«رئاسية مصر»: لماذا تصدرت «المشاهد المؤثرة» للناخبين «الترند»؟

سيارات إسعاف نقلت مرضى إلى اللجان... و«الداخلية» ساعدت مُعاقاً على التصويت

ناخب يدلي بصوته بعد أن نقلته سيارة إسعاف لأحد اللجان الانتخابية (الصفحة الرسمية لمحافظة الغربية)
ناخب يدلي بصوته بعد أن نقلته سيارة إسعاف لأحد اللجان الانتخابية (الصفحة الرسمية لمحافظة الغربية)
TT

«رئاسية مصر»: لماذا تصدرت «المشاهد المؤثرة» للناخبين «الترند»؟

ناخب يدلي بصوته بعد أن نقلته سيارة إسعاف لأحد اللجان الانتخابية (الصفحة الرسمية لمحافظة الغربية)
ناخب يدلي بصوته بعد أن نقلته سيارة إسعاف لأحد اللجان الانتخابية (الصفحة الرسمية لمحافظة الغربية)

طوال أيام التصويت في انتخابات الرئاسة المصرية، التي استمرت على مدار 3 أيام داخل البلاد، سيطرت مشاهد بعينها على صدارة الأكثر تداولا (ترند) على منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وبرزت مشاهد توافد عدد من الناخبين إلى مقار الاقتراع للإدلاء بأصواتهم وهم على «مقعد متحرك»، كما أقلت سيارات إسعاف مرضى مُسنين إلى اللجان للمشاركة في الانتخابات، وهي المشاهد التي باتت متكررة مع كل استحقاق انتخابي تشهده البلاد؛ حيث تكون فرصة للرصد الإعلامي من وسائل الإعلام، ويلتقطها نشطاء منصات التواصل الاجتماعي بهدف إثراء «الترند» وتحقيق الرواج.

وبينما ينظر بعض المناوئين لتلك المشاهد بوصفها مكررة، يدلل بها فريق آخر من المؤيدين على كثافة المشاركة و«حب الوطن» وفق تقييمهم. وأسهمت مؤسسات رسمية في رواج بعض تلك المشاهد، ومنها وزارة الداخلية المصرية التي نشرت صفحتها الرسمية، مساء الاثنين، أن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة «استجابت لالتماس أحد المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة لمساعدته ونقله لمقر لجنته الانتخابية للإدلاء بصوته نظراً لظروفه الصحية». لافتة إلى إيفاد «مأمورية لمنزل المواطن ونقله إلى مقر لجنته الانتخابية». وبالتزامن؛ أعلنت وزارة الصحة أنه تم تقديم 155 خدمة إسعافية من خلال سيارات الإسعاف المنتشرة في محيط اللجان.

ويبرر أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، الدكتور مصطفى كامل السيد، وجود مثل هذه «المشاهد المؤثرة»، بالدوافع المتعددة لدى الناخبين، فـ«هناك من يذهب بالفعل لممارسة حقه الانتخابي؛ حيث يتم النظر إلى الانتخابات بوصفها (مهرجانا كرنفاليا) وبالتالي تمضية وقت شيق فقط، وقد لا يكونون قد قاموا بقراءة برامج المرشحين من الأصل». مضيفاً أن «هناك قطاعا آخر نجده يحرص على الذهاب إلى لجنته رغم أنه قد يعاني من بعض المتاعب الصحية، لذا يذهبون إلى المقار باستخدام مقعد متحرك أو عبر سيارات الإسعاف، فهم يؤمنون بأهمية الانتخابات، وسعداء أن يقوموا بهذا الدور رغم ما يعانونه».

وأضاف السيد لـ«الشرق الأوسط»، أن هناك «قطاعا تكون لديه رغبة في أن يظهر بشيء يخرج عن المألوف، عبر بعض (الاصطناع)، أو (جلب الشهرة)، أو تصدر (الترند) خاصة مع أهمية الحدث؛ حيث يرون أن الانتخابات الرئاسية أمر مهم لا يتكرر إلا كل 6 سنوات». ويرى أنه على الجانب الآخر، تركز وسائل الإعلام على تلك المشاهد لإظهار أن «هناك مُساعدة تقدم لهم لكي يمارسوا حقهم الدستوري».

