فصائل مدعومة من إيران تلوّح باستعدادها للقتال في جنوب لبنان

«حزب الله» يطلق مسيّرات باتجاه شمال إسرائيل

فصائل عراقية مقربة من إيران تسير في مسيرة بشوارع العراق عام 2018 (أ.ب)
فصائل عراقية مقربة من إيران تسير في مسيرة بشوارع العراق عام 2018 (أ.ب)
TT

فصائل مدعومة من إيران تلوّح باستعدادها للقتال في جنوب لبنان

فصائل عراقية مقربة من إيران تسير في مسيرة بشوارع العراق عام 2018 (أ.ب)
فصائل عراقية مقربة من إيران تسير في مسيرة بشوارع العراق عام 2018 (أ.ب)

لوّحت فصائل عسكرية مدعومة من إيران، باستعدادها للمشاركة في المعركة الدائرة في جنوب لبنان بين «حزب الله» والجيش الإسرائيلي، وسط تصعيد في الجنوب، ومسيّرات انقضاضية أطلقها الحزب باتجاه موقع عسكري في صفد، رداً على اغتيال قيادي في «الجماعة الإسلامية».

وقال مسؤولون من فصائل مدعومة من إيران ومحللون لـ«أ.ب» إن آلاف المقاتلين من الجماعات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط على استعداد للقدوم إلى لبنان للانضمام إلى «حزب الله» في معركته ضد إسرائيل إذا تصاعد الصراع المحتدم إلى حرب شاملة.

وينتشر بالفعل الآلاف من هؤلاء المقاتلين في سوريا، ويمكنهم التسلل بسهولة عبر الحدود التي يسهل اختراقها، وفق ما أفادت به الوكالة. ونقلت عن مسؤول في جماعة عراقية مدعومة من إيران في بغداد: «سنقاتل جنباً إلى جنب مع (حزب الله)» إذا اندلعت حرب شاملة. وقال المسؤول، إلى جانب مسؤول آخر من العراق: «إن بعض المستشارين العراقيين موجودون بالفعل في لبنان».

وفي السياق ذاته، قال مسؤول في جماعة لبنانية مدعومة من إيران: «إن مقاتلين من ميليشيا (الحشد الشعبي) العراقية، و(لواء فاطميون) الأفغاني، و(لواء زينبيون) الباكستاني، و(جماعة الحوثي)، يمكن أن يأتوا إلى لبنان للمشاركة في الحرب».

«إلى من يهمه الأمر»

وجاء التقرير بعد ساعات على بثّ الحزب في وقت متأخر، السبت، شريط فيديو حمل عنوان «إلى من يهمه الأمر»، ويتضمن تحديد مواقع عدة في إسرائيل، مورداً إحداثياتها من دون تسميتها. ويظهر فيه مقتطف من الخطاب الأخير لأمين عام الحزب وهو يقول «إذا فُرضت الحرب على لبنان، فإن المقاومة ستقاتل بلا ضوابط ولا قواعد».

وتبنّى «حزب الله»، الأحد، إطلاق دفعتين من المسيّرات المفخخة باتجاه إسرائيل. وأعلن الجيش الإسرائيلي عن اعتراضه «هدفاً جوياً مشبوهاً في الجليل الأسفل»، بعدما دوّت صافرات الإنذار في مسغاف؛ إذ يوجد مجمع للصناعات العسكرية (رفائيل).

وقال الحزب في بيان: «إننا نفذنا هجوماً جوياً بمسيرة انقضاضية على مقر قيادة (كتيبة السهل) في ثكنة (بيت هلل)، ‏مستهدفة أماكن تموضع واستقرار ضباطها وجنودها، وأصابتها إصابة مباشرة، وأوقعتهم بين قتيل ‏وجريح»، وذلك «رداً على ‏الاغتيال الذي نفذه العدو الإسرائيلي في بلدة الخيارة»، في إشارة إلى اغتيال قيادي في «الجماعة الإسلامية»، السبت في شرق لبنان.

الدخان يتصاعد من بلدة إسرائيلية إثر انفجار مسيّرة مفخخة أطلقها «حزب الله» الأحد (أ.ف.ب)

وبعد الظهر، تحدث تقرير إسرائيلي عن انفجار مسيّرة في أييلت هشاحر بالجليل. وقالت سلطة الإطفاء في الشمال إنها: «تعاملت مع 3 مواقع اندلعت فيها النيران عقب دوي صافرات الإنذار»، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي عن «إصابة جندي بجراح خطيرة إثر انفجار طائرة مسيّرة في الشمال».

