مسيّرة تستهدف مركزاً لميليشيا إيرانية في البوكمال

تعزيزات أميركية على الحدود السورية - العراقية

صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا في 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)
صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا في 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)
TT

مسيّرة تستهدف مركزاً لميليشيا إيرانية في البوكمال

صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا في 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)
صورة من شريط فيديو لغارة جوية أميركية على مستودع أسلحة في شرق سوريا في 8 نوفمبر 2023 (أ.ب)

في استهداف جديد للميليشيات الإيرانية في سوريا، تعرض مقر تابع لها في مدينة البوكمال، لهجوم من طائرة مسيّرة، يُرجح أنها أميركية، فيما تواصل قوات التحالف الدولي تعزيز قواتها في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق، على ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

ودوّى انفجار عنيف في مقر لميليشيا إيرانية بعد هجوم مسيرة، في حي الكورنيش بمدينة البوكمال في الجهة المقابلة لنهر الفرات.

وكان «المرصد السوري» رصد بتاريخ 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت، مقتل 4 أشخاص، بينهم عراقي الجنسية والبقية من الدفاع الوطني العاملين مع الميليشيات الموالية لإيران، نتيجة استهداف سيارة تقلهم من طائرة مسيرة قرب الحدود السورية - العراقية.

وكانت القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» المتمركزة على حدود نهر الفرات في سوريا تعرضت لهجوم صاروخي، الأربعاء الماضي.

وتعرضت القوات الأميركية لما لا يقل عن 74 هجوماً منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول). وفي المقابل، نفذت الطائرات الحربية الأميركية، 9 استهدافات على مواقع ونقاط وآليات تابعة للميليشيات الإيرانية بدير الزور، منذ الحرب الإسرائيلية على غزة، متسببة بمقتل 17 من العسكريين وإصابة 10 آخرين منهم على الأقل، فضلاً عن تدمير وإصابة سلاح وذخائر وآليات.

وهبطت، الجمعة، طائرة شحن كبيرة تابعة للقوات الأميركية في قاعدة «خراب الجير» بريف رميلان شمال الحسكة، تحمل تعزيزات عسكرية ولوجيستية إلى القواعد الأميركية في المنطقة.

تزامناً مع ذلك، شهدت قاعدة «خراب الجير» نشاطاً في هبوط وإقلاع المروحيات الأميركية، في حين استقدمت القوات الأميركية تعزيزات عسكرية عن طريق الجو بمعدل 13 طائرة منذ حرب غزة، والتصعيد من قبل الميليشيات المدعومة من إيران على القواعد الأميركية منتصف أكتوبر الفائت.

وكان «المرصد السوري» رصد، الخميس، هبوط 3 طائرات شحن مروحية، خلال 24 ساعة في القواعد الأميركية في شمال شرقي سوريا، تحمل معدات عسكرية ولوجيستية إلى القواعد، حيث أفرغت طائرة حمولتها في قرية «خراب الجير» بريف الحسكة، تزامناً مع تحليق حربي لـ«التحالف» لحماية طائرة الشحن، ثم ذهب قسم من التعزيزات إلى «مساكن الجبسة» التابعة لمدينة الشدادي جنوب الحسكة.

وسمعت أصوات انفجارات متتالية في القاعدة الأميركية في ريف الحسكة، خلال الساعات الفائتة، نتيجة إجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في قاعدة «تل بيدر» التي تتمركز ضمنها القوات الأميركية، وسط ضرب أهداف وهمية لرفع الجاهزية القتالية لقواتها.



ملف الكبتاغون يزداد تعقيداً بإعلان دمشق ضبط شحنة متوجهة إلى العراق

جندي عراقي يراقب عبر منظاره الأوضاع بالقرب من الحدود العراقية - السورية عند معبر البوكمال - القائم الحدودي (رويترز)
جندي عراقي يراقب عبر منظاره الأوضاع بالقرب من الحدود العراقية - السورية عند معبر البوكمال - القائم الحدودي (رويترز)
TT

ملف الكبتاغون يزداد تعقيداً بإعلان دمشق ضبط شحنة متوجهة إلى العراق

جندي عراقي يراقب عبر منظاره الأوضاع بالقرب من الحدود العراقية - السورية عند معبر البوكمال - القائم الحدودي (رويترز)
جندي عراقي يراقب عبر منظاره الأوضاع بالقرب من الحدود العراقية - السورية عند معبر البوكمال - القائم الحدودي (رويترز)

أعلنت دمشق ضبط شحنة كبتاغون ضمن شاحنة من نوع براد خلال توجهها إلى العراق. وقال التلفزيون السوري الرسمي إنّ السلطات السورية ضبطت الشاحنة في أثناء عبورها الأراضي السورية، قادمة من إحدى الدول المجاورة (دون تسميتها)، ومتجهة إلى العراق. ولم يكشف عن كمية المواد المضبوطة أو مَن يقف وراءها.

جاء ذلك بعد يوم واحد من كشف وزير الداخلية العراقي عبد الأمير الشمري، خلال «مؤتمر حوار بغداد الدولي السادس»، عن توجه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني بأن يكون العراق «محور المنطلق الأمني لمكافحة المخدرات»، وفق ما نقلت وكالة الأنباء العراقية «واع».

كما أعلن الوزير الشمر، تشكيل «خلية اتصال مشتركة مع الأردن ولبنان وسوريا»؛ لمكافحة المخدرات، في الاجتماع الذي عُقد بالأردن في 17 فبراير (شباط) الحالي بمشاركة العراق وسوريا ولبنان؛ لبحث عملية مكافحة تهريب المخدرات.

ويهدف تشكيل خلية الاتصال إلى اختزال الوقت ومتابعة عصابات تهريب المخدرات الدولية. كما أشار الوزير العراقي إلى وجود تعاون كبير من قبل دول الجوار وتحقيق نتائج جيدة، وذلك ضمن استراتيجية شاملة تم إعدادها بداية من عام 2023 ولمدة 3 سنوات، تضمنت 15 هدفاً مع 24 شريكاً.

صعوبة الملف

مصادر متابعة في دمشق قالت لـ«الشرق الأوسط»، إن ملف المخدرات في المنطقة يزداد تعقيداً، ذلك لتورط الميليشيات التابعة لإيران فيه وعدد من المتنفذين في السلطة، فهو مصدر تمويل رئيسي قدرّه «معهد نيولاينز» الأميركي للأبحاث عام 2021، بنحو 5.7 مليار دولار سنوياً. كل ذلك يجعل دمشق عاجزة أمام الضغوط الأردنية والعربية، فسوريا تحت وطأة الديون الإيرانية والاقتصاد المنهار، لا خيارات أمامها في هذا الملف سوى «المناورة»، خصوصاً بعد أن أصبح هذا الملف أحد أبرز الملفات المطروحة على طاولة العلاقات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، بعد تنامي نشاط صناعة وتجارة المخدرات في كل من سوريا ولبنان والعراق جراء الحرب والاضطراب الأمني، إلى حد باتت فيه هذه التجارة تهدد السلم والأمن القوميَّين في الدول العربية، منها الأردن ودول الخليج.

هذا، وتشير التقديرات البريطانية والأميركية إلى أن مصدر 80 في المائة من إنتاج الكبتاغون في العالم هو سوريا، ما دفع واشنطن في مارس (آذار) 2023 إلى فرض عقوبات على عدد من الشخصيات السورية واللبنانية المقربين من السلطات.

وبحسب متابعين، فإن ملف المخدرات هو ما دفع الأردن إلى بذل الجهود لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية، وكان هذا الملف أحد بنود استكمال التطبيع العربي مع دمشق، بالإضافة إلى ملفي عودة اللاجئين السوريين وإيجاد حل سياسي للوضع السوري ينسجم مع القرارات الأممية.