أما أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، الدكتورة ليلى عبد المجيد، فترى أن تسليط الضوء على تلك «المشاهد المؤثرة» جاء في سياق «تشجيع الناخبين وتحفيزهم على النزول للمشاركة الانتخابية مهما كانت ظروفهم». مضيفة لـ«الشرق الأوسط» «هذا المنحى التشجيعي يمكن النظر له بعدّه أمراً إيجابياً وليس سلبياً، يحمل احتراما لشعور تلك الفئات المريضة بالحرص على المشاركة السياسية وحقهم في الإدلاء بأصواتهم». لكنها أشارت مع ذلك إلى ضرورة أن «يتم تغطية ذلك إعلاميا من دون مبالغة حتى لا ينقلب الأمر إلى الضد، وكذلك أن يتم ذلك في إطار من المبادئ الأخلاقية، التي تتمثل في استئذان تصوير الناخبين ذوي الإعاقة، حتى لا تكون الصورة المنقولة بها تعد على حقوقهم».


مقالات ذات صلة

الحكومة المصرية تقتحم «الملف الشائك» للخبز المدعم

الاقتصاد أحد مخابز الخبز البلدي المدعم في القاهرة (الشرق الأوسط)

الحكومة المصرية تقتحم «الملف الشائك» للخبز المدعم

أعلنت الحكومة المصرية رفع سعر رغيف الخبز البلدي المدعم أربعة أمثال سعره الحالي، ليبلغ 20 قرشاً، وذلك ابتداءً من أول يونيو (حزيران) المقبل.

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا العاصمة المصرية القاهرة (غيتي)

تفاصيل جديدة في حياة «سفاح التجمع» تشغل مصريين

تواصل سلطات التحقيق المعنية في مصر تحقيقاتها في الواقعة المتداولة إعلامياً باسم «سفاح التجمع»، التي لا تزال تفاصيلها تشغل فئات عديدة من المصريين.

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا محادثات السيسي والرئيس الصيني تناولت «حرب غزة» (الرئاسة المصرية)

توافق مصري - صيني على ضرورة وقف فوري لإطلاق النار في غزة

توافقت مصر والصين على «ضرورة وقف إطلاق النار فوراً في غزة»، و«رفض التهجير القسري للفلسطينيين خارج أراضيهم».

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
شمال افريقيا رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي (مجلس الوزراء المصري)

مصر ترفع سعر رغيف الخبز المدعم إلى 20 قرشاً بدءاً من يونيو

أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، اليوم، رفع سعر رغيف الخبز المدعم إلى 20 قرشاً ابتداءً من أول يونيو (حزيران) المقبل؛ ما يمثل زيادة لأربعة أمثال سعره.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك شخصت حالة الجمجمة بأنها مصابة بسرطان البلعوم الأنفي

جماجم مصرية تكشف كيف استكشف الفراعنة السرطان بالجراحة

باحثون يجرون دراسة حول جماجم مصرية تكشف كيف تعامل واستكشف الطب المصري القديم مرض السرطان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

المنسقة الأممية بالسودان: قلقون إزاء الأنباء عن انتهاكات لحقوق الإنسان بالفاشر

أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)
أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)
TT

المنسقة الأممية بالسودان: قلقون إزاء الأنباء عن انتهاكات لحقوق الإنسان بالفاشر

أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)
أشخاص يفرون من العنف في غرب دارفور يعبرون الحدود إلى أدري في تشاد (رويترز)

عبَّرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان، كليمنتاين نكويتا سلامي، اليوم (الخميس)، عن قلقها البالغ إزاء الأنباء الواردة عن سقوط ضحايا، وانتهاكات لحقوق الإنسان في الفاشر بولاية شمال دارفور بغرب السودان، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت في بيان عبر منصة «إكس»: «نتلقى تقارير مثيرة للقلق البالغ عن استهداف أطراف النزاع مخيمات النازحين والمرافق الطبية والبنية التحتية المدنية في الفاشر».

وأضافت: «المدنيون في الفاشر يواجهون هجوماً من الجهات جميعها».

وأشارت إلى أن العائلات، بمَن فيها من نساء وأطفال، تُمنع من مغادرة المدينة بحثاً عن الأمان.

وذكرت المنسقة الأممية أن أجزاء كثيرة من الفاشر دون كهرباء أو ماء، وأن نسبة متزايدة من السكان يعانون من محدودية الحصول على الخدمات الأساسية.

وأوضحت أن الأُسر في الفاشر «استنفدت مواردها الشحيحة، وتتقلص قدرتها على الصمود بمرور الوقت»، داعية جميع أطراف الصراع إلى احترام قواعد الحرب، وتجنب استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، واتخاذ الاحتياطات لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.

وتشهد مدينة الفاشر، منذ أيام، معارك ضارية بين الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه من جانب، و«قوات الدعم السريع» التي تحاول السيطرة على المدينة بعد أن أحكمت قبضتها على 4 ولايات من أصل 5 في إقليم دارفور من جانب آخر.