في يومهم العالمي... كيف يبدو جيل الحرب في سوريا؟

عمالة الأطفال وحرمانهم من التعليم وسوء التغذية خلفت صدمات نفسية

TT

في يومهم العالمي... كيف يبدو جيل الحرب في سوريا؟

شادي الذي يحلم أن يكون معلماً (الشرق الأوسط)
شادي الذي يحلم أن يكون معلماً (الشرق الأوسط)

في مدينة إدلب، بشمال غرب سوريا، وسط المنطقة الصناعية، حيث تجتمع محال تصليح السيارات والإطارات وتلك الخاصة بقطع الخردة وغيرها، ويطغى الشحم والهباب الأسود على لباس العاملين وجلودهم، تبرز عينا شادي الكبيرتان من جسده النحيل الذي يكاد يغرق وسط تفاصيل محل الحدادة الذي يعمل فيه.

طول شادي لا يكاد يزيد على متر وثلاثين سنتمتراً، ولكنه يقف أمام فرن الصهر لنقل قطع الحديد الحامية إلى مسند الطرق والتشكيل، «أحلم أن أكون معلماً»، قال الطفل البالغ من العمر تسع سنوات لـ«الشرق الأوسط»، معبّراً عن رغبة تتعارض مع واقعه بعد أن اضطر إلى ترك الدراسة لمساعدة عائلته على تأمين مبلغ زهيد من عمله اليومي.

طفل آخر يعمل ليساعد في إعالة أهله (الشرق الأوسط)

أغلب محال الأعمال الشاقة في المنطقة الصناعية تضم طفلاً أو اثنين، يؤدون ما يستطيعون من مهام منذ ساعات الصباح الأولى وحتى غياب الشمس قبل عودتهم إلى أسرهم العاجزة عن تقديم حياة أفضل لهم.

عمالة الأطفال، والحرمان من التعليم، وسوء التغذية، هي بعض من آثار الحرب التي خلفت صدمات نفسية متتالية في نفس شادي وملايين غيره من الأطفال السوريين.

تسلط الأمم المتحدة الضوء على أهمية رعاية الأطفال من خلال يومهم العالمي، المصادف 20 نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، ولكن طوال 12 عاماً في سوريا تُرك الأطفال للقصف والاعتقال والتعذيب والنزوح والتهجير، وحين عاشوا نوعاً من الاستقرار في الشمال الغربي اختبروا حياة المخيمات والفقر وكارثة الزلزال الأكبر في تاريخ المنطقة.

أرشيفية لأطفال في «المخيم الأزرق» قرب بلدة معرة مصرين شمال غرب سوريا (أ.ف.ب)

الأمل في الحياة

تضم سنوات الطفولة مرحلة البحث عن الهوية واستكشاف معنى الحياة وما تحمله من آمال، «لكن الأمر مختلف لجيل الحرب»، يقول مسؤول الصحة النفسية بشبكة «حراس الطفولة» كمال صوان لـ«الشرق الأوسط».

تعذيب أطفال في درعا على يد أجهزة الأمن في فبراير (شباط) عام 2011، كان شرارة لقيام الثورة وما تلاها من قمع وقصف، ومنذ ذلك الحين راح الأطفال في سوريا يستيقظون على أصوات الطيران الحربي والقصف المدفعي، ليعتادوا على مشاهد القتل والدماء والأشلاء والأحياء المهدمة.

يقول صوان: إن تلك التجارب سبّبت «صدمة» في نفس كل طفل، وأدت إلى ردود أفعال ميّزت هذا الجيل عن سابقيه، من ذلك «على مستوى المشاعر نجد أنهم يعانون البرود العاطفي وسرعة الاستثارة والانفعال، وعلى المستوى الجسدي نلاحظ افتقادهم القدرة على الاتزان... كما أن طموحاتهم منخفضة ولا يملكون القدرة على التعامل الاجتماعي».

إحصائيات «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» تبيّن أن أكثر من 30 ألف طفل قُتلوا على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، بينما تعرّض أكثر من 3100 طفل للاختفاء القسري، و5213 للاعتقال التعسفي، منذ مارس (آذار) عام 2011 وحتى أغسطس (آب) من العام الحالي.

هناء أصيبت بالشلل جراء انفجار قنبلة في حلب وفقدت ساقيها (يونيسيف)

الأمم المتحدة تركز في تقاريرها المتعلقة بوضع الأطفال السوريين، على أن أكثر من 90 في المائة من العائلات يعيشون في فقر، وأكثر من 50 في المائة يعانون انعدام الأمن الغذائي؛ الأمر الذي سبب إصابة أكثر من 600 ألف طفل بالتقزم الذي يتركهم أمام أضرار جسدية ونفسية لا يمكن الشفاء منها.

سبّبت الحرب كذلك ارتفاع معدلات الأطفال من ذوي الإعاقة، وحرمان 2.4 مليون طفل من التعليم، مع حاجة نحو سبعة ملايين طفل إلى المساعدة الإنسانية.

في الشمال الغربي، يشكل الأطفال نسبة 55 في المائة من مجموع المقيمين في المخيمات والبالغ عددهم نحو مليوني شخص، محرومين من الوصول إلى ماء الشرب النظيف وخدمات الصرف الصحي والنظافة والحماية من العوامل الجوية أثناء إقامتهم في خيام رقيقة لا تصدّ حر الصيف ولا برد الشتاء.