وبعد عودة دمشق إلى كرسي الجامعة العربية في مايو (أيار) الماضي، عُقد اجتماع للجنة السورية ـ الأردنية المشتركة في يوليو (تموز) 2023، لمكافحة تهريب المخدرات عبر الحدود السورية إلى الأردن. إلا أن عمليات التهريب لم تتوقف، في حين دفع الأردن بالجيش إلى المنطقة الحدودية ليخوض اشتباكات عدة مع عصابات التهريب.

كما قام الطيران الأردني باستهداف مقرات قال إنها لمهربي المخدرات داخل الأراضي السورية خلال الأشهر الماضية، وأسفر أحد هذه الاستهدافات عن مقتل 10 مدنيين في إحدى قرى محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية. وبذلك عاد التوتر ليشوب العلاقات الأردنية ـ السورية، في حين أعلنت فصائل معارضة مسلحة في السويداء وجهات أهلية استعدادها للتعاون مع الأردن لمكافحة عصابات التهريب في محافظة السويداء؛ تجنباً لأي ضربات جوية أردنية محتملة قد تؤدي إلى قتل مدنيين، وذلك في الوقت الذي شكّك فيه الأردن في قدرة دمشق على ضبط عصابات تصنيع وتهريب المخدرات.

وعقب تلك التطورات عُقد اجتماع رباعي؛ (الأردن، وسوريا، والعراق ولبنان) في عمان، في 17 فبراير الحالي، وبعد ساعات قليلة من اختتام الاجتماع، أعلن الأردن، إحباط عملية تهريب مخدرات كبيرة من سوريا إلى الأردن، و مقتل 5 مهرّبين، وإصابة 4 آخرين، في عملية كانت الثانية من نوعها خلال فبراير الحالي، عندما قُتل مطلع الشهر 3 مهرّبين لدى إحباط القوات الأردنية محاولة تهريب مخدرات من سوريا للأردن في الطريق نحو دول الخليج. وفي اليوم التالي أعلنت وزارة الدفاع في دمشق، مصادرة «كميات كبيرة» من الحشيش المخدر، وحبوب الكبتاغون. وأوضحت في بيان أن وحدات من قوات حرس الحدود تمكّنت من مصادرة 445 كيلوغراماً من مادة الحشيش المخدر، بالإضافة إلى 120 ألف حبة كبتاغون، في منطقة البادية السورية بالقرب من الحدود الأردنية، من دون الخوض في التفاصيل.

وتطالب عمّان عبر وزارة خارجيتها، دمشق، باتخاذ خطوات عملية للحد من عمليات تدفق المخدرات من سوريا إلى الأردن، بوصف تهريب المخدرات والسلاح عبر الحدود السورية «خطراً يهدد الأمن الوطني، وأن الأردن سيستمر في التصدي لهذا الخطر، ولكل من يقف وراءه».

اقرأ أيضاً


الخلافات الفلسطينية حول الحكومة المقبلة تساعد نتنياهو على المماطلة

إردوغان جمع بين الرئيس محمود عباس وهنيّة في يوليو الماضي قبل انطلاق حوار الفصائل الفلسطينية بالقاهرة (الرئاسة التركية)
إردوغان جمع بين الرئيس محمود عباس وهنيّة في يوليو الماضي قبل انطلاق حوار الفصائل الفلسطينية بالقاهرة (الرئاسة التركية)
TT

الخلافات الفلسطينية حول الحكومة المقبلة تساعد نتنياهو على المماطلة

إردوغان جمع بين الرئيس محمود عباس وهنيّة في يوليو الماضي قبل انطلاق حوار الفصائل الفلسطينية بالقاهرة (الرئاسة التركية)
إردوغان جمع بين الرئيس محمود عباس وهنيّة في يوليو الماضي قبل انطلاق حوار الفصائل الفلسطينية بالقاهرة (الرئاسة التركية)

في الوقت الذي يحتاج فيه الفلسطينيون عموماً وأهل غزة خصوصاً، إلى إنهاء الخلافات الداخلية والتفاهم الفلسطيني الداخلي على إدارة المفاوضات مع دول العالم لإنهاء الحرب الإسرائيلية في غزة، تتسرب كثير من المعلومات عن الصراعات بين الفصائل، التي تدار في صفوفها. والآمال التي بنيت على إجراء إصلاحات وتجديدات وتشكيل حكومة تكنوقراط تعد لانتخابات فلسطينية، وتضع القواعد لإعادة إعمار قطاع غزة والاستعداد لخطة تقيم سلاماً إقليمياً يتضمن إقامة دولة فلسطينية، تتبخر بتفاقم هذه التعقيدات الداخلية.

وبعد أن كانت أنباء قد انتشرت عن احتمال استقالة الحكومة الفلسطينية برئاسة محمد أشتية في غضون أيام، لفتح المجال أمام تشكيل حكومة جديدة من كفاءات (تكنوقراط)، انتشرت أنباء أخرى عن خلافات حول نطاق عمل هذه الحكومة بأن يقتصر عملها على إعمار قطاع غزة وإدارة شؤونه، أو تكون حكومة شاملة للضفة الغربية والقطاع. كما دارت خلافات أخرى حول الشخصية التي ستتولى رئاستها، حيث ذكر اسم محمد مصطفى، رئيس الصندوق القومي الفلسطيني، بوصفه مرشح الرئيس محمود عباس، أو ناصر القدوة، ابن شقيقة الرئيس السابق ياسر عرفات، بوصفه مرشحاً توافق عليه «حماس» والتيار الإصلاحي في «فتح» الذي يقوده القيادي السابق محمد دحلان، ويوافق عليه الأسير مروان البرغوثي.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (د.ب.أ)

فرصة لتأخير الحلول

وأكدت مصادر إسرائيلية أن هذه الخلافات الفلسطينية تخدم مصالح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي يتهرب من حلول جذرية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ويجد في الانشغال الفلسطيني بالخلافات فرصة لتأخير الحلول والبحث عن حلول صغيرة مؤقتة تجعله قادراً على مواصلة إدارة الصراع، وإبقاء فتيل الحرب مشتعلاً لأنه يرى فيه وسيلة لإطالة عمر حكومته.

وتسربت أنباء عن أن قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، الجيش والمخابرات، يخشون من أن تؤدي إطالة هذه الخلافات إلى توريط إسرائيل بوحل قطاع غزة، ما جعلهم يطلبون من نتنياهو التخلي عن فكرة محاربة وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، مؤكدين أن هذه الوكالة هي العنوان الأفضل والأكثر نجاعة لإدارة الشؤون المدنية المتعلقة بالخدمات والمساعدات.

وفي غياب حكومة فلسطينية سيضطر الجيش الإسرائيلي إلى إدارة الشؤون المدنية، كما كان الأمر قبل الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، وهو ما يعده الجيش عبئاً ثقيلاً ليس فقط من الناحية الإدارية، بل أيضاً من الناحيتين العسكرية والقانونية، ويجعل إسرائيل مسؤولة من جديد عن الضوائق في قطاع غزة، بما في ذلك الجوع وانتشار الأمراض والتدهور الاقتصادي والبيئي.

رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية (د.ب.أ)

«السلطة المتجددة»

يُذكر أن الولايات المتحدة هي التي كانت قد فتحت هذا الملف منذ شهور عدة، عندما حاولت استرضاء الحكومة الإسرائيلية الرافضة لأن تتولى السلطة الفلسطينية إدارة شؤون قطاع غزة. فطرحت فكرة «السلطة الفلسطينية المتجددة»، من دون أن تحدد ما هو المقصود بذلك، وراحت تفاوض الرئيس عباس حول صيغة ممكنة لهذا التجديد.

