غزة... الممر الآمن يثير خلافات وجدلاً

عباس يلتقي بلينكن الجمعة وسط توتر متعلق بإدانة هجوم «حماس»

فلسطينيون ينزحون عقب غارات إسرائيلية على رفح بجنوب قطاع غزة اليوم الخميس (أ.ب)
فلسطينيون ينزحون عقب غارات إسرائيلية على رفح بجنوب قطاع غزة اليوم الخميس (أ.ب)
TT

غزة... الممر الآمن يثير خلافات وجدلاً

فلسطينيون ينزحون عقب غارات إسرائيلية على رفح بجنوب قطاع غزة اليوم الخميس (أ.ب)
فلسطينيون ينزحون عقب غارات إسرائيلية على رفح بجنوب قطاع غزة اليوم الخميس (أ.ب)

بينما يثير الممر الآمن المقترح لغزة خلافات وجدلاً، يركز الرئيس الفلسطيني محمود عباس على «وقف العدوان» الإسرائيلي على القطاع، لكنه يفهم أن ذلك ليس أمراً يمكنه أن يتحقق فوراً؛ ولذلك فإنه يضغط من أجل إدخال مساعدات طبية وغذائية ووقود إلى غزة في المرحلة الحالية.

وقال مصدر فلسطيني مطلع على تفكير السلطة الوطنية لـ«الشرق الأوسط»: إن عباس سيناقش المسألة مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في العاصمة الأردنية عمّان يوم الجمعة، وسيطلب منه أن تضغط الولايات المتحدة أكثر على إسرائيل من أجل إدخال الوقود والمساعدات الطبية والغذائية إلى القطاع في المرحلة الحالية.

تشييع ضحايا فلسطينيين قُتلوا في ضربات إسرائيلية على جنوب قطاع غزة اليوم الخميس (أ.ب)

وأكد المصدر أن الرئيس الفلسطيني «لا يطرح ممراً آمناً إلى مصر على قاعدة أن الفلسطينيين لن يقبلوا بالتهجير مرة أخرى من أراضيهم، وليس هناك نية للسماح بتصفية القضية الفلسطينية بهذه الطريقة، والمطلوب هو وقف الهجوم الإسرائيلي على المدنيين، وحمايتهم، وفتح ممر مساعدات لإدخال الاحتياجات الأساسية».

ويفترض أن يلتقي عباس بلينكن الجمعة في عمّان بعدما التقى الرئيس الفلسطيني الخميس العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

صبية فلسطينية أصيبت في غارات إسرائيلية على رفح بجنوب قطاع غزة اليوم (أ.ف.ب)

وهذه أول اجتماعات على هذا المستوى يعقدها عباس منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل يوم السبت الماضي، وهي تأتي بعد سلسلة اتصالات مع قادة عرب ودوليين.

ويأتي اللقاء وسط توتر كبير بين عباس والإدارة الأميركية ودول أوروبية أخرى بسبب رفضه إدانة هجوم «حماس».

وقال مسؤول في السلطة الفلسطينية لـ«الشرق الأوسط»: إن ضغوطاً كبيرة مورست على عباس من أجل إدانة الهجوم، لكنه رفض.

وأضاف: «الإسرائيليون والأميركيون والاتحاد الأوروبي طلبوا أن يدين عباس الهجوم وضغطوا من أجل ذلك، لكنه رفض ولا ينوي القيام بذلك». وتابع: «الإعلان السريع المرتبك عن قطع المساعدات الأوروبية وقطع المساعدات الألمانية كله جاء في إطار الضغط على عباس وردةَ فعلٍ بعدما رفض إدانة هجوم (حماس)».

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بدأ زيارة لإسرائيل اليوم الخميس ويفترض أن يقابل الرئيس محمود عباس غداً الجمعة (أ.ف.ب)

وبشكل عام، لا تدين السلطة عادة هجمات ضد إسرائيليين من الجنود أو المستوطنين في مستوطنات مقامة على الأراضي الفلسطينية، وإنما تدين هجمات داخل إسرائيل، وهو أمر تخلت عنه كذلك في السنوات الأخيرة.

