النائب البريطاني ليام فوكس: الحكم الذاتي في الصحراء الخيار الوحيد الممكن

تباحث مع وزير خارجية المغرب في الرباط

ناصر بوريطة وزير خارجية المغرب مع النائب البريطاني ليام فوكس في الرباط (وزارة الخارجية المغربية)
ناصر بوريطة وزير خارجية المغرب مع النائب البريطاني ليام فوكس في الرباط (وزارة الخارجية المغربية)
TT

النائب البريطاني ليام فوكس: الحكم الذاتي في الصحراء الخيار الوحيد الممكن

ناصر بوريطة وزير خارجية المغرب مع النائب البريطاني ليام فوكس في الرباط (وزارة الخارجية المغربية)
ناصر بوريطة وزير خارجية المغرب مع النائب البريطاني ليام فوكس في الرباط (وزارة الخارجية المغربية)

قال النائب البريطاني ليام فوكس، الأربعاء، بالرباط، إن مخطط الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة المغربية لإيجاد حل نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية يعد «الخيار الوحيد الممكن» و«الحل العملي الوحيد» للمضي قدماً.

وأعرب فوكس عن هذا الموقف في تصريح للصحافة عقب مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة. وقال البرلماني البريطاني: «من المهم التركيز على ما هو أفضل لشعوب المنطقة، والبحث عن حل عملي لتحقيق تقدم في السياسات على المستوى الإقليمي».

وأضاف فوكس: «كوننا سياسيين وقادة، تقع على عاتقنا مسؤولية السهر على أن تكون جودة ومستوى عيش، وكذا سلامة المواطنين، على رأس جدول الأعمال».

جانب من مباحثات الوزير بوريطة مع النائب فوكس (وزارة الخارجية المغربية)

ويتمتع مخطط الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، الذي تقدم به المغرب سنة 2007، بدينامية قوية ودعم واضح من عدد متزايد من البلدان على غرار إسبانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا وقبرص ولوكسمبورغ وهنغاريا ورومانيا والبرتغال وصربيا.

من جهة أخرى، قال النائب فوكس، إن المغرب «يعد نموذجاً ممتازاً للتعاون مع دول من خارج جواره الجغرافي».

وأضاف أن «المغرب من البلدان التي تشبهنا، حتى ولو لم يكن بالضرورة من جيراننا المباشرين، ومن الممكن أن نعزز معه تفاهماً أفضل، وأن نطور مزيداً من السياسات المشتركة، وبالتالي، فإن المغرب نموذج ممتاز»، موضحاً أن المملكة «هي واحدة من أفضل الأمثلة على دول تتعاون مع دول أخرى مماثلة وظيفياً، رغم أنها ليست جارة جغرافياً».

وبعدما نوه بالمباحثات البناءة مع بوريطة، سجل فوكس أن المبادلات شملت، بالأساس، عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، الإقليمية والسياسية والاقتصادية والأمنية.

 



تسعة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في مقهى بمقديشو خلال نهائي «يورو 2024»

أشخاص يتفقدون الحطام والدمار في المقهى المستهدف في مقديشو (أ.ف.ب)
أشخاص يتفقدون الحطام والدمار في المقهى المستهدف في مقديشو (أ.ف.ب)
TT

تسعة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في مقهى بمقديشو خلال نهائي «يورو 2024»

أشخاص يتفقدون الحطام والدمار في المقهى المستهدف في مقديشو (أ.ف.ب)
أشخاص يتفقدون الحطام والدمار في المقهى المستهدف في مقديشو (أ.ف.ب)

قُتل تسعة أشخاص، في انفجار سيارة مفخخة في مقهى بالعاصمة الصومالية مقديشو، كان مكتظاً بسبب بث نهائي «يورو 2024»، مساء الأحد، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن الشرطة.

وقال محمد يوسف، المسؤول في جهاز الأمن الوطني، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «يُعتقد أن سيارة محمّلة بالمتفجرات هي السبب وراء الانفجار المدمر الذي وقع في المقهى. قُتل تسعة مدنيين على الأقل، وأُصيب 20 في الانفجار».

سيدة تمر بجوار سيارات مدمرة نتيجة الهجوم الذي استهدف مقهى في مقديشو (أ.ف.ب)

وكانت حصيلة سابقة قد أفادت بمقتل 5 أشخاص. وقال المتحدث باسم الشرطة، عبد الفتاح آدم حسن، لوسائل الإعلام الرسمية: «التقارير الأولية للشرطة تشير إلى مقتل خمسة أشخاص، وإصابة نحو 20 آخرين»، في حين أعطى التلفزيون الوطني الصومالي معلومات مماثلة.

وأظهرت صور، نُشرت على الإنترنت، كرة نارية ضخمة وأعمدة من الدخان تتصاعد في سماء الليل، أثناء الانفجار الذي وقع في المقهى الشهير بوسط المدينة.

وأفادت وكالة الأنباء الوطنية الصومالية «صونا» بأن «سيارة مفخخة انفجرت، الليلة، أمام مطعم توب كوفي... وضعها إرهابيو الخوارج»؛ وهو مصطلح تستخدمه السلطات للإشارة إلى «حركة الشباب» المتشددة.

صومالي ينظر إلى سيارات مدمرة نتيجة الهجوم الذي استهدف مقهى في مقديشو (أ.ف.ب)

وطوّقت الشرطة المنطقة القريبة من مجمع القصر الرئاسي، والتي كانت مزدحمة وقت وقوع التفجير.

وسبق لـ«حركة الشباب»، وهي جماعة مرتبطة بتنظيم «القاعدة»، أن نفّذت، في الماضي، كثيراً من التفجيرات وسواها من الهجمات في مقديشو وأجزاء أخرى من البلاد المضطربة.