إدانات واسعة لمجزرة النازحين في رفح... و«الأونروا»: غزة جحيم على الأرض

TT

إدانات واسعة لمجزرة النازحين في رفح... و«الأونروا»: غزة جحيم على الأرض

بقايا خيام النازحين التي تعرضت لقصف إسرائيلي في رفح (رويترز)
بقايا خيام النازحين التي تعرضت لقصف إسرائيلي في رفح (رويترز)

أدانت دول عربية ومنظمات وهيئات دولية، الاثنين، القصف الإسرائيلي الذي استهدف تجمع لخيام النازحين الفلسطينيين في رفح ما أدى، وفقا للدفاع المدني الفلسطيني، إلى مقتل ما لايقل عن 40 شخصا وإصابة 65 آخرين. وهو ما سبق وأن حذرت منه العديد من الدول الهيئات قبل مباشرة القوات الإسرائيلية لعملية عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة في بداية الشهر الجاري.

«مجزرة بشعة»

واتهمت الرئاسة الفلسطينية وحركة «حماس»، الاثنين، إسرائيل بارتكاب «مجزرة»، باستهدافها مركزاً للنازحين قرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف مجمعاً لـ«حماس» لتصفية قياديين في الحركة.

وقالت الرئاسة الفلسطينية، في بيان، إن «ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي هذه المجزرة البشعة هو تحدٍّ لجميع قرارات الشرعية الدولية»، متهمة القوات الإسرائيلية بـ«استهداف خيام النازحين في رفح بشكل متعمَّد».

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، في وقت سابق، مقتل 35 شخصاً على الأقل، وإصابة عشرات آخرين في القصف الإسرائيلي الذي استهدف مركز النازحين في حي تل السلطان.

ودعت «حماس»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الفلسطينيين إلى «الانتفاض والخروج بمسيرات غاضبة» ضد «المجزرة» التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي.

اشتعال النيران وسط خيام النازحين التي تعرضت لقصف إسرائيلي في رفح (رويترز)

وقالت الحركة، في بيان: «على ضوء المجزرة الصهيونية المروّعة، مساء اليوم، التي ارتكبها جيش الاحتلال المجرم ضد خيام النازحين... ندعو جماهير شعبنا في الضفة الغربية والقدس والداخل المحتلّ والخارج إلى الانتفاض والخروج بمسيرات غاضبة ضد المجزرة».

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الغارات الإسرائيلية «راح ضحيتها 35 شهيداً وعشرات المصابين حتى اللحظة، معظمهم من الأطفال والنساء».

من جهته، قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن «الاحتلال الإسرائيلي ارتكب مجزرة مروِّعة من خلال قصف مُركّز ومقصود لمركز نزوح بركسات الوكالة (الأونروا) شمال غربي محافظة رفح». وأضاف أن القصف «أدّى إلى استشهاد 30 شهيداً ووقوع عشرات الإصابات».

أما الدفاع المدني في غزة فقال إن القصف الإسرائيلي أدّى إلى سقوط ما لا يقل عن 50 شخصاً بين قتيل وجريح، في منطقة نزح إليها 100 ألف شخص.

فلسطينييون يقفون وسط بقايا خيام النازحين التي تعرضت لقصف إسرائيلي في رفح (رويترز)

إدانات عربية

وأعلنت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها بأشد العبارات «استمرار مجازر قوات الاحتلال الاسرائيلي، ومواصلتها استهداف المدنيين العزل في قطاع غزة»، وآخرها استهداف خيام النازحين الفلسطينيين بالقرب من مخازن وكالة «الأونروا» شمال غرب رفح.

وأكدت السعودية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، «رفضها القطاع لاستمرار الانتهاكات السافرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي لكافة القرارات والقوانين والأعراف الدولية والإنسانية».

وأدانت مصر، بأشدّ العبارات، قصف القوات الإسرائيلية «المتعمد» لخيام النازحين في رفح، ما أدى لسقوط قتلى ومصابين.

ووصفت مصر القصف الإسرائيلي على خيام النازحين في رفح، وفقاً لبيان أصدرته وزارة الخارجية، بـ«الحدث المأساوي». وتابعت: «طالبت مصر إسرائيل بالامتثال لالتزاماتها القانونية كقوة قائمة بالاحتلال، وتنفيذ التدابير الصادرة عن محكمة العدل الدولية بشأن الوقف الفوري للعمليات العسكرية وأية إجراءات أخرى بمدينة رفح الفلسطينية».