ومع أن حكومة أشتية أقرت سلسلة تغييرات وتجديدات في عملها، وحظيت بتقدير إيجابي من الأميركيين، فإن إسرائيل لم تكتفِ بذلك، وقالت إنها تريد حكومة تُحدث تغييرات في مناهج التعليم وفي الخطاب السيسي والديني، وتثقيف الفلسطينيين بغرس مفاهيم عقائدية جديدة تضع حداً للتطرف والإرهاب والتحريض على إسرائيل واليهود، وراحت تتحدث عن قيادات محلية من العشائر والقبائل.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)

مماطلات نتنياهو

وبدا أن الخلافات الفلسطينية الداخلية تصب في صالح مماطلات نتنياهو وتهربه من التعاطي مع خطة الرئيس بايدن، المبنية على المقترحات العربية ومبادرة السلام العربية، التي تتحدث عن سلام إقليمي شامل بين إسرائيل والدول العربية شرط الموافقة على إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، مع تعديلات طفيفة.

وأجمع المراقبون في تل أبيب وواشنطن على أن نتنياهو ليس هو العنوان لهذه المهمة، إذ إنه يتباهى علناً بأنه كان رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي منع قيام دولة فلسطينية طيلة فترة حكمه، منذ 2009. لذلك، هددت واشنطن بالاعتراف بشكل أحادي بدولة فلسطينية تكون كاملة العضوية في الأمم المتحدة، وصعق نتنياهو، ومرر قراراً في الكنيست (البرلمان) يرفض هذا الاعتراف بأكثرية 99 مقابل 9 أصوات في الكنيست؛ ولهذا، تواصل الإدارة الأميركية جهودها لتشكيل حكومة تكنوقراط، لتسحب البساط من تحت أقدام نتنياهو من جهة ولممارسة الضغوط على الفصائل الفلسطينية من جهة ثانية.


باراك يدعو إلى محاصرة أعضاء الكنيست 3 أسابيع حتى إسقاط نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك (د.ب.أ)
TT

باراك يدعو إلى محاصرة أعضاء الكنيست 3 أسابيع حتى إسقاط نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك (د.ب.أ)

في أعقاب الاعتداءات التي نفذها الشرطة الإسرائيلية خلال المظاهرات التي تطالب بصفقة تبادل أسرى، وتبكير موعد الانتخابات،

دعا رئيس الوزراء الأسبق، إيهود باراك، إلى تصعيد غير مسبوق في الاحتجاج وتطويق ومحاصرة الكنيست (البرلمان) حتى تسقط حكومة بنيامين نتنياهو.

وأسفرت اعتداءات الشرطة عن إصابة عدد كبير بجراح، بمن فيهم أفراد من عائلات الأسرى، واعتقال 21 شخصاً بينهم عدد من قادة المظاهرات مثل العميد في الاحتياط أمير هسكيل.

ودعا باراك الجمهور الواسع، بمن في ذلك النقابات والمعلمون والشباب، إلى عصيان مدني شامل 3 أسابيع يجري خلالها شل الحياة الاقتصادية في البلاد، وإرسال 30 – 40 ألف شخص يحاصرون مقر الكنيست ليل نهار، بوصفها وسيلة ضغط لإجبار نتنياهو على الاستقالة.

وقال باراك، الذي يعد صاحب أكبر أوسمة في تاريخ إسرائيل لقيادته «عمليات حربية خطيرة وراء صفوف العدو»، وشغل أيضاً منصب رئيس أركان الجيش ووزير الدفاع ورئيس وحدات الكوماندوز المختارة، إن «إسرائيل تواجه أخطر وضع في تاريخها، وذلك ليس لأنها تحارب (حماس)، بل لأن نتنياهو يتربع على عرش حكومتها؛ فهو رجل خطير يدير الحرب بطريقة مغامرة، ويغلب مصالحه الشخصية على مصالح الدولة، وهو يريد التمسك بالسلطة بأي. وفي الخيار بين كسب الرئيس الأميركي جو بايدن، وبين وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، يختار بلا تردد إرضاء بن غفير والدخول في صدام مع بايدن».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)

ردود فعل غاضبة

وجاءت أقوال باراك ضمن ردود فعل غاضبة كثيرة بسبب اعتداءات الشرطة على المتظاهرين ليلة السبت – الأحد. وأطلقت الشرطة خلال ساعات الليل، سراح المتظاهرين الـ21 الذين اعتُقلوا، يوم السبت، خلال المظاهرات في تل أبيب التي قمعتها الشرطة بعنف. وأعلنت التحقيقات مع عناصر الشرطة (ماحاش) التابعة لوزارة القضاء، تحقيقاً في أعقاب اللقطات التي نُشرت الليلة الماضية والتي شوهد فيها شرطي، وهو يجلد متظاهراً خلال الاحتجاجات في تل أبيب.

وكانت قيادة حملة الاحتجاج ضد خطة الانقلاب على منظومة الحكم من جهة، وعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس»، من جهة أخرى، قد قررتا تصعيد حدة مظاهراتهم ضد الحكومة، وبشكل خاص ضد تقاعسها في المفاوضات حول صفقة لتبادل الأسرى، ولأجل تبكير موعد الانتخابات، ففاجأتهم الشرطة بعمليات قمع قاسية وبطش بالمتظاهرين.

ولأول مرة تقرر الشرطة منع المتظاهرين من بناء منصة خطابة في شارع كابلان في تل أبيب، الذي يمر بالقرب من وزارة الدفاع ومقر قيادة الحرب، وعندما تمردوا وأقاموا المنصة حشدت الشرطة قوات كبيرة من حولهم. وعندما حاول بعض المتظاهرين النزول إلى شارع أيلون لإغلاقه أمام حركة السير، قامت الشرطة باستخدام خراطيم المياه عليهم، وأصيب أحدهم وهو في الثانية والسبعين من عمره، وفرقت الشرطة المحتجين بالقوة مستخدمة الهراوات والسياط.

الشرطة الإسرائيلية تستخدم مدافع المياه ضد المتظاهرين في تل أبيب (رويترز)

دهس أسيرة محررة

واعتقلت الشرطة 21 شخصاً، بينهم اثنان من قادة حملة الاحتجاج، العميد في جيش الاحتياط أمير هسكيل، ورجل الهايتك موشيه ردمان، وأصابت اثنتين من أفراد عائلات الأسرى بجراح، كما دهس أحد رجال الشرطة الأسيرة الإسرائيلية المحررة إيلانة غرينتسنكي، التي أمضت 51 يوماً في أسر «حماس»، وما زال زوجها في الأسر.

ونشرت قيادة الاحتجاج فيلماً يبين شرطيين وهما يضربان بهراوة رأس أحد المتظاهرين، ويقومان بإلقاء متظاهر آخر على براز فرس الشرطة، وشرطياً آخر يجلد أحد المتظاهرين بالسوط. وروى متظاهر آخر أنه كان يقطع الشارع عند شارة ضوئية فشاهد قوة فرسان تهاجم المتظاهرين وهم على الرصيف.

وكانت هذه المظاهرات أكبر قليلاً من مظاهرات الأسبوع الماضي، كما تضمنت تجديداً، حيث انتشر ألوف المتظاهرين على أكثر من 70 نقطة في مفارق الطرقات وفوق الجسور في الطرق الرئيسية، وهم يرفعون شعارات تطالب بانتخابات فورية لأجل التخلص من حكومة نتنياهو، وصور نتنياهو، وكتب فوقها: «إنه المذنب»، و«تجب محاكمته وإسقاطه».

وكالعادة أقيمت مظاهرتان كبيرتان في تل أبيب، واحدة لعالات الأسرى وهي الأضخم، وتركزت شعاراتها على المطالبة بإطلاق سراح الأسرى، واتهام نتنياهو بالتقصير، وتغليب مصالحه الشخصية على المصلحة الوطنية، ومظاهرة أخرى لحملة الاحتجاج التي شارك فيها 5 آلاف وهم الذين حاولت الشرطة التضييق عليهم، وكانت شعاراتهم أشد حدة مثل: «نتنياهو يضحي بأرواح الرهائن»، و«(حماس) تهتم بأسراها، وإسرائيل لا تهتم بأسراها»، و«دماء أولادنا برقبتك نتنياهو».

