الشرطة الإسرائيلية تحاول منع مظاهرة لفلسطينيي 48 ضد الحرب

ناشطون يساريون يتظاهرون أمام وزارة الدفاع بتل أبيب للمطالبة بوقف الحرب في غزة يوم 10 فبراير الحالي (أ.ف.ب)
ناشطون يساريون يتظاهرون أمام وزارة الدفاع بتل أبيب للمطالبة بوقف الحرب في غزة يوم 10 فبراير الحالي (أ.ف.ب)
TT

الشرطة الإسرائيلية تحاول منع مظاهرة لفلسطينيي 48 ضد الحرب

ناشطون يساريون يتظاهرون أمام وزارة الدفاع بتل أبيب للمطالبة بوقف الحرب في غزة يوم 10 فبراير الحالي (أ.ف.ب)
ناشطون يساريون يتظاهرون أمام وزارة الدفاع بتل أبيب للمطالبة بوقف الحرب في غزة يوم 10 فبراير الحالي (أ.ف.ب)

في الوقت الذي تملأ فيه المظاهرات الشوارع الإسرائيلية ضد سياسات الحكومة، رفضت الشرطة السماح لـ«لجنة المتابعة للجماهير العربية (تمثل فلسطينيي 48)» بتنظيم مظاهرة ضد استمرار الحرب على غزة، مما جعل اللجنة تتوجه إلى محكمة العدل العليا طالبة استصدار قرار يُجبر الشرطة على تغيير موقفها.

وقال رئيس لجنة المتابعة، عضو الكنيست الأسبق محمد بركة، إن الشرطة وضعت شروطاً بتغيير مكان المظاهرة (مدينة كفركنا)، وموعدها (قبيل ظهر السبت)، وتخفيض عدد المشاركين، ومنعهم من السير في الشارع الرئيسي للبلدة، الأمر الذي يُفقدها أهميتها وجماهيريتها. واعتبر ذلك «استمراراً في نهج قمع الحريات للمواطنين العرب في إسرائيل». لذلك توجهت لجنة المتابعة مجدداً إلى المحكمة العليا، ضد جهاز الشرطة.

جانب من احتجاج نظّمه يساريون في تل أبيب ضد الحرب بغزة يوم 10 فبراير الحالي (أ.ف.ب)

وكانت لجنة المتابعة قد طلبت ترخيصاً لمظاهرة شعبية بمشاركة المئات، تسير في الشارع الرئيسي بكفركنا، يوم السبت، ضد الحرب التي تُنفذها إسرائيل منذ أربعة أشهر ضد غزة، واعتبرتها لجنة المتابعة «حرب إبادة ضد شعبنا في قطاع غزة». وفي ردّها على الترخيص، أعلنت الشرطة سلسلة من المطالب والشروط؛ أولها رفضها مظاهرة على شكل مَسيرة، بل طلبت أن تكون في ساحة مقابل الملعب البلدي في المنطقة الصناعية، حيث لا توجد حركة عادية للمواطنين، وأن تقتصر المشاركة على 100 شخص، وتُحظر الشعارات التي تُعدّ «استفزازاً» لحكومة الحرب، ومنع رفع العَلم الفلسطيني، الذي ذُكر بشكل عيني، وغيرها من الشروط والقيود التي تشكل، عملياً، رفضاً للمظاهرة.

وقال رئيس لجنة المتابعة بركة: «إننا نخوض معركة متشعبة أمام أجهزة القمع البوليسية، التي تعمل وفق أوامر تتلقاها من وزيرها الفاشي إيتمار بن غفير، الذي يعبّر نهجه وسياسته عن موقف كل حكومته الحالية بكل مركّباتها. وعلى الرغم من أن جهاز القضاء لم يعط أجوبة مقبولة على التماسات سابقة، فإننا قررنا التوجه مجدداً للمحكمة العليا، ضد نهج قمع الحريات الذي أصبح أكثر تشدداً وفاشية وقمعية، منذ اندلاع الحرب على غزة». وقال بركة: «لا توجد أي قوة بإمكانها أن تفصلنا عن هويتنا وانتمائنا لشعبنا العربي الفلسطيني».


مقالات ذات صلة

واشنطن: اتفاق وقف النار في غزة أصبح في «مراحله الختامية»

المشرق العربي الدخان يتصاعد بعد غارة إسرائيلية على وسط قطاع غزة (رويترز)

واشنطن: اتفاق وقف النار في غزة أصبح في «مراحله الختامية»

قال مسؤول أميركي، الأربعاء، إن المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن رهائن أصبح في «مراحله الختامية».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

أعلنت سلطات كيبوتس نير عوز في إسرائيل، اليوم، أن الجيش الإسرائيلي استعاد جثة مايا غورين التي كانت محتجزة رهينة في غزة منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
العالم العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد خطابه أمام الكونغرس (رويترز)

«حماس»: خطاب نتنياهو أمام الكونغرس «حفلة أكاذيب»

أكد المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني أن الموقف الفلسطيني الدائم هو أن الحل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار هو قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (رويترز)

إسرائيل تؤجل إرسال وفد لمحادثات وقف إطلاق النار إلى الأسبوع المقبل

قال مسؤول إسرائيلي اليوم (الأربعاء) إن مغادرة الفريق الإسرائيلي الذي يتفاوض على وقف إطلاق النار في غزة تأجلت من غد إلى الأسبوع المقبل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي صورة إطلاق طائرة مسيّرة من فيديو نشرته «المقاومة الإسلامية في العراق» عبر «تلغرام»

فصائل عراقية تتبنى هجوماً على «إيلات»

قالت المجموعة التي تطلق على نفسها «المقاومة الإسلامية في العراق»، الأربعاء، إنها هاجمت «هدفاً حيوياً» في إيلات جنوبَ إسرائيل بالطيران المسير.

«الشرق الأوسط» (لندن)

نتنياهو يدعو لغزة «منزوعة السلاح» ويهاجم إيران


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
TT

نتنياهو يدعو لغزة «منزوعة السلاح» ويهاجم إيران


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، أن بلاده ستعمل على جعل قطاع غزة منطقة «منزوعة السلاح وخالية من المتطرفين».

ودعا في خطاب له أمام الكونغرس الأميركي، هو الرابع له، الولايات المتحدة إلى الوقوف جنباً إلى جنب مع إسرائيل في الحرب الدائرة في غزة ومواجهة ما سماه «محور الشر» بقيادة إيران في المنطقة.

وقال نتنياهو: «إن إسرائيل ستقوم بكل ما ينبغي القيام به» لضمان أمن منطقتها الشمالية، وخاطب المشرعين الأميركيين قائلاً: «أعداؤنا هم أعداؤكم». وطلب نتنياهو من الولايات المتحدة تسريع دعمها العسكري لإسرائيل، وإقامة حلف في المنطقة يكون «امتداداً لاتفاقات أبراهام» على حد تعبيره. وتابع أنه «واثق» بأن جهود الإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حركة «حماس» ستثمر.

وكان لافتاً أن نتنياهو لم يتوجه إلى واشنطن بدعوة من البيت الأبيض، وإنما بدعوة من القادة البرلمانيين الجمهوريين. كما أن نائبة الرئيس كامالا هاريس، غابت عن الخطاب، متذرعة باضطرارها للمشاركة في اجتماع طلابي في إنديانابوليس، وهو ما تسبب بغضب اليمين الإسرائيلي.