160 ألف عامل في الضفة فقدوا مصدر رزقهم منذ 7 أكتوبر

عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)
عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)
TT

160 ألف عامل في الضفة فقدوا مصدر رزقهم منذ 7 أكتوبر

عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)
عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)

يفقد نحو 160 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية مصدر دخلهم الوحيد منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعدما جمّدت إسرائيل تصاريح دخولهم إلى أراضيها أسوة بنحو 20 ألف عامل من قطاع غزة أُلغيت تصاريحهم بالكامل.

وإذا كان منع العمال من دخول إسرائيل قاد إلى تدهور الاقتصاد في الضفة الغربية مع الأخذ بعين الاعتبار أن أجورهم كانت تصل إلى نحو مليار شيقل شهرياً (الدولار يساوي 3.70 شيقل) مقارنة بفاتورة رواتب موظفي السلطة الشهرية التي تبلغ نحو 560 مليون شيقل شهرياً، فإن التدهور طال إسرائيل بشكل أكبر.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية بينها «يديعوت أحرونوت» و«تايمز أوف إسرائيل» عن توقف مشاريع إسرائيلية، ما تسبب بفقدان الكثير من الأموال والإضرار بالاقتصاد.

وقال تقرير في «تايمز أوف إسرائيل» إن النقص المستمر في العمال الفلسطينيين كلّف الاقتصاد الإسرائيلي خسارة في الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 21 مليار شيقل منذ بداية الحرب، مضيفاً: «أرباب العمل في مجالات الزراعة والبناء والصناعة في حاجة ماسة إلى العمال، وغيابهم كل يوم قد يزيد من الضغط على الأسعار المتصاعدة، التي لها أسباب أخرى، منها الهيكلية والخارجية وتلك التي تسببت بها الحكومة».

ووصفت الصحيفة غياب العمال بعد 7 أشهر من اندلاع الحرب بأنه «فشل كامل للحكومة والنتيجة هي رمي محاصيل قيمتها مئات ملايين الشواقل في سلة المهملات، وتأخير مشاريع البنية التحتية والبناء الأساسية وانخفاض سعة الإنتاج».

وترفض الحكومة الإسرائيلية إعادة العمال الفلسطينيين منذ الحرب على غزة، لكنها سمحت لعدد قليل منهم بالدخول فقط إلى أراضيها.

ووفق السلطات الإسرائيلية، دخل في شهر مارس (آذار) الماضي 6000 عامل إلى إسرائيل من الضفة الغربية، معظمهم في المناطق الصناعية على طول خط التماس مع الضفة.

ويتساءل الفلسطينيون والإسرائيليون لماذا يمكن لهؤلاء الدخول، ولكن عشرات الآلاف الآخرين يُحظر عليهم ذلك.

وكانت إسرائيل قد جلبت نحو 7000 عامل من الهند وسريلانكا وتايلاند ودول أخرى منذ بداية الحرب، لكن «من دون حماية أو قدرة على الدفاع عن أنفسهم ضد احتجاز الأجور أو ظروف العمل السيئة».


مقالات ذات صلة

إصابة جندي إسرائيلي خلال حادث دهس بمنطقة رنتيس في الضفة الغربية

المشرق العربي جندي إسرائيلي خلال عملية عسكرية قرب جنين في الضفة الغربية (رويترز)

إصابة جندي إسرائيلي خلال حادث دهس بمنطقة رنتيس في الضفة الغربية

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن جندياً أُصيب خلال حادث دهس بمنطقة رنتيس في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي فلسطينيون في خان يونس ينتظرون الحصول على مساعدات غذائية يوم 30 مايو الماضي (رويترز)

عقوبات أميركية على جماعة إسرائيلية متطرفة في الضفة

فرضت إدارة الرئيس جو بايدن عقوبات على مجموعة «تساف 9» الإسرائيلية في الضفة الغربية بسبب مهاجمتها قوافل المساعدات المخصصة للمدنيين الفلسطينيين.

علي بردى (واشنطن)
المشرق العربي جنود إسرائيليون خلال عملية عسكرية في قرية قباطية قرب جنين بالضفة الغربية (رويترز)

مسؤولون: أميركا ستفرض عقوبات على مجموعة إسرائيلية هاجمت قوافل مساعدات غزة

قال مسؤولون أميركيون لوكالة «رويترز» إن واشنطن ستفرض عقوبات على مجموعة إسرائيلية في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
خاص نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط) play-circle 12:31

خاص مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

«الشرق الأوسط» جالت في مخيمي جنين ونور شمس الذي بات يطلق عليه «غزة الصغرى» في شمال الضفة الغربية ورصدت الواقع مع تصاعد العمليات الإسرائيلية واتساع رقعة الدمار.

بهاء ملحم (جنين )
شؤون إقليمية جرافة إسرائيلية تعمل بجوار إطارات مشتعلة خلال هجوم الجيش في جنين بالضفة (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يدمر البنى التحتية في مخيم جنين

مع كشف تمويل حكومي لبؤر استيطانية في الضفة من متطرفين يخضعون لعقوبات أميركية وبريطانية، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية تدمير للبنى التحتية في مخيم جنين.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

19 قتيلا بقصف إسرائيلي لمنازل في شرق غزة

أطفال فلسطينيون في خان يونس (أ.ب)
أطفال فلسطينيون في خان يونس (أ.ب)
TT

19 قتيلا بقصف إسرائيلي لمنازل في شرق غزة

أطفال فلسطينيون في خان يونس (أ.ب)
أطفال فلسطينيون في خان يونس (أ.ب)

أفادت مصادر طبية فلسطينية بمقتل 19 شخصاً في قصف الطائرات الإسرائيلية منازل في شرق مدينة غزة.

وأوردت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) اليوم السبت، أن طواقم الاسعاف انتشلت جثث خمسة قتلى وعددا من الجرحى بعد استهداف طائرات إسرائيلية منزلين في منطقة الشعف بحي الشجاعية في شرق مدينة غزة.

وتحدثت الوكالة الفلسطينية عن انتشال جثث خمسة قتلى وعدد من الجرحى بعد استهداف منزل بحي التفاح في شرق مدينة غزة أيضاً.