الجيش الإسرائيلي يهدم منزلاً ويعتقل 26 شخصاً في الضفة

سيدة في موقع منزل تعرض للتدمير من الجيش الإسرائيلي في نابلس (أ.ف.ب)
سيدة في موقع منزل تعرض للتدمير من الجيش الإسرائيلي في نابلس (أ.ف.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي يهدم منزلاً ويعتقل 26 شخصاً في الضفة

سيدة في موقع منزل تعرض للتدمير من الجيش الإسرائيلي في نابلس (أ.ف.ب)
سيدة في موقع منزل تعرض للتدمير من الجيش الإسرائيلي في نابلس (أ.ف.ب)

هدم الجيش الإسرائيلي فجر اليوم (الثلاثاء)، منزل فلسطيني متهم بقتل إسرائيليين اثنين في الضفة الغربية المحتلة، كما جاء في بيان للجيش.

وقال الجيش: «قوات الجيش هدمت هذه الليلة في مخيم عسكر في نابلس منزل الإرهابي عبد الفتاح خروشة».

وأضاف البيان أن هذا الفلسطيني «قتل بالرصاص في 26 فبراير (شباط) الأخوين هليل وايغال يانيف في قرية حوارة»، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الفلسطيني، عضو الجناح المسلح لحركة «حماس»، قتل في مارس (آذار) في عملية للجيش الإسرائيلي في جنين بشمال الضفة الغربية.

رجال يتفقدون بقايا منزل تعرض للتدمير في نابلس (أ.ف.ب)

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن الجنود دخلوا ليلاً إلى نابلس بشمال الضفة الغربية وخرجوا فجراً بعدما فجروا منزل عبد الفتاح خروشة الواقع في الطابق الثالث من بناية سكنية.

وقال شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية إن مواجهات وقعت بين الجنود ومقاتلين فلسطينيين خلال هذا التوغل.

وأوضح أحد مسعفي الهلال الأحمر الفلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية، أن 6 أشخاص أصيبوا بجروح في هذه الصدامات، أحدهم أصيب بالرصاص الحي.

ونقلت «وكالة أنباء العالم العربي» أن الجيش الإسرائيلي اعتقل 26 فلسطينياً خلال حملة مداهمات في الضفة الغربية.

وتعمد إسرائيل إلى هدم منازل فلسطينيين تتهمهم بالمشاركة في هجمات ضدها أو تجعل منازلهم غير قابلة للسكن، ما يعرضها لانتقادات كثيرة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان التي تعد هذه الممارسات عقاباً جماعياً. في المقابل، تصر الحكومة الإسرائيلية على أنه إجراء رادع.

ويشهد شمال الضفة الغربية منذ أشهر، تحديداً مدينتي نابلس وجنين اللتين تعدان معقلاً للفصائل الفلسطينية المسلحة، مواجهات متكررة بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.


مقالات ذات صلة

بريطانيا تعلن تقديم مساعدة مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة 10 ملايين جنيه إسترليني

الولايات المتحدة​ عائلة نازحة في ملجأ بمدرسة تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة في 7 يونيو (أ.ف.ب)

بريطانيا تعلن تقديم مساعدة مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة 10 ملايين جنيه إسترليني

أعلنت بريطانيا اليوم (الثلاثاء) استئناف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية للمساهمة في توفير خدمات أساسية ودفع رواتب العاملين بالقطاع الصحي على مدى شهرين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يلتقي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى خلال مؤتمر "الدعوة إلى العمل: الاستجابة الإنسانية العاجلة لغزة"، في البحر الميت، الأردن، الثلاثاء 11 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بلينكن يناقش مع رئيس وزراء فلسطين اتفاق وقف إطلاق النار في غزة

بحث وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن مع رئيس وزراء فلسطين محمد مصطفى، اليوم (الثلاثاء)، الاتفاق المطروح على الطاولة حول وقف إطلاق النار في غزة

«الشرق الأوسط» (عمّان)
المشرق العربي الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحضر اجتماعاً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي بروسيا في 23 نوفمبر 2021 (رويترز)

