مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بالضفة

عقب مسيرة إحياء الذكرى الـ76 للنكبة

جانب من المظاهرات لإحياء الذكرى الـ76 للنكبة الفلسطينية في رام الله اليوم (أ.ف.ب)
جانب من المظاهرات لإحياء الذكرى الـ76 للنكبة الفلسطينية في رام الله اليوم (أ.ف.ب)
TT

مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بالضفة

جانب من المظاهرات لإحياء الذكرى الـ76 للنكبة الفلسطينية في رام الله اليوم (أ.ف.ب)
جانب من المظاهرات لإحياء الذكرى الـ76 للنكبة الفلسطينية في رام الله اليوم (أ.ف.ب)

قُتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي، اليوم (الأربعاء)، إثر مسيرة إحياء الذكرى الـ76 للنكبة الفلسطينية تجمع المشاركون فيها عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت وزارة الصحة، في بيان مقتضب: «استشهد شاب برصاص الاحتلال عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة».

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي فوراً على الحادثة.

وأكدت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) «استشهاد الطالب في جامعة بيرزيت أيسر محمد صافي (20 عاماً) من مخيم الجلزون... إثر إصابته الخطيرة بالرصاص الحي في الرقبة».

وأكد شهود عيان للوكالة أن طلاباً من جامعة بيرزيت تجمعوا قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة على بعد أمتار من حاجز «بيت إيل» العسكري استعداداً للتظاهر قبل أن تصل مركبات الجيش الإسرائيلي وتبدأ بإطلاق النار.

وقالت وكالة «وفا» إن الجيش الإسرائيلي أطلق «قنابل الغاز السام والصوت، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق».

ورصدت مراسلة الوكالة جثمان شاب لف رأسه بضمادات ملطخة بالدماء، فيما غُطي جسده بملاءة زرقاء خلال نقله خارج مبنى مجمع فلسطين الطبي في رام الله إلى المشرحة، وسط تجمهر العشرات.

وهتف الحشد: «الله أكبر»، وبكت النسوة الموجودات في أثناء مرور الجثمان، فيما تعرضت إحدى الشابات للإغماء.

ونعت جامعة بيرزيت، في بيان عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»، «شهيدها أيسر محمد صافي» الذي قالت إنه «طالب في دائرة التربية الرياضية في سنته الثانية».

وخرج آلاف الفلسطينيين، اليوم، في مدن الضفة الغربية المحتلة في مسيرة لإحياء ذكرى النكبة. وتنظم هذه المسيرات في 15 مايو (أيار) من كل عام في ذكرى الهجرة القسرية التي أدت إلى طرد أو فرار نحو 760 ألف فلسطيني خلال الحرب التي رافقت قيام إسرائيل.

وتشهد الضفة الغربية تصاعداً في أعمال العنف منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

وقتلت القوات الإسرائيلية ومستوطنون 499 فلسطينياً في الضفة الغربية، وفق وزارة الصحة في رام الله.

وفي الجانب الإسرائيلي، ووفقاً لجهاز الأمن الداخلي، قُتل خلال الفترة ذاتها ما لا يقل عن 11 إسرائيلياً في هجمات فلسطينية.

تحتلّ إسرائيل الضفة الغربية حيث يعيش ثلاثة ملايين فلسطيني، منذ عام 1967، ويقطنها نحو 490 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات تعدّ غير قانونية بموجب القانون الدولي.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تفرج عن الأسيرة الفلسطينية وفاء جرار بعد بتر أجزاء من ساقيها

المشرق العربي قوات إسرائيلية تستهدف متظاهرين فلسطينيين في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

إسرائيل تفرج عن الأسيرة الفلسطينية وفاء جرار بعد بتر أجزاء من ساقيها

قال «نادي الأسير الفلسطيني» اليوم الخميس إن السلطات الإسرائيلية أفرجت عن الأسيرة وفاء جرار (49 عاماً) التي أُصيبت بجروح في عملية نقلها بعد اعتقالها من منزلها.

«الشرق الأوسط» (رام الله )
العالم العربي يحث موظفو الإغاثة إسرائيل منذ أشهر على السماح بدخول مزيد من الإمدادات التجارية إلى غزة (أ.ب)

إسرائيل تلغي حظر بيع المواد الغذائية لغزة بعد هجوم على رفح شل المساعدات

قال مسؤولون فلسطينيون ورجال أعمال وموظفو إغاثة دوليون إن الجيش الإسرائيلي رفع حظراً مفروضاً على بيع الأغذية من إسرائيل والضفة الغربية المحتلة إلى قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي يائير غولان الرئيس الجديد لحزب العمل الإسرائيلي (حساب شخصي على إكس)

حزب العمل الإسرائيلي يعود إلى الحياة برئيس انتسب إليه حديثاً

دبّت الحياة من جديد في حزب العمل الإسرائيلي بانتخاب نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، يائير غولان رئيساً له بأغلبية 60.6 في المائة من الأعضاء.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)

160 ألف عامل في الضفة فقدوا مصدر رزقهم منذ 7 أكتوبر

يفقد نحو 160 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية مصدر دخلهم الوحيد منذ 7 أكتوبر الماضي، بعدما جمّدت إسرائيل تصاريح دخولهم إلى أراضيها.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
أوروبا المبنى الرئيسي لجامعة كوبنهاغن (أرشيفية - رويترز)

جامعة كوبنهاغن تقرر سحب استثماراتها من شركات بالضفة الغربية

قالت جامعة كوبنهاغن، اليوم (الثلاثاء)، إنها ستوقف الاستثمار في الشركات التي لها نشاط تجاري في الضفة الغربية وسط احتجاجات طلابية.

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن )

قتيلان من «حزب الله» بعد غارات إسرائيلية على جنوب لبنان

الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)
الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)
TT

قتيلان من «حزب الله» بعد غارات إسرائيلية على جنوب لبنان

الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)
الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إنه نفذ غارات على بلدات ومناطق في جنوب لبنان، في حين أعلن «حزب الله» اللبناني مقتل اثنين من عناصره.

وأضاف الجيش الإسرائيلي، في بيان نقلته «وكالة أنباء العالم العربي»، أن سلاح الجو قصف مجمعين عسكريين لعناصر «حزب الله» في منطقتي الحولة ومارون الرأس في جنوب لبنان رداً على قصف مسلحي الحزب لمناطق في شمال إسرائيل، مشيراً إلى أنه استهدف عدة مواقع في جنوب لبنان «لإزالة تهديدات».

وفي بيانين منفصلين، نعى «حزب الله» اثنين من مقاتليه وكلاهما ينحدر من بلدة حولا في جنوب لبنان.

وتفجّر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية و«حزب الله» وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من جهة أخرى مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.