وأقيمت مظاهرة ثالثة في القدس أمام مقر رؤساء إسرائيل، بمشاركة 1000 شخص، وفي بئر السبع 500 متظاهر، وفي حيفا 4 آلاف، وفي قيسارية تمكن المتظاهرون من تجاوز حواجز الشرطة والوصول إلى بيت نتنياهو، لكن القوات فرقتهم بالقوة.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية (أرشيفية)

انتقادات لنتنياهو والشرطة

وقد هاجم رئيس المعارضة، لبيد، سلوك الشرطة العنيف في تل أبيب، وقال في بيان إن هذه هي المرة الأولى التي تعتدي فيها الشرطة، بأوامر من بن غفير ونتنياهو، على مظاهرات أُسر المخطوفين. وتابع: «فضلاً عن الطعن في الديمقراطية، فإن هذا الاعتداء يدل على تدهور خطير في الأخلاق، وانعدام تام للأحاسيس».

أما موشيه يعلون، الذي كان وزير أمن ورئيس أركان للجيش، ويعد من قوى اليمين، فقد ألقى كلمة في مظاهرة كابلان في تل أبيب تطرق فيها إلى قمع الشرطة قائلاً: «يبدو أن نتنياهو أدرك أنه بات مكشوفاً تماماً أمام الناس، فقرر أن يلعب على الخزينة كلها. يبث لنا رسالة مفادها أنه لا يوجد شيء يخسره. ولأنه فشل في تركيع (حماس) يشن الحرب علينا نحن بهدف تركيعنا نحن، الذين حاربنا وما زلنا نحارب ونضحي بأرواحنا في سبيل الدولة، التي أهدرها هو والعصابة التي يحكم بها ومعها».

وقال روتم شتهال، الذي فقد والدته في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، فتوجه إلى نتنياهو من فوق منصة المظاهرة في بئر السبع وقال: «طفولتي اتسمت بإطلاق صفارات الإنذار المخيفة، وأنت المذنب في ذلك. وصلت إلى جيل البلوغ ومشاعر الخوف والقلق تخيم فوق رؤوسنا وأنت المذنب في ذلك. أنظر حولي مثل أبناء وبنات جيلي وأرى أنك المذنب أيضاً في بث الكراهية والفرقة في البلاد، وفي غسل دماغ الناس بالأضاليل، وتخفيض مستوى الخطاب السياسي والإنساني، ورواج العنف وبث العنصرية، وأنت مذنب في إطلاق يد عصابات الإجرام. لقد حان وقتك لأن ترحل قبل أن تدمرنا».

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

«قيادة مصابة بالبلبلة»

وتكلم أور شنايبيرغ، وهو ضابط في جيش الاحتياط حارب في غزة، وأصيب بجراح شديدة ما زال يعالج منها، وقال: «في السابع من أكتوبر، استيقظنا على واقع دولة منهارة، وقيادة مصابة بالبلبلة، وفقدنا الحقيقة. لقد انقلبت الدنيا فوق رؤوسنا. لقد انفرط العقد بين الشعب والدولة، وصرنا بحاجة إلى قيادة أخرى تعيد إلينا الأمل، وتجدد العقد على أسس أخرى، أهمها إعادة المخطوفين في أسرع وقت مهما يكن الثمن».

وقالت الطبيبة إيلاي حوجيج غولان، التي أصيبت هي أيضاً بجراح في 7 أكتوبر، إن «القتلة وصلوا إلينا وحاربناهم. أنا أصبت بجراح جعلتني مخدرة طيلة شهرين. وعندما أفقت وجدت نفسي في دولة أخرى، دولة تعاني الفقدان بصورة لم نعهدها من قبل. دولة فقدت ثقتها تماماً بالقيادة، وأدركنا معنى أن يكون رئيس حكومتنا داعماً طيلة سنين لحكم (حماس)، وساكتاً على صواريخها، وهذا الرئيس ينظر في عيوننا بوقاحة وفظاظة، ويرفض تحمُل المسؤولية عن الإخفاق. في نظره كلنا مسؤولون، ما عداه. لهذا نطلق صرختنا: يجب استبداله، ونريد انتخابات فوراً».

وقال النائب الأسبق لرئيس أركان الجيش يائير غولان، إن عنف الشُّرطة تجاه المتظاهرين في كابلان لن يرهبنا، بن غفير لن يخيفنا، وهذه الحكومة لن تثنينا عن الاحتجاج. لكن ما جرى سيشجع على تنظيم مظاهرات مماثلة، كل يوم سبت، بل كل يوم خلال الأسبوع، ما جرى اليوم في تل أبيب هو بداية النهاية لهذه الحكومة.


اجتماع عبد الله الثاني وعباس في عمان... وتحذير من استمرار الحرب خلال شهر رمضان

الرئيس عباس خلال اجتماعه مع العاهل الأردني وولي عهده الأمير الحسين (وفا)
الرئيس عباس خلال اجتماعه مع العاهل الأردني وولي عهده الأمير الحسين (وفا)
TT

اجتماع عبد الله الثاني وعباس في عمان... وتحذير من استمرار الحرب خلال شهر رمضان

الرئيس عباس خلال اجتماعه مع العاهل الأردني وولي عهده الأمير الحسين (وفا)
الرئيس عباس خلال اجتماعه مع العاهل الأردني وولي عهده الأمير الحسين (وفا)

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ضرورة بذل أقصى الجهود للتوصل لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة، وحماية المدنيين الأبرياء، مشيراً إلى أن بلاده «ستواصل توفير المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية إلى الأهل في القطاع».

وحذر عبد الله الثاني خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، من استمرار الحرب على غزة خلال شهر رمضان المبارك، الأمر الذي سيزيد من خطر توسع الصراع. وجدد تحذيراته من التصعيد الإسرائيلي في الضفة الغربية، وما يمارسه المستوطنون المتطرفون بحق الفلسطينيين، والانتهاكات على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

كما أعاد العاهل الأردني التأكيد على رفض الأردن لمحاولات الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، اللتين تشكلان امتداداً للدولة الفلسطينية الواحدة. مشدداً على إدامة التنسيق العربي خلال الفترة المقبلة لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

العاهل الأردني مستقبلاً الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد (وفا)

من جهته، استعرض الرئيس الفلسطيني التطورات التي تشهدها الضفة الغربية والقدس، مشدداً على إدامة التنسيق والتشاور الوثيقين بين الجانبين، بما يخدم القضية الفلسطينية وحماية المقدسات في المدينة المقدسة.

وقدر الرئيس عباس مواقف الأردن الثابتة بقيادة الملك عبد الله الثاني، في التأكيد على ضرورة وقف الحرب على غزة، وحماية المدنيين، ودعوة العالم أجمع لتحمل مسؤولياته تجاه حماية الشعب الفلسطيني، مشيداً بجهود التخفيف عن قطاع غزة جراء ما يتعرضون له من عدوان غاشم.

حضر الاجتماع، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة، اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير دولة فلسطين لدى الأردن عطا الله خيري.

ومن الجانب الأردني، حضر نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية والمغتربين، أيمن الصفدي، ورئيس جهاز المخابرات اللواء أحمد حسني، ومدير مكتب الملك جعفر حسان، وعدد من مستشاري الملك.

رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة (أ.ف.ب)

على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة، على هامش اللقاء التفاعلي حول البرنامج التنفيذي لـ«رؤية التحديث الاقتصادي... بين عامين»، الأحد، أن موقف الأردن تجاه العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة لا يحتاج إلى توضيح، مشدداً على أن بلاده قدمت للقضية الفلسطينية جهوداً سياسية ودبلوماسية حثيثة، لوقف العدوان وإيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستدام.

أدوية وإمدادات طبية أسقطها الجيش الأردني جواً على المستشفى الميداني الأردني في خان يونس جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

وحول ما أشيع مؤخراً عن وجود جسر بري، قال الخصاونة: «لا يوجد جسر بري أو غيره، وأؤكد أن ترتيبات النقل من الأردن وإلى الأردن وعبره لم تتغير منذ 25 عاماً».

