«الموت أو السجن»... العراق يبحث عن علاج في مواجهة المخدرات

وزارة الداخلية العراقية اكتشفت موقعاً لتصنيع الكبتاغون في جنوب العراق (أ.ف.ب)
وزارة الداخلية العراقية اكتشفت موقعاً لتصنيع الكبتاغون في جنوب العراق (أ.ف.ب)
TT

«الموت أو السجن»... العراق يبحث عن علاج في مواجهة المخدرات

وزارة الداخلية العراقية اكتشفت موقعاً لتصنيع الكبتاغون في جنوب العراق (أ.ف.ب)
وزارة الداخلية العراقية اكتشفت موقعاً لتصنيع الكبتاغون في جنوب العراق (أ.ف.ب)

على مدى 7 سنوات، كان محمد يتناول، بشكل يومي، نحو 10 حبوب من الكبتاغون، لكن الشاب، البالغ من العمر 23 عاماً، يريد الآن أن يتحرّر من إدمان المخدرات؛ الآفة التي يشنّ عليها العراق حرباً شاملة.

تحوّل العراق إلى ممر لتجارة المخدرات، لكن، في السنوات الأخيرة، تفاقم فيه استهلاك المواد المخدِّرة، في حين تسعى الحكومة لإيجاد حلول للأزمة، ولا سيما عبر معالجة المدمنين.

وأكثر أنواع المخدرات انتشاراً في العراق هو ميثامفيتامين أو الكريستال، الذي يأتي عموماً من أفغانستان أو إيران. ويوجد كذلك الكبتاغون؛ وهو من نوع الأمفيتامين يجري إنتاجه على نطاق صناعي في سوريا، قبل أن يَعبر الحدود إلى العراق.

يستقبل حالياً مستشفى إعادة تأهيل للمدمنين افتتحته وزارة الصحة، في أبريل (نيسان)، نحو 40 مريضاً جاءوا بأنفسهم إلى «مركز القناة للتأهيل الاجتماعي».

من بينهم محمد، الذي يتعاطى منذ أن كان بعمر 16 عاماً، «10 أو 12» حبة كبتاغون في اليوم، كما يروي تحت اسم مستعار. يضيف أنه كان يعمل في متجر للمواد الغذائية، ودفعه زملاؤه لبدء تعاطي كبتاغون من نوع «صفر واحد».

ويتابع الشاب، المتحدّر من محافظة الأنبار الواقعة في غرب العراق: «يتعاطونها في المتجر، تعطي نشاطاً وقوة، وتمنعك من النوم».

ويضيف أن الحبة، التي يبلغ ثمنها دولارين، «منتشرة في كل مكان، منتشرة بسهولة».

بعدما أمضى، للمرة الأولى، أسبوعين في المركز، عاد إلى منزله، لكنه قرر بعد ذلك الرجوع إلى العيادة خشية الاستسلام للتعاطي من جديد. ويقول إن الكبتاغون يقود المرء «إما إلى السجن وإما إلى الموت».

«آفة»

من حوله وفي أجواء تسودها الراحة في قاعة الرياضة بالعيادة، كان رجال من مختلف الأعمار يلعبون كرة الطاولة أو «بايبي فوت»، بعضهم كان مبتسماً، في حين بدت ملامح التعب على وجوه آخرين. تضمّ العيادة قسماً للنساء. ويقضي الشخص فيها شهراً، وأحياناً شهرين أو ثلاثة، وفقاً لحالته، في حين يتلقى المرضى دعماً نفسياً أيضاً خلال جلسات فردية يومية، أو جماعية أسبوعياً.

وبعد خروجهم من العيادة، يواظب المرضى على زيارات أسبوعية لمدة 6 أشهر. يقول مدير المركز عبد الكريم صادق كريم إن العيادة تستقبل «مختلف الأعمار، تبدأ من الـ14 و15 عاماً، لكن معظمهم بالعشرينات من العمر».

ويضيف أن نوع المخدر الأكثر انتشاراً هو الكريستال؛ إذ «يسبب الإدمان من أول جرعة».

من جهته يرى علي عبد الله، المعاون الإداري للمركز، أن التعاطي «آفة تدمّر البشر نهائياً»، موضحاً أن استهلاك المخدرات تصاعد في العراق بعد عام 2016.

وتعلن القوات الأمنية العراقية، حالياً وبشكل شبه يومي، عمليات مداهمة وتوقيفات مرتبطة بالمخدرات.

وبين أكتوبر (تشرين الأول)، ويونيو (حزيران) 2023، أوقف 10 آلاف شخص «بتهم مرتبطة بجرائم مخدرات، من متاجرين وناقلين ومهرِّبين ومروِّجين ومتعاطين»، كما قال، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، حسين التميمي، المتحدث باسم «المديرية العامة لشؤون المخدرات والمؤثرات العقلية».

كما ضُبط 10 ملايين حبة كبتاغون، و500 كيلوغرام من المخدرات، بينها 385 كيلوغراماً من الكريستال على الأقل، خلال الفترة نفسها، وفق الأرقام التي أفصح عنها مسؤولون من «مديرية شؤون المخدرات».

وتلقى هذه العمليات نجاحاً غالباً بفعل تعاون إقليمي متزايد وعمل استخباري مشترك في جمع المعلومات.

ويقول التميمي إن «ملف شؤون المخدرات ملف دولي»، لذلك استقبلت بغداد، في مايو (أيار)، مؤتمراً جمع عدة دول مجاورة، كان أهم مُخرجاته «إنشاء قاعدة بيانات لتبادل المعلومات في ملف شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية»، فضلاً عن «إعداد نقاط تواصل بشكل أسبوعي بين المديرية العامة والأجهزة المختصة في الدول العربية والإقليمية».

