«الجهاد» تتعهد بوقف تسليم المحتجَزين حال حدوث أي خرق إسرائيلي

جنود إسرائيليون يقفون فوق دبابة بالقرب من قطاع غزة في جنوب إسرائيل (أ.ف.ب)
جنود إسرائيليون يقفون فوق دبابة بالقرب من قطاع غزة في جنوب إسرائيل (أ.ف.ب)
TT

«الجهاد» تتعهد بوقف تسليم المحتجَزين حال حدوث أي خرق إسرائيلي

جنود إسرائيليون يقفون فوق دبابة بالقرب من قطاع غزة في جنوب إسرائيل (أ.ف.ب)
جنود إسرائيليون يقفون فوق دبابة بالقرب من قطاع غزة في جنوب إسرائيل (أ.ف.ب)

أكد المتحدث باسم حركة «الجهاد الإسلامي» طارق سلمي، اليوم الأربعاء، أن الحركة لن تحرّر أي محتجَزين إسرائيليين غير مدنيين إلا بعد الإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين بسجون إسرائيل، وأنها ستُوقف تسليم أي محتجَزين من المدنيين عند حدوث أي خرق من الجانب الإسرائيلي.

وأضاف سلمي، في تصريحات لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «نحن نتعامل مع احتلال، ونتوقع أي شيء منه كعملية اغتيال أو قصف... ولو جرى أي خرق من قِبله، سنُوقف عملية تسليم أسراه من المدنيين».

وعن اتفاق التهدئة بين الجانبين، الذي أُعلن في ساعة مبكرة اليوم، قال: «جرى الاتفاق على تبادل أسرى إسرائيليين من المدنيين، وعددهم 50، مقابل الإفراج عن 150 من الأسرى في السجون الإسرائيلية».

أما عن عدد الأسرى الذين تشملهم الصفقة لدى حركة «الجهاد»، فقال إنه لا يمكن الإفصاح عنه؛ لاعتبارات أمنية تمنع الحديث بالتفاصيل.

وأردف: «آلية التسليم يجري الإعداد لها، ومن المقرر أن تكون صباح غد الخميس، دون تحديد ساعة معينة. وفي بحر اليوم سيجري التسليم من خلال تحديد مكان معين لإتمام العملية».

وأضاف: «سيجري الإفراج عن الأسرى الإسرائيليين، وفي التوقيت نفسه سيُفرج الجانب الإسرائيلي عن الأسرى الفلسطينيين، وفق اتفاق التبادل».

ومضى قائلاً: «ننتظر ما سيحدث من معطيات على الأرض تتعلق بأيام الهدنة والخطوة الأولى وهي تسليم الأسرى الإسرائيليين، والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين من السيدات والأطفال»، مؤكداً أن الأهمية تتمثل الآن في إتمام صفقة التبادل الحالية، وتقييم الوضع، خلال الهدنة، من حيث التزام الجانب الإسرائيلي بشروطها، وعدم حدوث أي خروقات.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تعد قائمة بموظفين بـ«أونروا» يعملون لصالح «حماس»

المشرق العربي موظفو وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مخيم المغازي بغزة (د.ب.أ)

إسرائيل تعد قائمة بموظفين بـ«أونروا» يعملون لصالح «حماس»

قالت إسرائيل إنها أعدت قائمة بأسماء موظفي وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الذين يتردد أنهم ينشطون لصالح حركة «حماس».

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مسلحون خلال تشييع ضحايا العملية الإسرائيلية في جنين الجمعة (رويترز) play-circle 00:38

إسرائيل تقتل 6 نشطاء من «فتح» في جنين

قتل 6 أشخاص وأصيب آخرون، الجمعة، خلال عمليات قصف جوي واقتحام لقوات من الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين ومخيّمها بالضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أوروبا عَلم الاتحاد الأوروبي (رويترز)

عقوبات أوروبية بحق أشخاص وشركات على صلة بتمويل «حماس» و«الجهاد»

أعلن المجلس الأوروبي اليوم الجمعة أن الاتحاد الأوروبي قرر فرض عقوبات بحق 6 أشخاص و3 شركات على علاقة بتمويل حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي».

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
المشرق العربي جنود إسرائيليون (أ.ف.ب)

إسرائيل تعلن قتل اثنين من «حركة الجهاد» في الضفة

أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن قواتها قتلت بالرصاص مسلحين فلسطينيين اثنين خلال تبادل لإطلاق النار في أثناء مداهمة بالضفة الغربية المحتلة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية جنازة جندي إسرائيلي كان ضمن 8 جنود قُتلوا في انفجار ناقلة جند مدرعة في رفح، في مقبرة جبل هرتزل العسكرية في القدس (إ.ب.أ)

«الهدنة التكتيكية» للجيش الإسرائيلي تفضح الخلافات مع السياسيين

فضحت «الهدنة التكتيكية» التي أعلن الجيش الإسرائيلي عنها، صباح الأحد، بشأن تمرير مساعدات إنسانية في جنوب قطاع غزة، حجم الخلافات بين المستويين السياسي والعسكري.

كفاح زبون (رام الله)

لازاريني: لدى الأونروا أموال لمواصلة العمل حتى سبتمبر

فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
TT

لازاريني: لدى الأونروا أموال لمواصلة العمل حتى سبتمبر

فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)
فلسطينيون وسط الدمار في أحد أحياء غزة (د.ب.أ)

أعلن فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، أن الأموال المتوافرة لدى الوكالة تكفي لمواصلة العمل حتى سبتمبر (أيلول).

وقال لازاريني «عملنا بلا كلل مع الشركاء لاستعادة الثقة بالوكالة»، بعد أن علقت دول عدة تمويلها عقب مزاعم إسرائيلية في يناير (كانون الثاني) بأن عددا من موظفي الأونروا شاركوا في هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الذي نفذته حركة «حماس» على إسرائيل. وأشار إلى أن التعهدات الجديدة بتقديم أموال ستساعد في ضمان عمليات الطوارئ حتى سبتمبر.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد ناشد الجمعة الجهات المانحة تمويل الأونروا، مشيرا إلى غياب أي بديل منها على الرغم من الانتقادات الإسرائيلية.

وحذر غوتيريش في مؤتمر للمانحين من أن الفلسطينيين الذين يعانون سيفقدون «شريان حياة حيويا» من دون الأونروا. وقال «دعوني أكون واضحا، لا يوجد بديل من الأونروا».

وأضاف «في الوقت الذي اعتقدنا فيه أن الأمور لا يمكن أن تصبح أسوأ في غزة (...) يجري دفع المدنيين بطريقة مروعة إلى دوائر جحيم أعمق».

ووفقا لغوتيريش، فقد قُتل 195 من موظفي الأونروا في الحرب، وهي أعلى حصيلة قتلى لموظفين في تاريخ الأمم المتحدة.

ومنع الكونغرس الأميركي تقديم مزيد من التمويل للأونروا. وبدلا من ذلك، عهدت إدارة الرئيس جو بايدن إلى هيئات أخرى مساعدة المدنيين الفلسطينيين، مع إقرارها بأن الأونروا هي الأقدر على توزيع المساعدات، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.