جهود متواصلة مع ذروة أيام تفويج الحجاج

تيسير حركة وانتقال الحجاج لمكة المكرمة بكل سهولة (واس)
تيسير حركة وانتقال الحجاج لمكة المكرمة بكل سهولة (واس)
TT

جهود متواصلة مع ذروة أيام تفويج الحجاج

تيسير حركة وانتقال الحجاج لمكة المكرمة بكل سهولة (واس)
تيسير حركة وانتقال الحجاج لمكة المكرمة بكل سهولة (واس)

تكثّف الجهات الحكومية بالمدينة المنورة أعمالها الميدانية لتفويج الأعداد المتبقية من ضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام إلى مكة المكرمة عبر مراكز تفويج الحافلات، وميقات ذي الحليفة على مدار الساعة، حيث يُعد اليوم الخامس من شهر ذي الحجة هو ذروة أيام التفويج.

وستشهد أعمال تفويج الحجاج بطريق الهجرة بالمدينة المنورة اليوم، كثافة عالية وسط منظومة من الخدمات الأمنية والصحية، وخدمات الإرشاد والتوجيه الميداني للحافلات، للتأكد من تيسير حركة وانتقال الحجاج لمكة المكرمة بكل سهولة وتنسيق متكامل بين جميع الجهات ذات العلاقة بأعمال الحج.

كثافة عالية تشهدها أعمال تفويج الحجاج بالمدينة المنورة (واس)

وأوضح مدير فرع النقابة العامة للسيارات بالمدينة المنورة مازن ثروت لـ«واس» أن النقابة استعدت مُبكراً بكل كوادرها وآلياتها لتهيئة الحافلات المُقلة لضيوف الرحمن في رحلتهم الإيمانية إلى المشاعر المُقدسة، مُشيراً إلى تموضع الفرق الميدانية وورش الصيانة المُتنقلة على امتداد طريق الهجرة الرابط بين المدينة المنورة ومكة المكرمة، إلى جانب المراكز المُساندة للإشراف على سهولة انتقال ضيوف الرحمن لمكة.

التفويج يشهد خدمات الإرشاد والتوجيه الميداني للحافلات (واس)

وبين «ثروت» أنه تمت تهيئة وتجهيز ما يزيد على 1700 حافلة للمغادرة من المدينة المنورة باتجاه مكة المكرمة، حيث تم الكشف على جميع الحافلات فنياً من قبل فريق فني متخصص لتهيئة كُل سُبل الراحة لضيوف الرحمن.


مقالات ذات صلة

لأكثر من 100 عام... نجاحات سعودية في إدارة الحج

تحقيقات وقضايا لأكثر من 100 عام... نجاحات سعودية في إدارة الحج

لأكثر من 100 عام... نجاحات سعودية في إدارة الحج

على مدى أكثر من 100 عام، تعهدت الدولة السعودية بخدمة الحجاج، ونجحت في إدارة الحشود المليونية التي كانت قبل العهد السعودي لا تصل إلى 4 آلاف حاج من الخارج.

بندر بن عبد الرحمن بن معمر
الخليج

السعودية تعلن نجاحَ الحج

أعلنتِ السعودية أمس نجاحَ موسم الحج رغم الأعداد الكبيرة لضيوف الرحمن العام الحالي. وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد.

«الشرق الأوسط» (المشاعر المقدسة)
رياضة سعودية كوليبالي قال إنه كان محظوظاً بأداء الحج هذا العام (الهلال)

كوليبالي: تنظيم الحج دقيق ورائع... الكل سخر جهوده لخدمتنا

قال الدولي السنغالي كوليبالي لاعب الهلال إن سبب مجيئه إلى المملكة هو أن يكون بقرب مكة المكرمة والمدينة المنورة وتأدية فريضة الحج وهذا الأمر هو الأهم بالنسبة له.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الخليج الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)

قادة الدول يهنئون القيادة السعودية بمناسبة نجاح موسم الحج

تلقى الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، التهاني والتبريكات من قادة الدول العربية والإسلامية بمناسبة نجاح موسم الحج.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج حجاج بيت الله الحرام رموا في ثاني أيام التشريق الجمرات الثلاث بيسر وسهولة (واس) play-circle 01:21

السعودية تعلن نجاح موسم الحج

أعلنت السعودية، اليوم، نجاح موسم الحج رغم الأعداد الكبيرة للحجاج هذا العام، والتحديات المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة، وخلوه من الأمراض.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)

وكالة للأمن البحري ترجح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون قبالة اليمن

صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)
صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)
TT

وكالة للأمن البحري ترجح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون قبالة اليمن

صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)
صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)

رجحت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية (يو كاي إم تي أو) غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون الأسبوع الماضي قبالة سواحل اليمن وهجرها طاقمها.

وقالت الهيئة التي تديرها القوات الملكية البريطانية، في ساعة متأخرة الثلاثاء، إن القوات البحرية المنتشرة في المنطقة أفادت بمشاهدة «حطام بحري ونفط في آخر موقع تم الإبلاغ عن وجود السفينة فيه»، مضيفة «يُعتقد أن السفينة قد غرقت».

وأُصيبت السفينة التجارية «إم في توتور»، التي ترفع علم ليبيريا وتملكها وتشغلها شركة يونانية، الأربعاء الماضي، بأضرار جسيمة إثر هجوم تبناه الحوثيون بزورق مسيّر وصواريخ، ما أدى إلى مقتل بحار فلبيني بحسب واشنطن التي تقود تحالفاً بحرياً في البحر الأحمر وخليج عدن لـ«حماية» الملاحة من هجمات الحوثيين.

وكانت قوة عسكرية قد أجلت طاقم السفينة التي تُركت لمصيرها بعد أن تسربت المياه إليها، وفق «يو كاي إم تي أو».

ومنذ نوفمبر (تشرين الثاني)، يشنّ المتمردون الحوثيون، هجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يزعمون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعماً للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ولمحاولة ردعهم، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير (كانون الثاني)، وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيّرات يقول إنها معدّة للإطلاق.

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) الثلاثاء أنها دمّرت خلال الـ24 ساعة الماضية، ثماني طائرات مسيّرة في مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وبعد أيام من استهداف السفينة «إم في توتور»، تمّ إجلاء طاقم سفينة أُخرى «إم في فيربينا» التي ترفع علم بالاو، وتمتلكها شركة أوكرانية وتديرها شركة بولندية، بعد أن أُصيبت بصواريخ أطلقها أيضاً الحوثيون من اليمن. وأدى الهجوم إلى إصابة بحار سريلانكي بجروح خطيرة.

وغرقت سفينة «روبيمار»، التي كانت تحمل آلاف الأطنان من الأسمدة، في مارس (آذار) الماضي، في البحر الأحمر بعد هجوم صاروخي شنّه الحوثيون.

ودفعت هجمات الحوثيين غالبية شركات الشحن إلى تجنب مرور سفنها عبر البحر الأحمر، وهو من أهم الممرات البحرية للتجارة العالمية، والاستعاضة عنه بالالتفاف حول أفريقيا، ما أدى إلى ارتفاع حاد في تكلفة الشحن.