شكري: مصر واضحة في رفضها للوجود الإسرائيلي بمعبر رفح

أكد أن المقترح الحالي بشأن وقف إطلاق النار في غزة «جدير بقبوله»

وزير الخارجية المصري سامح شكري في مدريد (إ.ب.أ)
وزير الخارجية المصري سامح شكري في مدريد (إ.ب.أ)
TT

شكري: مصر واضحة في رفضها للوجود الإسرائيلي بمعبر رفح

وزير الخارجية المصري سامح شكري في مدريد (إ.ب.أ)
وزير الخارجية المصري سامح شكري في مدريد (إ.ب.أ)

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم (الاثنين)، إن مصر واضحة بشأن رفضها للوجود الإسرائيلي في معبر رفح الحدودي بين شبه جزيرة سيناء المصرية وقطاع غزة.

وأضاف شكري، في مؤتمر صحافي مع نظيره الإسباني في مدريد، أن من الصعب أن يستمر معبر رفح في العمل من دون إدارة فلسطينية، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأكد وزير الخارجية المصري أن «المقترح الحالي بشأن وقف إطلاق النار في غزة جدير بقبوله»، مشيراً إلى أن حركة «حماس» رحبت باقتراح بايدن و«ننتظر الآن رد إسرائيل».

وشدد شكري على ضرورة احترام قرارات محكمة العدل الدولية بشأن غزة والحفاظ على منظومة العمل الدولي متعدد الأطراف.

وأبلغ مصدر أمني وشهود عيان «وكالة أنباء العالم العربي»، الاثنين، أنه تم تجهيز آليات لإعادة تأهيل معبر رفح من الجانب الفلسطيني تمهيداً لاستئناف حركة المرور بالمعبر وفقاً للشروط المصرية.

وقال شهود عيان إنه «تم تجهيز عدد من الحفارات والجرافات وسيارات النقل في انتظار تلقي الأوامر للتحرك للجانب الفلسطيني لإعادة تأهيل المعبر لاستئناف حركة المرور».

وقال مصدر أمني إن مصر أبلغت الجانب الأميركي والإسرائيلي بشروطها لاستئناف حركة المرور في المعبر، والمتمثلة في انسحاب الجيش الإسرائيلي من المعبر ومحيطه وعودة العمل بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني. وأضاف: «من المتوقع استئناف حركة المرور بالمعبر وفقاً للشروط المصرية قريباً».

وتوقفت حركة المرور في معبر رفح لليوم الـ28 على التوالي بعد استيلاء القوات الإسرائيلية من الجانب الفلسطيني على المعبر ورفض السلطات المصرية التنسيق مع إسرائيل لعودة العمل بالمعبر. ويعقد مسؤولون من مصر والولايات المتحدة وإسرائيل مفاوضات في القاهرة بشأن معبر رفح للوصول إلى صيغة لاستئناف حركة المرور في المعبر.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن خطة من 3 مراحل لوقف إطلاق النار في غزة، وتبادُل المحتجزين والأسرى وسحب القوات الإسرائيلية من القطاع. وأبدت حركة «حماس» ترحيبها بخطة الرئيس الأميركي.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تدك وسط قطاع غزة وتدفع بدبابات إلى شمال رفح

المشرق العربي دخان يتصاعد بعد الغارات الجوية الإسرائيلية على حي الجنينة في رفح (د.ب.أ)

إسرائيل تدك وسط قطاع غزة وتدفع بدبابات إلى شمال رفح

 قصفت القوات الإسرائيلية مناطق في وسط قطاع غزة اليوم (الأربعاء)، كما نفذت دبابات إسرائيلية توغلاً محدوداً داخل رفح جنوب القطاع.

«الشرق الأوسط»
المشرق العربي جنود إسرائيليون بجوار مركبات عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة الشهر الحالي (رويترز)

جنرال إسرائيلي: نحتلّ نصف رفح... وأصبنا كل بيوتها

اعترف مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي بأن عمليات القصف، التي نفّذتها قواته، لم تترك بيتاً واحداً في مدينة رفح (أقصى جنوب قطاع غزة) إلا أصابته.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي نازحون فلسطينيون يغادرون منطقة في شرق خان يونس بعد أن أصدر الجيش الإسرائيلي أمر إخلاء جديداً لأجزاء من المدينة ورفح (أ.ف.ب) play-circle 00:42

غارات إسرائيلية على خان يونس... وموجة نزوح جديدة

اضطر مئات الفلسطينيين إلى النزوح من جديد من بلدة خان يونس في قطاع غزة التي استهدفتها غارات إسرائيلية صباح الثلاثاء، بعد أمر الإخلاء الذي أصدره الجيش الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مركبة عسكرية إسرائيلية تقوم بمناورة في منطقة الشجاعية بالجزء الشمالي من قطاع غزة (إ.ب.أ)

مع احتدام القتال... دبابات إسرائيلية تتوغل في مناطق بشمال وجنوب غزة

القوات الإسرائيلية واصلت اليوم تقدمها بحي الشجاعية بشمال مدينة غزة كما واصلت توغلها في غرب ووسط مدينة رفح بجنوب القطاع

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي 
طفل فلسطيني أمام مبان مدمرة بفعل غارات جوية إسرائيلية في حي الصبرة وسط مدينة غزة أمس (د.ب.أ)

إسرائيل تكثف هجومها في غزة ونزوح جديد للآلاف

شن الجيش الإسرائيلي، أمس، هجوماً مفاجئاً في شمال قطاع غزة بالمدفعية والمروحيات، بالتزامن مع هجوم آخر في مدينة رفح جنوباً، ما تسبب في موجة جديدة وكبيرة.

«الشرق الأوسط» (غزة)

نصر الله يسعى لتهدئة مناصريه بـ«تعهد» إعادة الإعمار

أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
TT

نصر الله يسعى لتهدئة مناصريه بـ«تعهد» إعادة الإعمار

أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
أعضاء في «كشافة المهدي» يحملون صورة لنصرالله خلال الاحتفال بذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)

حاول الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني حسن نصر الله تهدئة مناصريه بـ«تعهد» إعادة إعمار البلدات الحدودية التي تعرّضت للتدمير جراء الحرب مع إسرائيل في جنوب لبنان، وهدد، في المقابل، بقصف مستعمرات إسرائيلية جديدة.

وجاءت مواقف نصر الله مع إدخال «حزب الله» سلاحاً جديداً في جبهة «مساندة غزة»، مظهراً بذلك انتقاله من مرحلة الدفاع إلى الهجوم.

وقال نصر الله في خطاب ألقاه في ختام مسيرة العاشر من محرم في ضاحية بيروت الجنوبية: «التهديد بالحرب لم يخِفنا منذ 10 أشهر عندما كانت إسرائيل في عزّ قوتها، وإن تمادي العدو باستهداف المدنيين سيدفع المقاومة إلى استهداف مستعمرات جديدة لم يتم استهدافها في السابق».

ونفى وجود اتفاق جاهز للوضع في جنوب لبنان، مؤكداً أن مستقبل الوضع على الحدود سيتقرر على ضوء نتائج هذه المعركة.