ورفض رئيس الوزراء التشكيك بالموقف الأردني «الذي دفعنا أثماناً بسبب تمسكنا بثوابتنا»، لافتاً إلى مساهمة الملك عبد الله الثاني بجهود إنزال مساعدات إنسانية وطبية للمدنيين والكوادر الطبية العاملة في قطاع غزة، لافتاً إلى «إصراره على المشاركة في رحلة الإنزال قبل أسبوعين فوق منطقة تشهد عمليات حربية شرسة، وما يترتب على هذا الأمر من مخاطر».

وشدد رئيس الوزراء على أن انتظام سيرورة الحياة في الأردن «أمر أساسي وحيوي لن نفرط فيه من أجل تعزيز منعتنا»، وأن الأردن القوي هو الأقدر على دعم الأشقاء في فلسطين.


كريات شمونة مركز ردود «حزب الله»... وإسرائيل تمسح منازل في بليدا

دمار هائل لحق حياً سكنياً في بليدا على أثر غارات جوية إسرائيلية يوم الجمعة (مواقع تواصل)
دمار هائل لحق حياً سكنياً في بليدا على أثر غارات جوية إسرائيلية يوم الجمعة (مواقع تواصل)
TT

كريات شمونة مركز ردود «حزب الله»... وإسرائيل تمسح منازل في بليدا

دمار هائل لحق حياً سكنياً في بليدا على أثر غارات جوية إسرائيلية يوم الجمعة (مواقع تواصل)
دمار هائل لحق حياً سكنياً في بليدا على أثر غارات جوية إسرائيلية يوم الجمعة (مواقع تواصل)

تحولت مستعمرة كريات شمونة، في شمال إسرائيل، إلى ساحة الرد العسكري الأبرز الذي ينفذه «حزب الله» ضد أهداف رئيسية، في مقابل تركيز إسرائيلي على تدمير أحياء كاملة في بلدة بليدا الحدودية بجنوب لبنان، التي تتعرض يومياً لقصف إسرائيلي يؤدي إلى تدمير مربعات سكنية بأكملها.

وأعلن «حزب الله»، الأحد، استهداف مرابض مدفعية الجيش الإسرائيلي، وانتشار جنوده جنوب كريات شمونة بالأسلحة الصاروخية والمدفعية، وذلك في أحدث ضربات، خلال هذا الأسبوع، وجاءت في أعقاب الإعلان عن مقتل عنصرين بالحزب، في استهداف إسرائيلي لشاحنة مدنية كانا يستقلانها في منطقة القصير، الواقعة جنوب غربي مدينة حمص السورية الحدودية مع لبنان.

ومنذ أسبوع، كثّف «حزب الله» ضرباته الصاروخية باتجاه كريات شمونة، التي تبعد مسافة 3 كيلومترات عن أقرب نقطة حدودية في لبنان، وتُعدّ واحدة من أكبر المدن الحدودية مع لبنان في الجليل الأعلى. وتكرَّر القصف على مدار ثلاثة أيام، وتنوّع بين قصف مقر للشرطة الإسرائيلية في المنطقة بالصواريخ، كما أعلن استهداف مقر قيادة المجلس الإقليمي في كريات شمونة بطائرتين مُسيّرتين، إلى جانب الإعلان عن استهداف مرابض مدفعية وتجمعات لجنود إسرائيليين في المنطقة.

رجال أمن إسرائيليون يتفقدون محيط سقوط صواريخ «حزب الله» في كريات شمونة (أ.ف.ب)

وبدا أن مساحة الأمان في المدينة تقلصت، عقب الاستهدافات المتكررة، مما دفع رئيس بلديتها، أفيحاي شتيرن، لدعوة السكان، الذين بقوا فيها، إلى مغادرتها، قائلاً إن «حزب الله يتسارع، ومن الخطر البقاء في المدينة»، وفق ما نقلت عنه وسائل إعلام إسرائيلية، علماً بأن المدينة تعرضت، قبل ثلاثة أيام، لقصف صاروخي أدى إلى انقطاع الكهرباء للمرة الثانية، كما تعرضت، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، لقصف صاروخي متكرر، رداً على استهداف المدنيين داخل الأراضي اللبنانية.

ودوّت صافرات الإنذار، الأحد، مرتين في كريات شمونة، حيث تحدثت وسائل إعلام اسرائيلية عن دويّ صافرات إنذار في كريات شمونة ومحيطها؛ خشية تسلل طائرة مسيّرة، وسبقتها صافرات إنذار دوّت في جنوبها، حيث أفيد بسقوط صواريخ في المنطقة أدت إلى أضرار بالممتلكات والمُعدات الزراعية.

ضربات على بليدا

وفي مقابل القصف المتكرر لكريات شمونة، تركزت الضربات الإسرائيلية، خلال الأسبوع الأخير، على قرية بليدا اللبنانية الحدودية، حيث أدى القصف الجوي العنيف والمتكرر إلى تدمير أحياء سكنية بأكملها في البلدة الملاصقة للحدود، والمقابلة لمستعمرة يفتاح، والقريبة من مواقع عسكرية إسرائيلية في المالكية وراموت نفتالي.

بعد ظهر الأحد، نفذ الطيران الحربي الإسرائيلي 3 غارات جوية استهدفت بلدة بليدا، وأدت إلى سقوط عنصر من «حزب الله» وعدد من الجرحى، وجاءت غداة ضربات عنيفة مسحت مربعاً سكنياً بأكمله، يوم السبت، من غير أن تسفر عن قتلى. وسبقتها، يوم الجمعة، ضربات أخرى أدت إلى تدمير منازل. وقالت مصادر ميدانية إن ربع الوحدات السكنية في البلدة تعرّض لتدمير أو أضرار بالغة، فضلاً عن أن البلدة باتت خطرة إلى حد كبير على السكان المدنيين الذين لم يغادروها بعد.

ونعى الحزب، بعد الظهر، مقاتلاً له، من غير الإشارة الى موقع مقتله، بينما قالت وسائل إعلام محلية إن القتيل سقط في الضربة على بليدا.

وأعلن الحزب، في بيان، استهداف مبنيين يتموضع فيهما جنود إسرائيليون في المالكية؛ «رداً على ‌الاعتداءات الإسرائيلية على القرى الصامدة والمنازل المدنية، وخصوصاً على بلدة بليدا».

آثار غارة جوية على بليدا (مواقع محلية بجنوب لبنان)

تصعيد وردود

وهذا التصعيد قابله تصعيد آخر في منطقة «إصبع الجليل» التي تحيط بها قرى وبلدات لبنانية؛ من العديسة وكفركلا غرباً، إلى الخيام شرقاً. وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بعد ظهر الأحد، بإطلاق عدة رشقات صاروخية، في الساعة الأخيرة، من جنوب لبنان تجاه منطقة إصبع الجليل. وتلا هذا الحدث إعلان من «حزب الله» باستهداف «مبنى ‏يتموضع فيه جنود إسرائيليون في منارا»، وإعلانان آخران عن استهداف تجمع لجنود إسرائيليين في محيط ثكنة راميم بالأسلحة الصاروخية، فضلاً عن قصف ثكنة زبدين، في مزارع شبعا اللبنانية المحتلّة، بصاروخي «فلق 1».

وأفادت وسائل إعلام لبنانية بتحليق مكثف لطائرة تجسس إسرائيلية فوق السفح الغربي لجبل الشيخ من شبعا، مروراً ببلدات عين عطا وراشيا وكفرقوق وينطا بقضاء راشيا، وصولاً إلى دير العشاير على مقربة من الحدود اللبنانية السورية.

وطال القصف المدفعي بلدة حولا، وسقطت قذيفة قرب جباتة بلدة عيتا الشعب، وتعرضت تلة شواط في بلدة عيتا الشعب، وشرق بلدة مركبا، ومنطقة شميس في أطراف كفرشوبا، لقصف مدفعي إسرائيلي. كما اسُتهدفت بلدة كفركلا برشقات رشاشة غزيرة من مستعمرة المطلة، في حين نفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات وهمية على مستويات منخفضة، وحلّق الطيران التجسسي الإسرائيلي بشكل متواصل فوق قرى الجنوب.

