إسرائيل تقتل 28 في القطاع… و«الجهاد» توقع أول قتيلة إسرائيلية وتصيب آخرين جنوب تل أبيب

شقة أصيبت بصاروخ فلسطيني في رحوفوت (رويترز)
شقة أصيبت بصاروخ فلسطيني في رحوفوت (رويترز)
TT

إسرائيل تقتل 28 في القطاع… و«الجهاد» توقع أول قتيلة إسرائيلية وتصيب آخرين جنوب تل أبيب

شقة أصيبت بصاروخ فلسطيني في رحوفوت (رويترز)
شقة أصيبت بصاروخ فلسطيني في رحوفوت (رويترز)

اغتالت إسرائيل (الخميس) قائد الوحدة الصاروخية في سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد ونائبه في ضربتين منفصلتين، جاءتا في وقت تعثرت فيه جهود التهدئة التي كان يفترض أن تكون دخلت حيز التنفيذ لولا شرط «الجهاد» التزام إسرائيل بوقف الاغتيالات، وهو شرط رفضته تل أبيب.

وبدأت إسرائيل يومها الثالث في العدوان على غزة باغتيال عضو المجلس العسكري في «الجهاد» ومسؤول الوحدة الصاروخية في «سرايا القدس» علي حسن غالي (50 عاما) أثناء وجوده في شقة سكنية في خان يونس جنوب القطاع فجر (الخميس)، وقتل إلى جانبه، شقيقه محمود، إضافة إلى محمود عبد الجواد، واللذان كانا معه.

وقال ناطق باسم الجيش إن الضربات الجوية التي قتلت علي غالي، جاءت كجزء من مهمة مشتركة مع جهاز الأمن العام (الشاباك).

ووصف الجيش غالي بأنه كان شخصية مركزية في التنظيم، ومسؤولاً عن استهداف وإطلاق الصواريخ.

وفي ضربة ثانية متأخرة قبل المساء بقليل، اغتالت إسرائيل نائب غالي، القيادي في «السرايا» أحمد أبو دقة (43 عاما)، في قصف استهدف منزلا في بني سهيلا شرقي محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال الجيش إن أبو دقة «كان له دور كبير في قيادة وتنفيذ إطلاق النار على إسرائيل».

وباغتيالهما الخميس، ينضم غالي وأبو دقة إلى القادة الثلاثة في «السرايا» الذين اغتالتهم إسرائيل يوم الثلاثاء، وهم جهاد الغنام، أمين سر المجلس العسكري في «سرايا القدس»، وخليل البهتيني، عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الشمالية في «سرايا القدس»، وطارق عز الدين، أحد قادة العمل العسكري بـ«سرايا القدس» في الضفة الغربية، والذين فجر اغتيالهم جولة القتال الحالية.

والاغتيالات الجديدة جاءت في محاولة لمعاقبة «الجهاد» والضغط عليها بعدما رفضت الذهاب إلى تهدئة حتى نهاية يوم (الأربعاء).

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: «كل من يهدف لإيذائنا دمه مهدور، وكل من يحل مكانه سيتم هدر دمه أيضا. نحن في خضم ومنتصف عمليتنا دفاعيا وهجوميا».

وأضاف: «تمكنا اليوم من اغتيال قائد الوحدة الصاروخية في (الجهاد الإسلامي)، وتمكنا قبل قليل من اغتيال نائبه، وأقول مجددا إن من سيحل محلهم فدمه مهدور».

وقال قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي إليعازر توليدانو، في إحاطة للمراسلين العسكريين: «نحن نواصل عمليات الاغتيال ونتخذ إجراءات أكثر عبر مطاردة المطلوبين لنا. نحن لا نهتم ولا نلتفت لوقف إطلاق النار، بل نسعى لإغلاق الدوائر مع المسؤولين عن إطلاق الصواريخ. نحن نسعى لقتل عدد أكبر ممكن ممن يقفون خلف الهجمات».

وقال مسؤولون أمنيون إن هذه الاغتيالات ما كانت لتحدث لو لم تطلق «الجهاد» وابلا من الصواريخ مساء (الأربعاء) على إسرائيل (في الوقت الذي كانت فيه إسرائيل تتحدث عن تهدئة محتملة).

وكانت إسرائيل وافقت منذ (الأربعاء) على وقف إطلاق النار، لكن على قاعدة أن الهدوء سيقابله هدوء، والنار بالنار، لكن «الجهاد» رفضت، وتمسكت بطلباتها، وأهمها التزام إسرائيل بوقف الاغتيالات، والإفراج عن جثمان الأسير خضر عدنان.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي: «(الجهاد الإسلامي) تبحث بيأس عن إنجاز تحققه، هم يريدون أن تنتهي الجولة، لكن بشروطهم، وهذا لن يكون».

وإضافة إلى الاغتيالات، استخدمت إسرائيل ورقة أخرى للضغط على «الجهاد»، وأبلغت حركة حماس عبر مصر أنه إن لم يتوقف إطلاق النار من قبل حركة الجهاد الإسلامي فسيتم اتخاذ «عقوبات مدنية» تطال الحياة والوضع الاقتصادي في غزة.