ويُعتقد أن بلينكن سيضغط على عباس من أجل إدانة هجوم «حماس» مرة أخرى بالنظر إلى أنه قال في إسرائيل: إن من يرِد السلام فعليه أن يدين هذا الهجوم، وإن «عدم إدانة الإرهاب يعرّض الناس في إسرائيل وفي كل مكان للخطر». وسيناقش بلينكن أيضاً مع الرئيس الفلسطيني مسألة الحرب في قطاع غزة.

وقبل اللقاء المرتقب مع بلينكن، توجهت السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل من أجل إدخال مواد غذائية وطبية إلى قطاع غزة، لكن إسرائيل رفضت.

وتوصل السلطة مساعداتها عادة عن طريق معبر كرم أبو سالم المغلق بشكل كامل، لكن مع تعنّت إسرائيل ستوجه السلطة مساعداتها إلى مصر، ومن هناك إلى قطاع غزة، بعد أن توافق إسرائيل على ذلك.

دمار عقب غارة إسرائيلية في رفح اليوم الخميس (أ.ب)

وطالبت مصر جميع الدول والمنظمات الإقليمية والدولية الراغبة في تقديم مساعدات إنسانية وإغاثية إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، تخفيفاً عنه، واستجابةً لمعاناته نتيجة القصف الإسرائيلي العنيف والمتواصل، بإيصال تلك المساعدات إلى مطار العريش الدولي، الذي تمَّ تحديده من جانب السلطات المصرية لاستقبال المساعدات الإنسانية الدولية من الأطراف والمنظمات الدولية المختلفة. وتحاول مصر إقناع إسرائيل بإدخال مساعدات لقطاع غزة، لكن إسرائيل رفضت ذلك، ووافقت في المقابل مبدئياً على ممر آمن لخروج الرعايا الأجانب والمدنيين، وهو ممر يرفضه الفلسطينيون وتتعامل معه مصر بحذر شديد.

وتربط إسرائيل بين المساعدات الإنسانية وإطلاق «حماس» الأسرى المحتجزين لديها. وقال وزير الطاقة الإسرائيلي إسرائيل كاتس، الخميس: إن السلطات الإسرائيلية لن تسمح بدخول الموارد الأساسية أو المساعدات الإنسانية إلى غزة حتى إطلاق سراح أسراها. وقال كاتس في بيان: «لن يتم تشغيل مفتاح كهربائي ولن يفتح صنبور مياه ولن تدخل شاحنة وقود حتى عودة الأسرى الإسرائيليين».

والممر الآمن فكرة أميركية خالصة. وقال موقع «أكسيوس» الأميركي إن الولايات المتحدة انخرطت في محادثات مع مصر وإسرائيل من أجل توفير ممر آمن من غزة إلى مصر يسمح للأميركيين والرعايا الأجانب والمدنيين بمغادرة القطاع.

ويوجد في غزة نحو 500 أميركي إلى جانب مئات الرعايا الأجانب.

وأكد مسؤولون أميركيون وإسرائيليون للموقع، أن إسرائيل ومصر اتفقتا من حيث المبدأ على إنشاء هذا الممر، لكن من دون الاتفاق على وقت محدد بسبب تعقيدات متعلقة برفض إسرائيل وقف الهجوم في هذه المرحلة.

وأكد مسؤولون أميركيون لشبكة «سي إن إن»، أن الحكومة الأميركية تجري مناقشات مع الدول الشريكة، بما في ذلك مصر وإسرائيل، حول ضمان مرور آمن للأميركيين والمدنيين الآخرين للخروج من قطاع غزة.

ولكن وفقاً لأحد المصادر الأميركية، تريد مصر استخدام ممر إنساني لإرسال الإمدادات الغذائية والطبية إلى غزة، لكنها لا تريد فتح الحدود في الاتجاه الآخر لاستقبال المدنيين الفارين من القطاع.

وكان مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، أكد أن الممر «شيء ناقشناه أيضاً مع نظرائنا في إسرائيل ومع نظرائنا في مصر». وأردف قائلاً: «من دون الخوض في تفاصيل الممر الآمن للمدنيين وما إلى ذلك، سأقول إنه أمر تهتم حكومة الولايات المتحدة في كيفية تنفيذه عملياً».

وتحدث مستشار الأمن القومي الأميركي خلال الأيام الماضية مع مدير جهاز المخابرات العامة في مصر، عباس كامل، ويتوقع مسؤولون أن يتحدث الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في وقت لاحق.