دمار هائل لحق حياً سكنياً في بليدا على أثر غارات جوية إسرائيلية يوم الجمعة (مواقع تواصل)

وصباح الأحد، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن عنصرين من «حزب الله» قُتلا في قصف إسرائيلي بسوريا قرب الحدود اللبنانية. وأوضح «المرصد» أن إسرائيل استهدفت بصاروخ شاحنة مدنية قرب الحدود السورية اللبنانية، ضمن منطقة بين محافظتي حمص وريف دمشق، خلال ساعات الصباح الأولى، الأمر الذي أدى إلى مقتل اثنين، على الأقل. وأشار إلى أن القتيلين من الجنسية اللبنانية، وينتميان إلى «حزب الله».


ميليشيا «النجباء» العراقية الموالية لإيران:«هدوء يسبق العاصفة» ضد القوات الأميركية

TT

ميليشيا «النجباء» العراقية الموالية لإيران:«هدوء يسبق العاصفة» ضد القوات الأميركية

مقاتلون من فصائل «الحشد الشعبي» يحملون صورة القيادي «أبو تقوى» الذي قُتل بضربة أميركية على بغداد (إ.ب.أ)
مقاتلون من فصائل «الحشد الشعبي» يحملون صورة القيادي «أبو تقوى» الذي قُتل بضربة أميركية على بغداد (إ.ب.أ)

وصف أكرم الكعبي، الأمين العام لـ«حركة حزب الله النجباء» في العراق، الأحد توقف عمليات الحركة العسكرية ضد القواعد الأميركية، بأنه «هدوء يسبق العاصفة».

 

وقال الكعبي في رسالة بمناسبة النصف من شعبان، اطلعت عليها «وكالة أنباء العالم العربي»، إن الهدوء الحالي «ما هو إلا تكتيك مؤقت لإعادة التموضع والانتشار، بل هو الهدوء الذي يسبق العاصفة».

عناصر «الحشد الشعبي» العراقي الموالي لإيران يزيلون أنقاض غارة أميركية في القائم على الحدود العراقية - السورية (أرشيفية - أ.ب)

واتهم الأمين العام لـ«حركة النجباء»، وهي فصيل مسلح مدعوم من إيران، جهات لم يسمها بـ«تزويد القوات الأميركية بمعلومات عن المقاومة ومواقعها». وقال، إن هذا استلزم «إعادة التموضع وحماية إخوتنا، وتغيير أسلوب وتكتيكات المعركة واستكمال الجهوزية».

كانت قيادات من «حركة النجباء»، و«كتائب حزب الله»، ومعسكرات لـ«الحشد الشعبي»، تعرضت لهجمات بطائرات مُسيرة ومقاتلات أميركية أدت إلى مقتل عدد منها.

وتوعد الكعبي قائلا: «المفاجآت قادمة، وكل من لديه خبرة أو ثقافة عسكرية يفهم ما نقول وما نفعل... إننا نحرص على حماية وإبعاد الحشد الشعبي عن الاستهدافات الأميركية التي تدل على غباء المحتل وتخبطه».

عناصر من «الحشد الشعبي» العراقي يحملون صور قتلى الضربات الأميركية الأخيرة في غرب العراق (إ.ب.أ)

وكان مصدر من الفصائل العراقية المسلحة، أبلغ «وكالة أنباء العالم العربي» مطلع الشهر الحالي، بأن الكعبي رفض وساطات من قيادات سياسية ودبلوماسية لوقف هجمات فصيله المسلح على القوات الأميركية في العراق وسوريا، واشترط إعلان «جدول زمني للانسحاب أو الانسحاب الفعلي من العراق لهذه القوات ووقف الحرب على غزة مقابل وقف الهجمات».

وأعلنت فصائل عراقية مسلحة، في السابع عشر من أكتوبر (تشرين الأول)، الماضي استهدافها القوات الأميركية في العراق وسوريا «ما دامت الحرب في غزة مستمرة»، واعتبرت «الولايات المتحدة شريكا» للجيش الإسرائيلي فيما يفعله في غزة.

وأوضح الكعبي موقفه من المفاوضات الجارية بين الحكومة العراقية والقوات الأميركية لإخراجها من البلاد قائلا: «المقاومة الإسلامية، وإن كانت لم ترفض مفاوضات الحكومة لإعلان جدولة الانسحاب الأميركي من العراق، إلا أننا نؤكد أن المحتل الأميركي كاذب ومخادع ومتغطرس... واهم من يتصور أنه سيرضخ وينسحب من العراق بالتفاوض».

وفي الخامس من يناير (كانون الثاني) 2020، أصدر البرلمان العراقي قرارا وصفه بأنه «ملزم» للحكومة، يطالب بسحب قوات التحالف الدولي من البلاد، وذلك بعد يومين من اغتيال أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة «الحشد الشعبي»، وقاسم سليماني قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني قرب مطار بغداد الدولي.

آلية تابعة لـ«الحشد الشعبي» ترفع مركبة قيادي في «كتائب حزب الله» استهدفه الأميركيون (أ.ف.ب)

وجرت عدة جولات تفاوض، لكنها توقفت بعد استقالة رئيس الوزراء حينها عادل عبد المهدي. وانطلقت جولات تفاوض من جديد في أغسطس (آب) الماضي، وتشكلت لهذا الغرض ثلاث لجان فنية تدرس مخاطر تنظيم «داعش» وطبيعة العمليات العسكرية، وقدرات القوات الأمنية في العراق.

وأكد الكعبي في رسالته «أن أي تهدئة في جبهة واشتعالها في أخرى، إنما هي استراتيجية مدروسة وهادفة ومنسقة».


واشنطن تعلن التوصل إلى «تفاهم» بشأن اتفاق هدنة محتمل في غزة

مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك ساليفان (أ.ف.ب)
مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك ساليفان (أ.ف.ب)
TT

واشنطن تعلن التوصل إلى «تفاهم» بشأن اتفاق هدنة محتمل في غزة

مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك ساليفان (أ.ف.ب)
مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك ساليفان (أ.ف.ب)

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الأحد، أن المحادثات متعددة الأطراف، التي جرت في باريس، قادت إلى «تفاهم» حول اتفاق محتمل يقضي بإطلاق حركة «حماس» سراح رهائن، ووقف جديد لإطلاق النار في قطاع غزة، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية». وقال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جايك ساليفان، لشبكة «سي إن إن»: «اجتمع ممثلو إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر في باريس، وتوصلوا إلى تفاهم بين الدول الأربع حول الملامح الأساسية لاتفاق رهائن لوقف مؤقت لإطلاق النار».

وأضاف أن الاتفاق «لا يزال قيد التفاوض بشأن تفاصيله. ولا بد من إجراء نقاشات مع حماس عبر قطر ومصر؛ لأنه في نهاية المطاف سيتعيّن عليها الموافقة على إطلاق سراح الرهائن». وتابع: «هذا العمل جارٍ. ونأمل أن نتمكن، في الأيام المقبلة، من الوصول إلى نقطة يكون هناك بالفعل اتفاق متماسك ونهائي بشأن هذه القضية».

ولفت ساليفان إلى أنه لم يجرِ بعدُ إطلاع الرئيس الأميركي جو بايدن على خطة إسرائيل للعمليات العسكرية في رفح.

وتابع: «ينبغي عدم تنفيذ عملية عسكرية كبيرة في رفح، قبل وجود خطة واضحة وقابلة للتنفيذ لحماية هؤلاء المدنيين، وإيصالهم إلى بر الأمان، وإطعامهم وكسوتهم وإيوائهم».

وزار وفد إسرائيلي، يقوده رئيس «الموساد» ديفيد برنيع، العاصمة الفرنسية، أول من أمس؛ للبحث في اتفاق يشمل وقفاً جديداً لإطلاق النار، وإطلاق سراح رهائن محتجَزين في غزة، مقابل إفراج إسرائيل عن أسرى فلسطينيين في سجونها.

