الحسكة: عطش وحرّ وتدهور معيشي غير مسبوق

المشافي الحكومية تستقبل شهرياً 1300 حالة إسعاف لشربهم مياهاً ملوثة

TT

الحسكة: عطش وحرّ وتدهور معيشي غير مسبوق

ينتظرون تحت الصهريج أن يتم ملؤه للتزود منه (الشرق الأوسط)
ينتظرون تحت الصهريج أن يتم ملؤه للتزود منه (الشرق الأوسط)

لا تزال أزمة نقص المياه بمحافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا، مستمرة مع ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت إلى 47 درجة مئوية، فاقمها انقطاع التيار الكهربائي وسط تدهور الوضع المعيشي بشكل غير مسبوق، وانخفاض الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي بعد تجاوزها عتبة 13 ألف ليرة.

ونقل أهالي أحياء الغويران والنشوة الشرقية التي زارتها «الشرق الأوسط»، حاجتهم إلى المياه النظيفة وسط ارتفاع درجات الحرارة. وعلى الرغم من أن سكان الحسكة معتادون على حرارة فصل الصيف، فإن موجات الحر المستمرة هذا العام وصلت إلى حد أقصاه، تاركةً الأهالي يكافحون في التعامل مع الحرارة الزائدة في ظل ندرة المياه والكهرباء لتشغيل المكيفات والتبريد من لهيب الشمس الحارقة.

هاجر تروي معاناة حي الغويران مع الماء (الشرق الأوسط)

تقول هاجر، البالغة من العمر 40 عاماً، وهي من سكان حي الغويران الواقع شرق المدينة، إن أهل الحسكة يشعرون بالعطش. «نحن 30 منزلاً في الحي ونتقاسم 8 براميل فقط مقدمة من المنظمات لتكون حصة كل عائلة أقل من نصف برميل من المياه النظيفة»، قالت هاجر التي كانت ترتدي أثناء حديثها ثوباً أسود وغطاء رأس متعدد الألوان، وهو اللباس المحلي المتعارف عليه بين نساء المنطقة. وذكرت كيف أنهم يعانون الأمرين بسبب هذه الأوضاع، وعلى الرغم من المعاناة التي يعيشونها منذ سنوات والتحديات الحالية ترتسم ابتسامة على وجهها لتقول: «تصدق حتى لو نعبي كمية قليلة من المياه النظيفة نفرح كثيراً، فهذه الفرحة تعادل فتح الحنفية سابقاً ونشرب مياها نظيفة».

التزود بالماء من أحد الخزانات المشتركة (الشرق الأوسط)

وأوضحت أن هذه المأساة تبدأ من تعبئة المياه إلى نقل البراميل لمنزلها، فتوزيع الأواني المخصصة للمياه النظيفة، حيث إن هناك أواني مخصصة للشرب فقط وأخرى تستخدم في غسل الصحون وتستعمل للاستحمام وتشغيل المكيفات التي تعمل على المياه إذا كانت خدمة الكهرباء متوفرة. وأضافت هاجر: «الجو حار جداً ونعاني من ساعات الصباح الباكر حتى مغيب الشمس إذا لم نتمكن من إعادة ملء الخزان». ويواجه مليون نسمة من أهالي الحسكة وقاطني المخيمات المنتشرة في هذه المحافظة، وضعاً كارثياً بسبب انقطاع مياه محطة آبار العلوك، بعد سيطرة الجيش التركي وفصائل سورية مسلحة موالية نهاية 2019 على تلك المنطقة. وتعد المحطة المصدر الرئيسي لتغذية الحسكة وريفها وثلاثة مخيمات لمهجري مدينة رأس العين أو «سري كانيه» بحسب تسميتها الكردية. أما عبود المتحدر من حي الغويران، الذي يعمل سائق دراجة نارية لتحصيل قوت يومه، فكان يحمل قالب بوز لتبريد المياه وسط ارتفاع معدلات الحرارة لدرجات قياسية. قال إنه يحمل يومياً علبة المياه ويجول بها من خزان لآخر ومن شارع لآخر. «يومياً أخرج لعملي وأنا أحمل علبة المياه، أبقى مشغولاً بتعبئتها وتحصيل ربطة الخبز وشراء قالب بوز، كل اليوم أبقى أركض من دون جدوى، فالحياة بالحسكة باتت معدومة».

