قائد «التحالف» ورئيس «الأركان» اليمنية يبحثان تعزيز التنسيق

بن عزيز: نثمن مواقف السعودية الداعمة لليمن وقيادته الشرعية

الفريق صغير بن عزيز والفريق مطلق الأزيمع قبيل لقائهما في الرياض (سبأ)
الفريق صغير بن عزيز والفريق مطلق الأزيمع قبيل لقائهما في الرياض (سبأ)
TT

قائد «التحالف» ورئيس «الأركان» اليمنية يبحثان تعزيز التنسيق

الفريق صغير بن عزيز والفريق مطلق الأزيمع قبيل لقائهما في الرياض (سبأ)
الفريق صغير بن عزيز والفريق مطلق الأزيمع قبيل لقائهما في الرياض (سبأ)

أجرى الفريق صغير بن عزيز، رئيس هيئة الأركان اليمنية، مباحثات مع الفريق مطلق الأزيمع، قائد القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن نائب رئيس هيئة الأركان السعودية، تركزت حول أوجه التعاون في المجال العسكري، والجهود المنسقة لتعزيز الأمن البحري ومكافحة الإرهاب.

وبحث اللقاء الذي عُقد بمقر قيادة القوات المشتركة في الرياض، سبل تعزيز التنسيق الدائم والدعم المستمر الذي يقدمه «التحالف» للقوات المسلحة اليمنية، في الجوانب العملياتية واللوجستية والفنية والمجالات التدريبية والتأهيلية.

كما تطرق الجانبان، حسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إلى مستجدات الأوضاع الميدانية على امتداد مسرح العمليات للجمهورية اليمنية، في ظل استمرار الأعمال العدائية لتنظيم ميليشيا الحوثي وداعمتها إيران، وما ترتكبه من جرائم بحق الشعب، وعملياتها الإرهابية في البحر الأحمر وخليج عدن، وتهديداتها الإجرامية للأمن القومي والإقليمي وأمن الملاحة البحرية العالمية.

ونوّه بن عزيز بمواقف السعودية الداعمة لليمن وقيادته الشرعية، ووقفتهم الأخوية الصادقة إلى جانب الشعب اليمني، في مختلف المراحل والمنعطفات ومختلف المجالات والمستويات.

وثمّن الدعم الذي تقدمه السعودية و«التحالف» لتطوير قدرات القوات المسلحة اليمنية، وتعزيز جاهزيتها بما يؤهلها للقيام بواجباتها الدستورية والعروبية في معركة استعادة الدولة، وتحقيق استقرار اليمن وأمنه وسيادته، وأن تكون شريكاً فاعلاً في جهود محاربة الإرهاب والتهريب، والتصدي للتهديدات المشتركة.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يعلن تدمير 3 قوارب مسيرة تابعة للحوثيين في البحر الأحمر

المشرق العربي إطلاق صاروخ توماهوك من مدمرة أميركية في البحر الأبيض المتوسط (أرشيفية - أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير 3 قوارب مسيرة تابعة للحوثيين في البحر الأحمر

قالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم، إن القوات الأميركية دمرت ثلاثة قوارب مسيرة في البحر الأحمر تابعة للحوثيين في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس دوايت أيزنهاور» (أ.ف.ب)

واشنطن تسحب حاملة الطائرات «أيزنهاور» من البحر الأحمر

قال الجيش الأميركي إنه سحب حاملة الطائرات «يو إس إس دوايت دي أيزنهاور » من البحر الأحمر، وسوف تحل محلها الحاملة «يو إس إس ثيودور روزفلت».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية أرشيفية لميناء حيفا (رويترز)

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

قال الحوثيون في اليمن إنهم نفذوا عملية عسكرية متشركة مع فصائل في العراق استهدفت أربع سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)

سفينة تجارية تبلغ عن انفجارات في محيطها شرق عدن

قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، إنها تلقت تقريراً عن حادث على بعد 126 ميلاً بحرياً شرق مدينة عدن الساحلية اليمنية، مضيفة أن السلطات تحقق في الأمر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي هجمات الحوثيين باتت أكثر خطورة مع غرق ثاني سفينة في البحر الأحمر (إ.ب.أ)

وزير يمني: هجمات الحوثيين تهدد حياة الصيادين وسبل عيشهم

حذر وزير يمني من مخاطر تهدد حياة الصيادين وبيئة عملهم في البحر الأحمر جراء استخدام الحوثيين قوارب شبيهة بقواربهم في شن الهجمات على السفن التجارية.

علي ربيع (عدن)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
TT

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء»، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال نتنياهو في مقابلة مع القناة «14» الإسرائيلية: «المرحلة العنيفة من المعارك ضد (حماس) على وشك الانتهاء. هذا لا يعني أن الحرب على وشك الانتهاء، لكن الحرب في مرحلتها العنيفة على وشك الانتهاء في رفح».

وأضاف رئيس الوزراء، في أول مقابلة معه تجريها قناة تلفزيونية إسرائيلية منذ بدء الحرب ضد «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول): «بعد انتهاء المرحلة العنيفة، سنعيد نشر بعض قواتنا نحو الشمال، وسنفعل ذلك لأغراض دفاعية في شكل رئيسي، ولكن أيضاً لإعادة السكان (النازحين) إلى ديارهم».

وشدد نتنياهو أيضاً على أنه لن يقبل بأي اتفاق «جزئي»، وقال: «الهدف هو استعادة الرهائن واجتثاث نظام (حماس) في غزة».