وأدانت الإمارات «الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة وآخرها استهداف خيام النازحين في رفح».وأكدت الإمارات، في بيان، على أهمية «الالتزام بتنفيذ التدابير الواردة في قرار محكمة العدل الدولية بشأن مطالبة إسرائيل بالوقف الفوري لعملياتها العسكرية في محافظة رفح».

من جانبه، استنكر البرلمان العربي، اليوم الاثنين، «المجزرة البشِعة التي قام بها كيان الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في مخيمات النازحين برفح»، مؤكداً أن «كيان الاحتلال تجاوز كل القوانين والأعراف والقرارات الدولية والشرعية التي تدعو إلى وقف فوري للعدوان، ووقف الهجوم العسكري على مدينة رفح، في تحدٍّ سافر وانتهاك صارخ لكل القرارات، وآخِرها تنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية، التى دعت فيها لوقف الهجوم العسكري على مدينة رفح»، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وأكد البرلمان العربى، في بيان نشره على صفحته بموقع «فيسبوك»، اليوم، أن «عدم محاسبة كيان الاحتلال على جرائمه والمجازر التي يرتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وعدم اتخاذ أي إجراءات رادعة ضده، يجعله يمعن في القتل والتدمير».

وأدانت منظمة التعاون الإسلامي، بأشدّ العبارات، «قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب مجزرة بشعة بحق المدنيين الفلسطينيين، بعد قصفها مخيماً مكتظاً بآلاف النازحين في مدينة رفح، ما أدى إلى استشهاد نحو أربعين مواطناً، وإصابة عشرات آخرين، غالبيتهم من النساء والأطفال».

فلسطيني يقف قرب جثامين ضحايا قصف إسرائيلي على خيام النازحين في رفح (رويترز)

وعدَّت منظمة التعاون الإسلامي، في بيان نُشر عبر منصة «إكس»، القصف الذي استهدف رفح، أمس، «جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وإرهاب دولة منظماً يستحق المساءلة والمحاسبة وفق القانون الجنائي الدولي».

وأعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها ما وصفته بأنه «العدوان الإسرائيلي الجديد على خيام النازحين في مدينة رفح بقطاع غزة».

وأضاف بيان لوزارة الخارجية في الكويت أن «ما يقوم به الاحتلال ضد الفلسطينيين يكشف ارتكابها إبادة جماعية وجرائم حرب صارخة تستدعي تدخلاً فورياً من المجتمع الدولي».

وأدانت وزارة الخارجية الأردنية «استمرار جرائم الحرب البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وآخِرها قصف مخيم للنازحين قرب مقر لوكالة (الأونروا) غرب رفح، يوم أمس، في تحدٍّ صارخ لقرارات محكمة العدل الدولية، وانتهاك جسيم للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني».

كما أعربت وزارة الخارجية القطرية عن إدانتها للقصف الإسرائيلي الذي استهدف مخيما للنازحين في قطاع غزة، مضيفة إنها تعده «انتهاكا خطيرا للقوانين الدولية من شأنه أن يضاعف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع المحاصر».

وأعربت الوزارة، في بيان، عن قلق قطر من أن «يعقد القصف جهود الوساطة الجارية، ويعيق الوصول إلى اتفاق لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الأسرى والمحتجزين».

«الأفعال الشنيعة»

وأعربت سلطنة عُمان عن إدانتها واستنكارها الشديد «لاستمرار العدوان الإسرائيلي في غزّة، واستهدافها الأخير لمخيم نازحين في رفح بقطاع غزّة».

وأضافت، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، أن هذه «الأفعال الشنيعة» التي تستمر دولة الاحتلال بارتكابها تستوجب تدخلًا دوليًا رادعًا.

إدانات دولية وأممية

حث مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، تور وينسلاند على إجراء تحقيق «شامل وشفاف» في الغارة الإسرائيلية على رفح والتي أدت إلى مقتل 45 شخصاً على الأقل.
وقال وينسلاند في بيان «أدعو السلطات الإسرائيلية إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف في هذا الحادث، ومحاسبة المسؤولين عن أي مخالفات، واتخاذ خطوات فورية لحماية المدنيين بشكل أفضل».

