«تقدم حذر» بمفاوضات هدنة غزة... وترقب لجولتي الدوحة والقاهرة

الوسطاء يكثفون جهود وقف إطلاق النار

رد فعل رجل فلسطيني إثر غارة إسرائيلية خارج مدرسة تؤوي نازحين في خان يونس (رويترز)
رد فعل رجل فلسطيني إثر غارة إسرائيلية خارج مدرسة تؤوي نازحين في خان يونس (رويترز)
TT

«تقدم حذر» بمفاوضات هدنة غزة... وترقب لجولتي الدوحة والقاهرة

رد فعل رجل فلسطيني إثر غارة إسرائيلية خارج مدرسة تؤوي نازحين في خان يونس (رويترز)
رد فعل رجل فلسطيني إثر غارة إسرائيلية خارج مدرسة تؤوي نازحين في خان يونس (رويترز)

من القاهرة إلى الدوحة، يكثّف الوسطاء مشاوراتهم وجهودهم لإقرار هدنة ثانية في قطاع غزة، وسط حديث مصري أميركي عن «تقدم مشوب بحذر» و«اتفاق على كثير من النقاط العالقة»، تزامناً مع إعلان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو التزامه بالصفقة «شرط الحفاظ على الخطوط الحمراء» التي حدّدتها حكومته.

جولات مكوكية للوسطاء اعتبرها خبراء تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» أنها تنبّئ برغبة قوية لإتمام هدنة توقف الحرب التي دخلت شهرها العاشر، وسط ترقّب لما سيسفر عن اجتماعي القاهرة والدوحة.

وبينما اجتمع الوسطاء، الأربعاء، في الدوحة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، قال أستاذ العلوم السياسية الفلسطيني، القيادي بحركة «فتح» الدكتور أيمن الرقب، إن الوسطاء يحاولون دفع المفاوضات إلى «تقدم» غير أنه ليس متفائلاً بالنهاية. أما الدكتور خالد عكاشة، مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، فقال في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن الوسطاء مستعدون للعراقيل المتوقعة من رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو بـ«سيناريوهات عديدة»، ودلل على ذلك بالتمثيل الكبير والوفود الأمنية في اجتماعات القاهرة والدوحة. من جهته، عبّر المحلل السياسي الأردني منذر الحوارات عن تفاؤل «حذر» بشأن الحديث عن المفاوضات، مشيراً إلى «عقبات» يضعها نتنياهو، في حين أن حركة «حماس» لا تريد أن تبدو وكأنها قدمت تنازلات كبرى ولذا فإن «احتمال التعثر وارد».

ويُعقد في الدوحة، الأربعاء، اجتماع رباعي يضم وفود مصر والولايات المتحدة وقطر وإسرائيل، وفق ما ذكره مصدر مصري رفيع المستوى لـ«القاهرة الإخبارية»، مساء الثلاثاء.

ويرأس رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، ويليام بيرنز، وفدي مصر والولايات المتحدة في اجتماع الدوحة، بعد جولة مباحثات مكثفة بالقاهرة.

والأربعاء، تحدث موقع «أكسيوس» الإخباري الأميركي عن «إحراز تقدم» في المحادثات حول صفقة الرهائن التي جرت في القاهرة، الثلاثاء.

وأبدت إسرائيل «ارتياحها» لجولة المحادثات التي جرت في القاهرة، لكنها تحرص على عدم تطور التوقعات بشأن معدل تقدم المفاوضات حول الصفقة، وإمكانية التوصل إلى اتفاق في الأيام المقبلة، وفق «أكسيوس».

امرأة فلسطينية تحمل ابنتها بجوار أنقاض المنازل التي دُمرت خلال هجوم إسرائيلي في خان يونس (رويترز)

أمّا عن أجندة اجتماعي الدوحة والقاهرة، فتشمل مناقشات حول «خلافات المرحلة الأولى» مثل نوعية الأسرى بجانب رؤى الانتقال إلى ترتيبات المرحلة الثانية بعد وضوح المرحلة الأولى بالذهاب لهدنة لمدة 42 يوماً يتم خلالها تنفيذ تبادل الأسرى ووقف الطيران الحربي فوق غزة وانسحابات إسرائيلية من عمق مناطق بغزة، وفق ما قال الدكتور أيمن الرقب.

وتدّعي إسرائيل أنها منذ سيطرتها على محور فيلادلفيا ومعبر رفح، في مايو (أيار) الماضي اكتشفت عدداً من الأنفاق التي شقّتها «حماس» من قطاع غزة إلى سيناء المصرية، تستخدم لتهريب الأسلحة، وهو ما ردّت عليه سابقاً هيئة الاستعلامات المصرية، واصفةً في بيان تلك الأحاديث بأنها «مزاعم وأكاذيب ضمن سياسة الهروب للأمام التي تتبعها الحكومة الإسرائيلية، بسبب إخفاقاتها المتوالية في تحقيق أهدافها المعلَنة للحرب على غزة».

وأكد وزير الخارجية المصري بدر عبد العاطي، في مؤتمر صحافي، الأربعاء، مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، الرفض الكامل لسيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، لافتاً إلى توافق مصري أردني على استمرار الجهود المشتركة للتحرك بجدية من أجل وقف إطلاق النار في غزة.

