الدبيبة يواجه «تمرد» مجلس مصراتة العسكري

صلاح بادي يستعرض قواته ويتوعد بـ«إزاحة الخونة والعملاء»

الدبيبة مجتمعاً مع قيادات عسكرية وأمنية لمتابعة الوضع المتوتر في مصراتة (مكتب الدبيبة الإعلامي)
الدبيبة مجتمعاً مع قيادات عسكرية وأمنية لمتابعة الوضع المتوتر في مصراتة (مكتب الدبيبة الإعلامي)
TT

الدبيبة يواجه «تمرد» مجلس مصراتة العسكري

الدبيبة مجتمعاً مع قيادات عسكرية وأمنية لمتابعة الوضع المتوتر في مصراتة (مكتب الدبيبة الإعلامي)
الدبيبة مجتمعاً مع قيادات عسكرية وأمنية لمتابعة الوضع المتوتر في مصراتة (مكتب الدبيبة الإعلامي)

وجَّه عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية المؤقتة، بإنشاء غرفة أمنية في مصراتة، في خطوة وُصفت بأنها تهدف إلى صد «تمرد» تشكيلات مسلَّحة بقيادة صلاح بادي، آمر ما يُعرَف بـ«لواء الصمود»، بالمدينة الواقعة غرب البلاد، في حين دعا محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي، الأحد، «المشككين» في قانونية تشكيل اللجنة المالية العليا، إلى «الطعن أمام القضاء».

وبعد ساعات من إعلان «المجلس العسكري» بمصراتة إعادة تفعيل نشاطه ثانيةً، مساء السبت، كلَّف الدبيبة قواته، خلال اجتماع حكومته، بإنشاء غرفة أمنية؛ «لغرض توحيد الجهود» داخل نطاق مصراتة، و«تعميم النموذج على سائر البلديات مستقبلاً».

وشدَّد الدبيبة على أهمية «ترتيب الجهود والتنسيق بين الأجهزة الأمنية؛ لتفادي وقوع أي خروقات أمنية، واعتماد خطة مشتركة بين الأجهزة الأمنية؛ لتطبيقها على نطاق البلدية».

ولم تمنع قرارات الدبيبة حالة الاحتقان المتصاعدة لدى التشكيلات العسكرية بمصراتة.

ومنذ مساء السبت، تشهد شوارع مصراتة حشداً ضخماً من أرتال عسكرية، مع تهديد مجموعة من كتائب (المجلس العسكري) بالتحرك ضد حكومة الدبيبة، رداً على اجتماع وزيرة خارجيته المُقالة مع نظيرها الإسرائيلي إيلي كوهين، في العاصمة الإيطالية.

وأصدرت قوة مسلَّحة من كتائب «المجلس العسكري - مصراتة» بياناً ضد حكومة الدبيبة، وأعلنت، من خلاله، رفضها التدخلات الأجنبية في البلاد.

وتلا خالد الفرجاني، القيادي بالمجلس، البيان، وسط مجموعة من المسلَّحين، وقال: «نحن، اليوم، نؤكد دور المجلس العسكري - مصراتة بوصفه مظلة تأسست تحتها الكتائب والسرايا التي دافعت عن مدينة مصراتة وأهلها عندما تخلّى عنها الجميع ولم تجد إلا أُسودها وأشبالها الذين لهم الشرف والعزة».

وأضاف الفرجاني: «نحن لن نرضى بأن يكون وطننا رهينة لأي أجندات خارجية تضرُّ أمننا وسيادة وطننا ووحدة أراضيه، كما ندعو كل المدن لتفعيل مجالسها العسكرية، للتنسيق الكامل فيما يمكن القيام به في مقبل الأيام».

وأعلن صلاح بادي، المُعاقَب دولياً، وآمر ما يُعرَف بـ«لواء الصمود»، وأحد القياديين بـ«المجلس العسكري - مصراتة»، العزم على التدخل «بالقوة»، «لإزاحة الموجودين في السلطة»، ممن اتهمهم بأنهم «خونة وعملاء».

وأضاف، وسط حشد من المسلَّحين: «بلادنا يجب أن تكون بأيدٍ أمينة، وليس بأيدٍ عميلة خائنة منبطحة مطبعة».

