الجفاف يحوّل بحيرة الحبانية العراقية من وجهة سياحية إلى «بِركة راكدة»

الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)
الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)
TT

الجفاف يحوّل بحيرة الحبانية العراقية من وجهة سياحية إلى «بِركة راكدة»

الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)
الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)

عمل محمد في متجره الصغير بالمدينة السياحية القريبة من بحيرة الحبانية في وسط العراق لسنوات، لكنه لم يشهد عاماً مثل 2023، إذ طال الجفاف الذي يضرب العراق البحيرة وأثّر سلباً على جذب السياح.

في أكثر أيّام شهر أغسطس (آب) حراً، لم يكن المكان الذي يضمّ شققاً سياحية وفندقاً، يهدأ في الماضي، خصوصاً في أيام عطلة نهاية الأسبوع. لكن يوم الجمعة هذا لم يأتِ سوى عدد قليل من الزبائن إلى متجر محمد.

أما الشاطئ، الذي ازدادت مساحته مع تراجع منسوب المياه، فبدا خالياً، ولم يعد المكان سوى ظلٍّ لما كان عليه في الماضي، حينما كان واحداً من أفضل المنتجعات السياحية في الشرق الأوسط، بعد تأسيسه في عام 1979.

الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)

يروي محمد من أمام دكانه، الذي يبيع فيه المرطبات والمياه وملابس ومعدّات السباحة، لسياح لم يأتوا، هذا العام، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أنه «خلال العامين الماضيين، كان هناك عمل وحركة»، لكن «الآن لا يوجد مياه، هذا عام جفاف».

ويضيف الشاب، البالغ من العمر (35 عاماً)، والذي فضّل عدم إعطاء اسمه كاملاً، أنه «بسبب قلّة المياه، توقّف العمل وتوقفت الحركة، لا يأتي أحد... إذا عادت المياه، يعود الناس».

وبالفعل، فإنّ مياه البحيرة، التي تبعد نحو ساعة ونصف الساعة بالسيارة عن بغداد، تراجعت عشرات الأمتار.

يوضح مدير الموارد المائية بمحافظة الأنبار جمال عودة سمير، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أن «البحيرة تحتوي الآن على 500 مليون متر مكعّب من المياه» فقط، مقابل «قدرة استيعابية قصوى هي 3.3 مليار متر مكعب»، مضيفاً أنه في عام 2020، كانت البحيرة ممتلئة إلى حدّها الأقصى.

الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)

المتنفس الوحيد

بعد الظهر، خَلَت المدينة السياحية في الحبانية تماماً إلّا من بضعة كلاب شاردة ونوارس حلّقت فوق ما تبقّى منها. ووُضعت مظلّات متفرقة على الشاطئ، بينما بدت الشقق السياحية المحيطة خالية.

قبيل غروب الشمس، ومع تراجع درجات الحرارة قليلاً، افترشت عائلات قليلة الأرض المُوحلة، منهم من جاء من مدينة الفلوجة المجاورة، وآخرون من بغداد. استمع البعض إلى الموسيقى، في حين طها آخرون اللحم والدجاج على الفحم، ودخّنوا النرجيلة.

لعب الأطفال في بقعة واحدة لا تزال المياه جارية فيها، أما في مواقع أخرى فالمياه ضحلة وموحلة، ولا تصلح للسباحة.

جاء قاسم لفتة من مدينة الفلوجة المجاورة إلى البحيرة؛ لقضاء وقت مع عائلته وأولاده.

يقول الرجل، البالغ من العمر (45 عاماً)، والذي يعمل تاجراً، إنه في السابق «كنا نأتي إلى هنا وكان الوضع أفضل، كانت المياه أعلى، ووضع المكان أفضل»، لكن هذه السنة «هي الأسوأ، بسبب قلة المياه وانخفاض مستوى البحيرة». وناشد الدولة «أن تهتم بالمكان؛ لأنه المتنفس الوحيد، ليس فقط لأهل الأنبار، بل للمحافظات الجنوبية وبغداد أيضاً».

الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)

ويعود هذا الوضع المأساوي لواقع أن العراق يعيش عامه الرابع من الجفاف، ويُعدّ من الدول الخمس الأكثر تأثراً ببعض تداعيات التغير المناخي، وفق «الأمم المتحدة».

وفي زيارة إلى العراق، الأسبوع الماضي، حذّر المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة فولكر تورك من أن ما يشهده العراق من جفاف وارتفاع في درجات الحرارة هو بمثابة «إنذار» للعالم أجمع.

أما المخزون المائي في العراق فهو «الأدنى في تاريخ الدولة العراقية الحديثة منذ مطلع عشرينات القرن الماضي»، كما قال المتحدّث باسم وزارة الموارد المائية خالد شمال، في وقت سابق، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

الحبانية... بركة راكدة

في الحبانية، أسهم تراجع الأمطار وارتفاع درجات الحرارة في انخفاض المنسوب المتأثّر أيضاً بتراجع نهر الفرات الذي ينبع من تركيا ويَعبر في سوريا ويغذّي البحيرة.