ويرى الرقب أن نتنياهو لا يريد التوصل لاتفاق وسيرجئ حسم أي شيء قبل زيارته لواشنطن في وقت لاحق هذا الشهر، بهدف الحفاظ على حكومته من أي تهديد داخلي (من أقصى اليمين الرافض أي وقف للحرب)، وبالتالي فالمفاوضات تنتظر «أملاً ضعيفاً» بالوصول لهدنة أو العودة إلى «تعثر». وتابع: «نحن بانتظار أقل تقدير أسبوعين حتى يتضح إلى أين سيصل المسار الصعب».

في المقابل، يرجّح خالد عكاشة استمرار الضغوط الأميركية لإنجاز المرحلة الأولى من الاتفاق بهدف مساعدة الرئيس جو بايدن في الانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

شؤون إقليمية جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

أعلنت سلطات كيبوتس نير عوز في إسرائيل، اليوم، أن الجيش الإسرائيلي استعاد جثة مايا غورين التي كانت محتجزة رهينة في غزة منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (رويترز)

إسرائيل تؤجل إرسال وفد لمحادثات وقف إطلاق النار إلى الأسبوع المقبل

قال مسؤول إسرائيلي اليوم (الأربعاء) إن مغادرة الفريق الإسرائيلي الذي يتفاوض على وقف إطلاق النار في غزة تأجلت من غد إلى الأسبوع المقبل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شمال افريقيا امرأة فلسطينية تشير بيدها بينما يفر آخرون من الجزء الشرقي من خان يونس بعد أوامر إسرائيلية بالإخلاء (رويترز)

«هدنة غزة»: ترقب لجولة الدوحة... وتضارب بشأن «التقدم» بالمفاوضات

جولة جديدة مرتقبة بالدوحة بشأن مفاوضات الهدنة بقطاع غزة الخميس تأتي وسط أحاديث إسرائيلية عن «تقدم» في ملفات التفاوض مقابل نفي مصري

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم مبادرة بكين لا تزال موضع تقييم لتبيان أهميتها (رويترز)

اتفاق المصالحة الفلسطينية في بكين موضع تشكيك المحللين السياسيين

يشكك خبراء في جدوى اتفاق المصالحة و«تشكيل حكومة وفاق وطني» في مرحلة ما بعد الحرب على قطاع غزة، الذي وقَّعته في بكين فصائل فلسطينية تتقدمها «فتح» و«حماس».

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونائب رئيس «فتح» محمود العالول وقيادي «حماس» موسى أبو مرزوق خلال توقيع الاتفاق في بكين أمس (أ.ب)

«اتفاق بكين»: تأكيد شرعية لعباس... و«مظلة لحماس»

قدّرت مصادر فلسطينية تحدثت إلى «الشرق الأوسط» أن إعلان حركتي «فتح» و«حماس» و12 فصيلاً آخر، اتفاقاً في بكين على إنهاء الانقسام يمثل فرصة للسلطة الوطنية لدعم شرعيتها.

«الشرق الأوسط» (جدة) رنا أبتر (واشنطن) كفاح زبون (رام الله)

واشنطن: اتفاق وقف النار في غزة أصبح في «مراحله الختامية»

الدخان يتصاعد بعد غارة إسرائيلية على وسط قطاع غزة (رويترز)
الدخان يتصاعد بعد غارة إسرائيلية على وسط قطاع غزة (رويترز)
TT

واشنطن: اتفاق وقف النار في غزة أصبح في «مراحله الختامية»

الدخان يتصاعد بعد غارة إسرائيلية على وسط قطاع غزة (رويترز)
الدخان يتصاعد بعد غارة إسرائيلية على وسط قطاع غزة (رويترز)

قال مسؤول أميركي، يوم الأربعاء، إن المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن رهائن أصبح في «مراحله الختامية»، وذلك قبيل محادثات مرتقبة بين الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال المسؤول الرفيع في الإدارة الأميركية طالباً عدم كشف هويته «نعتقد أن (الأمور) في مراحلها الختامية ومن الممكن إبرام اتفاق»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح أن بايدن سيحاول ردم بعض «الهوات الأخيرة» في محادثات سيجريها مع نتنياهو في البيت الأبيض (الخميس)، إلا أن عناصر أساسية بما في ذلك مصير الرهائن تبقى في ملعب حركة «حماس».

وأضاف أن «العقبات المتبقية أمام صفقة الرهائن في غزة قابلة للتذليل وسيكون هناك نشاط بشأن هذه القضية في الأسبوع المقبل»، مشيراً إلى أن الاتفاق «ليس ممكنا فحسب، بل هو أساسي وضروري».

وأوضح المسؤول الأميركي أنه في إطار المرحلة الأولية من صفقة الرهائن سيخرج النساء والرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً والمرضى والجرحى على مدار 42 يوماً.

وقلّل من أهمية خطاب ألقاه نتنياهو أمام الكونغرس، الأربعاء، تعهّد فيه تحقيق «النصر الكامل»، قائلاً إن المحادثات مع بايدن ستكون أكثر تركيزاً على آليات التوصل إلى اتفاق.

وقال المسؤول إن التوصل إلى هدنة يتوقف حالياً على عدد قليل من المسائل المتّصلة بكيفية دخول الاتفاق حيز التنفيذ، لا سيما بعدما غيّرت حركة «حماس» موقفها ووافقت على التفاوض بشأن إطلاق سراح الرهائن من دون اشتراط وقف دائم لإطلاق النار.