«حزب الله»: إسرائيل توسع قصفها لاستدراج حلفائها إلى حرب على لبنان

«أمل» تنعى مقاتلين جديدين... والقصف يدمر منازل بالكامل

دورية إسرائيلية في الجليل قرب الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
دورية إسرائيلية في الجليل قرب الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله»: إسرائيل توسع قصفها لاستدراج حلفائها إلى حرب على لبنان

دورية إسرائيلية في الجليل قرب الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
دورية إسرائيلية في الجليل قرب الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)

رأى «حزب الله» أن إسرائيل تحاول استدراج حلفائها للمشاركة في الحرب بلبنان، وذلك من خلال توسعة نطاق القصف الجغرافي داخل العمق اللبناني، تحديداً في النبطية وفي منطقة جدرا، شمال مدينة صيدا على ساحل الشوف بجبل لبنان، حيث حاولت إسرائيل اغتيال قيادي في حركة «حماس» السبت.

ولم تهدأ وتيرة القصف الإسرائيلي على مناطق في جنوب لبنان، وأدت الأحد إلى مقتل عنصرين من «حركة أمل» إثر قصف منزل كانا يقيمان فيه في بلدة شيحين بالجنوب، وذلك غداة قصف نفذته مسيّرات إسرائيلية شمال مدينة صيدا، وأدى إلى مقتل 3 أشخاص، بينهم سوري وبائع خضار في المنطقة.

وعدَّ رئيس كتلة «حزب الله» البرلمانية (الوفاء للمقاومة) النائب محمد رعد أن «العدو الإسرائيلي على المستوى الشعبي تراجع 50 عاماً إلى الوراء، وعلى مستوى القدرات الميدانية تتوفر للعدو قدرات عدوانية يستطيع أن يخدش هنا وأن يضرب هناك، لكن لا يستطيع أن يحدد مسار حرب، أو أن يتحكم بمعادلة، ولا يستطيع أن يمتلك مفاتيحها». وقال رعد: «هو يعرف أن المقاومة في لبنان تؤذيه وتكيل له الصاع صاعين، ولكن يحاول أن يستدرج بعض القوى الحليفة لمشاركته في العدوان مباشرة فيحاول أن يتطاول تارة في النبطية وتارة على طريق الساحل. لماذا هذا التطاول؟ لأنه يريد أن يرسل إشارة إلى من يرعاه ويحرص عليه من الأميركيين بأنه ضاق ذرعاً ولا يستطيع أن يتحمل ما تفعله المقاومة ضده في جبهتنا».

وأضاف رعد، في احتفال تأبيني في حسينية كفر فيلا: «لا تزال المبادرة بأيدينا ولا نزال متمكنين في الدفاع عن وجودنا ووطننا وسيادتنا وأمننا، ولن يكون في النهاية إلا ما تريدون أنتم، ولن نعطي جوائز ترضية لأحد»، في إشارة إلى المطالب الإسرائيلية بانسحاب الحزب من منطقة جنوب الليطاني، وإبعاده عن الحدود مع إسرائيل، وهي مطالب حملها موفدون دوليون إلى لبنان خلال الفترة الماضية، ولم يستجب لها الحزب.

وقال رعد: «ربما يدفع 200 شهيد عن مليون نسمة يريد العدو الصهيوني أن يستبيحهم ويذلهم ويخضعهم، فطريقنا إلى النصر واضح وحتمي ومؤكد»، في إشارة إلى عدد المقاتلين الذين سقطوا في الجنوب في القتال الدائر مع إسرائيل، وينتمي معظمهم إلى «حزب الله».

قصف متواصل

ميدانياً، يواصل الجيش الإسرائيلي استهداف مناطق لبنانية على الحدود الجنوبية، مما أدى إلى تدمير عشرات المنازل بشكل كامل. وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان الأحد، أنه هاجم بنى تحتية ومباني عسكرية لـ«حزب الله» في لبنان. وذكر في بيانه أن طائرات حربية إسرائيلية هاجمت أهدافاً لـ«حزب الله» في قرية مروحين، وكذلك هاجم الجيش مواقع عسكرية لـ«حزب الله» في قرى راميا ويارون وشيحين.

الدخان يتصاعد إثر غارة إسرائيلية على شيحين استهدفت منزلاً وأسفرت عن مقتل عنصرين بحركة «أمل» (أ.ف.ب)

وأدت الغارة على شيحين إلى تدمير منزل، ما أسفر عن مقتل مقاتلين من «حركة أمل» التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري. ونعت الحركة في بيان المقاتلين بعد ظهر الأحد، وتحدثت معلومات ميدانية عن نجاة فرق الإسعاف في جمعية الرسالة والصليب الأحمر اللبناني بعدما استهدف الجيش الإسرائيلي تحركاتهم بعدد من القذائف أثناء مرورهم لمكان الغارة في شيحين. وبذلك، يرتفع عدد عناصر الحركة الذين قضوا في الجنوب إلى 8 مقاتلين منذ بدء الحرب. وفي الوقت نفسه، لم تسفر غارة مماثلة على بلدة حولا عن وقوع إصابات، رغم أنها أدت إلى تدمير مبنى بالكامل.