وتصاعدت الضغوط الدولية من أجل وقف إطلاق النار، في الأسابيع الأخيرة، مع اقتراب عدد القتلى جرّاء الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع الفلسطيني من 30 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في غزة. وتوعدت إسرائيل بتدمير «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة، رداً على هجومها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، الذي أسفر عن مقتل 1160 شخصاً، معظمهم من المدنيين.


«حزب الله» يعلن مقتل 3 من عناصره في هجمات إسرائيلية

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (إ.ب.أ)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (إ.ب.أ)
TT

«حزب الله» يعلن مقتل 3 من عناصره في هجمات إسرائيلية

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (إ.ب.أ)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (إ.ب.أ)

أعلن «حزب الله» اللبناني، اليوم الأحد، مقتل ثلاثة من عناصره من جنوب لبنان، في حين أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بمقتل عنصرين من الحزب في سوريا.

وقال «حزب الله»، في بيانات مقتضبة، إن قتلاه الثلاثة من بلدات حداثا وقصرنبا وبرتيال بجنوب البلاد، دون ذكر تفاصيل حول مكان مقتلهم.

وأوضح «المرصد» أن إسرائيل استهدفت بصاروخ شاحنة مدنية، قرب الحدود السورية اللبنانية، ضمن منطقة بين محافظتي حمص وريف دمشق، خلال ساعات الصباح الأولى، الأمر الذي أدى لمقتل اثنين على الأقل.

وأشار إلى أن القتيلين من الجنسية اللبنانية، وينتميان إلى «حزب الله».

كان «المرصد» قد ذكر، الأربعاء الماضي، أن ثمانية أشخاص قُتلوا، منهم عنصران من«حزب الله»، وأصيب آخرون جراء قصف إسرائيلي على مواقع في حمص وريفها بوسط سوريا.

وتتعرض مناطق في سوريا، خصوصاً دمشق وريفها، لضربات إسرائيلية بشكل متكرر، طال آخرها شقة في مبنى سكني بمنطقة كفرسوسة، وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، اثنان منهم غير سوريين، وفق «المرصد». وفي العاشر من فبراير (شباط)، أحصى المرصد مقتل ثلاثة أشخاص مُوالين لطهران، جرّاء ضربات إسرائيلية استهدفت مبنى سكنياً غرب دمشق. وشنّت إسرائيل، خلال الأعوام الماضية، مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافاً إيرانيّة، وأخرى لـ«حزب الله»، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضاً مواقع للجيش السوري.


كردستان: طهران انتهكت بنود الاتفاقية الأمنية الموقعة مع العراق

ركام منزل رجل الأعمال الكردي الذي استهدفه صاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق (أ.ب)
ركام منزل رجل الأعمال الكردي الذي استهدفه صاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق (أ.ب)
TT

كردستان: طهران انتهكت بنود الاتفاقية الأمنية الموقعة مع العراق

ركام منزل رجل الأعمال الكردي الذي استهدفه صاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق (أ.ب)
ركام منزل رجل الأعمال الكردي الذي استهدفه صاروخ إيراني في أربيل بإقليم كردستان العراق (أ.ب)

تنشغل أربيل عاصمة إقليم كردستان هذه الأيام بمراسم إحياء مرور 40 يوماً على القصف الصاروخي الإيراني الذي تعرض له منزل رجل الأعمال الكردي بيشرو دزيي، وتسبب في قتله مع عدد من أفراد أسرته.

ويعيد الانشغال الكردي التذكير بحجم العدوان الذي تعرَّض له الإقليم من الجار الإيراني، بذريعة وجود «أوكار تجسس إسرائيلية»، الأمر الذي نفته لجنة التحقيق بالحادث، التي ترأسها وقتذاك مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، وكذلك اللجنة النيابية عن البرلمان الاتحادي، المكلفة التحقيق.

وأعادت «الأربعينية» التذكير بالعدوان الإيراني والموقف الكردي الرافض له، حيث قال وزير داخلية الإقليم ريبر أحمد، في كلمة خلال حضوره المراسم: «لم يكن إقليم كردستان قط يشكل تهديداً لأي دولة مجاورة، وكان دائماً عاملاً للاستقرار والسلام، ولم يسمح باستخدام أراضيه لتهديد أي دولة».

ريبر أحمد وزير داخلية كردستان (الحزب الديمقراطي الكردستاني)

وأضاف: «لقد أوفينا بجميع التزاماتنا بموجب الاتفاقية الأمنية بين العراق وإيران. والهجوم الصاروخي كان انتهاكاً لجميع بنودها».

واستناداً إلى تلك الاتفاقية، شددت اللجنة الأمنية المشتركة بين العراق وإيران في 19 سبتمبر (أيلول) الماضي، على ضرورة إخلاء الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة لطهران، مقراتها ومعسكراتها التدريبية في كردستان، كما تقضي الاتفاقية بنزع السلاح من مسلحي تلك الأحزاب، وإبعادهم من المناطق الحدودية المشتركة بين البلدين.

وفي الشهر ذاته، أعلنت السلطات العراقية عن تنفيذ بنود الاتفاق، وقامت بنشر عناصر من «حرس الحدود» في بعض مناطق وجود الأحزاب الإيرانية المعارضة.

وإحياء الذكرى الأربعينية يترافق كذلك مع مشاعر عامة في العاصمة الإقليمية، أربيل، مفادها أن «عوامل سياسية تقف وراء عمليات استهدافها المتكررة، سواء من إيران، أو من قِبَل الفصائل المسلحة الشيعية المرتبطة بها»، وهو استهداف يؤثر في الصميم على رغبتها بالنمو والازدهار.

أعلام كردية خلال احتفال عسكري بأربيل عاصمة إقليم كردستان يونيو الماضي (أ.ف.ب)

وهذا ما عبَّر عنه وزير الداخلية ريبر أحمد، حين ذكر أن «بيشرو دزيي استُشهد بسبب قصف صاروخي غير مبرَّر وظالم استهدف منزله في أربيل، بينما كان يمارس حياته الطبيعية، ويقضي لحظة هادئة مع عائلته. كان حلمه دائماً مواصلة تطوير وإعمار كردستان ومدينته الحبيبة، أربيل. ولسوء الحظ، لم يسمح له أعداء السلام والازدهار بمواصلة تطلعاته نحو المزيد من التطوير لمدينته وبلده».

وأضاف أن «استهداف المدنيين والمستثمرين ورجال الأعمال في أربيل بأعذار واهية علامة ضعف ويأس لدى المعتدين، وهذا العنف والقمع لن يمنعنا من العمل على بناء مستقبل وطننا وضمان مستقبل مشرق لأجيالنا».

التضاريس الوعرة...

بدوره، يقول كفاح محمود المستشار السياسي لزعيم الحزب «الديمقراطي الكردستاني»، مسعود بارزاني، أنه «ومنذ البداية كانت اتهامات إيران والأحزاب التي تدعمها في الإقليم، بشأن المعارضة الإيرانية، مبالَغ بها جداً. ولم تتمكن من إثبات ذلك... لأن الموجود هو معسكرات لبعض الأكراد الإيرانيين أُقيمت تحت إشراف أممي».

أكراد العراق يريدون مبعوثاً أممياً لتنظيم العلاقة بين أربيل وبغداد (رويترز)

ويضيف محمود، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أنه «بالنسبة لبعض الجماعات المعارضة لطهران، فتوجد في مناطق جبلية ذات تضاريس قاسية، ومن الصعب جداً على إيران أو كردستان أو الحكومة الاتحادية ملاحقتها».

ويتابع أن «هذه التضاريس استُعملت غالباً من قِبَل المهربين الإيرانيين لتهريب المخدرات إلى الإقليم، لكننا لم نتهم السلطات هناك بالسعي لتقويض أمن الإقليم الاجتماعي من خلال سعيها لنشر آفة المخدرات لدينا».

