«الداخلية» السعودية: لن نسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة هتافات

جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)
جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)
TT

«الداخلية» السعودية: لن نسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة هتافات

جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)
جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)

أكد العقيد طلال الشلهوب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، الجمعة، أن بلاده لن تسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة للهتافات البعيدة عن مقاصد الشريعة الإسلامية، مشدداً على أن أمن وسلامة ضيوف الرحمن خط أحمر، ولا تهاون فيهما.

وأعلن العقيد الشلهوب خلال المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج لهذا العام، نجاح تنفيذ المرحلة الأولى من خطة نقل الحجاج إلى المشاعر المقدسة بسلاسة ويسر وطمأنينة، واكتمال نقل الحجاج من مكة المكرمة والمسجد الحرام إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية، والمبيت فيها تمهيداً للتصعيد منها للوقوف بعرفات.

وأضاف أنه تم ضبط 160 حملة وهمية من يوم 29 أبريل (نيسان) الماضي، وإعادة 135.098 مركبة و250.381 شخصاً من غير المقيمين بمكة المكرمة من يوم 4 مايو (أيار) الماضي حتى اليوم، كما تم ضبط 6.135 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في مدينة مكة المكرمة منذ 19 أبريل، وإخراج وإعادة 256.481 زائراً من حاملي تأشيرات الزيارة لغرض مختلف عن تأشيرة الحج من 23 مايو (أيار).

وأشار متحدث وزارة الداخلية إلى أن الجهات الأمنية تواصل فرض طوق أمني محكم حول المشاعر المقدسة حتى نهاية موسم الحج، مشدداً على أنها ستقف بحزم ضد كل محاولات التأثير في أمن الحجيج بأي شكل كان، وستتعامل بقوة مع كل من يخالف ذلك.

العقيد الشلهوب أعلن نجاح تنفيذ المرحلة الأولى من خطة نقل الحجاج إلى المشاعر المقدسة (تصوير: عدنان مهدلي)

بدوره، سلّط الدكتور محمد العبد العالي المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية، الضوء على استعدادات الوزارة لخدمة ضيوف الرحمن لموسم هذا العام، معلناً أن الخطط الصحية تتم وفق ما خطط له وبنجاح منذ الأيام الماضية.

وقال العبد العالي: «يتشرف أكثر من 35 ألف شخص من الممارسين ومنسوبي المنظومة الصحية وما يزيد على 5500 متطوع صحي بخدمة ورعاية ضيوف الرحمن، حيث تتضافر جهودهم لتقديم الخدمات من خلال عدة مواقع»، مضيفاً: «لدينا 189 مستشفى ومركزاً صحياً، إلى جانب مجموعة من العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية، و98 مركزاً إسعافياً، و14 مركزاً للمراقبة الصحية بالمنافذ البرية والجوية والبحرية، وهناك 32 شاحنة تقدم خدماتها في توزيع الإمدادات الطبية، و12 مختبراً متخصصاً لتقديم الاختبارات والتشخيصات المتعلقة بالأوبئة والأمراض ذات العلاقة بالصحة العامة».

وتابع: «في هذه المنشآت الصحية يوجد أكثر من 6500 سرير، من بينها 800 سرير مخصصة للعنايات المركزة والحرجة، وما يزيد على 280 سريراً للتعامل مع حالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس، كذلك أكثر من 700 سيارة إسعاف، و7 طائرات إسعافية، بالإضافة لخدمات النقل والإخلاء الجوي، ومجموعة من المركبات القادرة على التعامل مع حالات الطوارئ والاستجابة السريعة».

من جهته، أكد الدكتور عايض الغوينم وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج، اكتمال عمليات تصعيد الحجاج إلى المشاعر المقدسة، صباح الجمعة، لقضاء يوم التروية وسط أجواء إيمانية مريحة، لافتاً إلى بدء الترتيبات لتنفيذ خطط التصعيد إلى مشعر عرفات، وفق الجداول الزمنية والتسلسل المتفق عليه، عبر تهيئة كامل منظومة النقل والتفويج ورفع جاهزيتها التشغيلية والتنظيمية، وذلك بتطبيق عملي لـ5 تجارب فرضية ناجحة، شارك فيها وفي عمليات المحاكاة الواقعية أكثر من 15 ألف حافلة، و40 ألف مشارك ميداني على مدى خمسة أشهر مضت.