«لا يوجد مكان آمن في غزة»

قال مسؤول السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن الهجمات في رفح بجنوب قطاع غزة يجب أن تتوقف فورا.وأضاف بوريل عبر منصة «إكس» إن الأنباء الواردة من رفح عن الغارات الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل العشرات من النازحين، بمن فيهم أطفال، «مروعة»، مؤكدا إدانته لهذه الهجمات.وأردف القول «لا يوجد مكان آمن في غزة».

من جهته دعا رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، الحكومة الإسرائيلية إلى احترام محكمة العدل والوقف الفوري لهجومها العسكري في رفح.
وأضاف ميشيل عبر منصة «إكس» أنه «لا مكان آمنا للنازحين في رفح».

«فرنسا: غضب شديد»

وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن غضبه الشديد من الغارة الإسرائيلية التي أدت لمقتل العديد من النازحين الفلسطينين في رفح.

وأضاف ماكرون، عبر حسابه على منصة «إكس»، «هذه العمليات يجب أن تتوقف. لا توجد مناطق آمنة للفلسطينيين المدنيين في رفح». وتابع: «أدعو لوقف فوري إطلاق النار والاحترام الكامل للقانون الدولي».

إيطاليا: هجمات غير مبررة

وقالت إيطاليا، الإثنين، إن الهجمات الإسرائيلية على مدنيين فلسطينيين في غزة لم تعد مبررة، وذلك في أحد أقوى انتقادات روما حتى الآن للعملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وقال وزير الدفاع الإيطالي جويدو كروزيتو لتلفزيون «سكاي تي في 24»، «الوضع يزداد صعوبة إذ يجري الضغط على الشعب الفلسطيني دون مراعاة لحقوق الرجال والنساء والأطفال الأبرياء الذين لا علاقة لهم بحماس، وهذا لم يعد من الممكن تبريره، نحن نراقب الوضع بيأس».

«مثل هتلر وميلوسيفيتش»

من جانبه، وعد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الإثنين، بأن بلاده ستبذل «كل ما في وسعها» لمحاسبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والسلطات «الهمجية» غداة الضربات على رفح.

وقال إردوغان «تماما مثل هتلر، ميلوسيفيتش (رئيس يوغوسلافيا السابقة) وكاراديتش (زعيم صرب البوسنة) وغيرهم من فراعنة التاريخ الذين يعجبون بهم، لن يتمكنوا من تجنب أن تحل عليهم اللعنة. كتركيا، سنبذل كل ما في وسعنا لمحاسبة هؤلاء الهمجيين والقتلة الذين لا علاقة لهم بالإنسانية».

«أهداف مشروعة»

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل في القصف قياديَّين في «حماس»، لافتاً إلى أنه على علم بتقارير تفيد بتضرر مدنيين.

وذكر الجيش، في بيان، أنه «قبل فترة قصيرة قصفت طائرة (للجيش الإسرائيلي) مجمعاً لـ(حماس) في رفح»، ما أسفر عن مقتل ياسين ربيع وخالد النجار. وأكد الجيش أن ربيع والنجار كانا مسؤولين عن أنشطة «حماس» في الضفة الغربية، بما في ذلك التخطيط لشنّ هجمات وتحويل أموال، في حين كان النجار يدير أيضاً أموالاً مخصصة لعمليات الحركة في غزة.

وأضاف أن «الضربة نُفّذت ضدّ أهداف مشروعة، بموجب القانون الدولي، من خلال استخدام ذخائر محدّدة وعلى أساس معلومات استخبارية دقيقة تشير إلى استخدام (حماس) للمنطقة».

فلسطينيون يحملون جثمان أحد ضحايا القصف الإسرائيلي على مخيم للنازحين في رفح (إ.ب.أ)

وتابع أنه «على علم بالتقارير التي تشير إلى تضرّر عدد من المدنيين في المنطقة نتيجة الغارة والحريق الذي شبَّ في المنطقة. الحادثة قيد المراجعة».