ويعتقد محمود أن «إبعاد بعض المسلحين إلى مسافة بعيدة من الحدود مع إيران، كان حلاً مناسباً، ويتطابق مع بنود الاتفاق الأمني مع العراق، وهؤلاء اليوم موجودون بمدينة كويسنجق الخاضعة لنفوذ حزب الاتحاد الوطني، جنوب شرقي أربيل».

ويؤكد أن «من شروط الاتفاقية الأمنية الموقَّعة بين العراق وإيران، وقف الأعمال العدوانية الإيرانية مقابل سحب العناصر المعارضة لطهران، لكنها (طهران) لم تلتزم بهذا الشرط، وهذا ما أشار إليه وزير داخلية الإقليم ريبر أحمد في كلمته الأخيرة».

ويرى محمود أن «إيقاف إيران عملياتها العدوانية ضد الإقليم منذ 40 يوماً يؤكد عدم قدرتها على تبرير عدوانها الأخير، وفضيحتها التي تلت قصف منزل التاجر الكردي».

عناصر من القوات البيشمركة في حزب كوملة الكردستاني الإيراني المعارض في معسكر تدريبي بموقع شمال العراق (إكس)

من جهة أخرى، قال محمد نظير قادري مسؤول العلاقات العامة في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، إنه «تم اتخاذ قرار لبناء سور أمني عازل حول مخيم آزادي لأحزاب المعارضة الإيرانية في بلدة كويسنجق، لكن الأحزاب الكردية الإيرانية رفضت الإجراء».

وذكر في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن الأحزاب الإيرانية «تتفاوض مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني باعتبار أن المنطقة ضمن مناطق نفوذه».

وتعد منطقة كوينسنجق إحدى أكثر المناطق تحصيناً للأحزاب الكردية الإيرانية، خصوصاً للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني الذي أسسه الزعيم الكردي عبد الرحمن قاسملو، الذي اغتالته المخابرات الإيرانية في العاصمة النمساوية، فيينا، في 13 يوليو (تموز) 1989 مع اثنين من رفاقه.

وأفادت بعض المصادر في السليمانية بوصول قوات تابعة لحزب الاتحاد الوطني قبل أيام إلى بلدة كويسنجق، للإشراف على إتمام عملية بناء السور حول المخيم.

وقال مسؤول في الاتحاد الوطني، لوسائل إعلام كردية محلية إنه «ليس معلوماً حتى الآن موعد بناء السور حول (مجمع آزادي)، وإن المسألة تندرج ضمن الاتفاق الأمني المبرم بين العراق وإيران».


جعجع: «حزب الله» يصرّ على تعطيل انتخاب رئيس لبناني

الراعي خلال قداس الأحد (صفحة البطريركية المارونية في «فيسبوك»)
الراعي خلال قداس الأحد (صفحة البطريركية المارونية في «فيسبوك»)
TT

جعجع: «حزب الله» يصرّ على تعطيل انتخاب رئيس لبناني

الراعي خلال قداس الأحد (صفحة البطريركية المارونية في «فيسبوك»)
الراعي خلال قداس الأحد (صفحة البطريركية المارونية في «فيسبوك»)

اتهم رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع «حزب الله» بالإصرار على تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية «إلا اذا كان الرئيس المقبل من صلب خطه، وهو ما لا يمكن التسليم به»، وسط تحذير البطريرك الماروني بشارة الراعي من أن «تأخير انتخاب الرئيس أدّى إلى فوضى عامة سمحت للمسؤولين بالاستئثار بالسلطة إلى حد التسلط»، وذلك في معرض انتقاد ضمني لتعيينات وقرارات تتخذها الحكومة اللبنانية في ظل الشغور الرئاسي.

ويعاني لبنان من شغور رئاسي من 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2022، مع انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال عون. وفشلت البرلمان 12 مرة في انتخاب رئيس في ظل غياب العجز عن توافق حول مرشح واحد يُنتخب بأكثرية ثلثي أعضاء البرلمان (86 نائباً) في الدورة الأولى، أو يستطيع تأمين حضور ثلثي أعضاء المجلس في الدورة الثانية التي يُنتخب فيها الرئيس بأكثرية النصف زائد واحد (65 نائباً).

ويدعم «حزب الله» وحليفه رئيس البرلمان نبيه بري وآخرين، رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، فيما دعم خصوم الحزب الوزير الأسبق جهاد أزعور. ولم يتمكن أي من المرشحين من الحصول على تأييد أكثرية تنتخبه.

وقال جعجع، خلال استقباله السفير البابوي لدى لبنان المونسنيور باولو بورجيا في معراب (شمال شرقي بيروت)، إن «محور الممانعة ما زال يعطل الاستحقاق الرئاسي»، مؤكداً أن «جهاد أزعور تقدم بوضوح على مرشح (حزب الله) في الجلسة الأخيرة، ولو لم يعطل الحزب وحلفاؤه الجلسة بإطاحة النصاب، لكنا وصلنا إلى انتخاب رئيس الجمهورية». ولفت إلى أن «الفريق السيادي مستعد للبحث في خيار مرشح ثالث، شرط أن يكون شخصية جدية ومستقلة ويستطيع أن يكون رئيساً فعلياً وليس مجرد صورة، لكن (حزب الله) لا يريد حتى هذا الخيار، وما زال متمسكاً بمرشحه، مما يعني أنه يصرُّ على التعطيل إلا إذا كان رئيس الجمهورية المقبل من صلب خطه، وهو ما لا يمكن التسليم به».

كما لفت جعجع إلى «محاذير توريط لبنان في حرب غزة»، موضحاً أن «الحل يكمن في تطبيق القرار 1701 وانسحاب (حزب الله) من المنطقة الحدودية، ليتسلم الجيش اللبناني بالتعاون مع القوة الدولية أمنها وحمايتها بالكامل، كونه القوة الشرعية الوحيدة التي تمثل الدولة اللبنانية».

الراعي

ودفع الفشل الطويل في انتخاب رئيس، الحكومة اللبنانية لاتخاذ قرارات لتسيير أمور الدولة اللبنانية، وتعرضت لانتقادات سياسية ودينية من القوى المسيحية بشكل أساسي، كونها «حكومة تصريف أعمال» وتتخذ قرارات في ظل الشغور الرئاسي.

الراعي خلال قداس الأحد (صفحة البطريركية المارونية في «فيسبوك»)

وانتقد البطريرك الماروني بشارة الراعي في عظته خلال قداس الأحد في بكركي هذا الأمر من دون أن يسمي الحكومة. وقال إن «تأخير انتخاب الرئيس أدّى إلى فوضى عامة سمحت للمسؤولين بالاستئثار بالسلطة إلى حد التسلط فأطاحوا بالأصول، مما يشكل خطراً على الوحدة الوطنية». وتابع الراعي: «التشويهات في الدستور والعيش المشترك ولبنان آخذ في الانهيار والسقف سينهار على الجميع».

وحيا الراعي جهود «اللجنة الخماسية» التي تتألف من ممثلين عن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وفرنسا ومصر وقطر لمساعدة لبنان للنهوض من أزمته السياسية. وقال الراعي: «نشكر مساعيها ونأمل التجاوب من القوى السياسية معها».

وتسعى الدول المنضوية في إطار «اللجنة الخماسية بشأن لبنان» إلى فصل مسار الانتخابات الرئاسية عن مسار الحرب في غزة وتداعياتها على لبنان. وقالت مصادر دبلوماسية في بيروت، لـ«الشرق الأوسط» الأربعاء الماضي، إن المبعوث الفرنسي جان إيف لودريان، سيزور لبنان قريباً ممثلاً لـ«اللجنة الخماسية»، ومن المتوقَّع أن يعلن عن قائمة «المعايير» التي استنتجها من إجابات القيادات اللبنانية عن أسئلة مكتوبة كان قد توجه بها إليهم في سبتمبر (أيلول) الماضي.