بائع الثلج (الشرق الأوسط)

وربط هذا الرجل انقطاع المياه بسياسة تركيا المعادية لسكان المنطقة، حيث وصف ممارساتها بـ«المحتلة»، مؤكداً أنه يشتري قالب البوز الواحد بمبلغ 14 ألف ليرة، (تعادل دولاراً و70 سنتاً). وقال: «الحرارة المستمرة وصلت هذا العام لحد لا يطاق، من دون كهرباء ومياه يكافح الناس بمفردهم كيفية التعامل مع درجات الحرارة الزائدة». وتشكو منظمات إنسانية دولية ومحلية تعمل في المنطقة على توزيع المياه النظيفة، من أن بدائل ضخ المياه من محطة مياه العلوك غير كافية، حيث تقوم هذه الجهات بتوزيع المياه الصالحة للشرب عبر الصهاريج بشكل متقطع، لكنها تستغرق وقتاً طويلاً حتى تصل إلى الشرائح الأكثر حاجة. وذكرت حليمة (33 سنة) التي تسكن في حي النشوة الشرقية وتقع بالجهة الجنوبية من المدينة، أنهم في كثير من الأحيان يُحرمون من تعبئة المياه التي توزعها بعض المنظمات والجهات الإنسانية، وتعزو السبب إلى «الازدحام الكبير من قبل الأهالي على الخزانات، يقفون قبلها بساعات لتعبئة 20 لتراً أو 30 لتراً، وكثير من الأحيان لا يحالفهم الحظ». وتجبر هذه السيدة كحال الكثير من سكان هذه المناطق المحرومة من المياه النظيفة لاستخدام المياه المالحة المرة رغم التحذيرات الطبية بعدم شربها. وإذ شددت على أنهم يُجبرون على استعمال المياه الملوثة، قالت: «أطفالنا يشربون منها من شدة العطش لكننا لا نعلم مصدرها وأضرارها، أطفال وشيوخ ونساء الجميع يلهثون خلف قطرة مياه حلوة، حالتنا حالة بكل أسف». وأعلنت «الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا» عبر بيان مطلع الشهر الحالي أن مدينة الحسكة وضواحيها «مناطق منكوبة» جراء انقطاع مياه الشرب. وقالت في بيان منشور على موقعها الرسمي: «الحسكة وتل تمر وقراهما ومخيما (واشو كاني) و(سري كانيه) مناطق منكوبة تكاد تنعدم الحياة فيها إلا بصعوبة بالغة»، متهمةً كلاً من تركيا وروسيا والحكومة السورية على حدٍّ سواء بالوقوف وراء ذلك لمحاربة «الإدارة الذاتية» وشعوب المنطقة لـ«خنق شعبنا ووأد تجربته الديمقراطية دونما شعور بمدى فداحة هذه الجريمة». وأثناء التجول في شوارع حي النشوة الشرقية، كانت سيدة تدعى سهام وعمرها في بداية عقدها الخامس، تجلس بجانب علب فارغة للمياه على قارعة الطريق، تنتظر صهاريج المياه التي توزعها منظمة محلية. نقلت أن الجيران في الحي «يشربون المياه المرة وتكون غالباً ممزوجة بمياه الصرف الصحي، فالوضع صادم للغاية مع ارتفاع درجات الحرارة لمعدلات قياسية، أطفالنا يصابون بالإسهال الشديد واليرقان وضربات الشمس». أما الخزانات التي تبيع المياه النظيفة، فتباع كمية ألف لتر بمبلغ 20 ألف ليرة سورية (تعادل دولاراً و70 سنتاً). وأكدت سهام أن هذه الكميات «بالكاد تكفي حاجة العائلة لمدة 3 أيام نظراً للاستهلاك الكبير للمياه في فصل الصيف. هذه حلول لا تكفي نحن بحاجة لحلول جذرية». وذكرت مديرية صحة الحسكة الحكومية أن القطع المستمر لمياه محطة علوك أسفر عن ظهور أمراض والتهابات معوية. وكشف مدير الصحة عيسى الخلف في تصريحات صحافية أن المشافي الحكومية تستقبل شهرياً أكثر من 1300 حالة إسعاف معظمهم يكونون من الأطفال، «المشافي الحكومية وسط المدينة تستقبل شهرياً نحو 1350 حالة إسعاف من الالتهابات المعوية الحادة، معظمها عند الأطفال جراء قطع تركيا لمياه الشرب عن مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها». وأشار الخلف إلى أن الكثير من الأهالي يلجأون إلى مياه غير موثوقة المصدر سواء للشرب أو للاستعمال المنزلي، الأمر الذي سبّب تفاقم عدد كبير من الأمراض والالتهابات المنتشرة هذه الأيام بين سكان المدينة.