وجاءت هذه التطورات غداة قصف إسرائيلي ليل الأحد استهدف مسجداً في بلدة حولا أدى إلى سقوط مدنيين اثنين هما حسين موسى إبراهيم والعسكري في قوى الأمن علي محمد نمر مهدي، وأسفر عن إصابة ثمانية آخرين بجروح.

غارات وهمية وقصف متواصل

ونفذ الطيران الإسرائيلي، الأحد، غارات وهمية في المناطق الجنوبية، وخرق جدار الصوت فوق مناطق صور والنبطية والزهراني، فيما حلق الطيران الإسرائيلي فوق بيروت وكسروان. وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية بأن القصف المدفعي استهدف أطراف طير حرفا والجبين والضهيرة. وفجراً، أغار الطيران الإسرائيلي على وادي الدلافة في بلدة حولا، وطال القصف المدفعي كفر كلا. كذلك استهدفت​​​​​ طائرة مسيّرة معادية صيدلية عند مدخل بلدة الجبين، كما استهدفها الجيش الإسرائيلي بقذائف المدفعية.

في المقابل، أعلن «حزب الله» عن استهداف تجهيزات تجسسية في موقع رويسات العلم في تلال كفر شوبا ومزارع شبعا، كما استهدف التجهيزات التجسسية في موقع العباد. واستهدف الحزب تجمعاً لجنود إسرائيليين في مثلث الطيحات بالأسلحة الصاروخية، فضلاً عن استهداف تجمع لجنود إسرائيليين في جبل نذر بالأسلحة الصاروخية، حسبما جاء في بيانات صادرة عن «المقاومة الإسلامية».


مقالات ذات صلة

مقتل رجل أعمال سوري بغارة إسرائيلية عند الحدود اللبنانية

المشرق العربي صورة نشرها «المرصد السوري» للسيارة المستهدفة

مقتل رجل أعمال سوري بغارة إسرائيلية عند الحدود اللبنانية

قُتل شخصان في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما مساء الاثنين على الحدود اللبنانية - السورية، وفق ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي لا تزال الكتل النيابية في البرلمان اللبناني عاجزة بتوازناتها الحالية عن انتخاب رئيس للجمهورية (أرشيفية - رويترز)

تحذيرات من تصفية لبنان سياسياً بتمدد الشغور في إدارات الدولة

يطرح انسداد الأفق لانتخاب رئيس للجمهورية، مع سقوط المبادرات تباعاً، أكثر من سؤال مع تعذر التوصل إلى هدنة في غزة يفترض أن تنسحب على الجنوب.

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي حذرت «اليونيسف» عام 2021 من ازدياد العنف والاستغلال الجسدي أو العاطفي أو الجنسي ضد الأطفال والشباب في لبنان (أرشيفية)

الأشغال الشاقة 68 عاماً للبناني اغتصب أطفاله الثلاثة

قضت محكمة لبنانية بالسجن 68 عاماً على رجلٍ أقدم على اغتصاب أطفاله الثلاثة وممارسة العنف عليهم وتعريض حياتهم للخطر.

يوسف دياب
المشرق العربي الدخان يتصاعد من بلدة كفركلا في جنوب لبنان نتيجة القصف الإسرائيلي أول من أمس (أ.ف.ب)

قتيلان في جنوب لبنان بغارة لمسيّرة إسرائيلية

تواصلت المواجهات في جنوب لبنان حيث سقط قتيلان في قصف إسرائيلي، في وقت عدّ فيه «حزب الله» أن خيار الحرب الواسعة تراجع وأصبح احتمالاً ضعيفاً ومستبعداً

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون (غيتي)

قلق من الشغور في قيادة الجيش... وتلميح لتمديد ثانٍ لولاية جوزف عون

المجلس النيابي اللبناني قد يجد نفسه مضطراً للتمديد مرة جديدة لقائد الجيش ورؤساء الأجهزة الأمنية.

يوسف دياب (بيروت)

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
TT

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)

رهن الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، لقاءه المرتقب بنظيره التركي رجب طيب إردوغان بـ«تحقيق نتائج». ورداً على سؤال بهذا الشأن، قال الأسد بعد إدلائه بصوته في انتخابات المجلس التشريعي: «إذا كان اللقاء يؤدي إلى نتائج أو إذا كان العناق أو العتاب (...) يحقق مصلحة البلد، فسأقوم به». وتابع: «لكن المشكلة لا تكمن هنا (...) وإنما في مضمون اللقاء»، متسائلاً عن معنى أي اجتماع لا يناقش «انسحاب» القوات التركية من شمال سوريا.

إلى ذلك، قُتل رجل أعمال سوري مقرّب من الأسد مع مرافقه أمس بضربة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط» إن قاطرجي ومرافقه قُتلا في حين كانا عائدين إلى سوريا بعد اجتماع مع مسؤولين في «حزب الله» بلبنان، مشيراً إلى أن قاطرجي «مسؤول عن تمويل المقاومة السورية لتحرير الجولان» .