وإضافة إلى السلطة ومصر، رفضت «حماس» فكرة الممر الآمن إذا كانت قائمة على مغادرة المدنيين الفلسطينيين.

وقال مسؤولون في «حماس»: إن الفكرة أميركية - إسرائيلية تهدف إلى تهجير الفلسطينيين.


مقالات ذات صلة

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

المشرق العربي رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

طالبت حركة حماس وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بالضغط على إسرائيل، مع تعثر محاولات التوصل لوقف لإطلاق النار يوقف الحرب الدائرة بينهما في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينيون يتفقدون الأضرار والحطام بعد يوم من عملية قامت بها القوات الإسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تُغير مجدداً على مخيم النصيرات

أفادت قناة الأقصى التلفزيونية الفلسطينية، اليوم ا(لأربعاء)، بأن طائرات حربية إسرائيلية شنت غارات على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الخارجية القطري ونظيره الأميركي يعقدان مؤتمراً صحافياً الأربعاء في الدوحة (أ.ف.ب)

بلينكن يعدّ رد «حماس» مقبولاً في بنود... ومرفوضاً في أخرى

رأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أنه يُمكن العمل مع تعديلات اقترحتها «حماس» في ردها على مقترح الهدنة، وتمسكت الحركة بوقف الحرب وانسحاب إسرائيل من غزة.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي جنود إسرائيليون يعملون داخل قطاع غزة كما يظهر من جنوب إسرائيل الثلاثاء 13 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

«حماس» تنفي طرح أفكار جديدة في مقترح وقف إطلاق النار

نفى أسامة حمدان المسؤول في حركة «حماس»، اليوم الأربعاء، طرح الحركة أفكاراً جديدة في المقترح المدعوم من الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار في غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطيني يحمل المياه بين المباني المدمرة في خان يونس (أ.ف.ب)

أول تقرير أممي يتهم إسرائيل و«حماس» بارتكاب جرائم حرب

اتهمت لجنة أممية كلاً من إسرائيل و«حماس» وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة بارتكاب جرائم حرب، مؤكدة أن سلوك القوات الإسرائيلية يشمل أيضاً جرائم ضد الإنسانية.

علي بردى (واشنطن)

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)
رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)
TT

«حماس» تتهم نتنياهو بتعمد إفشال محاولات وقف النار في غزة

رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة  يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)
رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة يناقشان مقترح الهدنة في غزة (رويترز)

طالبت حركة حماس وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بالضغط على إسرائيل، مع تعثر محاولات التوصل لوقف لإطلاق النار يوقف الحرب الدائرة بينهما في قطاع غزة منذ 250 يوماً.

وقالت حماس في بيان، إنها تعاملت بإيجابية ومسؤولية مع مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن، لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح المحتجزين، واتهمت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بتعمد الوقوف ضد وقف الحرب.

ومساء الثلاثاء، قالت مصر وقطر اللتان تتوسطان في محاولات إنهاء الحرب الحالية التي قتلت أكثر من 37 ألف شخص وأصابت أكثر من 85 ألفاً، إنهما تسلمتا رد حماس على مقترح بايدن.

وفي مؤتمر صحافي بين وزيري خارجية قطر وأميركا الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وأنتوني بلينكن، في الدوحة يوم الأربعاء، قال بلينكن إن حماس مسؤولة عن الفشل في وقف الحرب.

لكن حماس اعتبرت حديث الوزير الأميركي «محاولة لتبرئة ساحة إسرائيل وتحميلها هي مسؤولية تعطيل التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة».

وقالت حماس: «تعاملنا بكل إيجابية ومسؤولية مع المقترح الأخير وكل مقترحات التوصل لوقف لإطلاق النار والإفراج عن المعتقلين».

وأضافت: «بلينكن يواصل الحديث عن موافقة إسرائيل على المقترح الأخير لوقف إطلاق النار لكننا لم نسمع موافقة إسرائيلية واضحة».

وأشارت إلى السياسات الأميركية باعتبارها تتيح لإسرائيل الفرصة لاستكمال ما وصفتها بالجريمة «تحت غطاء سياسي وعسكري أميركي كامل».

وأضافت: "على بلينكن توجيه الضغط إلى إسرائيل المصرّة على استكمال مهمة القتل والإبادة».