الرئيس الفلسطيني يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لفتح جميع معابرها مع غزة

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، (الثلاثاء)، إن مجلس الأمن، والمجتمع الدولي يتحملان مسؤولية الضغط على إسرائيل لفتح جميع المعابر البرية إلى قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي طفلة فلسطينية تجلس على عربة معدنية في مدينة غزة وسط الحرب الإسرائيلية على القطاع (أ.ف.ب)

ترحيب فلسطيني وعربي بقرار مجلس الأمن حول مقترح وقف النار في غزة

رحبت السلطة الفلسطينية وحركة «حماس» ودول عربية عدة بقرار مجلس الأمن الدولي اعتماد الاقتراح الجديد لوقف إطلاق النار بقطاع غزة، وذلك بموافقة 14 عضواً.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية مركبات عسكرية خلال مداهمة إسرائيلية في جنين بالضفة الغربية 6 يونيو 2024 (رويترز)

تقرير: الجيش الإسرائيلي يخشى انتفاضة ثالثة بالضفة الغربية بسبب قطع أموال الضرائب

قالت هيئة البث العامة الإسرائيلية «راديو كان» إن الجيش حذر الحكومة من أن سياستها في قطع التمويل عن السلطة الفلسطينية قد تدفع الضفة إلى «انتفاضة» ثالثة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

البيت الأبيض: قطر ومصر تعتزمان التواصل مع «حماس» بشأن وقف إطلاق النار في غزة

مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ف.ب)
مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ف.ب)
TT

البيت الأبيض: قطر ومصر تعتزمان التواصل مع «حماس» بشأن وقف إطلاق النار في غزة

مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ف.ب)
مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ف.ب)

قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان، اليوم السبت، إن وسطاء من قطر ومصر يعتزمون التواصل مع قيادات «حماس» قريباً لمعرفة ما إذا كان هناك سبيل للمضي قدماً في اقتراح وقف إطلاق النار في غزة الذي يطرحه الرئيس الأميركي جو بايدن.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها سوليفان لصحافيين على هامش قمة السلام بشأن أوكرانيا، وسئل عن الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى اتفاق يجعل «حماس» تطلق سراح بعض الرهائن المحتجزين منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) مقابل وقف لإطلاق النار يستمر ستة أسابيع على الأقل.

وقال سوليفان إنه تحدث بشكل مقتضب مع أحد المشاركين الرئيسيين في الحوار، وهو رئيس وزراء قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وإنهما سيتحدثان مرة أخرى بشأن غزة يوم الأحد أثناء وجودهما في سويسرا لحضور مؤتمر أوكرانيا.

رحبت «حماس» باقتراح وقف إطلاق النار، لكنها تصر على أن أي اتفاق يجب أن يضمن إنهاء الحرب، وهو مطلب لا تزال إسرائيل ترفضه. ووصفت إسرائيل رد «حماس» على اقتراح السلام الأميركي الجديد بأنه رفض تام.

وقال سوليفان إن مسؤولين أميركيين تفحصوا رد «حماس».

وأضاف: «نعتقد أنه من المتوقع إجراء بعض التعديلات الممكنة ويمكن التعامل معها. وبعضها لا يتوافق مع ما طرحه الرئيس بايدن وما أقره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وعلينا أن نتعامل مع هذا الواقع».

وقال إن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أنه لا يزال هناك سبيل للتوصل إلى اتفاق، وإن الخطوة التالية ستكون أن يتحدث الوسطاء من قطر ومصر مع «حماس» و«يبحثوا ما يمكن العمل به وما لا يمكن العمل به فعلياً».

وأضاف: «نتوقع أن تكون هناك جولات من المفاوضات ذهاباً وإياباً بين الوسطاء و(حماس). سنرى عند هذه النقطة إلى أين وصلنا. سنواصل التشاور مع الإسرائيليين، ونأمل أن نتمكن في وقت ما من الأسبوع المقبل من إبلاغكم بموقف نعتقد أن الأمور وصلت إليه، وما نراه خطوة تالية لمحاولة إنهاء ذلك».