الخطط تتم وفق ما خطط له وبنجاح منذ الأيام الماضية (تصوير: عدنان مهدلي)

وأشار إلى أبرز ما شهدته المشاعر المقدسة من مشاريع تطويرية في البنى التحتية، وشملت شبكات المياه، وتعزيز الطاقة الكهربائية، لتجويد الخدمات ورفع كفاءة مستوى الإقامة، وذلك نتاج الجهود المميزة للشركاء بوزارتي «الطاقة» و«البيئة والمياه والزراعة»، و«الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة»، مبيناً أن عمليات التحول الرقمي، وعلى رأسها بطاقة «نسك»، التي أسهمت في إحداث نقلة للحجاج للوصول إلى الخدمات، والحد من ظهور ممارسات سلبية عدة، وتجويد عمليات الإرشاد والتوجيه، في حين تخطى عدد قراءات رمز الاستجابة المطبوع على البطاقة 3 ملايين قراءة.
إلى ذلك، أوضح صالح الزويد المتحدث الرسمي لمنظومة النقل والخدمات اللوجستية، أن مطارات السعودية استقبلت حتى يوم الخميس أكثر من 19 ألف رحلة قادمة من حوالي 90 دولة، عبر ما يزيد عن 72 ناقلاً جوياً، مضيفاً أن يوم 1 ذو الحجة هو الأعلى من ناحية عدد الرحلات، حيث استُقبلت أكثر من 650 رحلة، بمعدل رحلة واحدة كل 130 ثانية، بكفاءة تشغيلية عالية ووسط تكامل بين الجهات كافة.
وأبان أن «قطار الحرمين السريع» قدّم أكثر من 2700 رحلة منذ بداية الموسم، بينما استقبل «ميناء جدة الإسلامي» 7 سفن لحجاج قادمين من السودان، و129 سفينة تحمل على متنها أكثر من 600 ألف حاوية.


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان وهولين يبحثان المسائل المشتركة

الخليج الأمير محمد بن سلمان والسيناتور كريس فان هولين استعرضا أوجه التعاون بين البلدين (واس)

محمد بن سلمان وهولين يبحثان المسائل المشتركة

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع السيناتور الأميركي كريس فان هولين أوجه التعاون بين البلدين والمسائل المشتركة.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق يهدف التفاهم إلى جعل الباحة وجهةً ثقافية وسياحية رائدة محلياً ودولياً (واس)

السعودية: تفاهم لإثراء المشهد الثقافي في الباحة

وقّع الأمير حسام بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة الباحة، والأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك.

«الشرق الأوسط» (الباحة)
تكنولوجيا تساهم «كاوست» بتعزيز ريادة السعودية في تطوير وتبني تقنيات اتصالات الجيل السادس (واس)

«كاوست» لتعزيز ريادة السعودية في تقنيات «الجيل السادس»

دخلت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» بمدينة ثول (غرب السعودية)، عصراً بحثياً جديداً لتطوير تقنيات الاتصالات من الجيل «الخامس 5G» إلى «السادس 6G».

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الأمير محمد بن سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء في جدة (واس)

السعودية تؤكد ضرورة تأطير التعاون والتعايش السلمي بين الدول

شدد مجلس الوزراء السعودي على أهمية تعزيز النظام الدولي القائم ليكون حصناً منيعاً ضد الفوضى والصراعات، مؤكداً ضرورة توفير إطار للتعاون والتعايش السلمي بين الدول.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق الإجراء الجراحي يحافظ على الجنين داخل الرحم لبقية فترة الحمل (مستشفى التخصصي)

​«تخصصي الرياض» يصلح عيباً خلقياً لجنين بالمنظار

أجرى فريق طبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض عملية جراحية نادرة باستخدام المنظار لإصلاح عيب خلقي في الحبل الشوكي لجنين بأسبوعه الـ26 لأول مرة بالمنطقة

«الشرق الأوسط» (الرياض)

محمد بن سلمان وهولين يبحثان المسائل المشتركة

الأمير محمد بن سلمان والسيناتور كريس فان هولين استعرضا أوجه التعاون بين البلدين (واس)
الأمير محمد بن سلمان والسيناتور كريس فان هولين استعرضا أوجه التعاون بين البلدين (واس)
TT

محمد بن سلمان وهولين يبحثان المسائل المشتركة

الأمير محمد بن سلمان والسيناتور كريس فان هولين استعرضا أوجه التعاون بين البلدين (واس)
الأمير محمد بن سلمان والسيناتور كريس فان هولين استعرضا أوجه التعاون بين البلدين (واس)

بحث الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، مع السيناتور كريس فان هولين عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، عدداً من المسائل ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال استقبال الأمير محمد بن سلمان للسيناتور هولين والوفد المرافق له في جدة، حيث جرى استعراض علاقات الصداقة الثنائية وأوجه التعاون بين البلدين.

ولي العهد السعودي لدى استقباله السيناتور الأميركي والوفد المرافق له في جدة (واس)

حضر الاستقبال الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع، والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني. ومن الجانب الأميركي، مايكل راتني السفير لدى السعودية.