وحيدت إسرائيل حركة حماس، وركزت هجومها في الأيام الثلاثة الماضية على قادة ومواقع «الجهاد الإسلامي» فقط، ولم تشترك «حماس» في الجولة الحالية، في مؤشر على أنها ترغب كذلك في إنهاء الجولة.

وهاجم الجيش أكثر من 166 هدفا في قطاع غزة، فيما أطلقت الفصائل 547 صاروخا، عبر منها المنطقة الحدودية 394، وتم اعتراض 175 صاروخا وفق سياسة الاعتراض الإسرائيلية.

وتسببت الهجمات الإسرائيلية في مقتل 28 فلسطينيا، بحسب وزارة الصحة، فيما تسببت الصواريخ بإصابات بالكدمات أو الهلع في الجانب الإسرائيلي.

لكن لوحظ (الخميس) أن حجم النار من قبل «الجهاد» تراجع كثيرا، واقتصر على ضربات محدودة فقط، وإن كان وابل من الصواريخ أطلق مساء تجاه مستوطنات الغلاف، وآخر باتجاه تخوم تل أبيب، وسقط واحد منها على منزل في «رحوفوت» جنوب تل أبيب، ما تسبب في مقتل إسرائيلية وإصابة 7 آخرين.

وتراجع حجم النار يشير إلى أن الحركة تقاتل منفردة من جهة، ومن جهة ثانية لا تريد أن تستنزف مع تعثر جهود التهدئة، باعتبار أن الجولة قد تمتد.

وكان محمد الهندي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي ومسؤول الدائرة السياسية في الحركة وصل إلى القاهرة (الخميس) من أجل مفاوضات مباشرة مع المسؤولين المصريين.

وقالت مصادر مطلعة على المفاوضات لـ«الشرق الأوسط» إن رفض إسرائيل طلبات «الجهاد» بوقف الاغتيالات في الضفة الغربية وقطاع غزة هو السبب الرئيسي في تعثر الاتفاق حتى الآن، لأن «الجهاد» تصر عليه بقوة وإسرائيل ترفضه بقوة.

وبحسب المصادر، اشترطت «الجهاد» وقف الاغتيالات وتسليم جثمان الأسير خضر عدنان القيادي في الحركة الذي توفي في السجون الإسرائيلية هذا الشهر، إضافة إلى إلغاء مسيرة الأعلام المقررة في 18 من الشهر الحالي في القدس، من أجل وقف النار، لكن إسرائيل رفضت، وقالت إنها ستوقف هجماتها إذا توقفت «الجهاد» عن إطلاق الصواريخ فقط.

وثمة تقديرات أن إسرائيل قد تتجاوب مع طلب الإفراج عن جثمان عدنان في وقت لاحق وليس فورا، ولن تتجاوب مع مسألتي الاغتيالات والمسيرة، فيما ستتنازل «الجهاد» عن طلب إلغاء المسيرة، وستصر على وقف الاغتيالات والإفراج عن جثمان عدنان.

ولم تعزل إسرائيل مسؤولي ومناصري حركة الجهاد في الضفة عن الأحداث في غزة، واعتقلت منذ بداية الهجوم على القطاع، حوالي 25 من مسؤولي وعناصر الحركة في الضفة، في محاولة أخرى لتشديد الضغوطات على الحركة.



الجيش الأميركي: الحوثيون أصابوا سفينة ترفع علم ليبيريا في البحر الأحمر

أرشيفية لسفينة شحن متجهة إلى اليمن تخضع لآلية التفتيش الأممية (السفارة البريطانية لدى اليمن)
أرشيفية لسفينة شحن متجهة إلى اليمن تخضع لآلية التفتيش الأممية (السفارة البريطانية لدى اليمن)
TT

الجيش الأميركي: الحوثيون أصابوا سفينة ترفع علم ليبيريا في البحر الأحمر

أرشيفية لسفينة شحن متجهة إلى اليمن تخضع لآلية التفتيش الأممية (السفارة البريطانية لدى اليمن)
أرشيفية لسفينة شحن متجهة إلى اليمن تخضع لآلية التفتيش الأممية (السفارة البريطانية لدى اليمن)

قالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم (الخميس)، إن زورقاً مسيّراً أطلقه الحوثيون من مناطق سيطرتهم باليمن، قد أصاب سفينة ترفع العلم الليبيري في البحر الأحمر.

وأضافت في بيان، أن الهجوم الحوثي أدى لتدفق المياه وإلحاق أضرار بغرفة المحرك على السفينة التي ترفع العلم الليبيري.

وذكرت القيادة أن قواتها دمرت 3 منصات لإطلاق صواريخ كروز مضادة للسفن في منطقة يسيطر عليها الحوثيون باليمن، إضافة إلى تدمير مسيّرة أطلقها الحوثيون صوب البحر الأحمر.

وأضاف البيان أن الحوثيين أطلقوا أيضاً صاروخين باليستيين مضادين للسفن من مناطق سيطرتهم صوب البحر الأحمر دون أضرار.