غضب عراقي من قصف تركي طال مطاراً في السليمانية

مقتل 3 من عناصر البيشمركة في ضربة مسيّرة

مراسيم دفن 3 من عناصر البيشمركة قتلوا في القصف التركي بالسليمانية (أ.ف.ب)
مراسيم دفن 3 من عناصر البيشمركة قتلوا في القصف التركي بالسليمانية (أ.ف.ب)
TT

غضب عراقي من قصف تركي طال مطاراً في السليمانية

مراسيم دفن 3 من عناصر البيشمركة قتلوا في القصف التركي بالسليمانية (أ.ف.ب)
مراسيم دفن 3 من عناصر البيشمركة قتلوا في القصف التركي بالسليمانية (أ.ف.ب)

تتواصل البيانات المندِّدة بالقصف التركي الذي طال مطاراً في محافظة السليمانية بإقليم كردستان أمس وأدى إلى مقتل ثلاثة عناصر من قوات البيشمركة الكردية ، جرى دفنهم اليوم ، وإصابة ثلاثة آخرين، في هجوم هو الأحدث من نوعه ضمن سلسلة الهجمات التي تشنها تركيا داخل الأراضي العراقية بذريعة محاربة عناصر حزب العمال الكردستاني التركي المعارض لأنقرة.

وقال اللواء يحيى رسول، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، في بيان أصدره فجر الثلاثاء، إنّ «الطائرة دخلت الأجواء العراقية الساعة الخامسة من مساء يوم الاثنين 18 سبتمبر (إيلول)، عبر الحدود مع تركيا وقصف مطار عربت في محافظة السليمانية، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة من أبطال جهاز مكافحة الإرهاب وإصابة ثلاثة آخرين». وأضاف أنّ «هذا العدوان يشكل انتهاكاً لسيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، ويمثل إخلالاً وتهديداً للسلم والأمن في المنطقة والعالم، وخرقاً لأحكام القانون الدولي، وانتهاكاً لمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة».

وشدد رسول على أنّ «هذه الاعتداءات المتكررة لا تتماشى مع مبدأ علاقات حسن الجوار بين الدول، وتهدد بتقويض جهود العراق في بناء علاقات سياسية واقتصادية وأمنية طيبة ومتوازنة مع جيرانه، وأن العراق يحتفظ بحقه في وضع حد لهذه الخروقات».

عنصر أمن في جنازة قتلى البيشمركة الثلاثة (أ.ف.ب)

الرئاسة العراقية لاستدعاء السفير التركي

بدورها، أكدت رئاسة الجمهورية، عزمها على استدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه رسالة احتجاج موجهة إلى الرئاسة التركية.

وقالت الرئاسة في بيان: «يوماً بعد آخر، تتصاعد الهجمات العسكرية الممنهجة على الأراضي العراقية وتحديداً في إقليم كردستان ودون مسوِّغ عسكري أو أمني، إذ طال العدوان المدنيين الأبرياء والمقرات العسكرية والأمنية، وقد أوضحنا للجهات التركية المعنية مراتٍ سابقة، أن العراق على استعداد للجلوس مع الجهات الأمنية المعنية لسد الثغرات التي تعتقد تركيا أنها أماكن تسلل لمن يريد المساس بأمنها، دون أن نرى استجابة حقيقية لدعواتنا».

وأضاف البيان: أن «وقوع بعض الخروقات الأمنية وبعض العمليات العسكرية بين دول الجوار ممكن الحدوث؛ لكنَّ شنَّ هجمات عسكرية متتابعة تطول المدن والمدنيين فضلاً عن العسكريين، فهذا أمرٌ يرفضه القانون الدولي ويتعارض مع مبادئ حُسن الجوار، لا سيما إذا كان العدوان بأسلحة لا تُستخدم إلا للحروب المفتوحة؛ كالطائرات المسيّرة التي أصبحت وسيلة معتادة للعدوان التركي على الأراضي العراقية».