صلاح بادي (الأول من اليمين) مع قياديين من مصراتة

واستبَق بادي هذا البيان باجتماعه في مصراتة، مع إبراهيم بن غشير، واللواء مصطفى نوح، رئيس جهاز الاستخبارات سابقاً، بحضور قادة عسكريين آخرين من المدينة، وجرى الاتفاق على عدد من النقاط؛ من بينها «وحدة الصف داخل مصراتة بخاصة، وبقية المدن الليبية بعامة، وذلك بتوحيد جهود (حراك 17 فبراير) الذي يقوده بن غشير، بالإضافة لتفعيل المجلس العسكري مصراتة بقيادة بادي».

ولوحظت آليات مدرَّعات في مصراتة بقيادة بادي، في استعراض عسكري، في حين اعتبر البعض أن الخطوة تستهدف «تهديد حكومة الدبيبة، وتعيد التوتر إلى العاصمة».

وكان اتحاد ما يُعرَف بـ«ثوار مصراتة» قد أعلن، عقب واقعة «المنقوش - كوهين»، أنه «لم يعد يعترف» بحكومة الدبيبة؛ لكونها «لم تقم بالمهامّ المناطة بها بشأن الانتخابات وصياغة الدستور»، داعياً إلى تشكيل حكومة تسيير أعمال تشارك فيها مكونات الشعب الليبي كافة، وتكون ذات اختصاصات محددة.

المنفي لدى ترؤسه اللجنة المالية العليا بسبها جنوب ليبيا (المجلس الرئاسي)

في شأن مختلف، أبدى محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، استغرابه ممّا سماه «التشكيك» في قانونية تشكيل اللجنة المالية العليا، بعد مرور أكثر من 60 يوماً على تشكيلها، وقال: «الدائرة الدستورية مفعّلة، ويمكن الطعن أمامها».

وأكد المنفي، خلال الاجتماع الخامس للجنة المالية العليا، الأحد، في مدينة سبها (جنوباً)، أن مجلسه «حريص على ضرورة تبديد مخاوف كل الأطراف وتطلعها للمشاركة دون إقصاء أو تهميش أو انتقائية في إدارة موارد البلاد، ونجدِّد دعوة كل المؤسسات إلى التواصل المباشر مع اللجنة حول خططها ومخصصات تنفيذها».

وحثّ المنفي «الجميع على عدم الخروج عن الإجماع الوطني والدولي، واحترام مقررات اللجنة عبر وضعها حيز التنفيذ»، مجدداً دعوة الوزارات المعنية و«المصرف المركزي» إلى الإسراع في تقديم البيانات المالية المفصلة، وخصوصاً المتعلقة بالباب الثالث، للعام الماضي.

وقال المنفي، الذي اجتمع أيضاً بمسؤولي وأعيان وحكماء فزان، في سبها: «من خلال هذا الاجتماع نقطع الطريق أمام المشككين في قدرتنا جميعاً على مواصلة تفعيل هذه الآلية الوطنية التي لم يتمكن الليبيون خلال أكثر من 10 سنوات على العمل بها بسبب الانقسامات والحروب»، متابعاً: «اليوم أصبحت واقعاً خلق شعور التفاؤل لدى شعبنا ولقيت ترحيباً دولياً صريحاً غير مسبوق».

المنفي يلتقي مسؤولي وأعيان وحكماء فزان في سبها (المجلس الرئاسي)

وانتهى المنفي إلى أن اللجنة المالية «ماضية في واجبها الوطني، والمدعوم بوضوح من قِبل مجلس الأمن بالإجماع، اتساقاً مع حزمة قراراته بالخصوص، ومنها الاتفاق السياسي، وخارطة الطريق».

في شأن مختلف يتعلق ببدء العام الدراسي في ليبيا، قال الدبيبة، الأحد، إن نحو 6 آلاف مدرسة تفتح أبوابها للطلاب في عامهم الدراسي الجديد؛ «بفضل مشاريع عودة الحياة في قطاع التعليم». وحرص على الجلوس بين الطلاب، وقال إن حكومته «أنجزت ألفي فصل جديد، وأن المدارس تستقبل أكثر من 2.3 مليون طالب».

وأكد الدبيبة استمرار الحكومة في مشروع إنشاء 1500 مدرسة، موضحاً «أن عملية البناء وفّرت أكثر من 10 آلاف فرصة عمل بشكل مباشر في قطاع التعليم».