وقال الحزب في بيان، إن مقاتليه «شنوا هجوماً جوياً ‏بِسرب من المسيرات الانقضاضية على مقر قيادة تابع للفرقة (91) في أييلت هشاحر (شمال شرق صفد)، ‏مُستهدفة أماكن تموضع واستقرار ضباطها وجنودها، وأصابتها إصابة مباشرة وأوقعتهم بين قتيلٍ وجريح»، رداً على اغتيال القيادي في «الجماعة الإسلامية».

ويبعد مقر القيادة 10 كيلومترات عن الحدود اللبنانية، وهو موقع مستحدث، جرى الانتقال إليه بعدما تعرضت ثكنة «برانيت» التي كانت المقر الرئيسي لقيادة «فرقة الجليل 91»، لهجمات بصواريخ «البركان» في وقت سابق.

في المقابل، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن الجيش الإسرائيلي «هاجم مسلحي (حزب الله) وبنى تحتية له». وقال إن طائرات حربية أغارت، ليل السبت، على مبنى عسكري لـ«حزب الله» في كفركلا وموقع استطلاع آخر للحزب. كما استهدفت خلية مسلحين في منطقة الطيبة.

وأضاف: «متابعة للإنذارات خشية تسلل قطعة جوية معادية شمال البلاد، فقد اخترقت مسيرة من لبنان، وسقطت في منطقة بيت هيلل دون وقوع إصابات. وخلال الحادث أطلق صاروخ اعتراض نحو المسيرة، وجرى تفعيل الإنذارات خشية سقوط شظايا عملية الاعتراض».

في غضون ذلك، أعلن رئيس بلدة «المطلة» لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن 3 منازل تضررت، السبت، وأُحرق شارع كامل، جراء صواريخ «حزب الله»، مشيراً إلى أنه «خلال الأشهر الثمانية الماضية لحقت أضرار بـ40 في المائة من المنازل، واحترق ما يقرب 200».

الدخان يتصاعد من المطلة مساء السبت عقب صواريخ أطلقها «حزب الله» (أ.ب)


مقالات ذات صلة

الخارجية الأميركية تنتقد قرار محكمة العدل الدولية بشأن الاحتلال الإسرائيلي

الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في طوكيو 8 نوفمبر 2023 (د.ب.أ)

الخارجية الأميركية تنتقد قرار محكمة العدل الدولية بشأن الاحتلال الإسرائيلي

أصدرت الخارجية الأميركية هذا اليوم السبت بياناً بشأن قرار محكمة العدل الدولية بأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية غير قانوني.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي دخان يتصاعد من مبنى استهدفته غارة إسرائيلية بالنصيرات وسط قطاع غزة في 20 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

مقتل 30 فلسطينياً في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

قال مسؤولو صحة في غزة إن 30 فلسطينياً على الأقل قُتلوا، جرّاء قصف قوات إسرائيلية لعدة مناطق بأنحاء القطاع، السبت، بينما توغّلت دبابات غرب وشمال مدينة رفح.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الشعب الفلسطيني وقيادته، الممثلة بـ«منظمة التحرير الفلسطينية»، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

«الشرق الأوسط» (الضفة الغربية)
المشرق العربي فلسطيني يسير بجوار الدمار في خان يونس بقطاع غزة (د.ب.أ)

«القسام» تعلن قتل وإصابة قوة إسرائيلية بتفجير فتحة نفق برفح

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» اليوم (السبت) أنها قتلت وأصابت قوة إسرائيلية راجلة بتفجير فتحة نفق غرب رفح في جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
المشرق العربي صبي فلسطيني صغير يسير حافي القدمين بالقرب من مياه الصرف الصحي الراكدة في دير البلح بوسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

«حماس» ترحب بموقف محكمة العدل وتطالب بإنهاء «فوري» للاحتلال الإسرائيلي

طالبت حركة «حماس»، الجمعة، بعمل دولي «فوري» لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بعدما رأت محكمة العدل الدولية أن هذا الاحتلال «غير قانوني».

«الشرق الأوسط» (غزة)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.