وخلص البيان الرئاسي إلى القول: «لقد بادرنا اليوم إلى استدعاء الوزارات الأمنية العراقية المختصة للاستماع منها لتقرير مفصل وكذلك سنُجري اتصالات مكثفة مع المجتمع الدولي، فضلاً عن استدعاء السفير التركي في بغداد لتسليمه رسالة احتجاج موجهة إلى الرئاسة التركية».

عناصر في البيشمركة يحضرون جنازة رفاقهم (رويترز)

مطالبة أممية بوقف انتهاكات سيادة العراق

وأدانت بعثة الأمم المتحدة في العراق «يونامي» الهجوم على مطار عربت بمحافظة السليمانية، وشددت على «وجوب أن تتوقف الهجمات التي تنتهك السيادة العراقية بشكل متكرر».

وأضافت أنه «لا بد من معالجة الشواغل الأمنية من خلال الحوار والدبلوماسية، لا من خلال الضربات».

وأعرب رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، عن إدانته وامتعاضه من الهجوم التركي على المطار، وقال في بيان: «يجب على الجهات المعنية أن تباشر في أسرع وقت بتحقيق دقيق وتكشف عن أسباب وملابسات هذا الحادث وتُظهر الحقائق».

وفي حين وجه بارزاني بإجراء تحقيق عاجل في الحادث، طالب النائب السابق عن حزب «الاتحاد الوطني» عبد الباري زيباري، بأن تتولى السلطات الاتحادية التحقيق بالنظر «لعجز حكومة الإقليم عن تقديمها ما هو مطلوب لمواطنيها» على حد قوله.

ووصف رئيس حزب «الاتحاد الوطني» الكردستاني، بافل طالباني، استهداف المطار بـ«الخرق الفاضح لحدود الإقليم والعراق»، ودعا الحكومة الاتحادية في بغداد إلى «تحمل مسؤولياتها الدستورية والوطنية في حماية أرض وسماء العراق بما فيها كردستان».


مقالات ذات صلة

السوداني يفتتح عدداً من منشآت التصنيع الحربي في العراق

المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (د.ب.أ)

السوداني يفتتح عدداً من منشآت التصنيع الحربي في العراق

افتتح رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، السبت، مصنعاً لقنابر الهاون، وآخر للعتاد الخفيف ببغداد، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ سقوط النظام السابق.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي تدريبات لمقاتلي «حزب العمال الكردستاني» التركي في شمال العراق (أرشيفية - أ.ف.ب)

القوات التركية تستعد للسيطرة على جبل كاره في العراق

تشير مصادر إلى قيام تركيا بتجميع قواتها بالقرب من جبل كاره، المطل على قضاء العمادية، استعداداً للسيطرة عليه بذريعة تمركز عناصر «حزب العمال الكردستاني» التركي.

فاضل النشمي
المشرق العربي قوة عسكرية عراقية في عملية سابقة لملاحقة «داعش» بصلاح الدين وديالى وسامراء (وكالة الأنباء العراقية)

ضربات جوية لأهم حواضن «داعش» في العراق

القوات الأمنية العراقية تواصل ضرباتها ضد «داعش» الذي بدأ ينشط في مناطق مختلفة من البلاد، بالتزامن مع قرب بغداد من توقيع اتفاق مع واشنطن بشأن وجودها العسكري.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي عناصر من «الحشد الشعبي» في العراق خلال عملية تمشيط (أرشيفية - الحشد الشعبي عبر «تلغرام»)

انفجار في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» جنوب بغداد

وقع انفجار، الخميس، في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» يقع جنوب بغداد، وفق ما أفاد مسؤولون.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي جنود أتراك مشاركون في العمليات العسكرية بشمال العراق (وزارة الدفاع التركية)

تركيا: الأعمال مستمرة لإنشاء مركز عمليات مشتركة ضد «الكردستاني»

قال مسؤولون بوزارة الدفاع التركية، الأسبوع الماضي، إن عملية «المخلب- القفل» كانت «غير عادية، وغير متوقعة، وسريعة، واستمرت بنجاح كما هو مخطط لها».

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.