ما مستقبل هذا الجيل؟

«ميزة التكيف» ترافق الإنسان خلال حياته، حسب رأي مسؤول الصحة النفسية في شبكة «حراس الطفولة». يضيف كمال صوان، أن الأطفال على الرغم من معاناتهم لظروف صعبة، فإنهم قادرون على التعامل معها حال توفرت لهم برامج دعم مستدامة لتعزيز المرونة، التي تتطلب مشاركة الأسر بأكملها ليتمكنوا من العودة للحياة الطبيعية.

يلهون في برك المياه بعد هطول أمطار غزيرة في مخيم كفر عروق للنازحين في الريف الشمالي لمحافظة إدلب السورية نوفمبر 2022 (أ.ف.ب)

أما أهم الخدمات التي يحتاج إليها الأطفال، بحسب صوان، فهي «الأمن والسلامة»، أي إيقاف عمليات القصف واستهداف المراكز الحيوية، ثم العمل على برامج الإرشاد التعليمية والإرشادية والإنمائية.

وتعمل عشرات المنظمات الإنسانية في شمال غرب سوريا، على تقديم خدمات الحماية للأطفال وخدمات التعليم وبناء القدرات، والتي تعمل «خط دفاع»، حسب وصف صوان، لمساعدة الأطفال على مواجهة واقعهم الصعب، إلا أن دوام الحرب يعني دوام آثارها السلبية وارتفاع أعداد المتضررين دائماً.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى حاجة 3.8 مليون شخص في شمال غرب سوريا، إلى خدمات الحماية من أصل 4.5 مليون، وفي حين تعمل 65 منظمة على تأمين تلك الخدمات لم يتم الوصول سوى إلى 182 ألفاً في يونيو (حزيران) من العام الحالي.

في الوقت ذاته، قدمت 44 منظمة خدمات التعليم والتي يحتاج إليها 1.6 ملايين شخص لأقل من ثلث أعداد المحتاجين، وخدمات التغذية توفرت لـ173 ألفاً فقط من أصل 1.4 ملايين محتاج.

يذكر، أن العام الحالي شهد أعلى معدلات الحاجة إلى المساعدات الإنسانية مع أدنى معدلات التلبية الإغاثية؛ إذ وحتى بداية شهر نوفمبر الحالي، لم تصل نسبة التلبية إلى 30 في المائة من خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في سوريا لعام 2023؛ ما يعني نقص الدعم الموجه لمساعدة الأطفال، وبقاءهم عرضة للخطر الجسدي والنفسي والسلوكي الذي يرسم ملامح المستقبل.


مقالات ذات صلة

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

شؤون إقليمية جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (إ.ب.أ)

مفوضية حقوق الإنسان: إسرائيل ربما انتهكت قوانين الحرب في غزة

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إن القوات الإسرائيلية ربما انتهكت على نحو متكرر المبادئ الأساسية لقوانين الحرب

«الشرق الأوسط» (جنيف)
العالم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك (أرشيفية - أ.ف.ب)

ارتفاع عدد القتلى المدنيين بسبب النزاعات المسلحة في العالم

ارتفاع عدد القتلى المدنيين بسبب النزاعات المسلحة حول العالم بنسبة 72 في المائة خلال عام 2023.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

زعيم «طالبان» يحذّر الأفغان من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»

حذّر زعيم «طالبان» المنعزل، الشعب الأفغاني، اليوم (الاثنين)، من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»، في وقت تعيش فيه البلاد أزمة خانقة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
شؤون إقليمية وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث 5 يونيو 2024 «أسوشييتد برس»

غريفيث: القصف حوَّل قطاع غزة المحاصر لجحيم على الأرض

أكد مارتن غريفيث أن القصف الإسرائيلي على قطاع غزة حوَّل القطاع الفقير والمحاصر إلى «جحيم على الأرض».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد أطفال سوريون بأحد مخيمات اللاجئين على تخوم العاصمة الأردنية عمان (رويترز)

تقرير أممي: العالم بعيد عن المسار الصحيح لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

وجد تقرير حديث للأمم المتحدة أن العالم ما زال بعيداً عن المسار الصحيح لتحقيق معظم أهداف التنمية المستدامة المتفق عليها في عام 2015 مثل معالجة الفقر والجوع

«الشرق الأوسط» (لندن)

رئيس قبرص رداً على نصر الله: نحن جزء من الحل لا المشكلة

الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليديس (إ.ب.أ)
الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليديس (إ.ب.أ)
TT

رئيس قبرص رداً على نصر الله: نحن جزء من الحل لا المشكلة

الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليديس (إ.ب.أ)
الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليديس (إ.ب.أ)

قال الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليديس إن بلاده لا تشارك بأي شكل من الأشكال في نزاعات الحرب، مشيراً إلى أن «جمهورية قبرص جزء من الحل وليست جزءاً من المشكلة»، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء القبرصية مساء أمس (الأربعاء).

جاء ذلك رداً على تهديدات «حزب الله» بالتعامل مع قبرص على أنها جزء من الحرب إذا أتاحت بنيتها التحتية للجيش الإسرائيلي في ضرب لبنان.

وقال خريستودوليديس رداً على تصريحات الأمين العام للحزب، حسن نصر الله، إن هذه التصريحات «ليست لطيفة، لكنها لا تتوافق بأي حال من الأحوال مع الواقع، وهو تقديم صورة قبرص على أنها متورطة في الأنشطة الحربية»، مشيراً إلى أن هذا «يخالف الواقع تماماً».