مصر: «الحوار الوطني» يعوّل على «تحالف 30 يونيو» لبناء «الجمهورية الجديدة»

من المقرر استئنافه عقب عطلة عيد الأضحى

ضياء رشوان في إحدى جلسات الحوار الوطني (أرشيفية)
ضياء رشوان في إحدى جلسات الحوار الوطني (أرشيفية)
TT

مصر: «الحوار الوطني» يعوّل على «تحالف 30 يونيو» لبناء «الجمهورية الجديدة»

ضياء رشوان في إحدى جلسات الحوار الوطني (أرشيفية)
ضياء رشوان في إحدى جلسات الحوار الوطني (أرشيفية)

تزامنا مع استعدادات مصر لإحياء ذكرى «ثورة 30 يونيو (حزيران)» التي أطاحت حكم تنظيم «الإخوان» عام 2013، دعا المنسق العام لـ«الحوار الوطني» ضياء رشوان، إلى إعادة لحمة «تحالف 30 يونيو»، مؤكدا أهمية دوره في بناء «الجمهورية الجديدة».

ومنذ انطلاق «الحوار الوطني» استجابة لدعوة أطلقها الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في أبريل (نيسان) من العام الماضي، أكد القائمون عليه أكثر من مرة أنه يستهدف «إعادة لحمة تحالف (30 يونيو)»، وهو تحالف قوى سياسية ومدنية أسهم في الإطاحة بحكم تنظيم «الإخوان»، الذي تُصنفه السلطات المصرية «إرهابياً».

وجدد رشوان في تصريحات تلفزيونية تداولتها وسائل إعلام محلية، مساء الجمعة، تأكيده على أن دعوة الرئيس المصري لـ(الحوار الوطني) «استهدفت إعادة (تحالف 30 يونيو) إلى الحياة». وقال إنه خلال الفترة الماضية «غاب أعضاء التحالف، وانسدت القنوات بينهم، وانقطعت الجسور، وحدث سوء تفاهم، ما أجّل الإصلاح السياسي لفترة، لأنه كانت هناك أولويات أخرى».

ورأى رشوان أن «الحوار الوطني»، الذي من المقرر استئنافه عقب عطلة عيد الأضحى، «يعبر عن حالة وقضايا»، موضحا أن «الحالة أهم من القضايا، فالحالة تعني الحلحلة، وفتح القنوات، والجسور التي شهدت انسداداً، ولم يستفد منها أحد لفترة طويلة».

وأضاف رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بمصر، أن «الذين شاركوا في مصير كان يمكن أن يكون مميتاً، عليهم الآن أن يشاركوا في البناء»، في إشارة إلى المخاطر التي كانت تهدد «تحالف 30 يونيو» عام 2013. مبرزا أن «الرئيس المصري أدرك أن استعادة تحالف 30 يونيو أمر ضروري جداً لمستقبل البلاد، والجمهورية الجديدة التي شرعت الدولة في بنائها خلال السنوات السبع الماضية، لا سيما على مستوى البنية التحتية والإصلاح الاقتصادي». كما أكد رشوان أن الجمهورية الجديدة «ليست شعاراً، بل هي شيء كبير جداً يتم بناؤه، على غرار تأسيس شارل ديغول للجمهورية الفرنسية الخامسة عام 1958، والمستمرة حتى اليوم». وتابع موضحا أن «الرئيس أدرك أن بناء الجمهورية الجديدة بحاجة إلى الشركاء».

من جانبه، قال الدكتور مصطفى كامل السيد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ومقرر مساعد المحور السياسي بـ«الحوار الوطني»، إن تحالف «30 يونيو»، كان يضم قوى متعددة الآراء السياسية. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «بعض هذه القوى لها مطالب ربما لا يمكن الاستجابة إليها بشكل كامل حاليا». معربا عن اعتقاده أن «الظروف في الوقت الحالي ربما تكون غير مهيأة لاستعادة لحمة (تحالف 30 يونيو)».

وأعيد تفعيل لجنة «العفو الرئاسي»، تزامنا مع إطلاق دعوة «الحوار الوطني»، وساهمت اللجنة منذ تفعيلها في إطلاق سراح أكثر من ألف سجين. وتطالب «الحركة المدنية»، وهي تحالف يضم 12 حزبا مصرياً، بمزيد من الإفراج عن المحبوسين، وتضع هذا المطلب على أجندة «الحوار الوطني».

وقال حامد جبر، القيادي في «الحركة المدنية»، التي تشارك في «الحوار الوطني»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «استعادة لحمة (تحالف 30 يونيو)، يتطلب إغلاق ملف المحبوسين على ذمة قضايا رأي».



طيار مصري يفارق الحياة في الجو... ومساعده يبلغ الركاب ويغير مسار الرحلة (فيديو)

الطيار المصري الراحل حسن يوسف عدس (متداولة)
الطيار المصري الراحل حسن يوسف عدس (متداولة)
TT

طيار مصري يفارق الحياة في الجو... ومساعده يبلغ الركاب ويغير مسار الرحلة (فيديو)

الطيار المصري الراحل حسن يوسف عدس (متداولة)
الطيار المصري الراحل حسن يوسف عدس (متداولة)

فارق طيار مصري الحياة خلال تحليقه بطائرة تابعة لشركة طيران خاصة، في رحلة من العاصمة المصرية القاهرة، إلى مدينة الطائف السعودية.

وفي مشهد مؤثر، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يصور ركاب الطائرة وهم يستمعون إلى مساعد الطيار، وهو يعلن وفاة قائد الطائرة، عبر مكبرات الصوت، خلال تحليق الطائرة في الجو.

وقال في إعلانه: «نعتذر لتغيير مسار الرحلة إلى مطار الملك عبد العزيز بجدة؛ وذلك لوفاة أخي وصديقي قائد الطائرة كابتن حسن».

وتوفي قائد الرحلة الطيار حسن يوسف عدس، بعد أن تعرض لوعكة خلال تشغيل رحلة رقم «NE130» التي تحركت من مطار القاهرة في طريقها إلى الطائف، ثم هبطت بعد وفاة قائدها في مطار الملك عبد العزيز في جدة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الطيار في نهاية العقد الثالث من العمر، ولم يتزوج بعد، وكان يعاني من مشكلات صحية تتعلق بالسمنة ومضاعفاتها. ونعت شركة الطيران الخاصة الطيار عدس، وشُيعت جنازته من محل سكنه في منطقة شيراتون بمصر الجديدة، في العاصمة القاهرة.