ميقاتي: الكلام عن «رشوة أوروبية» للبنان لإبقاء النازحين السوريين على أرضه غير صحيح

رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي (المركزية)
رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي (المركزية)
TT

ميقاتي: الكلام عن «رشوة أوروبية» للبنان لإبقاء النازحين السوريين على أرضه غير صحيح

رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي (المركزية)
رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي (المركزية)

نفى رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي اليوم (السبت)، صحة مزاعم بأن أوروبا قدمت «رشوة» إلى لبنان لإبقاء النازحين السوريين على أرضه، ووصفها بأنها اتهامات لا أساس لها من الصحة.

وأفاد بيان نشره مجلس الوزراء اللبناني على حسابه بمنصة «إكس»، بأن حزمة المليار يورو التي أقر الاتحاد الأوروبي تقديمها هي «مساعدة غير مشروطة للبنان واللبنانيين حصراً».

وأضاف البيان الصادر عن المكتب الإعلامي لميقاتي أن الجهات المستفيدة من المنحة الأوروبية تشمل القطاعات الصحية والتربوية والحماية الاجتماعية والعائلات الأكثر فقراً، إضافة إلى مساعدات الجيش والقوى الأمنية من أمن عام وقوى أمن داخلي لضبط الحدود البرية وزيادة العدد والعتاد.

ووصف مكتب ميقاتي كل ما يقال خلاف ذلك بأنه «مجرد كلام فارغ واتهامات سياسية غير صحيحة»، مؤكداً أن لبنان عازم على تطبيق القوانين، وأن كل من يقيم بشكل غير شرعي سيتم ترحيله إلى بلده.

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قد أعلنت يوم الخميس الماضي عن تقديم حزمة مساعدات مالية إلى لبنان بقيمة مليار يورو.

ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عنها قولها خلال مؤتمر صحافي مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، والرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس، إن الحزمة المالية الجديدة «ستكون متاحة اعتباراً من السنة الحالية وحتى عام 2027».

وأضافت: «نريد أن نساهم في الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي في لبنان... من خلال تعزيز الخدمات الأساسية مثل التعليم والحماية الاجتماعية والصحة للشعب اللبناني».


مقالات ذات صلة

هوكستين ينقل تحذيراً إسرائيلياً «جدياً» للبنان: حل سياسي أو تصعيد واسع

المشرق العربي هوكستين وبري خلال لقائهما في بيروت (رئاسة البرلمان اللبناني)

هوكستين ينقل تحذيراً إسرائيلياً «جدياً» للبنان: حل سياسي أو تصعيد واسع

شدد آموس هوكستين على أنّ إنهاء النزاع بطريقة دبلوماسية وبسرعة هو أمر «ملح»، مؤكداً أنه «لمصلحة الجميع حل الصراع بسرعة وسياسياً، وهذا ممكن وضروري وبمتناول اليد».

نذير رضا (بيروت)
المشرق العربي أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي يؤمّ المصلين في وسط بيروت (الوكالة الوطنية)

دعوات في عيد الأضحى لإنهاء الشغور الرئاسي وحل أزمات اللبنانيين

طغى ملف الشغور الرئاسي وأزمات اللبنانيين على خطب عيد الأضحى في لبنان، وتصاعدت الدعوات للسياسيين بالتحرك لإنهاء تلك الأزمات

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي قصر العدل في بيروت (أرشيف الشرق الأوسط)

مساعٍ سياسية لبنانية لاحتواء إجراءات بحق قاضية مقربة من باسيل

لم تنته بعد تداعيات قرار النائب العام التمييزي القاضي جمال الحجار الذي اتخذه الأسبوع الماضي، وقضى بـ«كفّ يد» القاضية غادة عون.

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي وزير خارجية إيران لدى وصوله إلى الخارجية اللبنانية (أ.ب)

باقري كني من بيروت: العلاقات مع السعودية تسير في الطريق الصحيح

 قال وزير خارجية إيران بالوكالة علي باقري كني، اليوم (الاثنين) إن العلاقات السعودية الإيرانية تسير في الطريق الصحيح.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية وليد فياض (أرشيفية - رويترز)

وزير الطاقة اللبناني إلى دمشق لبحث ملفات تقنية

يزور وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية وليد فياض، دمشق يومي الاثنين والثلاثاء، في زيارة رسمية؛ لبحث ملفات متصلة بشكل رئيسي بالموارد المائية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

مسعى أميركي لـ«خفض متبادل» للتصعيد في لبنان


فلسطينيون يسيرون بين مبان مدمرة في خان يونس بجنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يسيرون بين مبان مدمرة في خان يونس بجنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

مسعى أميركي لـ«خفض متبادل» للتصعيد في لبنان


فلسطينيون يسيرون بين مبان مدمرة في خان يونس بجنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يسيرون بين مبان مدمرة في خان يونس بجنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

كشفت مصادر سياسية لبنانية مواكبة للأجواء التي سادت المفاوضات التي جرت أخيراً بين رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، بالإنابة عن «حزب الله»، والوسيط الأميركي أموس هوكستين الذي يتنقل بين بيروت وتل أبيب، عن أن خفض متبادل لمنسوب التوتر على امتداد الجبهة الشمالية الإسرائيلية تصدّر اجتماعهما لقطع الطريق على تفلُّت المواجهة العسكرية وتدحرجها نحو توسعة الحرب. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»: «إن الجانبين تداولا مجموعة من الأفكار أبرزها الالتزام بقواعد الاشتباك التي كانت سائدة قبل 8 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي». وتابعت أن المسعى الأميركي يدفع باتجاه خفض متبادل للتصعيد وامتناع الجانبين عن القصف في العمق واستخدام كل أنواع المسيّرات.

في موازاة ذلك، انعكست تهديدات الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله لقبرص توتّراً ورفضاً واسعين في لبنان، ما استدعى تحركاً من قبل السلطات اللبنانية لتلافي تداعيات التصعيد. وفيما لم يعلن عن موقف مباشر من قبل المسؤولين اللبنانيين حيال تهديدات نصر الله، قالت الخارجية اللبنانية في بيان: «إن الوزير عبد الله بوحبيب أجرى اتصالاً بوزير الخارجية القبرصي كونستانتينوس كومبوس وأعرب له عن تعويل لبنان الدائم على الدور الإيجابي الذي تلعبه قبرص في دعم الاستقرار في المنطقة».