الدبيبة خلال تفقُّده بدء العملية الدراسية في طرابلس (مكتب الدبيبة الإعلامي)

وأضاف الدبيبة «أن حكومة الوحدة الوطنية نجحت في توحيد العملية التعليمية بعد 6 سنوات من الانقسام، وتوحيد المنهاج وتطويره للحد من الإهدار المالي على مشاريع منقسمة، إضافة إلى اعتماد منظومة موحدة للامتحانات، وخطة دراسية شاملة».


مقالات ذات صلة

نهر القذافي «الصناعي» يتمدد ليروي عطش مناطق ليبية جديدة

شمال افريقيا فنيون خلال عملية صيانة بمسار «النهر الصناعي» في ليبيا (إدارة النهر الصناعي)

نهر القذافي «الصناعي» يتمدد ليروي عطش مناطق ليبية جديدة

بعد 24 عاماً على فكرة تدشينه، تسري مياه «النهر الصناعي» الذي شيده القذافي، باتجاه بعض غرب ليبيا لري عطش المدن التي لم يصل إليها من قبل.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السفير حسام زكي الأمين العام المساعد للجامعة العربية يتوسط صالح وتكالة في اجتماع بالجامعة في العاشر من مارس الماضي (المجلس الأعلى للدولة)

ليبيا: تعليق «الدولة» مشاوراته مع «النواب» يعمّق الأزمة السياسية

أخطر محمد تكالة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، بتعليق أي حوار مع «النواب» بسبب اتخاذه قرارات تخالف الاتفاق السياسي.

جمال جوهر (القاهرة)
شمال افريقيا لقاء سابق يجمع صالح وحماد وبلقاسم حفتر (حكومة حماد)

كيف ينظر الليبيون لموافقة «النواب» على «ميزانية» حكومة حمّاد؟

تباينت آراء سياسيين واقتصاديين ليبيين غداة إقرار مجلس النواب مشروع قانون الموازنة العامة للعام الحالي التي سبق أن تقدمت بها حكومة أسامة حمّاد للبرلمان.

جاكلين زاهر (القاهرة)
شمال افريقيا أعضاء مكتب رئاسة «المجلس الأعلى للدولة» بقيادة تكالة (المكتب الإعلامي للمجلس)

ليبيا: نذر صدام بين «الأعلى للدولة» و«النواب» بسبب «الموازنة»

توسّعت هوّة الخلافات بين مجلسي النواب و«الأعلى للدولة» في ليبيا، بعد إقرار الأول منفرداً مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2024.

جمال جوهر (القاهرة)
شمال افريقيا مكان العثور على 65 جثة لمهاجرين في الصحراء الليبية (جهاز المباحث الجنائية بغرب البلاد)

«مقابر المهاجرين» في ليبيا... نهاية محتملة على طريق «الحلم الأوروبي»

تُعيد مطالبة أممية بالتحقيق في «مقبرة جماعية» التذكير بمصائر محتملة لمئات المهاجرين غير النظاميين، الذين يتسرّبون إلى ليبيا لتحقيق «الحلم» بالهروب إلى أوروبا.

جمال جوهر (القاهرة)

السودانيون يترقبون محادثات جنيف بين طرفَي الحرب


البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان 
لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)
البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)
TT

السودانيون يترقبون محادثات جنيف بين طرفَي الحرب


البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان 
لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)
البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

يترقب السودانيون المحادثات غير المباشرة التي بدأت في جنيف برعاية أممية بين طرفَي الحرب؛ الجيش و«قوات الدعم السريع»، بهدف توفير المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين.

ولليوم الثاني تغيب وفد الجيش عن المحادثات، في حين قال مصدر دبلوماسي لــ«الشرق الأوسط» إن بعثة الأمم المتحدة برئاسة المبعوث الخاص للسودان رمطان لعمامرة، واصلت النقاشات مع وفد «قوات الدعم السريع».

ولم يصدر الجيش أي تعليق حول سبب غيابه عن الاجتماعات رغم وجود وفده في جنيف، لكن «مجلس السيادة» ذكر على منصة «إكس» أن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان أكد أنه «لا تفاوض مع الميليشيا الإرهابية إلا بعد خروجها من الأعيان المدنية ومساكن المواطنين»، في إشارة إلى «قوات الدعم السريع».

في غضون ذلك، أمرت الشرطة جميع الأجانب بمغادرة العاصمة الخرطوم خلال أسبوعين، حفاظاً على سلامتهم من «القتال الذي ما زال يحتدم»، وسط اتهامات متبادلة بوجود قوات أجنبية بين صفوف طرفَي الصراع.

اقرأ أيضاً