ملك البحرين يدعو أمير الكويت لحضور القمة العربية مايو المقبل

أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد خلال استقباله اليوم بقصر بيان السفير البحريني لدى الكويت صلاح المالكي حيث سلّمه دعوة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة للمشاركة في القمة العربية الـ33 التي ستعقد في المنامة مايو المقبل (كونا)
أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد خلال استقباله اليوم بقصر بيان السفير البحريني لدى الكويت صلاح المالكي حيث سلّمه دعوة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة للمشاركة في القمة العربية الـ33 التي ستعقد في المنامة مايو المقبل (كونا)
TT

ملك البحرين يدعو أمير الكويت لحضور القمة العربية مايو المقبل

أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد خلال استقباله اليوم بقصر بيان السفير البحريني لدى الكويت صلاح المالكي حيث سلّمه دعوة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة للمشاركة في القمة العربية الـ33 التي ستعقد في المنامة مايو المقبل (كونا)
أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد خلال استقباله اليوم بقصر بيان السفير البحريني لدى الكويت صلاح المالكي حيث سلّمه دعوة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة للمشاركة في القمة العربية الـ33 التي ستعقد في المنامة مايو المقبل (كونا)

بدأت البحرين توجيه الدعوات للزعماء العرب لحضور أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين التي تستضيفها البحرين مايو (أيار) المقبل. وقد تسلم أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد بقصر بيان، اليوم (الاثنين)، رسالة خطية من ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، تضمنت الدعوة للمشاركة في اجتماع الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، والتي ستعقد في العاصمة المنامة مايو المقبل، وقام بتسليم الرسالة سفير البحرين لدى الكويت صلاح المالكي.

وتستضيف البحرين اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في 16 مايو المقبل.

وكانت آخر قمة عربية عُقدت في 19 مايو 2023 في جدة، برئاسة المملكة العربية السعودية، وشهدت هذه القمة مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد للمرة الأولى منذ تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية في 16 نوفمبر (تشرين الثاني) 2011.

وفي 7 مايو 2023 تم رفع القيود على عضوية سوريا وعودتها لجامعة الدول العربية، سبقها كذلك عودة العلاقات السعودية - السورية في 13 أبريل (نيسان) 2023.

كما شهدت قمة جدة مشاركة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كضيف شرف.


مقالات ذات صلة

وزراء الإعلام العرب يناقشون تطوير العمل المشترك لمواجهة التحديات

الخليج سلمان الدوسري مترئساً اجتماعات المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب بالمنامة (بنا)

وزراء الإعلام العرب يناقشون تطوير العمل المشترك لمواجهة التحديات

أكد سلمان الدوسري وزير الإعلام السعودي، أن ما تشهده المنطقة من تحديات سياسية وأمنية يستوجب تعزيز التكامل والعمل الإعلامي العربي المشترك لمواجهتها.

«الشرق الأوسط» (المنامة)
الخليج القادة العرب جدّدوا الدعوة في «قمة البحرين» لعقد مؤتمر دولي برعاية أممية لحل القضية الفلسطينية (بنا)

«مؤتمر دولي للسلام»... الدعوات العربية تتبلور

جدّدت الدعوة العربية في «قمة البحرين» الخميس إلى عقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين دعوات عربية سابقة للمؤتمر

غازي الحارثي (الرياض)
المشرق العربي أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط خلال المؤتمر الصحافي

أبو الغيط: قيام الدولة الفلسطينية مسألة وقت

أعلن وزير الخارجية البحريني أن القمة العربية الـ33 أطلقت دعوة جماعية لعقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة، لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

ميرزا الخويلدي (المنامة) فتحية الدخاخني (المنامة)
المشرق العربي وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني في مؤتمر مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط (رويترز)

أمين عام جامعة الدول العربية: الدولة الفلسطينية «مسألة وقت»

دعا إعلان البحرين، في ختام القمة العربية التي عقدت بالمنامة، اليوم الخميس، لنشر قوات حماية وحفظ سلام دولية تابعة للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (المنامة)
المشرق العربي الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد (أرشيفية - رويترز)

سوريا تتنازل عن استضافة القمة العربية المقبلة لصالح العراق

أعلن الرئيس العراقي، اليوم (الخميس)، عن استضافة بلاده القمة المقبلة بعد تنازل سوريا عن الاستضافة لصالح العراق.

«الشرق الأوسط» (دمشق)

وزير الخارجية السعودي يشدد على الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)
TT

وزير الخارجية السعودي يشدد على الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)

شدد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، على ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار، وضمان الدخول الكافي والمُستمر للمساعدات، وإيجادِ مسارٍ موثوقٍ ولا رجعةَ فيهِ لحلّ الدولتين.

جاء ذلك خلال مشاركة الأمير فيصل بن فرحان (الخميس)، في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني»، وذلك في عاصمة جمهورية الصين الشعبية، بكين.

وألقى وزير الخارجية السعودي، كلمةً في الاجتماع نوه في بدايتها بمرور عقدَين على إنشاء «منتدى التعاون العربي - الصيني»، الذي جسَّدَ منذُ إنشائه إطاراً حضارياً للتعاون المشترك بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية، والقائم على أُسس الاحترام المتبادل لسيادة الدول واستقلالها، قائلاً : «كما جسَّدت آليات تعاون المنتدى وبرامجه وأنشطته المختلفة خلال السنوات الماضية مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومقاصِده لتحقيق عالمٍ يَسودَهُ السلام والأمن والازدهار والتقدم».

وأشار الأمير فيصل بن فرحان، إلى أن استضافة المملكة القمة الأولى العربية - الصينية في 2022، والزيارة الناجحة للرئيس الصيني شي جينبينغ إلى الرياض، جسّدتا نقطة تحولٍ تاريخية في مسيرة التعاون المشترك في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ونقلها إلى مستويات التعاون الاستراتيجي بما يُحققُ تطلّعاتِ القيادة والمصالح المشتركة للشعوب.

جانب من الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» في بكين (واس)

وثمّن وزير الخارجية مواقف الصين الداعمة باستمرار لوقفِ الحرب في غزة بما يحقق تنفيذِ حلّ الدولتين، مشدداً في هذا الصدد على ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار، وضمان الدخول الكافي والمُستمر للمساعدات، وإيجادِ مسارٍ موثوقٍ ولا رجعةَ فيهِ لحلّ الدولتين، بما يكفلُ حصول الشعب الفلسطيني على حقِهِ الأصيل في تقريرِ المصير وإقامةِ دولته المُستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وقال: «يَتَطلَّبُ تعزيز علاقاتِ التعاون المُشترك وتنميتها من الجميع استمرار الحوار والتشاور في حلّ القضايا في المنطقة عبرَ طُرقٍ سياسيةٍ وسلمية، وضرورة الحفاظِ على وحدة وسلامة أراضي الدول العربية ورَفْض التدخلات الأجنبية فيها، واستمرار الجهود في منْعِ انتشارِ أسلحة الدمار الشامل في المنطقة؛ حفاظاً على الأمن والاستقرار، والحفاظِ على المكتسبات الوطنية».

وشدد على أهمية مواصلة الجهود الدولية في مكافحة التغيّراتِ المناخية، التي أسهمت فيها الدول العربية، بإعداد الخُطط الوطنية لِمُكافحة التغيّرات المناخية، مشيراً إلى أن المملكة بادرت، في نهجٍ استباقي، بمُعالجة تأثيراتِ التغيّر المناخي بإطلاق مبادرتَي «الشرق الأوسط الأخضر» و«السعودية الخضراء».