أسبوع حافل للسوداني مع بايدن وإردوغان... وتعديل وزاري مرتقب

مصادر: رئيس الحكومة يرى التلويح بانتخابات مبكرة في العراق استهلاك إعلامي

رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني يعاين الأعمال في مشروع مجسر وسط بغداد (إكس)
رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني يعاين الأعمال في مشروع مجسر وسط بغداد (إكس)
TT

أسبوع حافل للسوداني مع بايدن وإردوغان... وتعديل وزاري مرتقب

رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني يعاين الأعمال في مشروع مجسر وسط بغداد (إكس)
رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني يعاين الأعمال في مشروع مجسر وسط بغداد (إكس)

يستعد رئيس الحكومة العراقية لأسبوع حافل حين يلتقي الرئيس الأميركي جو بايدن، منتصف أبريل (نيسان)، وحين يعود إلى بغداد سيستقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في 22 من الشهر نفسه.

ويأتي الحدثان بعد أيام من الذكرى 21 للغزو الأميركي للعراق، وسقوط النظام السابق في 9 أبريل (نيسان) 2003.

ويسافر السوداني إلى واشنطن، بناءً على دعوة من البيت الأبيض، في ظرف مركب محلياً وإقليمياً، إذ تحاول الحكومة السيطرة على هدنة الفصائل مع القوات الأميركية، حتى مع التصعيد الذي رافق قصف القنصلية الإيرانية في سوريا.

وتأمل بغداد تطوير العلاقات مع واشنطن خلال الزيارة، التي قال مسؤول عراقي بارز إنها «ستناقش مرحلة ما بعد التحالف الدولي».

السوداني سيجري أول زيارة لواشنطن بعد نحو عام ونصف عام من توليه منصب رئاسة الحكومة (إ.ب.أ)

تفاهمات جديدة

ويحتاج السوداني إلى تفاهمات جديدة مع الولايات المتحدة بشأن وضع قوات التحالف الدولي، والاتفاق على «شراكة أمنية» بين البلدين، فيما يحاول «الإطار التنسيقي» الحصول على «مرونة» أميركية بشأن العقوبات على مصارف وشخصيات عراقية.

ومن المتوقع أن يبحث الرئيسان، أيضاً، ملف تصدير النفط من إقليم كردستان، والخلافات السياسية والقانونية بين بغداد وأربيل.

لكن التحدي السياسي الأبرز الذي يواجه السوداني هو الحراك السياسي الناشئ ضده من حلفاء شيعة داخل التحالف الحاكم.

ويحاول قادة متنفذون في «الإطار التنسيقي» فرض قيود على السوداني تحول دون مشاركته في الانتخابات المقبلة المتوقعة في 2025.

وقالت مصادر سياسية لـ«الشرق الأوسط» إن «الإطار التنسيقي» منقسم بشأن المخاوف من المكاسب التي سيحققها السوداني من زيارة واشنطن لصالحه، بينما هم بأمس الحاجة إليها، لا سيما على صعيد العقوبات المالية.

ونقل مصدر، كان حضر الأسبوع الماضي جلسة للسوداني مع أكاديميين وصناع رأي استمرت نحو 3 ساعات، إنه «لا يشعر بأن الانتخابات المبكرة تشكل خطراً على حكومته، في حال تعرض للإقالة، لأنه يرى مثل هذه الخطة صعبة التنفيذ في ظل الظروف الحالية».

وأوضح المصدر أن «السوداني، كما أظهر من خلال حديثه في تلك الجلسة، في وضع أفضل الآن بسبب تركيزه على البرنامج الوزاري الذي يركز على الخدمات وتطوير علاقات العراق الإقليمية والدولية».

وأشار المصدر إلى أن «السوداني يدرك أن الحديث عن انتخابات مبكرة مجرد استهلاك إعلامي لأنها لو حدثت وأقيلت الحكومة وتحولت إلى تصريف أعمال، فإن ذلك يتطلب حل مجلس النواب نفسه، وهو أمر مستبعد».

ومضي المصدر إلى القول: «حين سُئل السوداني إن كان يرغب بإجراء تعديل وزاري، قال إنه مطروح على الطاولة، إلا أنه ينتظر أن يحسم البرلمان منصب رئيسه».

قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)

بين بايدن وإردوغان

الصدف دائماً أفضل من المواعيد، وصدفة السوداني في أن تكون له زيارة للولايات المتحدة الأميركية منتصف الشهر الحالي للقاء مع الرئيس الأميركي جو بايدن، وأن تكون في المقابل زيارة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى بغداد في الثاني والعشرين من شهر أبريل (نيسان) ربما لا تتكرر بسهولة.

وأكد مسؤول في مكتب رئيس الحكومة محمد شياع السوداني موعد زيارة إردوغان، وقال إنها في «22 أبريل المقبل»، واصفاً المباحثات المرتقبة بالمهمة، والتاريخية للبلدين.

وفي حال يبدو بايدن في وضع انتخابي قلق، يزور إردوغان بغداد وقد خسر إسطنبول وأنقرة انتخابياً، بينما السوداني وحده هو من سوف يستثمر القمتين لصالحه، وفقاً لمراقبين عراقيين.

وتناقش أوساط سياسية عراقية أن بايدن لا يملك الكثير من الشروط لكي يطرحها على السوداني، بينما يسعى الأخير لتفعيل اتفاق كان بايدن نشطاً في التحضير له، أيام كان سيناتوراً كثير السفر إلى العراق (بايدن زار العراق بعد عام 2003 نحو 28 مرة).

وطبقاً للمراقبين، فإن أي تقدم يمكن أن يحرزه السوداني على صعيد «اتفاق الإطار الاستراتيجي» الذي وُقع 2008، سيكون بمثابة خطوة متقدمة من شأنها نزع فتيل التوتر الذي تلوح به الفصائل المسلحة بدعوى مقاومة الوجود الأميركي.

أما إردوغان الذي يراهن بعد خساراته الداخلية على تحقيق مكاسب خارجية، فإن عينه على «طريق التنمية» الذي أطلقه السوداني بمجرد وصوله إلى منصبه كواحد من المشاريع الاستراتيجية الكبرى.

وفي حال تم التوقيع على كل التفاصيل التي تتعلق بطريق التنمية الذي من شأنه إنعاش الاقتصاد التركي، فإن معظم القضايا الخلافية الأخرى بين البلدين، لا سيما ملف المياه المزمن وملف حزب العمال الكردستاني، سوف تصبح قابلة لمقاربات أفضل.


مقالات ذات صلة

علاوي لـ«الشرق الأوسط»: بايدن حاول إقناعي بالتخلي عن رئاسة الحكومة في 2010

خاص رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي (غيتي)

علاوي لـ«الشرق الأوسط»: بايدن حاول إقناعي بالتخلي عن رئاسة الحكومة في 2010

كشف رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، كواليس منعه من تسلم المنصب رغم فوزه بالانتخابات التشريعية عام 2010 خلال شهادة خاصة بعثها إلى «الشرق الأوسط».

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي النيران فجّرت صهاريج لنقل المشتقات النفطية (أ.ب)

حريق يلتهم مصفاة نفط غير مرخصة في أربيل

تسبب حريق هائل في مصفاة بأربيل (شمال العراق) في إصابة العشرات، وأضرار مادية.

«الشرق الأوسط» (أربيل)
المشرق العربي صورة وزعها إعلام «الحشد الشعبي» من مراسم الذكرى التاسعة لـ«مجزرة سبايكر» عام 2023

العراق يستذكر «سبايكر» ومطالبات بمحاكمة المتورطين

استعادت الأوساط السياسية العراقية ذكرى «مجزرة سبايكر» بمزيد من المطالبات لإنصاف الضحايا ومحاسبة المتورطين في مقتل مئات الطلاب كلية القوة الجوية العراقية.

حمزة مصطفى (بغداد)
الخليج الحاجة العراقية فوزية جبرين (الشرق الأوسط) play-circle 01:46

عراقيون يروون «رحلة الحلم» من «القرعة» إلى رحاب مكة

الحجاج العراقيون أعربوا عن سعادتهم الغامرة ببلوغهم مكة المكرمة تأهباً لأداء مناسك الحج وأكدوا أن ما وجدوه من حفاوة وترحاب يفوق الوصف.

