رداً على دعوته لزيارة غزة... إيلون ماسك: الوضع هناك يبدو خطيراً

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (د.ب.أ)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (د.ب.أ)
TT

رداً على دعوته لزيارة غزة... إيلون ماسك: الوضع هناك يبدو خطيراً

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (د.ب.أ)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (د.ب.أ)

رد الملياردير الأميركي إيلون ماسك، على دعوة أحد مسؤولي حركة «حماس» له بزيارة قطاع غزة بقوله إن الوضع هناك حالياً «يبدو خطيراً بعض الشيء».

وتلقى ماسك دعوة أمس (الثلاثاء) من أسامة حمدان المسؤول الكبير في حركة «حماس» لزيارة قطاع غزة لرؤية حجم الدمار الذي سببه القصف الإسرائيلي.

وقال حمدان في مؤتمر صحافي في بيروت: «ندعوه لزيارة غزة للاطلاع على حجم المجازر والدمار الذي ارتكب بحق سكان غزة التزاماً بمعايير الموضوعية والمصداقية»، وذلك عقب قيام ماسك بزيارة إسرائيل يوم الاثنين وإعلانه التزامه «بالقيام بكل ما هو ضروري لوقف انتشار الكراهية».

وتعليقاً على دعوة حمدان، كتب ماسك على شبكة التواصل الاجتماعي «إكس» (تويتر سابقاً): «يبدو الوضع خطيراً بعض الشيء هناك في الوقت الحالي، لكنني أعتقد أن عودة غزة للازدهار على المدى الطويل سيكون مفيداً لجميع الأطراف».

وخلال زيارته لإسرائيل، قال ماسك إنه يشارك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو موقفه بضرورة القضاء على «حماس». كما أكد أيضاً أنه يرغب في «مساعدة إسرائيل على تجريد غزة من السلاح والتطرف عندما ينتهي الصراع»، وفقاً لما نقلته وكالة «تاس» الروسية للأنباء.

وتلقى ماسك قلادة رمزية من والد أحد الرهائن المحتجزين لدى حركة «حماس» ووعد بارتدائها حتى يتم إطلاق سراح جميع الرهائن.

وتحمل القطعة المعدنية في القلادة التي تلقاها ماسك من مالكي شيم توف والد الرهينة عومر شيم توف عبارة «قلوبنا رهينة في غزة»، وظهر ذلك في مقطع فيديو عن زيارة ماسك أصدره مكتب رئيس إسرائيل إسحق هرتسوغ، يوم الاثنين.

ووضع ماسك القلادة حول رقبته. وكتب على منصة «إكس»: «سأرتديها يومياً حتى يتم إطلاق سراح أحبائكم».

وجاءت زيارة ماسك لإسرائيل بعد تعرضه لانتقادات واسعة إثر تأييده لمنشور وُصف بأنه «معادٍ للسامية» على منصة «إكس»، حيث اتهم اليهود بتأجيج الكراهية ضد البيض، وقد علق الملياردير الأميركي على المنشور بقوله إنه «الحقيقة الفعلية».


مقالات ذات صلة

بلينكن: واشنطن تشعر بالقلق العميق بعد الغارات الأخيرة في غزة

الولايات المتحدة​ فلسطينيون يتفقدون مكان الحادث بعد غارة إسرائيلية على خيام النازحين في منطقة المواصي بخان يونس بجنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

بلينكن: واشنطن تشعر بالقلق العميق بعد الغارات الأخيرة في غزة

أبلغ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مسؤولَين إسرائيليين كبيرين خلال اجتماع في واشنطن بـ«القلق العميق» الذي يساور الولايات المتحدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)

الحوثيون يستهدفون 3 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط

أعلن المتمردون الحوثيون في اليمن أنهم استهدفوا ثلاث سفن، بينها ناقلة نفط، في البحرين الأحمر والمتوسط ​​بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة وزوارق ملغومة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية 
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

كثفت إسرائيل من ضغوطها على سكان غزة؛ إذ أفادت مصادر ميدانية «الشرق الأوسط» بأن «نمط التحركات وأوامر الإخلاء التي تُصدرها إسرائيل لسكان مناطق في القطاع

كفاح زبون (رام الله)
الولايات المتحدة​ إسرائيل تقول إنها لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار (إ.ب.أ)

بلينكن يبحث اتفاق الهدنة في غزة مع مسؤولين إسرائيليين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ناقش مع مسؤولين إسرائيليين اتفاقاً لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

نظير مجلي (تل أبيب)

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
TT

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)

رهن الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، لقاءه المرتقب بنظيره التركي رجب طيب إردوغان بـ«تحقيق نتائج». ورداً على سؤال بهذا الشأن، قال الأسد بعد إدلائه بصوته في انتخابات المجلس التشريعي: «إذا كان اللقاء يؤدي إلى نتائج أو إذا كان العناق أو العتاب (...) يحقق مصلحة البلد، فسأقوم به». وتابع: «لكن المشكلة لا تكمن هنا (...) وإنما في مضمون اللقاء»، متسائلاً عن معنى أي اجتماع لا يناقش «انسحاب» القوات التركية من شمال سوريا.

إلى ذلك، قُتل رجل أعمال سوري مقرّب من الأسد مع مرافقه أمس بضربة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط» إن قاطرجي ومرافقه قُتلا في حين كانا عائدين إلى سوريا بعد اجتماع مع مسؤولين في «حزب الله» بلبنان، مشيراً إلى أن قاطرجي «مسؤول عن تمويل المقاومة السورية لتحرير الجولان» .