الوضع الأمني في مخيم «عين الحلوة» لا يزال متوتراً

TT

الوضع الأمني في مخيم «عين الحلوة» لا يزال متوتراً

فلسطينيون يفرون من منازلهم في مخيم «عين الحلوة»... (د.ب.أ)
فلسطينيون يفرون من منازلهم في مخيم «عين الحلوة»... (د.ب.أ)

يسود التوتر مخيم «عين الحلوة» للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا جنوب لبنان؛ حيث ما زالت أصوات الاشتباكات تسمع بوتيرة تخف حيناً وتتصاعد أحياناً. وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام»، اليوم الأحد، أن «الوضع الأمني متوتر في مخيم (عين الحلوة)، وظلت الاشتباكات حتى منتصف الليل متقطعة؛ حيث توقفت مدة 4 ساعات لتستأنف عند الرابعة فجراً، وما زالت بوتيرة تخف حيناً وتتصاعد أحياناً، رغم كل الجهود والاتصالات التي أجريت على أعلى المستويات، واللقاءات التي عقدت حتى ساعة متأخرة من الليل، بإشراف سفير فلسطين أشرف دبور وحضوره».

عناصر من الجيش اللبناني في مخيم «عين الحلوة»... (د.ب.أ)

ووفق الوكالة؛ «تدور الاشتباكات عند نقطة المحور الغربي للمخيم - حي حطين - جبل الحليب، ويسمع دوي القذائف التي تخطت حدود المخيم لتطال أماكن الجوار، حاصدة مزيداً من الخسائر البشرية والمادية»، مشيرة إلى نسبة نزوح أكبر للأهالي من المخيم في اتجاه أماكن آمنة بمدينة صيدا. ونقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن موقع «النشرة» اللبناني، اليوم، الحديث عن «اشتداد وتيرة الاشتباكات بالمخيم في محور الرأس الأحمر والطيرة الآن». وكان عدة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون في الاشتباكات التي تجددت في المخيم منذ يوم الخميس الماضي. وشهد مخيم «عين الحلوة» للاجئين الفلسطينيين في نهاية يوليو (تموز) الماضي اشتباكات بين عناصر من حركة «فتح» وعناصر من مجموعات متطرفة، استمرت أياماً عدة، وأسفرت عن مقتل 11 شخصاً وسقوط أكثر من 60 جريحاً، وتسببت في أضرار جسيمة بالممتلكات والبنى التحتية داخل المخيم. وأعلنت «هيئة العمل الفلسطيني المشترك» في 22 أغسطس (آب) الماضي، الاتفاق على آليات متابعة تبدأ بتسليم المشتبه فيهم بحوادث الاغتيال التي فجرت معارك مخيم «عين الحلوة» يوم 30 يوليو الماضي.


مقالات ذات صلة

لبنان: قتيلان في إشكالين منفصلين خلال إحياء مناسبة عاشوراء

المشرق العربي موقع إحياء مجلس عاشوراء في معوض بالضاحية الجنوبية لبيروت حيث قُتل شخص بإشكال ليل السبت (إعلام «أمل»)

لبنان: قتيلان في إشكالين منفصلين خلال إحياء مناسبة عاشوراء

قُتل شخصان في إشكالين وقعا ليل السبت في منطقة برج حمود بجبل لبنان، وفي ضاحية بيروت الجنوبية، خلال إحياء مناسبة عاشوراء.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون (غيتي)

قلق من الشغور في قيادة الجيش... وتلميح لتمديد ثانٍ لولاية جوزف عون

المجلس النيابي اللبناني قد يجد نفسه مضطراً للتمديد مرة جديدة لقائد الجيش ورؤساء الأجهزة الأمنية.

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي تشييع ضابط إسرائيلي قتل في المواجهات مع «حزب الله» الجمعة (أ.ب)

إسرائيل تتدرب على انقطاع الكهرباء في حرب واسعة مع «حزب الله»

تبدأ شركة الكهرباء الإسرائيلية، الأحد، تدريباً يحاكي سيناريو حرب واسعة مقابل «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي موقوفون سوريون لدى الجيش اللبناني ضمن الموجة الأخيرة من النازحين إلى لبنان (الشرق الأوسط)

تطورات شمال سوريا تدفع بموجة جديدة من النازحين إلى لبنان

تتدفق موجة جديدة من النازحين السوريين إلى الأراضي اللبنانية، يتحدر معظمهم من مناطق شمال سوريا بعد توترات شهدتها المنطقة بين السوريين والجيش التركي.

حسين درويش (بعلبك (شرق لبنان))
المشرق العربي جزء من مجمع السفارة الأميركية في عوكر بلبنان (أ.ب)

لبنان: توجيه تهمة الانتماء إلى «داعش» لمطلق النار على السفارة الأميركية

وجّهت السلطات اللبنانية تهمة الانتماء إلى تنظيم «داعش» لرجل فتح النار على السفارة الأميركية في بيروت، وفق ما أفاد مصدر قضائي اليوم (الثلاثاء).

«الشرق الأوسط» (بيروت)

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
TT

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)

رهن الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، لقاءه المرتقب بنظيره التركي رجب طيب إردوغان بـ«تحقيق نتائج». ورداً على سؤال بهذا الشأن، قال الأسد بعد إدلائه بصوته في انتخابات المجلس التشريعي: «إذا كان اللقاء يؤدي إلى نتائج أو إذا كان العناق أو العتاب (...) يحقق مصلحة البلد، فسأقوم به». وتابع: «لكن المشكلة لا تكمن هنا (...) وإنما في مضمون اللقاء»، متسائلاً عن معنى أي اجتماع لا يناقش «انسحاب» القوات التركية من شمال سوريا.

إلى ذلك، قُتل رجل أعمال سوري مقرّب من الأسد مع مرافقه أمس بضربة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط» إن قاطرجي ومرافقه قُتلا في حين كانا عائدين إلى سوريا بعد اجتماع مع مسؤولين في «حزب الله» بلبنان، مشيراً إلى أن قاطرجي «مسؤول عن تمويل المقاومة السورية لتحرير الجولان» .