مقالات ذات صلة

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

يوميات الشرق الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

شهد العام 2024 تسجيل الكثير من الأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة حول العالم، مع استمرار تأثير زيادة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي على مناخ الكوكب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق استراتيجيات التهوية الطبيعية مثل «البرجيل» أثبتت فاعليتها في خفض درجة الحرارة الداخلية للمبنى (دورية الهندسة المعمارية)

«البراجيل»... طريقة طبيعية بديلة لتبريد المباني

وجد باحثون بجامعة الشارقة الإماراتية أن طريقة طبيعية لتبريد المباني يمكنها تقليل الاعتماد على أجهزة التكييف التي تستهلك الكثير من الطاقة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك فيتامين «إيه» ضروري في الصيف لأنه يساعد على ترميم الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس (رويترز)

بين الفيتامينات المهمة والمأكولات الضارة... ماذا تحتاج أجسامنا خلال الصيف؟

فيما يلي أبرز الفيتامينات التي يجب عليك بدء تناولها إذا كنت تعيش في أماكن ذات درجات حرارة مرتفعة، وأيضاً أطعمة عليك تجنبها:

تمارا جمال الدين (بيروت)
بيئة شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق في استمرار لسلسلة ارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
يوميات الشرق مع تغيُّر المناخ يصبح سكان المدن عرضة خصوصاً لارتفاع الحرارة (رويترز)

طلاء الأسطح بالأبيض يُكافح الحرّ في المدن

أثبتت دراسة بريطانية أنّ طلاء الأسطح باللون الأبيض طريقة أكثر فاعلية في تبريد المدن، مقارنة بالأسطح النباتية الخضراء، أو زراعة النباتات في الشارع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«الإطار التنسيقي» يدعو أنقرة لسحب قواتها من كردستان

قائد الجيش الثاني التركي متين توكل مع مسؤولين عراقيين في منطقة العمليات التركية (أرشيفية - الدفاع التركية)
قائد الجيش الثاني التركي متين توكل مع مسؤولين عراقيين في منطقة العمليات التركية (أرشيفية - الدفاع التركية)
TT

«الإطار التنسيقي» يدعو أنقرة لسحب قواتها من كردستان

قائد الجيش الثاني التركي متين توكل مع مسؤولين عراقيين في منطقة العمليات التركية (أرشيفية - الدفاع التركية)
قائد الجيش الثاني التركي متين توكل مع مسؤولين عراقيين في منطقة العمليات التركية (أرشيفية - الدفاع التركية)

دعا قيس الخزعلي، أحد قيادات «الإطار التنسيقي» الشيعي في العراق، الحكومةَ التركية إلى سحب قواتها العسكرية من العراق، فيما واصلت الأخيرة قصفها لقرى كردية شمال أربيل.

وقال الخزعلي، وهو أمين حركة «عصائب أهل الحق»، في بيان صحافي: «ندين وبشدة عملية التوغل التركي الأخيرة، في أراضي بلدنا، في الوقت الذي نؤكد فيه موقف العراق الرافض لاستخدام الأراضي العراقية للاعتداء على دول الجوار».

وحذر الخزعلي مِما وصفها بـ«محاولات استغلال الذرائع لاحتلال أجزاء من بلدنا في كردستان العراق، وإيجاد خط حدود جديد باقتطاع مساحات شاسعة من أراضي العراق».

التنسيق مع حكومة بغداد

ودعا الحكومة التركية «إلى مراعاة حقوق الجوار، والالتزام بالاتفاقات بين البلدين وسحب قواتها من كل العراق، وبعد ذلك يكون الاعتماد على العراق في منع أي اعتداء على أراضيها ينطلق من أراضيه».

ودعا الخزعلي «حكومة إقليم كردستان إلى التنسيق مع الحكومة الاتحادية، لاتخاذ موقف موحد يضع حداً للأطماع التركية»، على حد تعبيره.

وكان رئيس الحكومة محمد شياع السوداني قد كلف مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي بالتنسيق مع سلطات إقليم كردستان العراق لبحث تداعيات التوغل التركي المتكرر داخل الأراضي العراقية في إقليم كردستان.

وتشن القوات العسكرية التركية منذ أيام عملية عسكرية في مناطق بمحافظة دهوك بإقليم كردستان لملاحقة عناصر حزب «العمال الكردستاني» التركي التي تتحصن بالمناطق الشمالية وتشن هجمات على القوات المسلحة التركية.

وأكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أن بلاده لم تمنح تركيا ضوءاً أخضر للقيام بعمليات في إقليم كردستان. وأشار إلى أن الحكومة بحاجة إلى مزيد من النقاشات الأمنية مع الأتراك، رغم إقراره بأن حزب «العمال الكردستاني» «مشكلة عراقية أيضاً».