سوق صاعدة؟

وفق أرقام رسمية جمعتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، ضُبط، في الشرق الأوسط، 110 ملايين حبة كبتاغون على الأقل في عام 2023.

وفي منتصف يوليو (تموز)، أفادت وزارة الداخلية باكتشاف غير مسبوق لموقع لتصنيع الكبتاغون في جنوب العراق، حيث لا يزال تصنيع المخدرات ضعيفاً.

وبات العراق ممراً مهماً لتجارة الكبتاغون، خصوصاً لأن جاره الأردن بلد ممر آخر لهذه التجارة، عزَّز حدوده ولا يتردد في إطلاق النار على المهرِّبين، كما أفاد دبلوماسي غربي في بغداد، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

تدرك الحكومة العراقية خطورة الموضوع، ولذلك فتحت 3 مراكز لإعادة التأهيل في محافظات الأنبار (غرب)، وكركوك (شمال)، والنجف (جنوب)؛ لاستقبال المدمنين الذين جرى توقيفهم. وتعتزم السلطات فتح مراكز في مماثلة بجميع المحافظات.


مقالات ذات صلة

تونس: الرئيس سعيد يتهم «المتآمرين على الأمن الوطني» بقطع الماء والكهرباء

شمال افريقيا سعيد في زيارة غير معلنة لكبرى السدود الممتلئة حيث اتهم «شبكات إجرامية» بتعطيل مؤسسات توزيع المياه وتصنيع الكهرباء (موقعا رئاستَي الجمهورية والحكومة في تونس)

تونس: الرئيس سعيد يتهم «المتآمرين على الأمن الوطني» بقطع الماء والكهرباء

أعلنت الإدارة العامة للحرس الوطني إيقاف شخص متهم بـ«الانتماء إلى تنظيم إرهابي» مفتش عنه جنوب العاصمة تونس.

كمال بن يونس (تونس)
المشرق العربي كريستينا ألبرتين الممثلة الإقليمية لمكتب الأمم المتحدة المعنيّ بالمخدرات والجريمة خلال مؤتمر لمكافحة المخدرات في بغداد اليوم (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: العراق يتحوّل إلى «محور» إقليمي لتهريب المخدرات

صادرت السلطات العراقية، العام الماضي، كميات قياسية من حبوب الكبتاغون، قد تصل قيمتها إلى 144 مليون دولار، وفق تقرير نشرته، الاثنين.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي السوداني يفتتح «مؤتمر بغداد الدولي الثاني لمكافحة المخدرات» (رئاسة الوزراء العراقية)

رئيس الوزراء العراقي يحذّر من استخدام المخدرات في «تجنيد إرهابيين»

حذّر رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، في افتتاح «مؤتمر بغداد الدولي الثاني لمكافحة المخدرات»، من «استخدام المخدرات في تجنيد الإرهابيين».

فاضل النشمي ( بغداد)
الولايات المتحدة​ الأميركي مايكل ترافيس ليك داخل قفص المتهمين في أثناء جلسة النطق بالحكم في محكمة مقاطعة خاموفنيتشيسكي الروسية (أ.ف.ب)

السجن 13 عاماً لأميركي في روسيا بتهمة الاتجار بالمخدرات

أصدرت محكمة روسية في موسكو، الخميس، حكماً بالسجن 13 عاماً على الأميركي مايكل ترافيس ليك، بعد اتهامه بالاتجار بالمخدرات.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أميركا اللاتينية أفراد من البحرية المكسيكية في بوكا ديل ريو بولاية فيراكروز بالمكسيك في 25 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

العثور على 19 جثة في شاحنة بولاية مكسيكية مضطربة

قال مكتب مدعٍ عام محلي بالمكسيك في بيان إن مسؤولي الأمن عثروا على 19 جثة لرجال في صندوق شاحنة بولاية تشياباس جنوب البلاد.

«الشرق الأوسط» (مكسيكو)

نتنياهو يدعو لغزة «منزوعة السلاح» ويهاجم إيران


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
TT

نتنياهو يدعو لغزة «منزوعة السلاح» ويهاجم إيران


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدى إلقاء خطابه أمام الكونغرس في واشنطن أمس (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، أن بلاده ستعمل على جعل قطاع غزة منطقة «منزوعة السلاح وخالية من المتطرفين».

ودعا في خطاب له أمام الكونغرس الأميركي، هو الرابع له، الولايات المتحدة إلى الوقوف جنباً إلى جنب مع إسرائيل في الحرب الدائرة في غزة ومواجهة ما سماه «محور الشر» بقيادة إيران في المنطقة.

وقال نتنياهو: «إن إسرائيل ستقوم بكل ما ينبغي القيام به» لضمان أمن منطقتها الشمالية، وخاطب المشرعين الأميركيين قائلاً: «أعداؤنا هم أعداؤكم». وطلب نتنياهو من الولايات المتحدة تسريع دعمها العسكري لإسرائيل، وإقامة حلف في المنطقة يكون «امتداداً لاتفاقات أبراهام» على حد تعبيره. وتابع أنه «واثق» بأن جهود الإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حركة «حماس» ستثمر.

وكان لافتاً أن نتنياهو لم يتوجه إلى واشنطن بدعوة من البيت الأبيض، وإنما بدعوة من القادة البرلمانيين الجمهوريين. كما أن نائبة الرئيس كامالا هاريس، غابت عن الخطاب، متذرعة باضطرارها للمشاركة في اجتماع طلابي في إنديانابوليس، وهو ما تسبب بغضب اليمين الإسرائيلي.