالية المصري، محمد معيط، أن «هناك تنسيقاً متواصلاً مع كل الجهات المعنية في مصر، لتسهيل إنفاذ المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في أسرع وقت ممكن، من خلال المنافذ الجمركية»، موضحاً في تصريحات، الثلاثاء، أن «الموانئ المصرية تعمل على مدار الساعة لإنهاء الإجراءات الجمركية لشحنات الإغاثة وتوجيهها إلى معبر رفح».


مقالات ذات صلة

جهود عربية وإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسباني ووزير خارجيته مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة العربية - الإسلامية بشأن غزة في مدريد الأربعاء (رويترز)

جهود عربية وإسلامية لوقف العدوان الإسرائيلي

عدّ وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن إسبانيا والدول التي اعترفت بدولة فلسطين «وقفت على الجانب الصحيح من التاريخ».

«الشرق الأوسط» (مدريد)
شمال افريقيا دخان يتصاعد خلال عملية عسكرية إسرائيلية على مخيم نور شمس للاجئين (إ.ب.أ)

«هدنة غزة»: القاهرة تكثف جهودها بـ«تحركات مشروطة»

بوتيرة متسارعة تخرج تسريبات إعلامية عن عودة قريبة لمفاوضات هدنة قطاع غزة آخرها حديث مصري عن «استئناف مشروط»

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي فلسطيني يبكي وأمامه جثامين شهداء خلال جنازة في مدينة رفح بقطاع غزة (رويترز)

بعد هجوم رفح... هل تبدلت «خطوط أميركا الحمراء» تجاه إسرائيل؟

خطوط الرئيس الأميركي جو بايدن الحمراء تحت المجهر بعد مقتل العشرات في القصف الإسرائيلي على رفح.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي فلسطينيون في موقع الغارة الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)

تقرير: إسرائيل استخدمت ذخائر أميركية في «مجزرة رفح»

تم استخدام ذخائر مصنوعة بالولايات المتحدة في الغارة الإسرائيلية القاتلة على مخيم للنازحين في رفح يوم الأحد حسبما أظهر تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»

«الشرق الأوسط» (غزة)
تحليل إخباري فلسطينيون فوق دبابة سيطر عليها مقاتلو «كتائب القسام» قرب خان يونس يوم 7 أكتوبر (د.ب.أ)

تحليل إخباري حرب استنزاف طويلة منتظَرة في قطاع غزة

حضّرت «حماس» نفسها فعلياً لحرب استنزاف منذ شهور، بعدما أدركت أنها أمام حرب طويلة أجبرتها على تغيير التكتيكات.

«الشرق الأوسط» (غزة)

معسكر البرهان يرفض «العودة القسرية» إلى المفاوضات

الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)
الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)
TT

معسكر البرهان يرفض «العودة القسرية» إلى المفاوضات

الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)
الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)

أعلن «مجلس السيادة» السوداني رفضه القاطع للعودة «القسرية» إلى المفاوضات مع «قوات الدعم السريع»، في سياق رده على طلب أميركي من رئيس «مجلس السيادة»، قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان، أمره بالعودة للتفاوض، مستنكراً «التدخلات الأميركية» التي عدها «استخفافاً» بالدولة السودانية.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، قد حث الفريق البرهان، خلال اتصال هاتفي به الثلاثاء، على استئناف عملية التفاوض عبر «منبر جدة»، كسبيل لا بد منه لوقف الحرب المتواصلة منذ أكثر من عام مع «قوات الدعم السريع»، لكن الرد جاء سريعاً من نائب البرهان الذي رفض الطلب، قائلاً: «لا نريد أن نساق (إلى جدة) كالأغنام».

وأفاد الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، في بيان، بأن بلينكن والبرهان «ناقشا الحاجة الملحَّة إلى إنهاء النزاع في السودان بشكل عاجل، وتمكين وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، بما في ذلك عبر الحدود وعبر خطوط القتال، لتخفيف معاناة الشعب السوداني»، مضيفاً أن بلينكن عرض في الاتصال الهاتفي الذي استمر نحو نصف ساعة تطرق إلى «استئناف المفاوضات في (منبر جدة) والحاجة إلى حماية المدنيين وخفض الأعمال العدائية في الفاشر بولاية شمال دارفور».

وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن أبلغ البرهان بضرورة التوجه للمفاوضات (رويترز)

وتعد الفاشر، عاصمة ولاية دارفور، مركزاً رئيسياً للمساعدات في إقليم دارفور، غرب البلاد، حيث يعيش ربع السودانيين البالغ عددهم نحو 48 مليون نسمة، وهي العاصمة الوحيدة بين عواصم ولايات الإقليم التي لا تسيطر عليها «قوات الدعم السريع». وأفادت منظمة «أطباء بلا حدود» أخيراً أن حصيلة القتلى في الفاشر ارتفعت إلى 134 شخصاً منذ بدء القتال في المدينة بين الجيش و«قوات الدعم السريع» قبل أكثر من أسبوعين.