إبراهيم القرشي (مكة المكرمة)
المشرق العربي ساكو مع البابا فرنسيس

ساكو يعود راعياً للكنيسة الكلدانية في العراق والعالم

بعد نحو عام من النزاع القانوني، أعاد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني للكاردينال لويس روفائيل ساكو وضعه القانوني بصفته بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق

«الشرق الأوسط» (بغداد)

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
TT

إنهاء الشغور الرئاسي اللبناني عالق بالشروط حول حوار سابق

بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)
بري يدلي بصوته في الجلسة الأخيرة لانتخاب الرئيس التي عقدت قبل عام (أ.ب)

لم تثمر ثلاث مبادرات سياسية حتى الآن في الدفع نحو عقد جلسة جديدة لانتخاب الرئيس، بعد مرور عام بالتمام على آخر جلسة عقدت، وبقي الملف عالقاً في التباين حول عقد طاولة حوار يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري، تسبق الجلسة لتجنب فشلها، وهي المعضلة التي تحول دون التوافق على رئيس.

ويعاني لبنان شغوراً في سدة رئاسة الجمهورية منذ 20 شهراً، فشل خلالها البرلمان 12 مرة في انتخاب رئيس، وتنشط في المرحلة الحالية ثلاث مبادرات، تقودها «كتلة الاعتدال الوطني»، و«كتلة اللقاء الديمقراطي» (الحزب التقدمي الاشتراكي) ورئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، فضلاً عن اتصالات دولية، بينها حراك فرنسي، في محاولة لكسر الجمود، والتوصل إلى حل ينهي الأزمة.

جعجع

وفي مناسبة مرور عام على آخر جلسة، سأل رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في بيان: «لماذا لم يدعُ بري إلى جلسات أخرى منذ عام بالتمام والكمال»، مُرجعاً السبب إلى أن بري لم يدعُ إليها «بانتظار حوار ما، في الوقت الذي استنفدت فيه الحوارات الممكنة كلها بين الكتل النيابية، من دون أن تتوصل إلى مرشح يتفق عليه الجميع، بسبب تمسُّك محور الممانعة بمرشحه النائب السابق سليمان فرنجية، فيما أعرب الآخرون، كل الآخرين، من المعارضة إلى التغييرين وصولاً إلى المستقلين، عن رغبتهم في البحث عن مرشح ثالث».

وقال جعجع: «حتى بالنسبة للحوار الذي يختبئون خلفه ويتخذون منه قميص عثمان بغية عدم ترك الانتخابات الرئاسية تجري كما يجب أن تجري، فإنه حتى بالنسبة لهذا الحوار، فإن (القوات اللبنانية) كانت قد طرحت على موفد الرئاسة الفرنسية جان إيف لودريان في زيارته الأخيرة للبنان، ثلاث مقاربات تشاورية، وما زالت حتى اللحظة بانتظار الأجوبة عليها».

وأوضح جعجع أن «المقاربات الثلاث التي توفِّر متطلبات الحوار الجدي والفعلي من دون المساس بالدستور والثوابت»، يتمثل أولها في «وضع مبادرة كتلة الاعتدال الوطني موضع التنفيذ؛ بمعنى أن تدعو الكتلة زميلاتها الكتل أخرى إلى التداعي وإرسال ممثلين عنها للاجتماع في مجلس النواب، والتشاور ليوم كامل إذا اقتضى الأمر في موضوع رئاسة الجمهورية، ويدعو بعدها الرئيس بري إلى جلسة انتخابية بدورات متعددة حتى انتخاب رئيس للجمهورية».

أما المقاربة الثانية فتتمثل في أن «يأتي السيد لودريان إلى لبنان، ويطلب من رئيس المجلس النيابي الاجتماع بممثلين عن الكتل النيابية، فتتولى الأمانة العامة في المجلس دعوة الكتل كافة للاجتماع بالسيد لودريان الذي يقوم بطرح ملخّص عن نتائج جولاته المكثفة على المسؤولين والأحزاب والكتل النيابية كافة، وبعدها ينسحب لودريان ويكمل ممثلو الكتل مشاوراتهم ليوم كامل إذا اقتضى الأمر، ويدعو بعدها الرئيس بري إلى جلسة مفتوحة بدورات متعددة حتى انتخاب رئيس للجمهورية».

