عباس: السلطة الفلسطينية مستعدة لتسلم مسؤولية قطاع غزة في إطار حل سياسي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (د.ب.أ)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس (د.ب.أ)
TT

عباس: السلطة الفلسطينية مستعدة لتسلم مسؤولية قطاع غزة في إطار حل سياسي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (د.ب.أ)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس (د.ب.أ)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم (الجمعة)، إن السلطة الفلسطينية مستعدة لتسلُّم مسؤولية قطاع غزة في إطار حل سياسي شامل.

وتابع قائلاً: «نؤكد أن قطاع غزة جزء لا يتجزأ من دولة فلسطين، وسنتحمل مسؤولياتنا كاملة في إطار حل سياسي شامل على كل من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة».

وندد محمود عباس بما وصفها بـ«حرب الإبادة الجماعية والتدمير»، التي يتعرض لها أهل غزة على أيدي إسرائيل، مؤكداً أنهم لن يقبلوا بإعادة احتلال القطاع أو اقتطاع أجزاء منه. وقال عباس، في كلمة في ذكرى وفاة الرئيس ياسر عرفات، «نُحمّل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة على ما يحدث، ونقول إن الحلول العسكرية والأمنية لن تجلب الأمن والسلام لأحد، ولن نقبل بإعادة احتلال قطاع غزة أو اقتطاع أي أجزاء منه، تحت أي مسمى كان». وقال عباس إن ما يحدث في مدن ومخيمات وقرى الضفة الغربية والقدس «لا يقل فظاعةً عما يحدث في غزة، من قتل واعتداءات على الأرض والبشر والمقدسات، على أيدي قوات الاحتلال والمستوطنين الإرهابيين، التي تقوم بجرائم التطهير العرقي والتمييز العنصري، وقرصنة أموال الشعب الفلسطيني، تحت ذريعة أنهم لا يريدوننا أن ندفع الرواتب والخدمات لأهلنا في قطاع غزة». وتابع قائلاً: «أقول: في هذه الظروف الصعبة ستكون لأهلنا في قطاع غزة الأولوية ولن نتخلى عنهم، فهم منا ونحن منهم».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تفرج عن 7 معتقلين من قطاع غزة

شؤون إقليمية تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تفرج عن 7 معتقلين من قطاع غزة

أفرجت السلطات الإسرائيلية، اليوم (الخميس)، عن سبعة معتقلين، بينهم امرأتان، من قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي الدخان يتصاعد بعد غارة إسرائيلية على وسط قطاع غزة (رويترز)

واشنطن: اتفاق وقف النار في غزة أصبح في «مراحله الختامية»

قال مسؤول أميركي، الأربعاء، إن المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن رهائن أصبح في «مراحله الختامية».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

ذكر الجيش الإسرائيلي أن القوات استعادت، أمس (الأربعاء)، جثث 5 أشخاص قُتلوا في هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
العالم العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد خطابه أمام الكونغرس (رويترز)

«حماس»: خطاب نتنياهو أمام الكونغرس «حفلة أكاذيب»

أكد المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني أن الموقف الفلسطيني الدائم هو أن الحل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار هو قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (رويترز)

إسرائيل تؤجل إرسال وفد لمحادثات وقف إطلاق النار إلى الأسبوع المقبل

قال مسؤول إسرائيلي اليوم (الأربعاء) إن مغادرة الفريق الإسرائيلي الذي يتفاوض على وقف إطلاق النار في غزة تأجلت من غد إلى الأسبوع المقبل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

بوتين يُحذر الأسد من اتجاه التوتر في الشرق الأوسط نحو التوسع

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)
TT

بوتين يُحذر الأسد من اتجاه التوتر في الشرق الأوسط نحو التوسع

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس بشار الأسد بالكرملين الأربعاء في زيارة غير معلنة سابقاً (أ.ف.ب)

في الوقت الذي حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقائه الرئيس السوري بشار الأسد، في زيارة غير معلن عنها، من ازدياد «توتر الوضع» في المنطقة، كان رد الرئيس السوري، أن كلاً من سوريا وروسيا «مرّتا بتحديات صعبة واستطاعتا تجاوزها دائماً»، وفق ما أفادت به وسائل الإعلام الرسمية السورية، صباح الخميس.

وقالت إن الرئيس السوري قام بـ«زيارة عمل» إلى روسيا، والتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معه «مجمل جوانب العلاقات بين البلدين، كما بحث الوضع في منطقة الشرق الأوسط والتطورات المتسارعة التي تعيشها، وجوانب التنسيق المشترك للتعامل معها».

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، عن الرئيس الأسد، قوله خلال لقاء الرئيس بوتين، أنّ كلاً من سوريا وروسيا مرّتا بتحديات صعبة واستطاعتا دوماً تجاوزها، منوهاً بالثقة والمصداقية المتبادَلة التي تقوم عليها علاقات البلدين والشعبين.

بدوره، قال الرئيس بوتين، إن الوضع يزداد توتراً في الشرق الأوسط، معتبراً المباحثات مع الرئيس الأسد «فرصة لبحث كل التطورات والسيناريوهات المحتملة». مع الإشارة إلى وجود «فرص واعدة للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين سوريا وروسيا».

وأعلنت وسائل الإعلام الروسية عن الزيارة المفاجئة للرئيس السوري، صباح الخميس، وقالت إن لقاء بوتين مع الأسد جرى، يوم الأربعاء، في الكرملين بموسكو. وكشفت عن أن بوتين حذَّر الأسد من التصعيد في المنطقة، وقال: «أنا مهتم للغاية برأيك حول كيفية تطوّر الوضع في المنطقة ككل... للأسف هناك ميل نحو التصعيد، يمكننا أن نرى ذلك. وهذا يؤثر أيضاً بشكل مباشر على سوريا».

ورد الأسد: «بالنظر إلى كل الأحداث التي تجري في العالم أجمع وفي المنطقة الأوراسية، اجتماعنا اليوم يبدو مهماً للغاية لمناقشة جميع تفاصيل تطور هذه الأحداث ومناقشة الآفاق والسيناريوهات المحتملة».

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك» عن الرئيس الروسي، قوله إنه يتطلع لبحث العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا وسوريا، «والتي لا تزال هناك أسئلة كثيرة بشأنها».

ونقلت الوكالة عن الرئيس السوري، تأكيده أهمية الاجتماع مع بوتين ووصفه العلاقات بين البلدين، بأنها «مرت باختبارات صعبة خلال العقود الماضية».

لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية التركي هاكان فيدان في موسكو 11 يونيو (الخارجية التركية)

ردة الفعل الأولية بين المتابعين للملف السوري، كانت أن القصد من طرح الرئيس الروسي «توتر الوضع» هو احتمال التصعيد بين إيران وأذرعها في المنطقة من جهة، مع إسرائيل، ضمن تداعيات السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، وإعادة ترتيب القوى والتحالفات في المنطقة، بما فيها تشجيع التقارب التركي - السوري.