عقار: استخفاف بالسودان

ورغم إعلان المبعوث الأميركي للسودان، توم بيريللو، في منتصف أبريل (نيسان) الماضي، أن السعودية ستستضيف في مدينة جدة محادثات سلام جديدة حيال الحرب في السودان خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، لم يحدد موعداً لذلك حتى الآن.

ورداً على بيان وزارة الخارجية الأميركية، ندد نائب رئيس «مجلس السيادة»، مالك عقار، بدعوة بلينكن للعودة «القسرية» إلى التفاوض مع «قوات الدعم السريع» في جدة. وقال في الجلسة الافتتاحية لـ«مؤتمر الصلح المجتمعي والسلام الدائم»، في مقر أمانة ولاية البحر الأحمر: «لن نذهب لمنبر جدة للتفاوض»، و«من يُرِد ذلك فعليه أن يقتلنا في بلدنا ويحمل رفاتنا إلى جدة».

نائب رئيس مجلس السيادة السوداني مالك عقار اعترض على الطلب الأميركي (إكس)

وشدد عقار على أن «المرحلة الراهنة لا تتحمل تدخلات»، مضيفاً: «يجب أن تكون الأولوية لوقف الحرب وتحقيق الاستقرار، ثم التوجه نحو التراضي الوطني عبر الحوار السوداني - السوداني»، وقال إن «بلينكن اتصل بالرئيس وقال له (يجب أن) تمشي (إلى) جدة». وبلهجة غاضبة أضاف عقار: «السودان لن يوافق على الذهاب إلى جدة، نحن لن نذهب كالأغنام»، عادّاً دعوة بلينكن للبرهان استخفافاً بالسودان.

وبلهجة قاطعة قال: «أقول لكم: نحن لن نمشي جدة، ولا غيرها، ليس لأننا لا نريد السلام، بل لأن السلام لا بد أن تكون له مرتكزات».من جهة ثانية، رحبت وزارة الخارجية السودانية باعتزام الحكومة المصرية عقد مؤتمر لجميع القوى السياسية السودانية في نهاية يونيو (حزيران) المقبل. وجددت، في بيان، الأربعاء، ثقة السودان، حكومة وشعباً، بالقيادة المصرية، وقالت إن «الدور المصري مطلوب في هذه المرحلة لكونه الأقدر على المساعدة للوصول إلى توافق وطني جامع بين السودانيين لحل هذه الأزمة».

وأضافت أن إنجاح هذه المساعي يتطلب «تمثيلاً حقيقياً للغالبية الصامتة من الشعب السوداني، التي تعبر عنها المقاومة الشعبية». وشددت الخارجية السودانية على أن يكون أساس المشاركة التأكيد على الشرعية القائمة في البلاد، وصيانة المؤسسات الوطنية، وعلى رأسها القوات المسلحة، ورفض إضعافها والتشكيك فيها.

البرهان ولعمامرة

والتقى رئيس «مجلس السيادة»، عبد الفتاح البرهان، الأربعاء، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، رمطان لعمامرة. ووفقاً لإعلام «مجلس السيادة»، ناقش اللقاء الدور الذي تلعبه الأمم المتحدة في معالجة الأزمة السودانية. وقال لعمامرة إن المهمة التي كُلّف بها من قبل الأمين العام «تشجيع الأشقاء السودانيين للوصول إلى حل سلمي للأزمة في السودان»، مضيفاً أن الأمم المتحدة تقوم بالتشاور مع كل الأطراف من أجل تقريب وجهات النظر والوصول إلى حل سلمي.

البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة 14 يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

وقال المبعوث الأممي إن اللقاء مع رئيس «مجلس السيادة» كان «مثمراً وبناءً وتم فيه استعراض المسائل القائمة»، مشيراً إلى أن البيانات التي صدرت من مجلس الأمن الدولي، ومن الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، تهدف إلى تفادي أي انزلاق نحو كارثة إنسانية لا تحمد عقباها في مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور.

وأضاف لعمامرة أن اللقاء تطرق أيضاً للمشاورات الجارية لاستئناف المفاوضات، وقال: «نحن في الأمم المتحدة نشجع المفاوضات ونتمنى أن يكتب لها النجاح».

وأعرب مبعوث الأمم المتحدة عن أمله في المساهمة الإيجابية من كل الشركاء الإقليميين والدوليين لضمان وقف إطلاق النار وتسهيل المساعدات الإنسانية، مشدداً على مضاعفة الجهود من أجل الوصول إلى حل سياسي من خلال حوار سوداني - سوداني كامل وشامل يتيح للشعب السوداني أن يقرر مصيره بنفسه.