أما المقاربة الثالثة فتتمثل في دعوة بري «إلى جلسة انتخابية كما ينص الدستور، وبعد أن تجرى الدورة الأولى، وإذا لم تسفر عن انتخاب رئيس يعلِّق الرئيس بري جلسة الانتخاب لمدة ساعة أو ساعتين، ويطلب من الكتل التشاور بين بعضها قبل أن يعود ليدعو إلى دورة ثانية، وهلمّ جرّا حتى الوصول إلى انتخاب رئيس للجمهورية».

وقال: «لقد طرحنا هذه المقاربات الثلاث مع علمنا اليقين بأن الموضوع ليس موضوع حوار، بل موضوع تعطيل انتخابات حتى تستجمع الممانعة كل أوراقها التي تمكِّنها من انتخاب مرشحها الرئاسي».

«الكتائب»

وباستثناء حزب «القوات اللبنانية»، بدت هناك ليونة لدى بعض القوى السياسية تجاه فكرة الحوار، وتليه دورات انتخابية مفتوحة في البرلمان. ونشطت الاتصالات أخيراً، وبرز منها حراك «الكتائب» الذي زار وفد منه، الخميس، رئيس البرلمان نبيه بري. وأشار عضو كتلة «الكتائب» النائب سليم الصايغ بعد زيارته والنائب نديم الجميّل بري إلى «أننا أردنا أن نسمع مباشرة منه ولأول مرة أفكاره التي يطرحها بشكل مبادرة لإنتاج رئيس للجمهورية»، مضيفاً: «التقينا مع كثر نقلوا عن بري أجواءه وأفكاره، إنما اليوم نحن متأكدون أن في لبنان ليس هناك من مبادرات إنما مبادرة واحدة، وهي مبادرة بري، يتم شرحها والتعامل معها بطرق مختلفة؛ إما من قبل كتلة (الاعتدال الوطني) وإما من قبل (اللقاء الديمقراطي)، وأخيراً (التيار الوطني الحر)».

بري مستقبلاً وفد «الكتائب» (رئاسة مجلس النواب)

وقال الصايغ في حديث إذاعي: «ما هو مطروح اليوم، هو ما صدر عن بري؛ أي عقد حوار برئاسته واجتماع مع الكتل، واليوم سألناه أسئلة وطلبنا أن تترافق كل عملية تسهيلية لانتخاب رئيس بضمانات». وتابع: «نحن نرى أن الضمانة الأساسية هي ضمن الدستور وتطبيقه والذهاب إلى جلسة انتخاب، وهذا موقفنا بصفتنا (حزب كتائب)، عبّرنا عنه مباشرة أو ضمن بيانات المعارضة».

ورأى أنه «ليس هناك حتى الساعة كفالة أو ضمانات أن العملية الانتخابية ستنتج رئيساً توافقياً»، مؤكداً أن لا بد من تعميق التشاور مع كل القوى السياسية، بدءاً بالمعارضة والقوى التي تقاطعنا معها على الوزير جهاد أزعور، والقوى الأخرى للخروج من المأزق».

بري مستقبلاً النائب إبراهيم كنعان (رئاسة مجلس النواب)

كنعان

وكان رئيس لجنة المال النائب إبراهيم كنعان سأل بعد لقائه بري: «في المسألة الوطنية، لا السياسية. هل يعقل أن نبقى نتحاور ونتبادر للبحث في جنس الملائكة؟ فرئاسة الجمهورية مسألة أساسية تشكّل مفتاحاً لكل الحلول ولعمل المؤسسات واستعادة الثقة بلبنان والقرار لمؤسساته الدستورية. وانتخاب الرئيس يجب أن يُعطى كل الاهتمام اللازم من قبل جميع النواب وهي أساسية». وتابع: «لا يعتقد أحد أنه يمكن تجاوز انتخاب رئيس للجمهورية، بأي شكل من الأشكال، بأي ملف من الملفات المطروحة اليوم على الساحة اللبنانية. لذلك كان هناك بحث بعدة نقاط وأمور، وتشاركنا مع دولة الرئيس بهذه الأفكار، وإن شاء الله فسيكون لها تابع في وقت قريب جداً»