حزب «الدعوة» يستنكر سماح الأردن لـ«البعث» بالعودة للعمل السياسي

وصفها بـ«الخطوة العدائية والمستفزة»

صورة أرشيفية للمقر السابق لحزب البعث في بغداد (غيتي)
صورة أرشيفية للمقر السابق لحزب البعث في بغداد (غيتي)
TT

حزب «الدعوة» يستنكر سماح الأردن لـ«البعث» بالعودة للعمل السياسي

صورة أرشيفية للمقر السابق لحزب البعث في بغداد (غيتي)
صورة أرشيفية للمقر السابق لحزب البعث في بغداد (غيتي)

وصف حزب «الدعوة الإسلامية» الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، قيام الأردن بالسماح لحزب «البعث» المنحل بالعودة إلى العمل السياسي بـ«الخطوة العدائية والاستفزازية».

وقال المكتب السياسي للحزب، في بيان: «فوجئ العراقيون وانتابتهم الصدمة والغضب العارم من خبر إجازة الحكومة الأردنية لحزب (البعث الصدامي) ممارسة النشاط السياسي».

ويعد حزب «الدعوة» الذي أسسه المرجع الديني محمد باقر الصدر عام 1957، من بين أكثر الأحزاب السياسية العراقية عداء وخصومة لحزب البعث، بعد أن أقدمت حكومة الأخير على إعدام مؤسسه الصدر عام 1980، إلى جانب إعدام واعتقال كثير من كوادره وأعضائه، ما دفع ما تبقى منهم إلى الهروب خارج البلاد، قبل أن يعودوا إليها بعد الإطاحة بنظام البعث وحكم الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003، ليصعدوا إلى سدة الحكم ويهيمنوا على رئاسة الوزراء 3 دورات متتالية (2005 - 2018).

وأضاف بيان الحزب أنه «كان يكفي دليلاً على منع هذا الحزب الفاشي من العمل تاريخه الأسود، وما ترتب على وجوده في السلطة من مآسٍ لشعوب المنطقة بسبب إذكائه الصراعات الداخلية والحروب العدوانية، ومنها غزو الكويت، وفتح أبواب العراق للاحتلال الأجنبي».

وتابع: «مع الحرص على العلاقة الأخوية المشتركة مع الدولة الجارة والشقيقة الأردن، نجد أن هذا الفعل لا ينسجم مع مبادئ حسن الجوار، ولا يحترم مشاعر الغالبية العظمى للشعب العراقي، بل ينطوي على نوايا غير سليمة إزاء العراق واستقراره، ما سيؤثر سلباً على الموقف الشعبي والسياسي الذي سيضغط باتجاه مراجعة العلاقة الحالية مع الجانب الأردني».

وأشار الحزب إلى أن «هذا الحزب (البعث) بماضيه الدموي لن يخدم مصالح الأردنيين، بل سيؤثر سلباً على علاقتهم بعدد من الدول العربية والإسلامية التي تضررت بسبب سياساته العدوانية الهوجاء».

ودعا حزب الدعوة الحكومة الأردنية إلى «إلغاء إجازة هذا الحزب ومنعه من ممارسة أي نشاط، صيانةً للمصالح المشتركة التي بدأت عهداً جديداً متنامياً، وحرصاً على التعاون والعلاقات الأخوية بين الشعبين». وطالب وزارة الخارجية العراقية بـ«استدعاء سفير المملكة الأردنية الهاشمية في بغداد للاحتجاج على هذا الإجراء غير الودي إزاء العراق».

وحضّ «الدعوة» «العراقيين والقوى الفاعلة على التعبير عن الاحتجاج بشتى الطرق السلمية على هذه الخطوة العدائية المستفزة».

وكانت الهيئة المستقلة للانتخابات في المملكة الأردنية أجازت منتصف مايو (أيار) الحالي 27 حزباً، وضمنهم حزب البعث العربي الاشتراكي.

ورغم عداء «الدعوة» الشديد لحزب البعث العربي الاشتراكي في فرعه العراقي، فإنه يتمتع بعلاقات طيبة مع حزب البعث السوري، وكان وفد للحزب قد زار سوريا في وقت مبكر بعد انطلاق الاحتجاجات السورية عام 2011، وقدم دعمه الكامل لنظام الرئيس بشار الأسد.

ويتخوف معظم الاتجاهات المرتبطة بقوى الإسلام السياسي الشيعية من أي نشاط سياسي يقوم به حزب البعث على الأرض الأردنية، خاصة مع وجود ابنة الرئيس الراحل رغد صدام حسين، وما كشفت عنه قبل أشهر من رغبتها في العودة إلى العمل السياسي، ويرى كثير من الاتجاهات الشيعية أن على الأردن مراعاة الأوضاع العراقية، بالنظر إلى المساعدات التي يقدمها العراق لهذا البلد عبر بيعه كميات من النفط بأسعار تفضيلية، إلى جانب استفادة الأردن من قيمة التبادلات التجارية مع العراق.



غيوم حرب «بلا ضوابط» تتكثف فوق لبنان


فلسطينيون يفرون خلال قصف إسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يفرون خلال قصف إسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
TT

غيوم حرب «بلا ضوابط» تتكثف فوق لبنان


فلسطينيون يفرون خلال قصف إسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون يفرون خلال قصف إسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

تكثفت غيوم حرب «بلا ضوابط» على الجبهة اللبنانية - الإسرائيلية، إذ صعّد الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله تصريحاته ضد تل أبيب قائلاً إنهم سيقاتلون «بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا سقف» إذا اندلعت حرب أوسع مع إسرائيل، لافتاً إلى أن ذلك «يشمل أهدافاً محتملة في البحر المتوسط». ووجه نصر الله تحذيراً إلى قبرص قائلاً إن حزبه ربما يعدها «جزءاً من الحرب» إذا استمرت في السماح لإسرائيل باستخدام مطاراتها وقواعدها لإجراء تدريبات عسكرية.

في غضون ذلك، علمت «الشرق الأوسط»، أن الأفكار التي طرحها الموفد الأميركي آموس هوكستين في بيروت، قبل توجهه إلى تل أبيب للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تتركز حول إمكانية التوصل إلى اتفاق مسبق بين لبنان وإسرائيل، فور التوصل إلى وقف للنار في غزة.