وكانت موجة غضب سياسي وشعبي أجبرت مجلس الأمن الوطني العراقي على التنديد بالتوغل التركي أكثر من 40 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية.

وقبل نحو شهرين، كانت القنوات الرسمية العراقية والتركية تسرّب معلومات حول اتفاق أمني على عملية عسكرية مشتركة ضد حزب «العمال»، ومنطقة عازلة بعمق 40 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية، لكن يبدو أن تغيراً سياسياً أربك الاتفاق.

تقارير كردية أفادت بإصابة شخصين جراء قصف تركي على قرية شمال أربيل

تجدد القصف التركي

ميدانياً، أُصيب شخصان بجروح جراء قصف تركي استهدف منطقة «برادوست» في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان.

وقالت وسائل إعلام كردية إن «الطائرات التركية قصفت منطقة (لولان) في (برادوست) بأربيل، ما أسفر عن إصابة مواطنين اثنين من أهالي المنطقة، حيث لم تتمكن فرق الإسعاف من الوصول إلى المكان خوفاً من تجدد القصف».

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد تسعة عناصر من تنظيم حزب «العمال الكردستاني» «في مناطق عملياتها شمال العراق».

وذكرت الوزارة، في بيان صحافي، أن القوات التركية حيدت 9 «إرهابيين» في مناطق «هاكورك» و«كارة» ومنطقة عملية «المخلب - القفل»، بحسب وكالة «الأناضول» التركية للأنباء.

وتستخدم تركيا كلمة «تحييد» للإشارة إلى المسلحين الذين يتم قتلهم أو أسرهم أو إصابتهم من جانب القوات التركية.

ويشن الجيش التركي عمليات عسكرية في شمال سوريا والعراق ضد حزب «العمال الكردستاني». ووفقاً لبيانات تركية، تسبب حزب «العمال الكردستاني» في مقتل نحو 40 ألف شخص (مدنيين وعسكريين)، خلال أنشطته الانفصالية المستمرة منذ ثمانينات القرن الماضي.

صورة من شبكة «روداو» للقصف التركي على إحدى قرى كردستان

إخلاء قرى كردية

وصباح السبت، أخلى أهالي قرية «تي شمبي» التي تقع في قلب العملية التركية مساكنهم، كما ظهر في لقطات بثتها محطات كردية.

وتزامن ذلك مع إنزال جوي للجنود الأتراك في قرية «مسكا» الواقعة بالقرب من قرية «تي شمبي»، بناحية كاني ماسي في محافظة دهوك.

ودخل نحو 200 جندي تركي إلى قرية مسكا، حيث تم تفجير أربعة منازل وتدمير 10 أخرى.

قبل هذه العملية، كانت تسكن 13 عائلة القرية، فيما يتجاوز عدد المباني فيها 60، وقد ترك بعض الأهالي مواشيهم وحيواناتهم في تلك القرى واضطروا للنزوح.

وكانت منظمة السلام العالمي الأميركية، أعلنت في وقت سابق، أن الجيش التركي قصف إقليم كردستان 285 مرة خلال 27 يوماً، ونزحت 182 عائلة، و602 قرية مهددة بالإخلاء؛ بسبب العمليات العسكرية في القرى الحدودية التابعة لمحافظة دهوك.

ونقلت وكالة «روداو» الكردية عن كامران عثمان، مسؤول مكتب حقوق الإنسان بالمنظمة، إن الجيش التركي قصف مناطق في الإقليم 285 مرة خلال الفترة من 15 يونيو (حزيران) إلى 11 يوليو (تموز)، معظمها في حدود محافظة دهوك.

وتم إخلاء 8 قرى في قضاء العمادية بمحافظة دهوك بشكل كامل، وأصبحت 602 قرية معرضة لخطر الإخلاء، وفقاً لعثمان.

وبحسب الإحصائية، فإن نحو 182 عائلة نزحت من القرى الحدودية التابعة لمحافظة دهوك خلال هذه الفترة، «ومعظمهم كانوا في حدود قرية نيسكا، وتم إجلاء السكان جميعاً، أي 26 عائلة»، وفقاً لكامران عثمان.

وبحسب المنظمة الأميركية، فقد تمّ حرق 65 ألف دونم من الأراضي الزراعية في محافظة دهوك، بسبب العمليات التركية.

وكانت تقارير أميركية قد رصدت، خلال شهر يونيو الماضي، دخول الجيش التركي صوب إقليم كردستان بـ300 دبابة ومدرَّعة، وإقامة حاجز أمني ضمن حدود منطقة بادينان، خلال الأيام الـ10 الماضية من الشهر نفسه.