وقالت منظمة «أطباء بلا حدود» الخيرية الطبية إن 15 قتيلاً نُقلوا إلى منشأة تدعمها. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن أحد مستشفياتها الميدانية في رفح يستقبل «تدفقاً من المصابين الذين يبحثون عن رعاية للإصابات والحروق»، وذكرت أن مستشفيات أخرى تستقبل أيضاً عدداً كبيراً من المصابين. وأضافت اللجنة، في بيان: «فِرقنا تبذل قصارى جهدها لإنقاذ الأرواح».

«جحيم على الأرض»

وذكرت وكالة «الأونروا» أن الأنباء عن وقوع هجمات جديدة على عائلات تبحث عن مأوى في رفح «مروعة»، مشيرة إلى أن تقارير تتحدث عن سقوط عدد كبير من الضحايا بينهم أطفال ونساء بين القتلى.

وأردفت بالقول: «غزة جحيم على الأرض. وصور الليلة الماضية هي شهادة أخرى على ذلك»، في إشارة إلى القصف على تعرض له مخيم للنازحين في رفح الليلة الماضية.

وشنّ الجيش الإسرائيلي غارات في مناطق مختلفة من رفح، ليل الأحد، وفق ما قال شهود، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وذكر مستشفى الكويت التخصصي أنه استقبل جثث ثلاثة أشخاص؛ بينهم حامل.


مقالات ذات صلة

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

المشرق العربي مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة الخميس (أ.ف.ب)

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

رفضت الرئاسة الفلسطينية نشر أي قوات غير فلسطينية في قطاع غزة، قائلة إن «الأولوية» لوقف العدوان الإسرائيلي، و«ليس الحديث عن اليوم التالي للحرب».

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (وفا)

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأي خطوة على أرضنا لم يقبل بها شعبنا

أكد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن الشعب الفلسطيني وقيادته، الممثلة بـ«منظمة التحرير الفلسطينية»، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

«الشرق الأوسط» (الضفة الغربية)
أوروبا مخيم اللاجئين في خان يونس 18 يوليو 2024 (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يعد بتقديم 400 مليون يورو للسلطة الفلسطينة

المفوضية الأوروبية: برنامج الدعم من شأنه السماح للسلطة الفلسطينية بالوصول إلى تحقيق توازن في الميزانية بحلول 2026.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير (أ.ف.ب)

بن غفير يثير الغضب مجدداً عقب اقتحام باحات المسجد الأقصى

اقتحم وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، صباح اليوم (الخميس)، باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية الشرطة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي مسجد مدمّر نتيجة الضربات الإسرائيلية في النصيرات بوسط قطاع غزة الأربعاء (أ.ف.ب)

«فتح» و«حماس» تسعيان إلى اتفاق على آليات تفصيلية لتفاهمات سابقة

تسعى حركتا «فتح» و«حماس» للتوصل إلى مصالحة ستجري في الصين بداية الأسبوع المقبل، في محاولة ليست الأولى خلال الحرب الحالية على قطاع غزة.

كفاح زبون (رام الله)

تركيا تستعد لمعركة «كاره» في كردستان العراق

TT

تركيا تستعد لمعركة «كاره» في كردستان العراق

تشير مصادر إلى أن تركيا تقوم بتجميع قواتها بالقرب من جبل كاره المطل على قضاء العمادية في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق، استعداداً للسيطرة عليه بذريعة مكافحة عناصر «حزب العمال الكردستاني» التركي المعارض.

وتنشط القوات التركية منذ أسابيع في محافظة دهوك؛ إذ قامت بنصب نقاط أمنية في مناطق عدة لملاحقة عناصر «حزب العمال»، إلى جانب قيامها بقصف بعض البلدات، ما دفع سكانها إلى النزوح إلى مناطق أخرى.

ورغم التحركات العسكرية التركية الواسعة، ما زالت السلطات الاتحادية في بغداد والمحلية في إقليم كردستان تلتزم الصمت حيالها. فباستثناء إعلان مجلس الأمن الوطني الاتحادي في 10 يوليو (تموز) الحالي، رفضه للتوغّل التركي، ومطالبته أنقرة بـ«مراعاة مبادئ حسن الجوار»، ولم يصدر عن بغداد أو أربيل أي بيان بشأن العملية الجديدة، الأمر الذي يفسره مراقبون بنوع من «قبول في بغداد وعجز في أربيل» عن إمكانية وقف التحركات التركية.