ووفق مدير الموارد المائية في الأنبار، فإن تراجع منسوب البحيرة ونهر الفرات يعود إلى «قلة الإطلاقات المائية من دول المنبع مثل تركيا وسوريا»، لذلك اضطرت الوزارة «إلى سحب المياه من بحيرة الحبانية لتعزيز الحصص المائية في محافظات الوسط والجنوب».

الجفاف يصيب بحيرة الحبانية العراقية (أ.ف.ب)

وتقول السلطات العراقية إن السدود التي تبنيها الجارتان تركيا وإيران تعدّ سبباً رئيسياً في تراجع منسوب نهري دجلة والفرات على الأراضي العراقية.

يعمل صالح محمد في إدارة المنتجع منذ 25 عاماً، ولحظ، في حديث مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، أنه «منذ أكثر من عام، بدأت البحيرة الانخفاض».

وأضاف صالح، مدير قسم التدقيق والرقابة الداخلية في المدينة السياحية، أنه «لا يمكن المقارنة» مع السنوات السابقة، «ففي مثل هذه الأوقات، تكون الحبانية ممتلئة، سواء السكن أم الشاطئ». لكن «حالياً، أصبح ارتياد السياح للحبانية ضعيفاً جداً جداً».

وفي عام 2020، وعلى الرغم من الحجْر الصحي المرتبط بجائحة «كورونا»، سجلت الشقق السياحية 9 آلاف حجز، لكنّها حالياً لم تتجاوز 3 آلاف، منذ مطلع العام، وفق المسؤول. وتابع بحسرة: «البحيرة أصبحت عبارة عن بِركة ماء راكدة لا تصلح؛ لا للشرب ولا للسباحة».


مقالات ذات صلة

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

أوروبا يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

تشهد مناطق إيطاليا تفاقماً للتلوث والجفاف جرَّاء شح الأمطار في البلاد على وقع التغير المناخي.

«الشرق الأوسط» (روما)
الاقتصاد سيدة مغربية تملأ عبوات بالمياه في إحدى المناطق التي شهدت جفافاً خلال الأشهر الماضية (رويترز)

جدل في المغرب حول «ضريبة الماء»

أثار مقترح الحكومة المغربية حول ضريبة القيمة المضافة على استهلاك الماء جدلاً واسعاً في البلاد.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
خاص صورة جوية تظهر التقاء نهرَي دجلة والفرات في البصرة (أ.ف.ب) play-circle 02:18

خاص جفاف يُفاقِم النزاع المائي على دجلة والفرات

تُهدد أسوأ موجة جفاف منذ عقود حياة وسبل عيش ملايين الأشخاص في العراق وسوريا.

«الشرق الأوسط» (بغداد - دمشق)
أوروبا وزيرة البيئة الإسبانية تيريسا ريبيرا (رويترز)

إسبانيا تستثمر 12.85 مليار دولار لتخفيف وطأة الجفاف

أعلنت وزيرة البيئة الإسبانية تيريسا ريبيرا اليوم (الثلاثاء)، أن مدريد ستنفق أكثر من 12 مليار يورو (12.85 مليار دولار) لتخفيف وطأة الجفاف.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم سفن تنتظر في مدخل قناة بنما (أ.ف.ب)

قناة بنما تعتزم تقييد حركة الملاحة لمدة عام بسبب الجفاف

أعلنت هيئة قناة بنما أنها تعتزم تقييد حركة الملاحة لمدة عام كامل، بعدما بدأت، منذ أسابيع، فرض إجراءات بسبب الجفاف.

«الشرق الأوسط» (بنما)

سوريا: مقتل طفلة وإصابة العشرات في هجوم إسرائيلي على بانياس

 سقوط صاروخ إسرائيلي على منزل في بانياس الساحلية بسوريا (صورة من المرصد السوري لحقوق الإنسان)
سقوط صاروخ إسرائيلي على منزل في بانياس الساحلية بسوريا (صورة من المرصد السوري لحقوق الإنسان)
TT

سوريا: مقتل طفلة وإصابة العشرات في هجوم إسرائيلي على بانياس

 سقوط صاروخ إسرائيلي على منزل في بانياس الساحلية بسوريا (صورة من المرصد السوري لحقوق الإنسان)
سقوط صاروخ إسرائيلي على منزل في بانياس الساحلية بسوريا (صورة من المرصد السوري لحقوق الإنسان)

ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية اليوم (الأربعاء) أن «عدوانا إسرائيليا» استهدف منطقة سكنية في مدينة بانياس المطلة على البحر المتوسط، ما أسفر عن مقتل طفلة وإصابة 20 آخرين نتيجة سقوط صاروخ إسرائيلي وآخر للدفاعات الجوية السورية على منزل.

وفي وقت سابق، أفادت «وكالة الأنباء السورية» بأن الدفاعات الجوية تصدت مساء اليوم لأهداف «معادية» في سماء حمص بوسط سوريا. ولم تذكر الوكالة الرسمية مزيداً من التفاصيل على الفور.

وبحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن صواريخ يرجح أنها إسرائيلية استهدفت مواقع في ريف حمص، مضيفاً أن الدفاعات الجوية تصدت لبعضها.